Responsive image

35º

20
سبتمبر

الخميس

26º

20
سبتمبر

الخميس

خبر عاجل

"المرور" يغلق شارع 26 يوليو جزئيا لمدة عام لإنشاء محطة مترو ماسبيرو

 خبر عاجل
  • "المرور" يغلق كوبرى أكتوبر جزئيا لمدة 3 أيام بسبب أعمال إصلاح فواصل
     منذ دقيقة
  • قطع المياه ببعض مناطق القاهرة الجديدة وإعادة ضخها تدريجيا 6 صباح الغد
     منذ دقيقة
  • "المرور" يغلق شارع 26 يوليو جزئيا لمدة عام لإنشاء محطة مترو ماسبيرو
     منذ دقيقة
  • موسكو.. الكيان الصهيوني يقدّم نتائج تحقيقها الأولي حول الطائرة الروسية
     منذ حوالى ساعة
  • اندلاع 10 حرائق داخل السياج الفاصل شرق قطاع غزة بفعل بالونات حارقة
     منذ حوالى ساعة
  • إيران تشكل لجنة لبحث تجاوز العقوبات الأمريكية على نفطها
     منذ حوالى ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

6:59 مساءاً


العشاء

8:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بعد موافقة "الأعلى للقضاء" ومجلس الدولة وهيئتى قضايا الدولة والنيابة.. انفراج أزمة الإشراف على استفتاء الدستور

منذ 2116 يوم
عدد القراءات: 958
بعد موافقة "الأعلى للقضاء" ومجلس الدولة وهيئتى قضايا الدولة والنيابة.. انفراج أزمة الإشراف على استفتاء الدستور

أوشكت أزمة الإشراف على الدستور فى الانفراجة، وذلك بعد أن أعلن مجلس الدولة موافقته على الإشراف على الاستفتاء وبدأ فى الإعداد للتجهيزات اللازمة وتجهيز كشوف أسماء أعضاء مستشارى المجلس الذى سوف يشاركون فى الإشراف والمراقبة فى عملية الاستفتاء، حتى إعلان النتيجة إلى جانب موافقة لمجلس الأعلى للقضاء على انتداب القضاة والنيابة العامة للإشراف على الدستور وتهديدات أحد أعضاء المجلس بأنه لا يجوز لقاض التخلف عن الدعوة إلا بعذر مسبب يرتضيه رئيس اللجنة.

وكشفت مصادر قضائية أنه سيتم الاستعانة بمستشارى كلا من هيئة قضايا الدولة والنيابة الإدارية للإشراف على الانتخابات، والذى يصل عددهم إلى ما يقرب من 7 آلاف مستشار الأمر الذى قلب ضفة الأمور بعد أن كانت الرئاسة فى مأزق عقب قرار نادى القضاة برفض الإشراف على استفتاء الدستور.

ومن جهة أخرى أكد الدكتور شوقى السيد الفقية الدستورى عن الاستعانة بأساتذة القانون للإشراف على الاستفتاء، أن ذلك الأمر يتطلب تعديلا دستوريا لتعديل الإشراف القضائى الكامل على الانتخابات، حيث إن الإعلان الدستورى الصادر فى 30 مارس 2011 وما بعد ذلك يحدد إجراء الإشراف على الانتخابات البرلمانية والاستفتاء.

وأضاف أنه فى حال تطبيق النظام الحاكم لتعديل دستورى أخر فسيكون باطل، حيث إنه عقب إجراء الانتخابات الرئاسية لا يجوز إصدار إعلان دستورى، ومخالفة ذلك الأمر يمثل عدم احترام الدستور الذى أقسم عليه رئيس الجمهورية.

الدكتور رأفت فودة الفقيه الدستورى أيد قرار نادى القضاة برئاسة المستشار أحمد الزند، مشيرا إلى أن القرار يمثل دفاعا شرعيا عن القضاة ودفاعا عن دولة القانون فالقضاة لا يريدون المشاركة فى مهزلة دستورية أو أن تلطخ أيديهم فى مساوىء هذا العمل من تدمير البنية التحتية المصرية والقضاء على دولة القانون.

و قد أكد "فودة" أنه وفقا للقانون لا يجوز الاستعانة بغير القضاة فى الإشراف على الانتخابات، حيث إن الإعلان الدستورى ينص على إشراف قاضى لكل صندوق انتخابية، وأضاف ساخرا "مرسى ممكن يجيب المعتصمين أمام الدستورية أو يجيب ناس من حى شبرا يشرفوا على الانتخابات"، مضيفا أن المسألة أصبحت خارج القانون وأصبح كل شىء جائز فى ظل عدم الاحتكام لأحكام دستورية، محذرا من كارثة كبرى قد تلحق بالنظام الحاكم نتيجة عدم احترام الدستور والقانون.

يذكر أن أغلبية أعضاء النيابة العامة قد رفضوا الإشراف على استفتاء الدستور، حيث أشاروا فى استطلاع للرأى أجراه المستشار طلعت عبد الله النائب العام الجديد إلى عدم رغبتهم فى الأمر.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers