Responsive image

17
نوفمبر

السبت

26º

17
نوفمبر

السبت

 خبر عاجل
  • قائد القسام "الضيف": الرشقة الأولى التي ستضرب تل أبيب ستفاجئ الاحتلال
     منذ 6 ساعة
  • السنوار: لن نسمح لأحد ان يقايضنا بحليب أطفالنا.. فهذه انفاقنا وهذا سلاحنا وليكن ما يكون والحصار يجب ان يكسر
     منذ 10 ساعة
  • عشرات القتلى نتيجة حريق داخل حافلة بزيمبابوي
     منذ 10 ساعة
  • إصابة مواطن برصاص الاحتلال غرب رام الله
     منذ 15 ساعة
  • إصابات بالاختناق في مسيرة بلعين
     منذ 15 ساعة
  • ثلاث اصابات برصاص الاحتلال في مخيم ملكة شرق غزة
     منذ 15 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الهجرة غير الشرعية.. الطريق إلى الموت

منذ 2257 يوم
عدد القراءات: 5747

 <<153قتيلًا و158 مفقودًا و1000مرحَّلًا فى 10 أشهر

<< عبد الله الأشعل: مصر لا تستطيع توظيف شبابها.. والشباب" مش لاقى ياكل"

<<  أحد الناجين: حاولت الوصول إلى إيطاليا 3 مرات لكن فشلت

 ودَّعت مصر فى الأيام الماضية دفعة جديدة من ضحايا الهجرة غير الشرعية، بعد غرق مركب مصرى قرابة السواحل الليبية؛ ما أسفر عن وفاة 39 شابًّا مصريًّا، ولم تكتب النجاة إلا لشخص واحد فقط، وهو ما يدق ناقوس الخطر بعد تكرار حالات الهجرة غير الشرعية، وبعد إصرار بعض الشباب الناجين على تكرار المحاولة.

وقد كشف تقرير أصدره مركز "أولاد الأرض لحقوق الإنسان"، أن عدد ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب المصرى بلغ فى الأشهر العشرة الماضية 153 قتيلًا و158 مفقودًا و1000مُرحَّل. وأكد التقرير أن الأرقام السابقة تؤكد أن الشباب المصرى يدفع ثمن أخطاء الحكومات المتعاقبة، وأن ظاهرة الهجرة غير الشرعية، رغم نزيف الضحايا، سوف تزداد اتساعًا ما دامت أسبابها قائمةن وأضاف أن السبيل الوحيد لإنهاء هذه الظاهرة هو خلق فرص عمل حقيقية تستوعب أعداد العاطلين المتزايدة التى تقدرها الإحصائيات الحكومية بـ2.2 ملايين عاطل، وهو رقم يتضاءل كثيرًا أمام إحصاءات غير حكومية تقدرها بـ8 ملايين عاطل.

ماهر عبد الحميد، مواطن مصرى من المنيا حاصل على دبلوم ثانوى فنى صناعى، أجرى ثلاث محاولات للوصول إلى إيطاليا بطريقة غير شرعية؛ علمًا أن هذه المحاولات باءت بالفشل؛ ففى المحاولتين الأولى والثانية لم يحضر المندوب المسئول عن توصيلهم إلى سواحل إيطاليا. أما المحاولة الثالثة فقال ماهر إن سائق المركب لم يستطع تحديد اتجاههم؛ "لأنه ليس سائقًا لكنه واحد ممن كانوا معنا على متن القارب، فرجع إلى سواحل تونس وهو لا يدرى؛ علمًا أنه يقود القارب مقابل عدم دفعه المقابل المادى"، فى إشارة منه إلى أن كل من كانوا على المركب هم من الشباب المهاجر وليس هناك أى مسئول ممن اتفقوا معهم؛ فإن وصلوا وصلوا، وإن غرقوا غرقوا.

وحول ما دفعه إلى الإقدام على هذه المحاولات، قال: "إنها أولاً الغيرة ممن وصلوا إلى إيطاليا وحققوا ربحًا عاليًا، واستطاعوا تطوير معيشتهم"، وقال "البطالة أيضًا هى سبب رئيسى للهجرة غير الشرعية، وكثرة الشباب العاطل فى مصر"، وأضاف ماهر أن هناك عصابات مافيا من إيطاليا وليبيا ولهم مساعدون فى مصر"مندوبون" يرغبون الهجرة إلى الشباب المصرى العاطل بإبلاغهم عن شئون العمل والأجور المغرية فى إيطاليا التى تكون ثلاثة أضعاف الأجور المصرية.

وطالب ماهر الحكومة بضرورة إيجاد فرص عمل حقيقية للشباب وصرف إعانات بطالة للشباب مع تشديد الرقابة على السواحل والحدود؛ للحد من هذه الظاهرة.

من جانبه، قال د. محمد شريف مدير إدارة التنمية البشرية بمنظمة العمل العربية؛ إن دور المنظمة يتمثل فى المؤتمرات والندوات لتوفير فرص عمل فى كافة جوانب العمل فى الدول العربية، وإرسال القوى العاملة خاصةً. وتتمتع الدول العربية بقدرات بشرية هائلة؛ فقد خططت المنظمة ووضعت أهدافًا للعمل على تحقيق التواصل المشترك بين دول الإرسال والاستقبال، ومن ثم فهى تسعى عبر وزارات القوى العاملة إلى زيادة قوائم التشغيل، وهناك التنقل المؤقت بين الدول العربية. إنه عادة ليذهب العامل المصرى إلى العراق أو السعودية أو الكويت أو أية دولة عربية، لا بد من توفير فرص عمل له عن طريق جهود المنظمة التى تسعى إلى تقديم مزيد من التسهيلات للقوى العاملة العربية والاستفادة منها.

وأكد شريف أن "هذه التسهيلات تتمثل فى أن يكون بين وزارات القوى العاملة عقود، أو من عبر مكاتب فيما بينها فى السفارات والقنصليات، وهناك قنصليات خاصة بشئون العمال، ولا بد أن يكون هناك عقد لكى يستقبلوه، ويكون صحيحًا ومثبتًا وموثقًا فى وزارة القوى العاملة والسفارة عبر وزارة الخارجية، ومن ثم نستطيع أن نبتعد عن مخاطر الهجرة غير الشرعية غير المنظمة، خاصةً داخل الوطن العربى، وتجنب تعرض العامل لظروف قهر والاحتيال والنصب بوساطة مكاتب تقدم عقودًا وهمية غير رسمية، والحصول على مبالغ مقابل إرسال العامل، فيذهب إلى الدولة ولا يجد فرصة عمل متاحة له. وحتى يتجنب كل هذه المشكلات لا بد أن يسلك الطريق الصحيح بوزارة القوى العاملة، ويتقدم بطلب أو عبر وزارة الخارجية أو مكاتب الاستقبال؛ حتى يجد هذه التسهيلات ويتجنب المخاطر التى قد تحدث له، كما حدث للقارب الغارق الأخير للشباب المصرى فى البحر الأبيض المتوسط، وتعرض كثير من الشباب للموت؛ فكما نشرت بعض الصحف ما يندى لها الجبين مثل (الهجرة للموت)، فيخسر الشباب المبالغ التى يدفعها من بيعه أرضه وممتلكاته لكى يدفع المبالغ للوسطاء غير المعروفين فيتعرضون للنصب".

ونصح شريف كل الشباب بالبُعد عن مثل هذه الجهات غير الرسمية وبالتوجه إلى الجهات الرسمية التى تضمن له كل الحقوق وسلامة الوصول فيحصل على تأمينات ويحصل على راتب بحد أدنى ويحظى بالتواصل مع السفارة وبلده عبر هذه السفارة بنظام قانونى.

وأضاف شريف أن "مصر عقدت كثيرًا من الاتفاقيات مع إيطاليا وفرنسا وكثير من الدول الأخرى، وأكد أن العمالة غير النظامية أو التى تدخل بالهجرة غير الشرعية تستنزف شبابنا، وتعرض حياتهم للخطر، خاصةً أن 90% من عدد هذه الهجرات أو عدد العمالة المهاجرة بطريقة غير شرعية، تكون فاشلة، سواء من حيث اللجوء أو من حيث عقد العمل أو من حيث الإقامة".

وقال د. عبد الله الأشعل مساعد وزير الخارجية السابق وأستاذ القانون الدولى فى الجامعة الأمريكية؛ إن إجراءات السفارات فى مثل هذه الحوادث أنها تتعاون مع السفارات المحلية فى معرفة وقائع الحادث ومتابعته بانتشال الجثث وفحصها وإثبات هويتها ودفنها بناءً على رغبة أهاليهم.

وأكد الأشعل أن مشكلة الهجرة غير الشرعية ستكرر دائمًا؛ بسبب عدة عوامل؛ منها أن مصر لم تستطع توفير الاكتفاء لشبابها، وأن الشباب "مش لاقى ياكل"، كما أن البطالة هى السبب الرئيسى فى ذلك، والأوضاع الحالية أو الظروف التى تؤدى إلى الهجرة لا تزال قائمة، لكنَّ فى الغد أملاً.

وقال الأشعل إن مثل هذه الحوادث لا تؤثر بتاتًا فى العلاقات بين الدول بعضها وبعض، سواء مصر أو ليبيا أو إيطاليا، واقترح الأشعل أن تجتمع دول شمال وجنوب البحر المتوسط بعضها مع بعض لإيجاد حلول للمشكلة، ولا بد من مساعدة دول الشمال لدول الجنوب لإنعاش الاقتصاد فيها.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers