Responsive image

-2º

15
نوفمبر

الخميس

26º

15
نوفمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • إصابة شرطيين إسرائيليين اثنين في عملية طعن شرقي القدس (إعلام عبري)
     منذ 11 ساعة
  • عملية طعن عند مركز للشرطة الإسرائيلية في القدس
     منذ 11 ساعة
  • تشاووش أوغلو: لا نرى أن سياسات الممكلة العربية السعودية والإمارات لمحاصرة الجميع في اليمن صحيحة
     منذ 11 ساعة
  • أنباء عن عملية إطلاق تجاه قوة من جيش الاحتلال قرب مستوطنة في البيرة
     منذ 13 ساعة
  • يديعوت أحرونوت تؤكد استقالة وزير الدفاع الإسرائيلى بسبب "غزة"
     منذ 17 ساعة
  • بينيت يهدد نتنياهو: إما وزارة الجيش أو تفكيك الحكومة
     منذ 17 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:49 صباحاً


الشروق

6:14 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:04 مساءاً


العشاء

6:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بيان الرابطة الوطنية الإسلامية

منذ 2179 يوم
عدد القراءات: 766

أولًا: فى هذه الظروف الحرجة التى يمر بها الوطن تؤكد القوى الوطنية الإسلامية المشاركة فى هذا المؤتمر دعمها للإعلان الدستورى الذى أصدره الرئيس محمد مرسى بتاريخ 22 نوفمبر 2012 والقرارات المتعلقة به، مؤكدين على أن هذا الدعم مبنى على كونها استثناء وليست أصلًا مستقرًا، وعلى كونها مقيدة بأجل محدد هو يوم الانقضاء من إقرار الدستور ثم انتخاب البرلمان، وأننا ندعو جميع القوى السياسية والمجتمعية للقيام بدور الرقابة على هذا المسار لضمان تحقيق الهدف دون زيادة أو نقصان.
ثانيًا: مع التسليم الكامل بحق كل فصيل وطنى فى التعبير عن رأيه بالوسائل والطرق السلمية والحضارية فإننا لا نقرّ بل وننكر حوادث العنف الهمجى والتخريب المتعمد والاعتداء الممنهج على مقرات المخالفين والمنشآت الخاصة والعامة، ولا نتفهم أبدًا كيف مرت أحداث العنف دون إدانة واضحة أو إنكار من رموز المعارضين لقررات الرئيس الذين وعدوا مرارًا بالحفاظ على سلمية الثورة.
ثالثًا: إننا نرى وبكل وضوح أن هذا التحصين للقرارات من قبل الرئيس كان هو الحل الوحيد للحيلولة دون استبداد السلطة القضائية وقهرها ونسفها للمؤسسات المنتخبة الواحدة تلو الأخرى، وهى السلطة الوحيدة التى ما زال يتربع على رأسها رموز نظام مبارك ولم تتطهر بعد، ثم تفننت المحكمة الدستورية العليا فى إسقاط المؤسسات المنتخبة، ما أدخل البلاد فى فوضى غياب المؤسسات وجعلنا ندور فى حلقة مفرغة لا تكاد تنتهى واضطراب متواصل كاد الشعب بسببه أن يكفر بالثورة وبمن أتت به.
رابعًا: نؤكد على أن القانون بصفة عامة إنما شُرع لخدمة المجتمع لا ليكون سيفًا مسلطًا على رقبته فتستخدمه مؤسسات النظام السابق لإجهاض الثورة، وقد كانت ثورتنا المباركة ذروة المناقضة للقانون ولكننا لم نجد وسيلة سواها لخلع المستبد والانعتاق من أسْره.
خامسًا: إننا نحذر الشعب من مخطط متكامل الأركان يديره رجال النظام السابق متحالفين مع جهات تدّعى الثورة وينفقون عليه من الأموال الطائلة لإشعال البلاد وإسقاط الرئيس المنتخب ليعودوا من جديد إلى سدة الحكم الذى انتزع منهم فجأة، وها نحن نرى الفريق أحمد شفيق يعِد بالرجوع وقيادة المعارضة بعد أن ظل هاربًا من قضايا الفساد التى تنتظره فى مصر.
سادسًا: نوصى العقلاء من القوى السياسية والوطنية أن ينأوا بأنفسهم عن هذه الوجوه والجهات المشبوهة، وألا يستقووا برموز النظام البائد على الرئيس المنتخب، وألا ينجروا معهم إلى المتاجرة بدماء الشهداء لتفجير الأوضاع.
سابعًا: نشجب بكل قوة بعض النداءات غير المسئولة من بعض أدعياء الديمقراطية الذين يطالبون بالتدخل الأجنبى فى مصر أو استعداء القوات المسلحة المصرية على الحياة الديمقراطية.
ثامنًا: نطالب السيد الرئيس بالمزيد من القرارات الثورية فى الأيام القادمة، وأن يمتد التطهير إلى سائر مؤسسات الدولة، فهذا أوان الحسم وليس ثمة ما هو أنفع من الطرْق على الحديد وهو ساخن.
تاسعًا: نطالب السيد الرئيس بسرعة اتخاذ قرارات فى اتجاه محاربة الفساد وتحقيق العدالة الاجتماعية لفئات الشعب.

والحمد لله رب العالمين


حزب العمل الجديد

الجبهة السلفية

حزب الإصلاح

التيار الإسلامى العام

حركة أمتنا

حزب الشعب

حزب البناء والتنمية

حزب الفضيلة

رابطة النهضة والإصلاح

حزب التغيير

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers