Responsive image

15
نوفمبر

الخميس

26º

15
نوفمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • الخارجية التُركية: مقتل خاشقجي وتقطيع جثته مخطط له من السعودية
     منذ 5 ساعة
  • مصدر تركي للجزيرة.. لو لم يكن لدينا تسجيلات لما خرج الجانب السعودي بتلك الروايات
     منذ 6 ساعة
  • مصدر تركي للجزيرة.. على الجانب السعودي أن يُجيب على "لماذا جاء الفريق بمعدات تقطيع وقتل"
     منذ 6 ساعة
  • مصدر تركي للجزيرة.. فريق الاغتيال جاء من السعودية بغرض القتل لا التفاوض
     منذ 6 ساعة
  • النيابة العامة السعودي.. نائب رئيس الاستخبارات هو من آمر بالمهمة وقائد المهمة هو من آمر بالقتل
     منذ 6 ساعة
  • النيابة العامة السعودية.. سعود القحطاني تمثل دوره في الاجتماع بالفريق عقب إعادة خاشقجي
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:49 صباحاً


الشروق

6:14 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:04 مساءاً


العشاء

6:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

فى ندوة حزب العمل.. خبير التسويق الاقتصادى إبراهيم نصر: مصر ستصبح رابع اقتصاد فى العالم بحلول 2050 بناتج محلى 28 تريليون دولار

كتب: مصطفى طلعت
منذ 2146 يوم
عدد القراءات: 1987

<< العالم العربى دفع 1300 مليار دولار «جزيةً» فى صفقات أسلحة منذ عام 1946

<< مصر لها تعويضات من أمريكا وإسرائيل وإنجلترا وفرنسابـ 1000 مليار دولار

عقد حزب العمل ندوته الأسبوعية الثلاثاء الماضى بمقر الحزب بجاردن سيتى، والتى جاءت تحت عنوان «الربيع العربى، أم الغضب العربى؟ وخريطة الحمض النووى للسياسة الأمريكية»، وحاضر فيها المهندس «إبراهيم نصر» خبير التسويق الاقتصادى ومهندس سابق فى القوات المسلحة المصرية، ونائب كبير المهندسين بشركة «national steel care limited» لإنتاج عربات الشحن بكندا.

وحضر الندوة عبد الحميد بركات، نائب رئيس الحزب وعضو مجلس الشورى؛ ود. مجدى قرقر، الأمين العام؛ ود. أحمد الخولى، أمين التنظيم؛ وعدد من العلماء وأساتذة الجامعات وأعضاء الحزب وأمنائه بالمحافظات، وقدم للندوة الشيخ عادل الشريف، عضو الأمانة العامة.

وفى بداية حديثه قال الدكتور إبراهيم نصر إن ثورات الربيع العربى هى ثورات غضب عربى مرت بمرحلتين؛ الأولى: قادتها الشعوب ضد الأنظمة العربية؛ والموجة الثانية: هى موجة لم الشمل، وستقودها مصر بالاتحاد مع السودان وليبيا وتونس وسوريا، وعندما يتحقق ذلك يمكن أن نطلق عليها موجة الربيع العربى.

وأضاف «نصر» أن العالم العربى أنفق 98 مليار دولار على التسليح سنة 2010، والميزانية العسكرية لمصر حوالى 4 مليارات دولار، والميزانية العسكرية لإسرائيل 15 مليار دولار، والإمارات 15 مليارا، والسعودية 48 مليارا، وإجمالى الإنفاق العسكرى للعالم العربى حتى 2010 بلغ 1300 مليار دولار، وإجمالى المعونة الأمريكية للعالم العربى أجمع منذ عام 1946 حتى 2010 بلغ 1300 مليار دولار!.

وأكد «نصر» أن الإسرائيليين لا يريدون الحرب بسبب التعب «السياسى الاقتصادى والاجتماعى»، بينما الشعب المصرى يريد أن يحارب ولكنه لا يملك تكلفة الحرب، كما أن إسرائيل لن تتحمل تكلفة حربها ضد إيران بمفردها، وأمريكا لن تدفع لإسرائيل تكلفة هذه الحرب، ومصر ستكون الخاسر الأكبر فى الحرب ضد إيران بسبب وجود 4 ملايين مصرى فى منطقة الخليج.

وأوضح خبير التسويق الاقتصادى أنه ووفقا لمجموعة «CITI» للاستثمار، فإن الهند ستصبح الاقتصاد الأول فى العالم بحلول سنة 2050، والصين بالمرتبة الثانية، وأمريكا الثالث، ومصر ستحتل المرتبة العاشرة بناتج محلى يصل إلى 6 تريليونات دولار، ولكنى أتوقع وبحساباتى الشخصية أن يحتل الاقتصاد المصرى رقم 4 فى العالم بحلول 2050 بناتج محلى مقداره 28 تريليون دولار.

نظام إدارة الدولة

ويرى نائب كبير المهندسين بشركة «national steel care limited»، أن المهمة الأولى لرئيس الدولة هى تحقيق وحدة دول الربيع العربى (ليبيا سوريا تونس) ووحدة دول حوض النيل، وإذا لم نستطع تحقيق تلك الوحدة الآن لن نستطيع تحقيقها فى المستقبل، وضرورة أن لا نشغل الرئيس فى أمور مثل الصرف والتعليم والصحة؛ فهى تخص رئاسة الوزراء ولا تخص الرئاسة نفسها.

واقترح أن يكون هناك مساعد رئيس لشئون دول حوض وادى النيل والغضب العربى والوحدة الإفريقية والوحدة الإسلامية، ومساعد رئيس لإدارة المستقبل، بحيث تكون من مهام الأخير ما يلى:

أولاً: وضع خطة لزيادة عدد سكان مصر إلى 400 مليون نسمة حتى 2050، لأن الكَيْف والتكنولوجيا والمعرفة أصبحت فى متناول الجميع، وأصبح العامل الأساسى فى تقييم حجم كل دولة وقدرتها وقوتها هو كم عدد سكانها، مشيرًا إلى أن نيجيريا ستصبح واحدة من أهم الاقتصاديات فى العالم سنة 2050 لأن عدد سكانها سيصل إلى 400 مليون نسمة تقريبًا.

ثانيًا: توطين 100 مليون مصرى فى سيناء و100 فى القاهرة و100 على دول حوض النيل و100 مليون يتم توزيعهم على دول إفريقيا وأمريكا، وبذلك يكون لنا الكلمة فى إدارة سياسة هذه الدول.

ثالثًا: وجود إدارة للغة العربية بحيث تصدر قوانين نافذة لحماية اللغة العربية وتعظيم قدر اللغة العربية وتقليل حجم اللغات الأجنبية إلى الحجم الذى نحتاجه فى إجراء الدراسات والبحوث فحسب.

رابعًا: إدارة لإسرائيل.. يكون هدفها تدمير الحلم الإسرائيلى، والوقيعة بين الإسرائيليين لتحفيزهم على الهجرة إلى خارج فلسطين وتشجيعهم على قبول عودة اللاجئين الفلسطينيين.

خامسًا: إدارة التعويضات.. فإسرائيل حصلت على تعويضات من ألمانيا عام 1958 تقدر بـ 87% من الناتج المحلى الإسرائيلى، وذلك بسبب اضطهاد الألمانى هتلر لليهود لمدة 3 سنوات، ومصر تستطيع الحصول على تعويضات تقدر بحوالى 1000 مليار دولار من إنجلترا لاحتلالها مصر لأكثر من 70 عاما، ومن ألمانيا بسبب تدمير واحتلال منطقة العلمين وزرع ألغام بها، ومن فرنسا بسبب احتلال مصر وقتل الأسرى بعد استلامهم، ومن إسرائيل بسبب حرب فلسطين عام 1948 و1956 و1967، وتعويضات من أمريكا بسبب تآمرها مع إسرائيل ضد مصر فى حرب عام 1967.

الأسلوب المتبع

أوضح الدكتور «نصر» أنه لتحقيق المهام السابقة يجب اتباع الآتى:

1- ضرورة التوافق الوطنى، لأننا لا نستطيع تحقيق أى تقدم بوجود هذه الفُرقة بين أبناء الشعب الواحد.

2- تحميل جهاز المخابرات المصرية الجزء الأكبر من عملية التسويق واستعادة إفريقيا واستعادة ولاء أقباط المهجر، بماله من احترام وسمعة عالمية طيبة.

3 - ضرورة إنشاء معهد للفكر الرشيد (lean thinking) يؤهل الخريج لفهم أهمية الوقت والجودة والاستثمار وتقليل إهدار الوقت، وينبغى على كل العاملين فى (مؤسسة الرئاسة المجالس التشريعية القضاء الوزارات الإدارات العامة) الدراسة فى هذا المعهد لمدة سنتين، ومن لا يحصل على هذه الشهادة لا يُرقّى.

دول الخليج العربى سوف تتعاقد مع شركة «بوينج» لشراء حوالى 2300 طائرة بوينج بعقد قيمته 470 مليار دولار خلال الـ20 سنة القادمة، علمًا بأن القيمة السوقية لشركة «بوينج» لا تزيد على 55 مليار دولار.. فالاقتراح الذى يفرض نفسه هنا: لماذا لا تقوم مصر بالاجتماع بالدول الخليجية وإقناعهم بشراء أسهم شركة بوينج المعروضة فى البورصة؟ وبذلك يكون للعرب الكلمة العليا فى هذه الشركة، ومن ثم نستطيع أن نبنى نسخة أخرى من «بوينج» فى مصر ونصنع هذه الطائرات بأسعار أقل وننقل التكنولوجيا للعالم العربى.

وسائل ضغط

تستطيع مصر أن تضغط للحصول على مكاسب اقتصادية من خلال عدة أوراق للضغط السياسى أهمها:

1-    التهديد بالتقدم إلى الأمم المتحدة باعتبار الحركة الصهيونية عنصرية.

2-    التهديد بالانسحاب من الهيئة الدولية للطاقة الذرية.

3-    التهديد بطلب طرد إسرائيل من الأمم المتحدة.

4-    التهديد بقطع العلاقات مع إسرائيل.

5-    التهديد بنقل الأمم المتحدة إلى إفريقيا.

6-    التهديد بطلب إلغاء حق الفيتو.

7-    إقامة علاقات قوية مع أعداء أمريكا مثل كوريا الشمالية وإيران والصين وروسيا.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers