Responsive image

17
سبتمبر

الثلاثاء

26º

17
سبتمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • اتحاد الكرة يعلن موافقة الجهات الأمنية على إقامة مباراة السوبر بين الأهلي والزمالك الجمعة المقبل بملعب برج العرب وبحضور 5 آلاف مشجع لكل فريق
     منذ 3 يوم
  • المضادات الأرضية التابعة للمقاومة تجدد إطلاق نيرانها تجاه طائرات الاحتلال شمال غزة
     منذ 5 يوم
  • الطائرات الحربية الصهيونية تقصف موقع عسقلان شمال غزة بثلاثة صواريخ
     منذ 5 يوم
  • القيادي في حركة حماس د. إسماعيل رضوان: نؤكد على رفضنا لكل المشاريع الصهيوأمريكية، ونقول لنتنياهو أنتم غرباء ولا مقام لكم على أرض فلسطي
     منذ 5 يوم
  • بلومبيرغ: ترمب بحث خفض العقوبات على إيران تمهيدا لإجراء لقاء بينه وبين روحاني ما تسبب في خلاف مع بولتون
     منذ 5 يوم
  • رئيس حزب العمال البريطاني المعارض: لن نصوت لصالح إجراء انتخابات مبكرة ولن نوافق على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي دون اتفاق
     منذ 7 يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:11 صباحاً


الشروق

5:35 صباحاً


الظهر

11:50 صباحاً


العصر

3:20 مساءاً


المغرب

6:04 مساءاً


العشاء

7:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"العدالة الاجتماعية في زيادة رواتب أعضاء هيئة التدريس بالجامعات والسلام الاجتماعي من ركائز التقدم"

بقلم : أ. د. طلعت الحامولي *

منذ 9 يوم
عدد القراءات: 758
"العدالة الاجتماعية في زيادة رواتب أعضاء هيئة التدريس بالجامعات والسلام الاجتماعي من ركائز التقدم"

ابدي بعض الأساتذة و الزملاء والاصدقاء آراء متباينة ف ضرورة زيادة رواتب أعضاء هيئة التدريس، وكان لكل منهم مبرراته واسانيده، ويمكن عرض هذه الآراء و تحليلها وتفنيد مسوغاتها على النحو التالي:
1- ركزت بعض الآراء على أن زيادة رواتب اعضاء هيئة التدريس، يعد أمرا جوهريا، ولكن البداية وفقا للاولويات الحث على أن تكون عودة مسئولية الإدارة الفعلية للجامعة إلى أبنائها، يتبعها زيادة الرواتب.
يبدو ان آراء أعضاء هيئة التدريس لا يوجد بينها اختلاف حول أهمية عودة مسئولية إدارة الجامعة إلى ابنائها، الذين يؤمنون باستقلال الجامعة الإداري والعلمي والمالي، ويتمكنون من ادارتها بكفاءة
ولكن من الواضح أن عودة إدارة الجامعة إلى أبنائها صعبة المنال على المدى الزمني القريب، والأسباب يعرفها الجميع، ومنها القيود الشديدة على صانعي و متخذي القرار ف المستويات الإدارية المختلفة داخل الجامعة، فضلا عن بعض القرارات الفوقية، التي تطالب الجامعات بتمويل نسبة كبيرة من ميزانيتها من موارد تدبرها، وهي اي الجامعات الحكومية مؤسسات خدمية منذ نشاتها غير هادفة للربح وغير مهيئة له، وكانت النتيجة سعي بعض الجامعات إلى تنمية الموارد بطرق ساذجة احيانا ومخالفة احيانا أخرى، يبدو فيها: التغاضي عن بعض بنود اللوائح والقوانين جلبا للاموال من المصريين والوافدين ولامانع من اتخاذ قرارت وزارية مخالفة للقانون ف هذا الشأن ، والاجبار على تلقي دورات وورش عمل مقابل أموال واعتبارها من شروط تسجيل الرسائل العلمية ضمانا للاقبال عليها، و استحداث رسوم لحضور الدورات واخري للحصول على شهادة تفيد حضور هذه الدورات، فضلا عن توفير بعض الأموال بعدم صرف بعض مستحقات
أعضاء هيئة التدريس أو تعمد تأخيرها حتى تنتهي السنة المالية وتضيع المستحقات توفيرا للنفقات، ومن هذه المستحقات مكافأة مجالس الأقسام أو مناقشة الرسائل العلمية أو تحكيم بحوث مجلة الكلية، ومكافات الدراسات العليا،...... وموضة قول لنا رقم حسابكم ف البنك كي نضع مستحقاتك ولا توضع المستحقات... طيب ده يسمى ايه؟ ، وغيرها
واذا كانت عودة إدارة الجامعة إلى أبنائها من الأولويات ويتعذر تحققها، كان من الضروري توجه أعضاء التدريس إلى المطالبة بزيادة الرواتب، أسوة بفئات أخرى من المجتمع، وارساء للعدالة الاجتماعية بين فئات المجتمع
وأعتقد أن زيادة رواتب أعضاء هيئة التدريس، يجب أن تحتل قمة الأولويات، حيث انها تلبي الحاجات الاساسية التي أشار إليها علماء نفس مثل ماسلو، ودونها لايمكن تلبية الحاجات الأخرى مثل المعرفة، وتلبية الأساسيات يدعم السلام الاجتماعي ويرسخ العدالة الاجتماعي
2- تركز بعض الأراء على أنه لايجب المقارنة بين رواتب الخريجين حديثي التخرج العاملين ف النيابه والقضاء من ناحية ورواتب اساتذتهم ف الجامعة من الناحية الاخري، حيث ان رواتب حديثي التخرج ف النيابه أو القضاء تفوق رواتب اساتذتهم، لأن فئة القضاء لايسمح لهم قانونا بالأعمال الحرة، في حين يسمح لأساتذة الجامعة بمزاولة هذه الأعمال على حد زعم مروجي هذه الاراء
حقيقة اندهشت من هذا الرأي، ومغزي الدهشة سببان هما:
أ- تفوق رواتب حديثي التخرج ( وهم ف العشرينات من اعمارهم) الذين الحقوا ف كادر القضاء على رواتب اساتذتهم.... متى... قبيل إحالة الأساتذة إلى المعاش، حيث
أن راتب معاون النيابه وسكرتير النيابه ووكيل النيابة مش القاضي، يفوق 11000 (ف حدود علمي) بخلاف اضافات أخرى ضخمة كثيرة، والمفارفة ان حديثي التخرج حاصلون على ليسانس ، ف حين أن الاستاذ... الأستاذ حصل على دبلومات، وماجستير ودكتوراه وأستاذ مساعد وأستاذ، وقد يقترب عمره من الستين، وراتبه لا يصل إلى راتب المبتدئ ف كادر القضاء من خريجي الحقوق، ورغم هذه الفروق فقد زادت رواتب فئة القضاه والجيش والشرطة، وهذا حق لهم
ولكن أين حق أعضاء هيئة التدريس ايضا ف الزيادة... الظلم واضح جلي.. هو فيه ايه.. قليلا من الموضوعية والعدالة... ياناس، وإذا الناس تكلمت، قالوا بلاش مقارنة..نحن نقارن كي نبين ظلما واقع وليس شيئا اخر، واذا أشرنا إلى الظلم قالوا أعداء وطن، يعني ايه الحقوق تسلب عيني عينك والعدالة تنتهك ومطلوب عدم الشكوى اوالتوجع، والا...... هو فيه.. ايه، ماذا يفعل المرء إذا وقع ظلم من الحكومة على فئة الباحثين والعلماء ، التي يفترض انها تقود نهضة المجتمع... ، ياجماعة دا نسبة ميزانية البحث العلمي التي نص عليها
ة الدستور، لا يعمل بها برضه.. دي فيها مقارنة، والا فيها تدمير لمسيرة العلم
ب- يبرر البعض زيادة الحد الأدنى لرواتب بعض الفئات دون فئات أخرى، ف ضوء أن الفئات التي تزداد رواتبها غير مسموح لها بالأعمال الحرة، ف حين أن الفئات الأخرى مثل أساتذة الجامعات يسمح لها بالعمل الحر
وهذا كلام غير صائب، حيث أن قانون تنظيم الجامعات يحظر الأعمال الحرة
3- من الاهمية ارساء العدالة الاجتماعية بين جميع فئات المجتمع، وكي أوضح الفكرة بمثال، نفترض ان فئات المجتمع هي: القضاء، الجيش، الشرطة، أساتذة الجامعة، الموظفين أعضاء مجلس النواب، العمال، وهؤلاء جمعيا يؤدون اعمالهم مقابل حد أدنى لرواتب كل فئة ، وارتضي الجميع
كلام جميل... إذا قامت الحكومة برفع رواتب بعض الفئات غير ذات مرة دون فئات أخرى... الا يعتبر هذا ظلما اجتماعيا ، فقد زادت رواتب القضاء والجيش والشرطة وأعضاء مجلس الشعب غير ذات مرة، وبالطبع هذه الفئات لها كل التقدير وهم أبناؤنا أو اشقاؤنا ولهم الحق
ولكن هناك فئات أخرى لها نفس الحق، فإذا كانت كانت هناك اوجاع ف المجتمع، هل من المقبول ان يتحمل هذه الاوجاع فئات معينة دون غيرها، وتخفف الاوجاع عن فئات أخرى، الا يعد هذا ظلما جليا
واذا أشير إلى هذا الظلم الاجتماعي، قيل هذا حسد، أو أن هذا عدو الوطن، أو يجب الرضى بما قسمه الله فهل يرضي رب العباد عن ظلم العباد من العباد-
4- أشارت بعض الآراء إلى ان الدخول المالية تتباين
داخل الجامعة- فلماذا التبرم من تباينها مع فئات من خارج الجامعة - وهذا حقيقي ولكن هذا التباين الداخلي ف الدخول المالية، ليس ف الجامعة فقط، فهي تتباين أيضا داخل الشرطة او القضاء أو الجيش وفقا لموقع العمل، وهذا حق وفقا لظروف العمل
ولكن الكلام... الكلام عادة عن زيادة الرواتب، يتعلق بالحد الأدنى الذي يوفر لكل فئة من فئات المجتمع، وليس عن الفروق داخل الفئة الواحدة التي ترتبط بمعايير معينة
5- تعارض بعض الآراء زيادة رواتب أساتذة الجامعات بدعوى ان نسبة كبيرة منهم ميسورة الحال. وقد تعجبت من مقولة :نسبة كبيرة ميسورة الحال" وسبب تعجبي ليس النسبة( التي لا اعرف كيف حددت) بل سوف اعتبر جميع أساتذة الجامعة و الهيئة المعاونة.. كمان ميسورين بنسبة مائة ف المائة، والحالة فلة وشمعة منورة على حد تعبير عمرو اديب
والسؤال الذي يطرح نفسه : هل الرواتب التي يتقاضاها الناس تحدد ف ضوء كونهم ميسورين ام غير ميسورين، أو تبعا لما يؤدونه من مهام؟ واذا كانوا يرون اليسر أو العسر معيارا، الا يوجد ف الفئات الأخرى ميسورون، ام أن الميسورين ف الجامعة فقط 6-- تستنكر بعض الآراء الدعوة إلى زيادة رواتب أعضاء هيئة التدريس أسوة بفئات اخري، بمسوغ ان هذا يؤدي إلى إثارة الفتنة ويكدر السلام الاجتماعي بسبب المقارنة بين الفئات ف الرواتب .
وفي الحقيقة لقد تعجبت من هذه الآراء، حيث أن مطالبة أعضاء هيئة التدريس بحقوقهم أسوة بالآخرين الذين حصلوا على حقوقهم، يعتبر إثارة للفتنة وتكديرا للسلام الاجتماعي
في حين أن ما يقوم به البعض، وَمنهم احد اعضاء مجلس ا
النواب من سلوكيات وأفعال مشينة، لايعتبر تهديدا للسلام الاجتماعي!!!!
وهذه الشخصية تسب كثيرا من خلق الله وامهاتهم، وتهدد بالقتل والسحل عيني عينك عبر وسائط متعددة، وتدوس القوانين،هي تشتكي الجميع ولايستطيع احد أن يشتكيها لان لديها حصانة، طلب النائب العام المحترم رفعها غير ذات مرة، ورفض الطلب، والبعض قد يعتقد او يقول ان السلطات مش واخدة بالها، طب... ده شتم السلطات نفسها..وهددهم:محافظ ووزير وغيرهما، حقيقة لا أفهم ما يحدث، يبقى لا حق ولاخلق يعامل به الناس، لقد اصبح السباب والالفاظ والتهديدات والكلام ف الأعراض مشاعا ف الاعلام، وعلى عينك ياتاجر
واذا قيل: كيف يفعل عضو هذه السلوكيات غير اللائقة المخالفة للقوانين، قالوا: نحن الذين اخترناه ،
والسؤال من نحن الذين يقصدونهم؟ هل الشعب، لا مؤاخذة.. نحن الشعب ف عصور مختلفة لم نختار كل الاعضاء، ولكن من اختار... هم ... وليس نحن.. برضه ف كل العصور
طيب.. نفترض اننا نحن الذين اخترناه، ووجد ان الذي اخترناه... يكدر السلام الاجتماعي أو مجرما أو تاجرا ف الممنوعات، هل يتم الصمت .. وعمل ودن من طين وودن من عجين.. كما يقولون، والحقيقة انه ف دورات سابقة لمجلس الشعب فصل احد النواب لتجارته ف الممنوعات
، يبقى ممكن ولا مش ممكن، وبعدين نقول انتم اللي اخترتوه
أليس من العجائب ان الذين يطالبون بحقوقهم المالية المشروعة، اعتبروا مهددين للسلام الاجتماعي، ف حين أن الذين يتطاولون بالسب والقذف، ويهدودن بالقتل والسحل اعتبروا غير مهدرين للسلام الاجتماعي
7- أن العلاقة بين العدل الاجتماعي بين فئات المجتمع والسلام الاجتماعي كما يتمثل ف القيم والأخلاقيات وليس التطاول ف الفضائيات، تعتبر أساسية ف تقدم المجتمع والحفاظ عليه
8- من أساسيات النقد الرصين للآراء أو الأفكار،، التركيز على الفكرة والأفكار الرئيسية وتدعيم النقد بادلة من مستندات أو شواهد على أرض الواقع، وليس السعي إلى البرهنة علي صدق باطل أو زيف حق بادلة واهنة، ويبدو وهنها من انتمائها إلى غيبيات أو ادعاءات ، ومن هذه القول ردا على نقد مظاهر الظلم بين فئات المجتمع ف معدل زيادة الدخول، ان هذا حسد، وأن الرزق عند الله مكتوب،
و هذا حق يراد به باطل عمدا أو دون قصد، وإليكم تفنيد لمن ينتقد من ينقد عدم العدالة الاجتماعية:
أ- الادعاء ان من ينقد زيادة رواتب فئات معينة دون غيرها حاسد.
هذا نوع من استغلال قول الحق ف تدعيم باطل، نعم.. ذكر الحسد ف القرأن الكريم، ولكن ما علاقة الحسد عندما تطالب بعض فئات المجتمع بحقوقها مثلما حصلت فئات أخرى على ذات الحقوق ارساء للعدالة، التي تستلزم زيادة رواتب الجميع وليس فئات بعينها
ومن هو الحاسد الذي لديه القدرة على حسد الملايين... وكمان.. بزفرة حسد واحدة.... يعني لامؤاخذة مليونية الحسد... وكمان حسد غير مباشر عبر الفيس
انه العبث آيها السادة عندما يعبر انسان من خلال كلمات لرفع ظلم، يصبح حاسدا،.. وعجبي على عقول ف عصر راهن
وقد تذكرت الآن إحدى حلقات مسلسل سعودي(طاش ما طاش) عن الحسد، وفيها نظمت مسابقة لاقوي حاسد على مستوى الشارع والاحياء.. حتى وصلوا إلى زعيم الحاسدين ف الشمال وزعيمهم ف الجنوب، وجرت تصفية بينهما ف احتفال رهيب، حاول كل منهما القضاء على الآخر حسدا، وسعي كلاهما إلى تلافي زفرات الحسد من الاخر تارة برفع الرجل واخري برفع اليد،وثالثة بالميل يمينا أو يسارا وهكذا، على الرغم ان المسافة بين الشمال والجنوب الاف الكيلومترات، وفاز ف النهاية زعيم حاسدي الشمال، هذا منذ 25 عاما
وقد كنا نضحك ونقول تمثيلية، ولكن بعض الزملاء ف الجامعة عام2019 جسدوها على أرض الواقع، وهذا من المضحكات المبكيات، هل هذا معقول المطالبون بحقوقهم حاسدون، استغفر الله ب-الزعم ان من ينقد الافتقاد إلى العدالة، يخالف قوله تعالي: وفي السماء رزقكم وما توعدون" (وليس رزقكم في السماء)
هذا حق يراد به باطل، نعم الرزق مكتوب عند الله، ولكن على الانسان السعي، فإذا وقع ظلم على انسان ، اليس من حقه ان يوضحه لاولوا الأمر أخذا بمسببات الرزق و ارساء للعدالة،وبالمناسبة تفسير الرزق ف الاية الكريمة كل ماينتفع به عند الشيخ الشعرواي، وعند اخرين المطر كمسبب للزراعة وسقاية الكائنات الحية، ورفع الظلم ف حالتنا مسبب ومنتفع به، يسعي اليه
وتذكرني الدعوة إلى عدم الإشارة إلى الظلم الاجتماعي لان الرزق مكتوب، بحكايتين هما:
الاولي : وردت ف فيلم "الزوجة الثانية" ، عندما سعي احد الممثلين إلى إقناع زوج (شكري سرحان) بتطليق زوجته ف الفيلم(سعاد حسني)، حتى يتزوجها العمدة(صلاح منصور)، فقال حقا يراد به باطل
"و اطيعوا الله و اطيعوا الرسول واولي الأمر منكم"
الثانية - وهي حقيقية، وحدثت ف الإسماعيلية بعد رفع أسعار البنزين، وزيادة أجرة التاكسي ف الإسماعيلية داخل المدينة من خمسة إلى ثمانية جنيهات( دون فصال فيها) . وقد سردها لي سائق تاكسي فقال: ركب معي احد الركاب من أدعياء التدين، وزوجته وثلاثة ابناء، وبعد توصيل الزبون، اخرج له أجرته خمسة جنيهات، ودار الحوار التالي:
السائق :الأجرة ثمانية وليست
خمسة وفق قرار المحافظة
الزبون : ارض بالقليل ليبارك الله لك
السائق: اطعم ولادي منين
الزبون: الا تريد أن يبني الله لك
قصرا ف الجنة
السائق: مش عايز القصر اللي من
ناحيتك ، عايز اطعم ولادي
انتهى الحوار، وهو نفس المنطق اياه، كلمات حق يراد بها باطل. ج - استنكار البعض مطالبة أعضاء هيئة التدريس بالعدالة ف زيادة المرتبات أسوة بفئات أخرى، بدعوى ان هذا لايليق بهم لمكانتهم ودورهم ف تنمية العقول
والواقع هناك ردود كثيرة على هذا الاستنكار، فقط أعرض رد طريف من الملحن سيد مكاوي على السيدة ام كلثوم، عندما طلبت منه تلحين اغنية " انساك"،( التي لم يلحنها)، وبعد تلحينه لمقدمة الأغنية، سالها عن أجره، فقالت له: الا يكفيك فخرا انك تلحن لام كلثوم، فقال لها: ان، البقال، الذي اشتري منه السلع لن يقبل ان ادفع له فخرا مقابل شراء السلع، وغضبت منه ام كلثوم
اعتقد ان مضمون موقف سيد مكاوي واضح لمن يستنكرون المطالبة بالعدالة ف زيادة الرواتب أن المأساة الحقيقية التي تعاني منها الجامعة من مشكلات أو سلبيات أو غيرها، هي نتاج ان إدارة الجامعة على مستوى الواقع، ليست بأيدي من ينتمون اليها
وفي الختام اعبر عن تقديري واحترامي لكل الفئات، والسلطات.، والأفراد، وتوقيري لكل الاراء

* نقلا عن حساب  أ. د. طلعت الحامولي على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers