Responsive image

18
يناير

الجمعة

26º

18
يناير

الجمعة

 خبر عاجل
  • رويترز: البيت الأبيض يمنع أعضاء الكونغرس من السفر باستخدام طائرات حكومية دون إذن خلال فترة الإغلاق
     منذ 3 ساعة
  • الرئاسة الجزائرية تحدد 18 ابريل المقبل موعدا لانتخابات الرئاسة
     منذ 7 ساعة
  • اندلاع مواجهات عقب اعتداء قوات الاحتلال على مسيرة نعلين الأسبوعية غرب رام الله
     منذ 7 ساعة
  • توافد الجماهير لمخيمات العودة شرق قطاع غزة للمشاركة في جمعة الوحدة طريق الانتصاروإفشال المؤامرات
     منذ 7 ساعة
  • حماس: مسيرات العودة تُشكل المسار الوحيد القادر على إفشال كل المؤامرات
     منذ 7 ساعة
  • اصابة طفل بقنبلة غاز من المواجهات المندلعة شرق البريج
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:20 صباحاً


الشروق

6:46 صباحاً


الظهر

12:05 مساءاً


العصر

2:58 مساءاً


المغرب

5:23 مساءاً


العشاء

6:53 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

شرف وقائد الشرطة العسكرية يشاركان في وقفة شكر الجيش أمام المنصة

منذ 2828 يوم
عدد القراءات: 1978

 شارك الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، واللواء حمدين بدين، مدير إدارة الشرطة العسكرية، والمستشار زكريا عبد العزيز، ومئات المواطنين في وقفة دعا إليها تحالف ثوار مصر وائتلاف مصر الحرة أمام المنصة والنصب التذكاري للجندي المجهول في طريق النصر بمدينة نصر، لتقديم الشكر للمجلس الأعلى للقوات المسلحة، على استجابته لعدد من مطالب الثورة خلال الفترة الماضية وعلى رأسها تحويل الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال للتحقيق، حيث صلى الشيخ مظهر شاهين، إمام مسجد عمر مكرم، بالمواطنين صلاة الجمعة في الشارع قبل انطلاق فعاليات الوقفة.


ولم تستمر مشاركة الدكتور عصام شرف، سوى لبضع دقائق، بعدما أتى للمنصة ماشيا ودون أي حراسة بعد صلاة الجمعة في مسجد آل رشدان، إلا أن قوات الشرطة العسكرية لم تتمكن من منع مئات المواطنين الذين تزاحموا حوله لتحيته.

ورفع المواطنون خلال الوقفة لافتات تعبر عن امتنانهم للجيش مثل "الشعب والجيش إيد واحدة"، و"نشكر القيادة المسلحة قيادة وأفرادا ورصيدكم لدينا لا ينفذ"، "الشعب والجيش إيد واحدة مش بس حاجة واحدة"، و"نؤكد فخرنا واعتزازنا بقواتنا المسلحة"، فيما علق أفراد الجيش لافتات على جدران المنصة مكتوب عليها: "نحن قواتكم المسلحة المصرية نكن كل الفخر والاعتزاز لشعبنا وشهداء الثورة الأبرار" ورفعوا أعلام مصر.

من جانبه أكد اللواء حمدي بدين، مدير إدارة الشرطة العسكرية، في كلمته على المنصة الرئيسية للوقفة، أن القوات المسلحة انضمت لصفوف الشعب منذ البداية، وعملت على تحقيق مطالب الثورة وستستمر في ذلك، مضيفا أن شعار "الشعب والجيش إيد واحدة" حقيقة واضحة، لأن الشعب هو الجيش والجيش هو الشعب، وشكر المشاركين في الوقفة التي نظمها شباب الثورة ووعدهم باستمرار انحياز الجيش لمطالب الثورة.

وطالب المستشار زكريا عبد العزيز، المواطنين باستقبال الشرطة بشكلها الجديد لنشر الأمن والأمان وفقا لمبادئ ثورة 25 يناير ليعود الجيش لتأدية مهمته الثقيلة في حماية حدود وأمن مصر الخارجي، مضيفا: "أعتقد أن الشرطة تغيرت، لكن نريد الا يضم جهاز الأمن الوطني الجديد أي ضابط من ضباط جهاز أمن الدولة السابقين، لأن الشرطة تحتاج لثقة الشعب".

ورفض عبد العزيز توجيه الاتهامات للنائب العام أو المطالبة باقالته، لأن النائب العام من الشخصيات المحترمة، وهو أمين الدعوى العمومية وباشر عمله بكل أمانة واقتدار في محاكمة رؤوس النظام السابق، كما أنه مصمم على تطبيق القانون بحبس الرئيس المخلوع في سجن طرة لأنه ليس أفضل من باقي المتهمين ومكانه الطبيعي هو الزنزانة.

وأكد الشيخ عاصم عبد المجيد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية لـ"الشروق" بعد حديثه على المنصة، أن قيادة الجماعة وأفرادها شاركوا في الوقفة، للتأكيد على شكرهم للقوات المسلحة، وللمطالبة بالإفراج عن الدكتور عمر عبد الرحمن، أمير الجماعة المعتقل في الولايات المتحدة، مؤكدا أن أعضاء الجماعة شاركوا في الثورة منذ يومها الأول، ولا داعي للخوف منهم لأنهم أبناء الوطن وجزء مهم من تقدمه.

وحذر عبد المجيد من الانسياق وراء محاولات بعض فلول الحزب الوطني دس الوقيعة بين أطياف الشعب، مؤكدا أن جماعة الإخوان المسلمين وأبناء التيار السلفي والجماعة الإسلامية يقفون في هذه الأثناء في دروع بشرية لحماية منازل الأقباط في أبو قرقاص بالمنيا، لأن الحركة الإسلامية لا تقصي أحدا، وتؤمن أن جميع أبناء الوطن سيبنون حضارة مصر معا من خلال الوحدة الوطنية. 

وشبه الشيخ مظهر شاهين، خطيب ميدان التحرير ومسجد عمر مكرم، ما مرت به مصر أثناء الثورة بالرجوع لزمن الرسول صلى الله عليه وسلم قائلا: "لقد عشنا في زمن الصحابة، وكانت أمهات الشهداء يأتين بأبنائهن الآخرين للميدان ليكملوا طريقهم".

وركز بيان الائتلاف على توجيه الشكر للقائد الأعلى للقوات المسلحة على الخطوات التي اتخذها في الفترة الماضية، وعلى جهد جنود الجيش في حماية الثورة، مطالبا بالاستجابة لبقية مطالب الثورة وعلى رأسها حل المجالس المحلية وتطهير باقي مؤسسات الدولة من رؤوس الفساد، وأبدى تحفظه على حركة المحافظين الأخيرة، التي شملت تكليف بعض لواءات أمن الدولة المتورطين في تعذيب المواطنين، وبعض من تورط في قتل المتظاهرين أثناء أحداث الثورة.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers