Responsive image

16º

18
أكتوبر

الجمعة

26º

18
أكتوبر

الجمعة

خبر عاجل

وزير التربية اللبناني يصدر قرارا بإغلاق المدارس والجامعات غدا السبت نتيجة الأوضاع الحالية في البلاد

 خبر عاجل
  • وزير التربية اللبناني يصدر قرارا بإغلاق المدارس والجامعات غدا السبت نتيجة الأوضاع الحالية في البلاد
     منذ 2 دقيقة
  • تجدد المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن في بيروت بعد خطاب الحريري
     منذ 3 دقيقة
  • وصول 40 من أعضاء حركة الجهاد الإسلامي الفلسطيني لمعبر رفح البري كانوا معتقلين لدى النظام المصري
     منذ 21 ساعة
  • وزير الخارجية التركية: - أكدنا على ضرورة وحدة الأراضي السورية
     منذ 23 ساعة
  • وزير الخارجية التركي: - أكدنا أننا سنعلق عملية "نبع السلام" ولم نقرر إيقافها بعد بل سنعلقها حتى نراقب انسحاب التنظيمات الإرهابية
     منذ 23 ساعة
  • وزير الخارجية التركي: حققنا مانطمح إليه في شمال سوريا
     منذ 23 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:31 صباحاً


الشروق

5:54 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:55 مساءاً


المغرب

5:26 مساءاً


العشاء

6:56 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الشيخ محمد المصري يكتب... جمال خاشقجي....بوضوح

منذ 13 يوم
عدد القراءات: 420
الشيخ محمد المصري يكتب... جمال خاشقجي....بوضوح


كتبت منذ عام مقالاً؛ عنوانه "جمال خاشقجي ...بهدوء"، علقت فيه علي سرعة إصدار الأحكام علي الرجل ووقعة استشهاده المروعة المرعبة، والخوض في سيرته فمنا من اتهمه بالعلمانية، وهناك من سارع باتهامه بالعمالة، وقطع قومٌ بنسبة جريمة اغتياله إلي جهاتٍ، أو حكومة، معينة.

واللافت للنظر أن كثيرا منا وكذلك كاتب هذه السطور لم يكن يعرف الرجل شخصه وفكره مكانه ومكانته، فقد أسرتنا ثقافة الصورة وقيدتنا الانتماءات والولاءات الضيقة، وشغلتنا الحركةُ الدءوبة عن مطالعة مثل هذه القامات النيرة، نعم منا من قرأ سيد قطب بعضه وطالع القرضاوي وتابعه وبخاصة حواراته وحلقاته علي الجزيرة ،وغيرها مقتنيات كتبه كاملةً، أو بعضها خطوط اجتهاداته العامة التي ينسج عليها؛ فاعتدل ميزان فكره، وألجمه التأثر به من جموح الفكر، والجنوح عن جادة الصواب، وجمع إليه بعضا من الغزالي في معاركه الفكرية الشروس مع خصوم الإسلام من اليمين إلى اليسار، وهو يهدم قلاع التبشير ومخططات التنصير ويهاجم العلمانية، وأفاعيها مدمراً ما شيدته من صروح فوق رؤوس الأساطين من كتابها، ومفكريها، يهاجم العسكر مصطحباً معه العلامة الجهبذ د.محمد عمارة ،وقليل يمم وجهه شطر الأستاذ فهمي هويدي ، والمستشار طارق البشري، والمغفور له عادل حسين علي صفحات جريدة الشعب، وهؤلاء عدوا أنفسهم من مثقفي الفكر وواسعي الاطلاع وهؤلاء الكتاب بالرغم من بلائهم المشهور وعلي جلالة قدرهم وسمو مكانتهم عندنا، وعمق فكرهم، وغزارة نتاجهم؛ ليست لهم مواقف جذرية مجابهة للأنظمة في مثل هذه التوقيت الذي اتخذت فيه أنظمة وظيفية قرارها بعدم التسامح مع أي لون من النقد أو السماح بهامش من حرية التعبير.

فكان اغتيال الرجل: قلمه وفكره حضوره وقبوله  إنجازه ونجاحه بهذه الطريقة والصورة المقيتة التي إن تحدثت تشهد علي إجرام الآخرين والمخططين والمنفذين وقد ادر جيلي وما سبقه هيكل منظر العسكر،وفيلسوف النكسة،وقد كانت الأنظمة ورجالاتها تحج إلي مكتبه ، لسعة اتصالاته بمراكز صناعة القرار في الغرب ، وأجهزة الاستخبارات فيها حتى أن المراقبين كانوا يترقبون التغيرات وتطور مسارات الأحداث في ضوء أحاديثه المتلفزة ومقالاته ناهيك عن كتبه المملوءة بوثائق من مكاتب الرؤساء والحكومات والمنظمات والثابت أنه كان مع الأنظمة في سياساتها علي طول الخط وأبي إلا أن يختم حياته بصناعة كابوس مخيف للأمة ؛لم تفق منه الآن.

 وتعلق الشباب بالدكتور محمد البرادعي، فقد دخل ساحة العمل العام في مصر مناصراً دعوات الحرية والديمقراطية بتأسيسه الجمعية الوطنية للتغيير مع كافة القويوالتيارات السياسية المصرية، ثم كان ظهوره في مسجد الاستقامة يتقدم صفوف المتظاهرين ثم بعد ذلك بميدان التحرير في الخامس والعشرين من يناير، و ما بعدها،وإذا بالرجل يفاجئ قطاعات كبيرة من المجتمع بتصريحاته الصادمة في  لقاءاته المتلفزة داعيًا إلي التطبيع ،والعلمانية المطلقة، ولازالت مقولته في حواره الشهير مع مني الشاذلي، وهو يطالب بإنشاء معابد للبوذيين والهندوس بمصر"معبد صغنن يا مني"محل تندرواستهجان من كثيرين.

وختام حياته السياسية مشاركته في إجهاض التجربة الديمقراطية، والانقلاب علي مكتسبات 25يناير،التي زعم هو أنه من أطلق شرارتها، وانصرف لا تسمع له خبراً،ولاحساً.

فتأتي وقعة اغتيال جمال خاشقجي ؛ لتسلط الضوء على نفر من الرجال يعلو علي الإغراءات ، ويستعلي علي الظلم ، والظلمات مواليا لدينه وأمته ينبذ الانتماءات الولاءات المذهبية ،يجمع بين عمق الفكر وبلاغة اللسان ويخاطب الغرب بلسانه علي صفحات كبري جرائده السيارة بعد مسيرة ،مهنية حافلة غير آبه بسلطان ولا صولجان، داس للمعز ذهبه ،ولم يبالِ بسيفه.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers