Responsive image

22º

21
سبتمبر

السبت

26º

21
سبتمبر

السبت

 خبر عاجل
  • متظاهرون يسقطون صورة عبد الفتاح السيسي في ميدان الساعة وسط مدينة دمياط
     منذ 9 ساعة
  • عاجل | هاشتاج ميدان التحرير يتصدر موقع التواصل الاجتماعي تويتر في مصر تزامنا مع مظاهرات في القاهرة وعدد من المحافظات
     منذ 10 ساعة
  • هتافات تطالب برحيل السيسي في الإسكندرية والمحلة
     منذ 11 ساعة
  • مظاهرات فى التحرير تطالب السيسى بالرحيل الان
     منذ 11 ساعة
  • رئيس الاستخبارات الخارجية الروسية: لا يجوز توجيه اتهامات لإيران في هجمات أرامكو دون إثباتات محددة
     منذ يوم
  • رويترز: السلطات الأمريكية تمنح روحاني وظريف تأشيرتي دخول للمشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:14 صباحاً


الشروق

5:37 صباحاً


الظهر

11:48 صباحاً


العصر

3:17 مساءاً


المغرب

5:59 مساءاً


العشاء

7:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"حفصة الزعفراني" تندد بالانتهاكات التي تمارس بحق أخيها منذ اعتقاله

منذ 23 يوم
عدد القراءات: 5511
"حفصة الزعفراني" تندد بالانتهاكات التي تمارس بحق أخيها منذ اعتقاله

كتبت "حفصة الزعفراني" - شقيقة المعتقل "جعفر الزعفراني" - مقالاً تحت عنوان: "متى يضم أخي ابنته بين يديه؟"؛ تنديداً بما يحدث مع أخيها من انتهاكات. وكان قد تم اعتقاله من إحدى شركات أصدقائه بمنطقة "الدقي"، واختفى مدة 12 يوماً تعرَّض خلالها للتعذيب بمقر أمن الدولة، وظهر بمعسكر "الكيلو 10 ونص" بعدها، ثم نُقل إلى سجن "استقبال طرة"، معتقلاً على ذمة القضية رقم 250/ 2014، ووجّهت له اتهامات بالانضمام لجماعة إرهابية

وقالت "حفصة" عبر المقال: "خمس سنين ونصف العام منذ أن تم اختطاف أخي الصغير ذو الاربع وعشرين عاماً والذاكرة لا يغيب عنها صوت زوجته العروس الجديدة والتي لم يكن مر على ولادتها لابنتها ستة أشهر في حوالي الساعة الرابعة فجراً وهي لا تستطيع أن تستجمع كلماتها وصوتها يرتجف من الخوف والقلق تخبرني أن أخي وعدها أنه لن يتأخر ولكنه لم يعد ولا يرد على هاتفه".

وأضافت "وأسمع الآن وأنا اكتب هذه الكلمات صوت خفقات قلبي متسارعة وكل سيناريوهات الشؤم تدور برأسي وأنا أحاول طمأنتها ولكن هيهات".

وأردفت "ثمانية أيام بعدها نترقب أي خبر يأتينا نرد على كل هاتف يرن في منزلنا ندور بسيارتنا في الشوارع بلا هدف علّنا نلقاه ونقترب من أقسام الشرطة ومقار أمن الدولة علَّ قلباً يرأف بحالنا فيخبرنا عن مكانه أو حتى يطمأننا أنه ما زال بخير".

وأكملت "ثم ظهر فانتابتنا سعادة غامرة وهرعنا إليه في مكان احتجازه وهالنا ما وجدنا عليه حاله هو ومجموعة تم إلقاء القبض عليهم معه من ذات المكان وطبعاً تعرفون ما أعني لأني لن أستطيع الوصف فهو يقطع نياط قلوبنا كلما تذكرناه".

وتابعت: "وتم التحقيق معه والتهمة الانتماء لجماعة وتتوالى التجديدات بالحبس أياماً وشهوراً ونحن نمسى ونصبح على أمل أن هذا الكابوس سوف ينجلي قريباً وستظهر الحقيقة ويتحقّق العدل رغم أن كل ما حولنا لا يُبشّر بذلك ولكن لأننا بشر كنا نعيش بهذا الأمل".

وأوضحت "حفصة" خلال مكتوبها "ثم بعد عدة أشهر أو ما يقرب من العام تم تحويل القضية الملفقة إلى محكمة الجنايات التي ظلّت تنظرها لمدة عامان وتم تحديد موعد للنطق بالحكم ولكم أن تتخيلوا القلوب المعلقة بالأمل وقد صار موعدها مع إسدال الستار قريباً هي مشاعر يصعب وصفها في ظل حالة عامة من اليأس تم تصديرها عن عمد بغياب أدنى درجات العدالة لتقتل الأمل في قلوب كل الحالمين".


وأردفت "ويصدر الحكم بعد ثلاث سنوات بالمؤبد فقط على تهمة انتماء ليس في أوراقها دليل واحد ونزل علينا الحكم كالصاعقة ودارت رؤوسنا فما عاد الأمل يجدي منطقه في وضع غاب فيه كل عقل وعدل ومنطق".

واختتمت "أخي الآن أتمّ عامه الثلاثون وراء القضبان وأتمّت ابنته التي تركها رضيعة ست سنوات.. حلمي أن يرجع لأسرته.. يضم ابنته بين يديه.. تتربّى على عينه".

وأكملت "أعلم أن هذه الأهوال التي عشناها وما زلنا نعيشها يقاسي آلامها آلاف غيرنا من المظلومين ولهذا أردت أن أكتب علّ كلماتي توقظ النائمين وتحرك قلوباً أنستها مشاغل الحياة أن هناك آلافاً من البشر وعائلاتهم قد توقّفت عندهم الحياة".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers