Responsive image

22º

21
سبتمبر

السبت

26º

21
سبتمبر

السبت

 خبر عاجل
  • متظاهرون يسقطون صورة عبد الفتاح السيسي في ميدان الساعة وسط مدينة دمياط
     منذ 9 ساعة
  • عاجل | هاشتاج ميدان التحرير يتصدر موقع التواصل الاجتماعي تويتر في مصر تزامنا مع مظاهرات في القاهرة وعدد من المحافظات
     منذ 10 ساعة
  • هتافات تطالب برحيل السيسي في الإسكندرية والمحلة
     منذ 10 ساعة
  • مظاهرات فى التحرير تطالب السيسى بالرحيل الان
     منذ 11 ساعة
  • رئيس الاستخبارات الخارجية الروسية: لا يجوز توجيه اتهامات لإيران في هجمات أرامكو دون إثباتات محددة
     منذ يوم
  • رويترز: السلطات الأمريكية تمنح روحاني وظريف تأشيرتي دخول للمشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:14 صباحاً


الشروق

5:37 صباحاً


الظهر

11:48 صباحاً


العصر

3:17 مساءاً


المغرب

5:59 مساءاً


العشاء

7:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

التايمز: الشباب غير ممثلين في المجلس السيادي رغم تصدرهم صفوف الثورة

منذ 26 يوم
عدد القراءات: 391
التايمز: الشباب غير ممثلين في المجلس السيادي رغم تصدرهم صفوف الثورة

نشرت صحيفة التايمز مقالا كتبته جاين فلانيغن بعنوان "مشكلة الوجوه السياسية القديمة في الاتفاق السوداني تشمل الإناث أيضا"، إذ غالبا ما تكون هذه الظاهرة موجودة عند السياسيين الذكور.

وتذكر الكاتبة بالفتاة السودانية "ألاء صالح" التي لقبت بـ "أيقونة الثورة"، حيث انتشرت صورتها على وسائل التواصل الاجتماعي وهي ترتدي الزي التقليدي السوداني باللون الأبيض.

وتستغرب الكاتبة من أنه وعلى الرغم من أن الشباب السوداني من الجنسين كان في الصفوف الأولى للثورة وشكلوا السواد الأعظم لها، خصوصا الإناث، إلا أنهم غير ممثلين في المجلس السيادي الجديد.

تقول الكاتبة الشابة شمائل النور "إنهم يتخذون من قلة الخبرة أو المعلومات عذرا لعدم إشراك الشباب في المجلس، ولا يلتفتون إلى أن العمر عامل مهم في الطاقة الانتاجية للفرد وأن هناك الكثير من العمل للقيام به".

ويعبر الكثير من السودانيين عن أسفهم من عدم وجود نساء شابات في المجلس، حيث أنه من بين الأعضاء الـ 11 في المجلس السيادي الجديد، هناك امرأتان فقط لكنهما ليستا من جيل الشباب، فإحداهما في الستينيات من العمر والأخرى في منتصف السبعينيات.

وينقل المقال عن واحدة من اللواتي قدن المظاهرات، وهي وئام شوقي ذات الـ 28 ربيعا، قولها إن "النصر الذي حققناه يبدو أجوفا، لقد كان من الخطأ عدم الإصرار على المناصفة في التمثيل بين الذكور والإناث في المجلس".

لكنها تأمل في أن يتم تلافي ذلك في التشكيلة الحكومية التي من المتوقع أن يعلن عنها رئيس الوزراء الجديد، عبدالله حمدوك.

وتنقل جاين عن أحمد سليمان المتخصص في الشأن السوداني في معهد تشاتام هاوس في لندن، قوله إن "العرف جرى في السودان على أن الحكم يكون بين كبار السن، وهذا جزء من ثقافة عميقة الجذور سيكون من الصعب تغييرها بسرعة، وقد لا تستجيب لتطلعات الشباب الذين أنجحوا الثورة".

ويضيف "إن ما تحقق خلال هذه الفترة القصيرة يعتبر قفزة نوعية قياسا بما كانت علية الأمور في الماضي، لكنه قد يكون بالنسبة للبعض تقدما بطيئا".

وتقول عائشة موسى السعيد، عضوة المجلس السيادي، في مقابلة مع الصحيفة عبر الهاتف من العاصمة السودانية الخرطوم "إنني قد أكون في العقد السابع من العمر، لكنني أعمل للبلد بأكمله، وسواء قبل الشباب عمري أم لم يقبلوه فإنهم سيحتاجونه".

وتـضيف عائشة أن هناك مثلا سودانيا مشهورا يقول "إذا لم تسافر مع الكبار فإنك قد ضعت".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers