Responsive image

17
نوفمبر

السبت

26º

17
نوفمبر

السبت

 خبر عاجل
  • رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي: كل شيء يشير إلى أن ولي العهد السعودي من أمر بقتل خاشقجي
     منذ 33 دقيقة
  • هآرتس: زعيم حماس في قطاع غزة يسخر من "إسرائيل"، قائلا "هذه المرة تمكنتم من الخروج بالقتلى والجرحى، في المرة القادمة سنفرج عن سجنائنا وسيبقى لدينا جنود"
     منذ 5 ساعة
  • واللا العبري: السنوار هو الذي أطاح بحكومة نتنياهو، ليبرمان الذي هدد بالإطاحة بهنية خلال 48 ساعة، حماس أطاحت به في جولة تصعيد استمرت 48 ساعة
     منذ 5 ساعة
  • الإعلام الإسرائيلي: السنوار يسخر من إسرائيل وهو المنتصر الأكبر منذ سنوات ومن أطاح بحكومتنا
     منذ 5 ساعة
  • القناة الثانية: تلقينا تذكاراً مؤلماً من غزة وكشف الوحدة الخاصة بغزة "حالة نادرة" لم نتوقعها
     منذ 5 ساعة
  • إصابة مزارع برصاص الاحتلال وسط غزة
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

في ندوة حزب العمل.."اللاوندي": ديدن السياسة الغربية هي الإساءة للإسلام.. و"بركات": ندعوا لإحياء لجان مقاطعة البضائع الأمريكية والصهيونية

متابعة: مصطفى طلعت
منذ 2243 يوم
عدد القراءات: 1069

<<مجدى قرقر: السفير الأمريكى الذى قُتل فى ليبيا كان جاسوسًا سابقًا

استأنف حزب العمل "الجديد" نشاطه الثقافي والسياسي بإقامة ندوته الأسبوعية الثلاثاء الماضي بمقر الحزب بـ"جاردن سيتي"، بفاعلية جديدة تحت عنوان "مستقبل العلاقات مع أمريكا والغرب في ضوء الإساءة للرسول الكريم"، للحديث حول الفيلم المسيئ للرسول صلى الله علي وسلم الذي ظهر على الساحة مؤخراً، وكيفية الرد على تلك الإساءات المتكررة على الإسلام والمسلمين.
حضر اللقاء الدكتور سعيد اللاوندى الخبير فى العلاقات السياسية والخارجية
بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، وعبد الحميد بركات نائب رئيس الحزب، والدكتور مجدي قرقر الامين العام، والدكتور أحمد الخولي أمين التنظيم، والدكتورة نجلاء القليوبيأمينة المرأة والأمين العام المساعد بالحزب، وقدم الندوة احمد عبد العزيز الكاتب الصحفي.
في البداية أكد عبد الحميد بركات نائب رئيس حزب العمل "الجديد"، أن السياسة الخارجية المصرية شهدت تحولاً في فترة ما بعد الثورة، خاصة مع العدو الصهيوني الذي أصبح يضجر من عدم ذكر الرئيس "مرسي" اسم "اسرائيل" في أي حوار أو تصريح أو خطاب له منذ توليه مقاليد الحكم في مصر، واشتكى من ذلك نتنياهو وليبرمان، بالإضافة إلى ذلك رد الرئيس محمد مرسي على الجانب الامريكي فيما يتعلق بإلتزام مصر بمعاهدة السلام "كامب ديفيد" مع الصهاينة، أن ذلك مرتبط بتنفيذ الكيان الصهيوني بتعهداته بإقامة دوله فلسطينية عاصمتها القدس.
وِأشار بركات ان حزب العمل لديه بدائل أخرى غير التظاهرات السلمية للرد على الإساءة للرسول الكريم، وهي إحياء لجان مقاطعة البضائع الأمريكية والصهيونية التي بدأت منذ الإنتفاضة الفسطينية، وهذه الإجراءات من شأنها أن تضر وتؤثر على الولايات المتحدة كما حدث في السابق، خاصة وأن العلاقات بين الدول تحكمها المصالح.
                                      ليست الأولى
قال الدكتور سعيد اللاوندى خبير العلاقات السياسية والخارجية، إن الإساءة للإسلام وشخص الرسول لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة فى حق الدين الإسلامى وفى حق المسلمين، فهذا هو ديدن السياسة الغربية بشكل عام، فرأينا قبل ذلك الرسوم المسيئة في الدينمارك، وكما انتج فيلم مسيئ للرسول في فرنسا.
وأوضح اللاوندي: "يجب أن نسجل اعتراضاً على الإساءة للرسول بالطريقة السلمية وليس بطريقة العنف كما حدث في ليبيا وقتل السفير الامريكي، فلتكن مظاهراتنا سليمة ضد أى إساءة للدين الإسلامى".
وأشار خبير العلاقات الدولية، أن الغرب هو من قال إن هناك ربيع عربى وشهدو بذلك، كما عليهم أن يعلموا أن العالم العربى حدثت به يقظة، مستنكراً التعامل الغربي مع المسلمين الذين يسافرون اليهم، قائلاً: "إذا كان اسمك محمد أو أحمد فأنت فى نظر الغرب إرهابى"، فهم يحالون دائماً تصوير العرب والمسلمين أنهم جهلة وقتلة ولا يفهمون شيئاً.
وألمح "اللاوندى" أن عدداً من الكتاب الفرنسيين أصدروا كتاب قبل ثورة يناير بسنوات، أكدوا فيها أن الرئيس المخلوع مبارك هو حارس المصالح الأمريكية فى الشرق الأوسط، والدليل على ذلك أن أمريكا ما زالت تجامل النظام القديم وتقف وراءه حتى الان.
وأشار خبير العلاقات السياسية والخارجية أن الرئيس الأمريكى أوباما الغى الاجتماع الذي كان مقرراً بينه وبين الدكتور مرسي خلال زيارته لأمريكا، بسبب غضبه من الرئيس المصري الذي زار الصين فى أول جولة له للخارج ولم يزور الولايات المتحدة إلا مؤخراً، خارقاً قاعدة النظام السائد قبل الثورة بأن تكون اول زيارة للرئيس فور توليه الحكم لامريكا.
وثمن خبير مركز الأهرام على الدعوة التي خرج بها الازهر الشريف بمسألة تجريم الإساءة للاديان السماوية والرسول الكريم مشيراً أننا لسنا ضد اليهودية في حد ذاتها كدين سماوي بل نحن ضد الصهيونية كاداه سياسية لليهود وإسرائيل، وكما قال الله عز وجل في كتابه "آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله".
وأكد اللاوندي انه على الرغم من مهاجمة الصحف الغربية للإسلام والمسلمين فإنه لا يجرؤ أي منهم الحديث عن مذبحة "الهولوكست" لانهم أصدروا قوانين تقضي بعدم معاداة الصهيونية أو السامية، ومن تلك القوانين قانون اسمة "دايسون" نسبة إلى وزير التعليم العالي في فرنسا وصدر لمن يقترب من تاريخ اليهود أو الهولوكست بتغريمه وسجنه.
                                    مكاييل متعددة
من جانبه، أكد مجدى قرقر الأمين العام لحزب العمل "الجديد"، أن حادث تفجير سفارة أمريكا فى ليبيا ليس له علاقة بالفيلم المسيئ للرسول وأن ما حدث رد فعل لقتل أبو يحيى الراجل الثانى فى التنظيم القاعدة، خاصة بعد تاكيدات الدكتور أيمن الظواهري - قبل حادث مقتل السفير الأمريكي بأيام - على ضرورة الرد والثأر لأبو يحيى.
وأشار الامين العام أن الربط بين أحداث اقتحام السفارات على مستوى العالم هو نوع من الربط الخبيث والتامري لوصف الإسلام بالإرهاب، مؤكداً ان حادث قتل السفير الامريكي في ليبيا كان "مدبراً" من قبل الولايات المتحدة لزيادة عدد الجنود الأمريكان فى منطقة الشرق الأوسط لمحاصرة مصر من الغرب، بعد ان حاصرتها من الجنوب عن طريق اشعال الفتنة بين شمال وجنوب السودان، بالإضافة إلى محاصرتها بحاملة الطائرات الامريكية الموجودة بالكيان الصهيوني.
وأوضح "قرقر" ان ردود الأفعال على الفيلم المسيئ للرسول الكريم ليست نتاج الاحداث السابقة فقط بل هي تراكم لمئات السنوات بعد تدخل أمريكا في شئون البلاد العربية والإسلامية، وما يؤكد ذلك هو حديث السفير الامريكي نفسه قبل مقتله بايام أنه كان مندوب الإدارة الامريكية لدى المعارضة الليبية إبان الثورة الليبية، وإختياره سفيراً لها بعد نجاح الثورة الليبية، وبالتالي فهو فهو كان "جاسوساً" بليبيا.
وأضاف قيادي حزب العمل أن الولايات المتحدة لم توقع على العهد الدولي لحقوق الإنسان الذي يلزم الدول الموقعة عليه بسن قوانين تمنع ازدراء الأديان، وباتت تكيل بمكاييل عديدة في الحديث عن حقوق الإنسان، مشدداً على ضرورة القيام بحملة دولية لإجبار أمريكا للانضمام لهذا العهد.
وفي رده على سؤال حول التحالف الأخير الذي دخله حزب العمل "الجديد" مع بعض الأحزاب الإسلامية الأخرى، قال الدكتور أحمد الخولي ان التحالف سمي بالجبهة الوطنية الإسلامية أو الإئتلاف الوطني الإسلامي هو تحالف سياسي سيتطور إلى تحالف إنتخابي، ويضم تسع تكوينات حزبية منها اربعة أحزاب مؤسسة وهي "العمل – النباء والتنمية – الإصلاح والنهضة – الفضيلة"، واحزاب اخرى تحت التأسيس منها "مصر البناء – جبهة الإرداة الشعبية – حركة امتنا وهي تابعة للشيخ حازم صلاح ابو اسماعيل".
وأوضح الخولي أن هناك احزاب اخرى في طريقها للإنضمام إلى التحالف، كما تم عمل لجنة لطرح رؤية التحالف فيما نراه من تعديلات في الدستور، كما أن هناك استعداد لعمل مؤتمر عن الإعلام فيما بعد الثورة".

 

سعيد اللاوندي يتحدث خلال الندوة



البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers