Responsive image

23º

25
سبتمبر

الثلاثاء

26º

25
سبتمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • مصرع تلميذة وإصابة 8 آخرين في حادث ميكروباص بالإسماعيلية
     منذ 2 ساعة
  • انهيار عقار وتصدع 3 مبان مجاورة فى كرموز بالإسكندرية
     منذ 2 ساعة
  • محكمة دمياط تقضي بالسجن 3 سنوات لـ8 بنات والسجن سنتين لخمسة أخريات في قضية "بنات دمياط"
     منذ 3 ساعة
  • الجيش اللبناني يعلن مقتل أحد أفراده وإصابة آخرين قرب الحدود السورية
     منذ 4 ساعة
  • مقتل 25 مدنيًا إثر غارات أمريكية وسط أفغانستان
     منذ 4 ساعة
  • مستوطنون متطرفون يقتحمون الأقصى المبارك ويرددون النشيد الصهيوني
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:17 صباحاً


الشروق

6:39 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:14 مساءاً


المغرب

6:54 مساءاً


العشاء

8:24 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

كتاب جديد : وثيقة أمريكية تدعو إلى قطع نسل 13 دولة منها مصر .. وقاضي يقول :أولى بنا قتل هؤلاء المنحطين

عرض: طارق الكركيت
منذ 2062 يوم
عدد القراءات: 6417
كتاب جديد : وثيقة أمريكية تدعو إلى قطع نسل 13 دولة منها مصر .. وقاضي يقول :أولى بنا قتل هؤلاء المنحطين

 

>> وثيقة أمريكية منذ عام 1974 تدعو إلى قطع نسل 13 دولة منها مصر!!

>> نسبة الفقر فى المجتمع الأمريكى 14.3% منهم 15 مليون طفل

>> رئيس المحكمة العليا الأمريكية: أولى بنا أن نقتل هؤلاء المنحطين فى الأرحام لنتجنب إعدامهم بعد ذلك عندما يُخلقون ويصبحون مجرمين أو فقراء معوزين يجوعون بسبب غبائهم

>> قمة العنصرية.. لجنة بالكونجرس الأمريكى: «الصينيون يعيشون بأدمغة معطوبة».. والرئيس الأمريكى التاسع عشر «روثرفورد هايس»: «أبناء الحضارة الصينية ينتسبون إلى الأعراق الدنيا»

 

الكتاب الذى بين أيدينا اليوم، كأنه «صدمة»، لكنها ليست صدمة لمن يعرفون جيدا من هى أمريكا، وكيف نشأت، وكيف تدار سياستها، لكن الصدمة الحقيقية هى الأرقام التى تداولها الكتاب عن حجم الجرائم التى ارتكبتها الآلة الإجرامية الأمريكية منذ النشأة الأولى؛ فمنذ هذه النشأة التى نعلم جميعا أنها كانت على أنقاض شعب الهنود الحمر، وبالطريقة التى احتل بها الصهاينة أرض فلسطين، وهى إبادة شعب وإحلال شعب آخر مكانه.

لكن الاختلاف فى هذا الأمر أن سعى الولايات المتحدة إلى إبادة «الآخر» استمرت طوال هذه السنوات ولم تتوقف عند إبادة الهنود الحمر فحسب، بل امتدت حتى وقتنا هذا، وهو ما كشف عنه مؤلف الكتاب «منير العكش» حين عرض وثيقة من 107 صفحات وضعها «هنرى كسنجر» عام 1974 حين كان مستشارا للأمن القومى الأمريكى، ووجه منها نسخا إلى وزير الدفاع، ووزير الزراعة، ومدير الاستخبارات المركزية، ووكيل وزارة الخارجية، ورئيس موظفى البيت الأبيض، مع ملاحظة «ألا يرفع السريةَ عن هذه الوثيقة إلا البيتُ الأبيض».

هذه الوثيقة التى أشارت فى سطرها الأول إلى أنها وُضعت بتوجيه من الرئيس الأمريكى «جيرالد فورد»؛ ترسم بدم بارد خطة لقطع دابر نسل نساء 13 دولة من دول العالم الثالث؛ منها «مصر»؛ وذلك فى مهلة لا تزيد عن 25 سنة.

هكذا يقرر الأمريكان أن هذه الشعوب لا تستحق العيش، وأن عليهم، بصفتهم سادة هذا العالم، أن يقرروا من يعيش ومن يموت.. من ينجب ومن يُعقّم؛ لكى يستمر وجود الشعب الأمريكى المختار وعرقه السامى الأنجلوسكسونى.

ويعود بنا مؤلف الكتاب بعد ذلك إلى عام 1915؛ حين صدرت صحف ومجلات أمريكية تحت عنوان «تعقيم 14 مليون أمريكى»، جاء فيها أن الطبقة الحاكمة فى أمريكا ترسم مستقبل أمريكا والعالم بالدم، مشيرة إلى تحالف بين السيدة «هاريمان» أرملة متعهد السكك الحديدية، والسيد «روكفيلر»، والسيد «كارينجى»، تعهدوا من خلاله بتقديم ملايين الدولارات ستخصص لتعقيم مئات الآلاف من الأمريكيين من «ضعاف العقول» سنويا، بهدف «تحسين النسل»!!.

وعودة إلى مشروع كسنجر، يشير مؤلف الكتاب إلى أنه بعد ثلاثة أعوام من صدور الوثيقة؛ أى فى عام 1977، كشف مدير مكتب الحكومة الاتحادية للسكان التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، عن تورط جامعتى واشنطن وجوبز هوبكنز فى هذا البرنامج، وعن بدء الحكومة الفيدرالية الإجراءات العملية لإطلاقه، فرصدت الميزانية الكافية لتأمين الشروط والوسائل اللازمة لتعقيم ربع نساء العالم القادرات على الحمل ـــ وهن فى تقديره 570 مليونا ـــ وقطع دابر نسلهن إلى الأبد.

فى تلك الفترة، كانت الولايات المتحدة تخوض حربها ضد الشيوعية، وكانت الإدارات الأمريكية المتعاقبة ترى أن جرثومة الشيوعية تكمن فى التفجر السكانى وما يستتبعه من فقر، وأن القضاء على الشيوعية لا ينجح بالقضاء على الفقر، بل بالقضاء على الفقراء واستئصال أرحامهم التى قد تحملهم!!.

هذه هى النظرة الأمريكية للآخر، وهى لم تبدأ مع «كسنجر»، ولم تتوقف مع انهيار الاتحاد السوفييتى، بل هى مستمرة حتى اليوم فى عهد «باراك أوباما» كما سيأتى ذكره، وهى وجه آخر لثقافة الإبادات التى عاشت عليها فكرة أمريكا.

ولعل وثيقة «كسنجر» التى أفصح عنها الكتاب تكون بداية لمصر الثورة فى فتح تحقيق فى اتفاقيات النظام البائد مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بخصوص سياسات التعقيم التى انتهجتها، والتى كانت دائما ما تتستر وراء شعارات براقة مثل «تنظيم الأسرة»، أو «رعاية المرأة والطفل»، والتى امتدت لسنوات طويلة فى كل ربوع مصر وقراها ومدنها.

 

تأليه الجشع

تحت هذا العنوان، يبدأ المؤلف فصول الكتاب متحدثا عن الفوارق الطبقية التى يتسم بها المجتمع الأمريكى، وكيف أن فى هذا المجتمع إمبراطوريات مالية ضخمة، وبجوارهم كثير من الطالبات لم يجدن عملا بعد التخرج، فيضطررن إلى بيع أجسادهن حتى يمكنهن العيش فى هذا المجتمع، وكيف أن هناك، وبإحصاءات اليوم، 44 مليون أمريكى لا يملكون ما يستطيعون أن يشتروا به قوتا لأنفسهم وأطفالهم!!.

وحسب دراسة لمركز «الفقر الوطنى» التابع لجامعة «ميتشجن»، فإن نسبة الفقراء فى المجتمع الأمريكى عام 2009 بلغت 14.3%، تبلغ نسبة الأطفال منهم 35%، أى أكثر من 15 مليون طفل.

ويروى المؤلف نقلا عن الكاتبة الأمريكية «أماندا فيريانكس» قصة شركة «suger daddies» التى تأسست لاستثمار فقر مثل هؤلاء فى مهنة الدعارة. والشركة مرخصة وعلنية، ولها فروع فى لندن وكل الولايات الأمريكية!!.

وعلى الرغم من هذا الفقر الموجود فى الولايات المتحدة، لا يزال إدمان الحروب وزهق الأرواح على أشده، وهم فى هذا يرون أن هذا الفقر جرثومة فى الدم يتوارثها الآباء عن الأجداد، والأبناء عن الآباء، ولا علاج لها إلا بالقضاء على الفقراء والمستضعفين ونسلهم.

وينقل المؤلف عن الكاتب «هربرت جانس» أحد أبرز علماء الاجتماع الأمريكيين، فى كتاب له بعنوان «حرب على الفقراء والمستضعفين»، أن الولايات المتحدة على مدار التاريخ قادت حرب قتل هستيرى ضد الفقراء والمعوزين وذوى الحاجات. ويعرض «جانس» فى كتابه هذا فلسفة الحرب التى تشنها أمريكا على الفقراء والمستضعفين، وكيف أنهم فى العقود الستة الأولى من القرن العشرين، مُنع آلاف الأمريكيين من الإنجاب قسرا وكرها بسبب فقرهم أو أصولهم العرقية.

ويشير المؤلف إلى الهدف المعلن فى هذا الوقت، وهو تعقيم 14 مليون فقير مستضعف من المجتمع الأمريكى، وقطع دابر نسل الملايين من الشعوب الأخرى خارج أمريكا، ما أمكن ذلك.

وفى سبيل ذلك على سبيل المثال، كان ضباط الشرطة فى جبال «برش»، يعتقلون الكثير من جماعة فقيرة أطلقت عليها ولاية «فرجينيا» اسم «القمامة البيضاء»، وبعد الاعتقال يُشحنون فى مجموعات إلى مستشفى فى مدينة «ستونتون» ليجرى إخصاؤهم وقطع نسلهم دون أن يعرفوا، وكان يقال لهم إن الجراحة التى أجريت لهم هى لاستئصال الزائدة الدودية!!.

لهذا لم يكتشف الكثيرون منهم لغز عقمهم إلا بعد عقود طويلة. وكانت هذه المستشفى أشبه بمسلخ جنسى، وكان وراءها رجال أعمال ورجال دولة، مثل رئيس المحكمة العليا «وندل هولمز» الذى قال فى تبرير ذلك عندما فُضح أمره: «أولى بنا أن نقتل هؤلاء المنحطين فى الأرحام لنتجنب إعدامهم بعد ذلك عندما يُخلقون ويصبحون مجرمين أو فقراء معوزين يجوعون بسبب غبائهم».

 

الفقر والغنى.. معادلات منوية

يبدأ الكاتب الفصل الثانى بهذا العنوان، ويشير إلى أن الحرب الأمريكية على الفقراء والضعفاء على الصعيد الاجتماعى، أنتجت حركات ومؤسسات وتيارات فكرية وأكاديمية تؤيد هذا المنحى. وعلى سبيل المثال، العالم الأنثربولوجى «تيودور لوثروب استودارد» المعروف بمعاداته الهجرة غير الأنجلوسكسونية من أوروبا وبلاد الشام وغيرها؛ يعترف بأن هدف هذه الحرب على جبهة التعقيم والإخصاء فى الولايات المتحدة، هو «أن نصنع من الأمة الأمريكية (جنسا بشريا أعلى) بكل ما يعنيه تعبير (الجنس الأعلى) من قوة وثراء ونبوغ وسيطرة؛ جنسا يتمتع بتفوق بيولوجى على كل ما عداه»، كما أنه يشبه القضاء على الفقراء والضعفاء بالقضاء على البكتيريا والجراثيم، ويشير إلى أن المهاجرين الملونين خطر على نقاوة العرق الأنجلوسكسونى، ويشبههم بـ«القطعان القادمة من البحر المتوسط».

ويفخر هذا العالم الأنثربولوجى الأمريكى، بأن «هتلر» كان معجبا بأفكاره ومتأثرا بها، ويعترف فى فصل من كتابه «فى قلب الظلام» بأنه قابله شخصيا، وأنه حصل على جوائز فخرية من النازيين اعترافا بفضله وأفكاره وعلمه فى هذا المجال!!.

أما «مرجريت سانجر» فتصف الفقراء فى كتابها «محور الحضارة» بأنهم «قمامة بشرية»، وتدعو إلى إغلاق جمعيات الخير والإحسان التى تمد إليهم يد العون لأنهم «سينجبون جيلا مثلهم خطرا على المجتمع وعلى الإنسانية»!!. وكذلك تعزو «سانجر» فقر الفقراء إلى ضعف عقولهم وإلى غباء متأصل فى دمهم وخلاياهم، وتقول: «ليس ثمة لعنة على الأجيال المقبلة أدهى من توريثها مزيدا من الأغبياء».

وكان لهذه المرأة كثير من التحركات فى هذا الاتجاه، وكانت لها مطالبات دائمة بتعقيم كل السود والهنود الحمر والطبقات الفقيرة، وبحجر كامل على نسائهم فى سن الخصوبة. وفى ذلك كتبت رسالة إلى «كلارنس جامبل» صاحب شركة «بروكتر أند جامبل» وأحد ممولى حملة التعقيم الوطنية: «لا نريد أحدا أن يعرف أننا ننوى القضاء على الزنوج».

وهى فى هذا تتفق مع الجراح البريطانى «تشارلز وايت» المشهور بنظريته عن تعدد أصول الأعراق البشرية وعدم نسبتها كلها إلى آدم واحد: «إن السود لا ينتمون إلى جنس البشر الذى ينتمى إليه البيض»!!.

ومن العجائب أن هذه المرأة العنصرية التى تدعو إلى القتل بكل صراحة، كرّمتها بلدية «نيويورك» وأطلقت اسمها على واحدة من ساحاتها تخليدا لحماستها للعنصرية والقتل.

ولك أن تربط عزيزى القارئ بين أحد ممولى حملة التعقيم هذه، وهو السيد «كلارنس جامبل» صاحب شركة «بروكتر أند جامبل»، الذى أصبح الآن صاحب أكبر شركة مساحيق غسيل ومنظفات فى عالمنا العربى، ومنتجاته تدخل كل منزل تقريبا، وبين الحالة الصحية لكل نساء العرب.

وعن دور الصحافة، يشير المؤلف فى هذا المضمار إلى كيف أن مجلة «أنجلوسكسون» منذ صدور عددها الأول دأبت على القول بأن قدر هذا العرق (الأنجلوسكسون) أن يحكم الشرق والغرب، وأن يمسك بزمام العالم، بل إن الرئيس الأمريكى «تيودور روزفلت» كان يسخر من فكرة «أن تبقى قارات الأرض مرتعا لقبائل همجية مبعثرة؛ لا تختلف حياتها، توحشا وحقارة، عن حياة الوحوش التى ترتع معها»، ويرى أن«القرون الثلاثة الماضية التى انتشر فيها الأنجلوسكسون فى مجاهل العالم، لم تكن أبهى ملامح الإنسانية فحسب، بل كانت أيضا أعظم أحداث التاريخ وأكثرها أهمية، وأبلغها تأثيرا».

ويشير المؤلف فى هذا السياق، إلى آراء بعض الساسة والمفكرين الأنجلوسكسون؛ فهذا عالم الأحياء الإنجليزى «فرانسيس جالتون» كان يصر على فكرة نقاء الدم الأنجلوسكسونى وتفادى تلوينه وإفساده بدم آخر؛ لذلك فقد دعا إلى التحكم بأذون الزواج والتأكد من أن الولادات الجديدة لن تأتى إلا بالأقوياء؛ فهو يرى أن المواهب والعبقريات والنبوغ الأدبى والفنى مجرد معادلات منوية يمكن حسابها وصقلها فى جنس من البشر النابغين، بالتحكم بالزواج وتنظيمه على مدى أجيال متعاقبة.

أما الكاتب الأمريكى «لوثر بور بانك»، فيقول فى مقالة له بعنوان: «هل انتحار العرق ممكن؟»: «أمريكا كالحديقة التى لا يعتنى صاحبها باقتلاع الأعشاب السامة منها. وهذا النوع من الأعشاب سريع التكاثر شديد المقاومة؛ لذا يجب منعهم هم والضعفاء والفقراء من التكاثر».

أما الاقتصادى الإنجليزى «توماس مالتوس» فكانت له نظريته الخاصة التى نشرها فى كتابه عن «المبدأ السكانى وطبيعة الفقر» عام 1798، وأشار فيها إلى أن ازدهار الجنس البشرى وتكاثره لا بد له من نوع من التحكم السكانى تجاه الفقراء تحديدا، وأشار فى هذا الصدد إلى أسلوبين لكبح هذا الفائض البشرى؛ أحدهما رفع معدل الموت، ويشمل المجاعات والأوبئة والحروب، والآخر وقائى بتقليل معدل الولادات، كالإجهاض وتحديد النسل والدعارة والعزوبية».

ومن آرائه الأخرى المنشورة بالكتاب: «إذا صار لدى الفقراء المال الكافى لشراء اللحم، فإن سعر اللحم سيرتفع، وسيتضرر من ذلك الأغنياء والفقراء على السواء. ولإبقاء سعر اللحم رخيصا، يجب التخلص من نسل الفقراء».

ولا يختلف هؤلاء فى عنصريتهم عن عالم النفس «كارل بريجهام» الذى يضع فى كتاب له مواصفات أخلاقية ونفسية وطبيعية لتفوق الأنجلوسكسون على كل أعراق البشر، ويقول إن ذلك عائد إلى الخلايا الوراثية. غير أنه تكرّم فأعطى الأعراق المنحطة بصيصا من الأمل حين ادعى بأنها قابلة للتطور بعامل بيولوجى سحرى؛ هو حقنها بدم أبيض!!.

 

ويسرد مؤلف الكتاب كيف أن هذه النظرة العنصرية والمتعالية أصبحت نافذة داخل المجتمع الأمريكى، وأصبحت هناك حركات معادية للهجرة غير الأنجلوسكسونية، وحركات أخرى تدعو إلى التعقيم القسرى لعشر فئات اجتماعية منها الفقراء، والمكفوفون، والصم، وذوو الحاجات، وكل من يلوذ بهم من ذويهم وأقاربهم؛ مرضى كانوا أو أصحاء!!، إضافة إلى ضعاف العقول، والمدمنين على الكحول، والمجرمين، والمصابين بالصرع، والواهنين ضعاف البنية، والمشوهين جسديا!!.

أضف إلى ذلك حجم التشريعات التى أُقرّت للحد من هجرة الأسيويين والمكسيكيين وبيض أوروبا الشرقية والوسطى، كما مورست أبشع أنواع العنصرية ضد المقيمين منهم؛ فولاية كاليفورنيا مثلا رفضت شهادات الصينيين والسود والهنود الحمر فى محاكمها.

وقد برر رئيس المحكمة العليا «تشارلز مراى» رفض القضاء الاستماع لشهادة صينى؛ بأن الصينيين لا يختلفون عرقيا عن الهنود الحمر!!.

أما لجنة الكونجرس التى درست الأخطار الداهمة من الهجرة الصينية؛ فقد أعلنت بكل ثقة أن «الصينيين يعيشون بأدمغة معطوبة»!!.

كما أن الرئيس الأمريكى التاسع عشر «روثرفورد هايس» برر الإجراءات العنصرية ضد الصينيين بقوله إن أبناء الحضارة الصينية ينتسبون إلى الأعراق الدنيا. وقارنهم بالهنود الحمر وإنسان الغابات الإفريقية!!.

ولا تزال الإدارة الأمريكية حتى اليوم ـــ حسب تقرير للاتحاد الوطنى للحقوق المدنية ـــ تطرح مناقصات لبناء معسكرات اعتقال تسميها تضليلا «مراكز للعائلات»؛ حيث يعتقل النساء والأطفال والشيوخ والشبان من مهاجرى الأعراق المغضوب عليها، وأولهم العرب والمسلمون. ويتحدث التقرير عما يعيشه هؤلاء المعتقلون من عذابات وإهانات فى مراكز الاعتقال هذه.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers