Responsive image

19º

20
نوفمبر

الأربعاء

26º

20
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • محمد علي : أُطلق حملة لإطلاق سراح البنات.. الحرية للشعب المصري
     منذ 8 ساعة
  • محمد علي : أعمل على توحيد القوى الوطنية المصرية من أجل إنجاز مشروع وطني جامع
     منذ 8 ساعة
  • مؤتمر صحفي لرجل الأعمال والفنان محمد علي
     منذ 8 ساعة
  • وزارة الخارجية الروسية: الضربة الجوية الإسرائيلية على سوريا خطوة خاطئة
     منذ 11 ساعة
  • إنفجار في حي الشجاعية شرق غزة لم تعرف ماهيته بعد
     منذ 11 ساعة
  • الجيش الايراني: البحرية الايرانية قوة لصون مصالح البلاد في البحار وقد ارسلنا حتى الآن 64 اسطولا باتجاه خليج عدن
     منذ 11 ساعة
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"ياأيها المؤرخون ف مجال العلوم التربوية: فينا رجل تربوي عظيم استاذنا الجليل د. سعيد اسماعيل"

بقلم : أ. د. طلعت الحامولي

منذ 84 يوم
عدد القراءات: 2001
"ياأيها المؤرخون ف مجال العلوم التربوية: فينا رجل تربوي عظيم  استاذنا الجليل د. سعيد اسماعيل"

"ياأيها المؤرخون ف مجال العلوم التربوية: فينا رجل تربوي عظيم _ استاذنا الجليل د. سعيد اسماعيل"
استحوذ تاريخ العلم على مكانة فائقة سموا ف نطاق الدراسات الابستمولوجية، لما ينطوى عليه من أهمية ف معرفة مراحل تطور العلم، ومنهجه وافتراضاته، ومصطلحاته ومحاور اهتماماته، ف كل عصر من عصوره ارتكازا على مرحلة راهنة معاصرة من الفكر العلمي والفلسفي
والدراسات ف فلسفة العلم أو تاريخه أو نظرية المعرفة Epistemology, تشير إلى الدراسات الفلسفية التي تركز على طبيعة Nature، وأصل Origin ، وحدود المعرفة البشرية Human knowledge
والخلاصة ان تاريخ العلم على وجه العموم يعتبر مجالا، يهتم فيه الباحثون بوصف وتقويم حركة العلم عبر مراحله التاريخية ف عصر من العصور، ووصف وتقويم حركة العلم
ف مراحل تطوره، تعتبر مهمة أساسية للمؤرخ الفلسفي العلمي، عندما يتناول بالتحليل والتفسير مراحل التحول أو التغير أو الثورات ف نطاق العلم، بما يمكن من الاستفادة منها ف تطوير المعارف البشرية وتقدم المجتمع
ويرتكز المؤرخون ف تأريخ علم البشر أو فلسفته على إحدى نظريتين أساسيتين هما:
1_ نظرية التحولات الحاسمة أو الثورات العلمية في تاريخ العلم
في نطاق هذه النظرية، يركز المؤرخ الفلسفي العلمي على الثورات العلمية التي تميز فترة زمنية محدودة، وتقع ف إطار زمني اكثر اتساعا، وعلى حد تعبير توماس كون فيلسوف العلم الأمريكي، فإن الثورات العلمية Scientific Revolutions تلقى الضوء على الكيفية التي يتطور بها العلم عبر مراحله التاريخية، تلك التي تشير إلى تهاوى نظريات أو افتراضات وصعود أخرى، وتقادم مناهج أو وسائل بحث واستحداث أخرى، واندثار مفاهيم أو مصطلحات وانبثاق اخري، وهو ما يؤدي إلى انهيار مرحلة علمية من مراحل العلم، ويعتبر إيذانا ببزوغ مرحلة جديدة للعلم وتوطيدا لاركانها، و الأمثلة ف نطاق العلوم المختلفة متعددة ومتنوعة ف هذا السياق
2_ نظرية الرجل العظيم The great man theory
وفيها يركز المؤرخ العلمي على الرجال العظماء ف تاريخ العلم، هؤلاء الذين تمكنوا من إحداث تاثيرات أو تغيرات َحاسمة ف مسارات تطور العلم، وعلى حد تعبير الاسكتلندي توماس كارليل، فإن الرجال العظماء أو العلماء الافذاذ
يتسمون بالحكمة والذكاء، و يمتلكون مهارات ذات طبيعة استثنائية، تمكنهم من إحداث تحولات حاسمة ف تأريخ العلم
وفي إطار تأريخ مجال العلوم التربوية خلال العقود الزمنية القلائل الماضية وفقا لنظرية الرجل العظيم، يستحوذ عالمنا العظيم الجليل د. سعيد إسماعيل على مكانة متميزة ، جعلته قدوة أخلاقية رائعة ونموذج علمي سامي لاجيال متعاقبة ف مجاله، نتيه به خلوقا بين الخلائق ونباهي به قمة بين صفوة العلماء
ولا ادعي معرفة تامة بمسيرة سيادته العلمية، ولكني على يقين من أحداث عايشتها معه شخصيا ف مراحل عمري المختلفة، منذ تتلمذي على يديه ف تربية عين شمس عام 1974، فضلا اني على ثقة من شواهد تبدو واضحة ف صفحة سيادته على الفيس المتميزة بتنوعها وتجددها واصالتها فيما يعرضه من افكار ملهمة ورؤى ذات بصيرة وحكم بليغة
ولا يستطيع عاقل رزين ان يغفل روعة صالونه الثقافي، الذي يعقد شهريا، واستضاف ويستضيف فيه العلماء والأدباء وكبار المسئولين من شتى الاتجاهات والاختصاصات ، كي تناقش قضايا تعليمية واقتصادية واجتماعية وسياسة وغيرها، وتعرض سير ذاتية للعظماء ف مجال معين، وتشخص مشكلات يعاني منها المجتمع وتقترح حلولا لها
وليس هناك اختلاف حول خبرات استاذنا الجليل واسعة النطاق وكتاباته المرجعية الأصيلة والمتجددة، المتعددة والمتنوعة ف مجال التربية، التي لايمكن حصرها
وفي كتابات استاذنا الجليل تبدو رصانة اسلوبه العلمي ف كتاباته العلمية وبراعة اسلوبه العلمي المتأدب عندما يستخدمه ف معالجة أفكاره عن القضايا العلمية والإنسانية، واسلوبه العلمي المتأدب ف الكتابة يتغير ف مرونته تبعا للموضوع أو القضية التي يتبناها ومحدداتها، حيث يخفف من المصطلحات العلمية ويسعى إلى تبسيطها وفقا لنهج زكي نجيب محمود، وقد يتسم اسلوبه بالعمق والدقة كأسلوب العقاد، أو يرتكز على وضوح البيان وتنقية الألفاظ من خلال هندسة الكلمات مثلما فعل احمد حسن الزيات، أو يعتمد علي تطبيع الكلمات تبسيطا لأسلوب وإبلاغا للرسالة المرجوة تبعا لطريقة أنيس منصور، أو يرتكز على واقعية نجيب محفوظ أو وضوح وسلاسة عرض الأفكار عند طه حسين
وجميع ممارسات استاذنا د. سعيد اسماعيل العلمية، يغلب عليها الحوار الفكري العلمي المتجدد دوما
، والمتنوع دائما، العميق ف مغزاه، القيمة ف معناه، الراقي ف ثناياه، والسامي ف فحواه، فما أروع الاختلاف ف الآراء دون الخوض ف شخصية من يبديها، ومااعظم الأفكار المستندة على حقائق تقويها، وتعزز قيم العلم فيها، وتدعم مهارات النقد العلمي من ممارسيها، فالنقد العلمي دون معرفة خواء، والمعرفة دون نقد عماء.
ولما كانت هذه الممارسات ف مجال العلم هي جوهر حوراته، ومضمون الفكر فيها، فلا اعتقد ان اهل العلم ف مجال التأريخ ف العلوم التربوية، يمكن ان يغفلوا الرجل الذي تحمل عبء التنوير التربوي عقودا من الزمن بمثابرة يشيب لها الولدان، والأستاذ الذي اشاع الثقافة التربوية ف زمن الضألة ، وصان القيم التربوية ف عصر الاستهانة
كل التوقير والتقدير إلى القدوة ف بيئة الندرة، والسامي ف ظلال شيوع التدني، والعالم ف عصر ذيوع سطوة المدعين : العظيم الجليل استاذنا د. سعيد إسماعيل ، متعكم الله بالصحة والعافية
مع تحيات أ. د. طلعت الحامولي

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers