Responsive image

25º

19
سبتمبر

الأربعاء

26º

19
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • "الجنائية الدولية" تعلن فتح تحقيق أولي في عمليات ترحيل اللاجئين الروهنجيا من ميانمار
     منذ 9 ساعة
  • اعتقال مقدسي عقب خروجه من المسجد "الأقصى"
     منذ 9 ساعة
  • داخلية غزة تعلن كشف جديد للمسافرين عبر معبر رفح
     منذ 9 ساعة
  • مؤسسة: إسرائيل تكرس لتقسيم الأقصى مكانيا
     منذ 9 ساعة
  • آلاف المستوطنين يستبيحون "باحة البراق" عشية "عيد الغفران"
     منذ 9 ساعة
  • لبنان: الحريري يبحث مع وفد من البرلمان الأوروبي أزمة النزوح السوري
     منذ 9 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:13 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:18 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مجدى حسين لـ"رصد": نتائج الانتخابات البرلمانية المقبلة لن تختلف عن الماضية

منذ 2106 يوم
عدد القراءات: 1375

 

أكد مجدي أحمد حسين، رئيس حزب العمل الجديد، أن نتائج الانتخابات البرلمانية المقبلة لن تختلف بشكل كبير عن الانتخابات الماضية، فقد تكون النتائج متقاربة، بل علي العكس إذا ما استمر الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، في أدائه المتميز ستزداد نسبة الإسلاميين أكثر مما كانت عليه سابقا تحت قبة البرلمان.
وأوضح - في حواره لـ شبكة "رصد" الإخبارية - أن التيار الليبرالي واليساري لن يغير الأوضاع والخريطة السياسية خلال الانتخابات البرلمانية- كما يقول بعض قياداته- لأنه لم تمض سوي شهور قليلة علي الانتخابات السابقة كي تتغير الأوضاع جذريا، كما أن تحالفهما معا يصب في صالح الإسلاميين، لأنه ستكون جهة محددة للتفاوض معها، وسيكون دافعا أضافيا لأن يعمل الإسلاميين بأسلوب أفضل وبأداء متميز ويقللوا أخطائهم، مشيرًا إلي أن اندماج أحزاب ليبرالية مع أخري يسارية سوف يضعفهم لأنهم مختلفين جذريا مع بعضهم البعض، وبالتالي فسيكون الاندماج خطرا كبيرا عليهم، وقال:"مع ذلك نحن لا نخاف مطلقا من المنافسة الشريفة".
حول نفي التيار الليبرالي واليساري بان تحالفهم ليس لمعاداة الإسلاميين قال حسين:"هذا مجرد كلام دبلوماسي غير حقيقي، من أجل خداع الناخب الذي إذا ما عرف حقيقة عدائهم للإسلام فلن يصوت لهم، لكن الشيء الوحيد الذي يجمعهم معا هو التصدي للتيار الإسلامي وبحجة الحفاظ علي الدولة المدنية الذي هو شعار زائف لأننا جميعا مع الدولة المدنية، فهم ينحوا خلافاتهم واختلافاتهم الجوهرية جانبا ويتحالفان معا من أجل التصدي للتيار الإسلامي، في حين كان عليهم التوحد من أجل القضايا الوطنية الحقيقية والتي لا يختلف أحد عليها".
وإلي نص الحوار:

*كيف يستعد حزب العمل للانتخابات البرلمانية المقبلة؟
حزب العمل مثل باقي القوي السياسية بدأ يستعد للانتخابات البرلمانية والتي أصبحت مؤكدة عقب الانتهاء من صياغة الدستور الجديد، لكن نحن نري أن أهم استحقاق سياسي لنا هو استكمال بناء الحزب بمؤسساته وهياكله وتشكيلاته في كافة المحافظات، خاصة أن حزبنا تحديدا تعرض لعدوان شديد من قبل النظام البائد، فقد تم تجميد الحزب لـ 12 عام وأغلقت جريدة "الشعب" لسان حال الحزب، واعتقال عدد من قيادات الحزب، وكنا الحزب الوحيد المجمد خلال عهد النظام السابق، وهذا بالطبع أثر كثيرا علي الحزب الذي تجاوزت عضويته –سابقا- أكثر من 100 ألف، ومع ذلك عملنا بشكل شبه سري، ولذلك نعتبر أنفسنا بعد الثورة في مرحلة إعادة البناء.

*وما موقف حزب العمل من الدخول في التحالفات السياسية التي يتم التجهيز لها؟
الأقرب للتنسيق لنا هم القوي ذات المرجعية الإسلامية مع القوي الوطنية الغير معادية للفكرة الإسلامية، فقد كنا دائما ندعو لذلك ليس في الانتخابات بل علي المستوي السياسي والعام أيضًا، لأننا ضد التشرذم والفرقة، خاصة أن بعض من يطلقون علي أنفسهم القوي المدنية –رغم أننا جميعا مدنين- يعادون للإسلاميين بصورة غير عادية ويجعلون هذا الأمر هو هدفهم الأول والأخير في الحياة، كما أن هناك آخرون عليهم اتهامات بالتبعية للغرب، فهؤلاء جميعا نستبعد التحالف معهم، لأن القوي الوطنية تضع دائما المصالح العليا للبلاد نصب أعينها، وبالتالي فعلينا التوحد كقوي إسلامية ووطنية.

*وهل هذا يحدث علي أرض الواقع؟
يحدث بشكل ما أو بأخر، وإن لم يكن بالصورة التي نتمناها.
وما رأيكم في التحالفات الليبرالية واليسارية التي يتم الإعداد لها؟
كلما دخلت الأحزاب في تحالفات كان ذلك أفضل للحياة السياسية المصرية، وذلك لعدم إرباك الأمور أو التشويش علي الناخب الذي ينبغي أن تكون أمامه الخيارات واضحة، وأعتقد أنه سيكون هناك تحالف إسلامي وآخر علماني وثالث فلولي.

*وكيف تري تحالف التيار اليساري مع الليبرالي رغم الاختلافات الكبيرة بينهما من أجل مواجهة التيار الإسلامي؟
هم ينحوا خلافاتهم واختلافاتهم الجوهرية جانبا ويتحالفان معا من أجل التصدي للتيار الإسلامي، وقد يفعلون أي شيء من أجل ذلك، وهم أخطأوا خطئا كبير، لأنهم دائما ما يستعجلون الانتخابات، حيث أنهم فرحوا كثيرا بقرار حل مجلس الشعب علي أمل أن يحصلوا علي مقاعد برلمانية أكثر خلال الانتخابات المقبلة، لكني أري أن نتائج الانتخابات الجديدة لن تختلف بشكل كبير عن الانتخابات الماضية، فقد تكون متقاربة مع النتائج الانتخابية السابقة، بل علي العكس إذا ما استمر الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، في أدائه المتميز ستزداد نسبة الإسلاميين أكثر مما كانت عليه سابقا تحت قبة البرلمان.

*لكنهم يقولون أنهم يتحالفان ليس من أجل معاداة الإسلاميين؟
هذا مجرد كلام دبلوماسي غير حقيقي، من أجل خداع الناخب المصري الذي إذا ما عف حقيقة عدائهم للإسلام فلن يصوت لهم، لكن الشيء الوحيد الذي يجمعهم معا هو التصدي للتيار الإسلامي وبحجة الحفاظ علي الدولة المدنية الذي هو شعار زائف لأننا جميعا مع الدولة المدنية، في حين كان عليهم التوحد من أجل القضايا الوطنية الحقيقية والتي لا يختلف أحد عليها.

*وكيف تري قوة التيار الليبرالي واليساري في الشارع المصري في ظل امتلاكهم آلة إعلامية كبيرة؟
كان لهم بالفعل تأثير وقوة خلال الفترة التي كانت بين الانتخابات البرلمانية السابقة وانتخابات الرئاسية، لكنهم لن يعودوا لهذا التأثير مطلقا، خاصة بعد قرارات 12 أغسطس التاريخية والتي أحالت المشير السابق محمد حسين طنطاوي والفريق سامي عنان للتقاعد، فقد كان ذلك بمثابة ضربة سياسية موجعة لهم، ولم تعد لهم نفس القوة السياسية أو الإعلامية السابقة، وقدرتهم علي تشويش الرأي العام ضعفت بشكل كبير، كما أن القوي الإسلامية تخطو خطوات ناجحة علي أرض الواقع، ولذلك علي القوي الإسلامية أن يتجنبوا الدخول في معارك كلامية معهم وألا يتوقفوا أمام معارضة زائفة، بل يردوا عليهم بالأفعال والانجازات علي أرض الواقع.

*بعض الرموز الليبرالية يقولون أنهم سيقبلون الأوضاع السياسية رأسا علي عقب خلال الانتخابات المقبلة حيث أن هناك محاولة لاندماج ما يقرب من 20 حزب داخل حزب سياسي واحد فضلا عن دخولهم في تحالفات مع آخرين.. فهل تعتقد أن هذا سيحدث؟
لا أعتقد أن هذا سيحدث فلم تمض سوي شهور قليلة علي الانتخابات السابقة كي تتغير الأوضاع جذريا، رغم أن تجمع التيار الليبرالي والعلماني يصب في صالح الإسلاميين، لأننا سنجد جهة محددة نتواصل ونتفاوض معها، واندماج الأحزاب ذات التوجه الواحد أمر صحي وأفضل للحياة السياسية، فتكوين التحالفات والجبهات يجعل الرؤية محددة علي غرار الدول المتقدمة، لكن اندماج أحزاب ليبرالية مع أخري يسارية سوف يضعفهم لأنهم مختلفين جذريا مع بعضهم البعض، وبالتالي فسيكون الاندماج خطرا كبيرا عليهم، ومع ذلك نحن لا نخاف مطلقا من المنافسة الشريفة، وهذا سيكون دافعا أضافيا لأن يعمل الإسلاميين بأسلوب أفضل وبأداء متميز ويقللوا أخطائهم.

*وكيف تري الحياة الحزبية المصرية الآن؟
كثرة تأسيس الأحزاب نتيجة طبيعية بعد حالة الكبت والجمود السياسي قبل ثورة 25 يناير، لكننا نعيش حياة حزبية حقيقية الآن رغم أنه كل شخص سياسي بارز يريد تأسيسي حزب خاص به، لكن هذا قد يمتد لفترة ما، ولا توجد مشكلة في ذلك، لأننا نجرب ونتعلم، وبمرور الوقت قد تندمج وتتحالف الأحزاب القريبة من بعضها فكريا، فالتشتت ليس مطلوبا في حين أن التعدد لا مانع منه بشرط أن لا يكون ذلك مبنيا علي حب الظهور والزعامة، كما أن التيار الإسلامي لم ينظم صفوفه ويتبادل خبراته بشكل جيد، وكان أدائه سيكون متميزا وبشكل أفضل إذا ما كان هناك تنسيق أكبر فيما بينه.

*وما هو النظام الانتخابي الأمثل من وجهة نظرك؟
القوي السياسية كانت متفقة علي الجمع الكامل بين نظام القوائم المفتوحة والفردي، علي أن يتم السماح للمستقلين بتشكيل قوائم انتخابية والأحزاب تخوض علي المقاعد الفردية، فهذا سيرضي كل الأطراف وكل قوي ستأخذ حجمها الحقيقي.

*وكيف تري العلاقة بين التيار الإسلامي من جهة والتيار الليبرالي واليساري من جهة أخري؟
أدعو كل الأطراف لعدم الدخول في صراعات، أو تحويل الخلاف الفكري والسياسي لانقسام بينا، لأن ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا، وأن نعلي جميعا من المصلحة العليا للبلاد، فالمرحلة الحالية هي البناء والتنمية ولا خلاف علي ذلك، خاصة أنه لايزال هناك أعداء للثورة وللوطن في الداخل والخارج، فمن مصلحتنا أن يستمر الخلاف لكن لا يجب أن يصل لدرجة الشقاق والعداوة.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers