Responsive image

19
نوفمبر

الإثنين

26º

19
نوفمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • إصابة 25 فلسطينيا جراء القمع الصهيوني لمسيرة بحرية قبالة شواطئ غزة
     منذ 28 دقيقة
  • رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي: اغتيال خاشقجي حالة من حالات كثيرة للانتهاكات في السعودية
     منذ حوالى ساعة
  • قوات القمع الصهيونية تقتحم قسم "7" في سجن "الرامون" وتنكل بالأسرى
     منذ 2 ساعة
  • لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية ومكتب إعلام الأسرى ينظمان وقفة تضامنية مع الأسير القائد نائل البرغوثي لدخوله عامه الـ 39 في سجون الاحتلال أمام مقر الصليب الأحمر بغزة.
     منذ 2 ساعة
  • بريطانيا توزع على أعضاء مجلس الأمن الدولي مشروع قرار بشأن الأوضاع الإنسانية في اليمن
     منذ 2 ساعة
  • خاشقجي عذب قبل قتلة علي يد ماهر المطرب بوجود القنصل السعودي
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:52 صباحاً


الشروق

6:18 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:02 مساءاً


العشاء

6:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

نائب رئيس حزب العمل مخاطبًا جبهة البرادعى: لا تتحدثوا باسم الشعب المصرى وامتنعوا عن تخريب الوطن

كتب: ضياء الصاوي
منذ 2115 يوم
عدد القراءات: 868

 عقد حزب العمل ندوته الاسبوعية الثلاثاء الماضى بمقر الحزب الرئيسى بجاردن سيتى تحت عنوان " ذكرى 25 يناير بين الفوضى والاستقرار"، وسط حضور من قيادات وأعضاء الحزب بالقاهرة والجيزة، وكان على رأس الحضور عبد الحميد بركات نائب رئيس حزب العمل، ولطفى عبد الماجد وعادل الجندى وطارق حسين ودعاء جمال الدين وماهر عبد الرحمن وإلهام السيد وهشام سعد من قيادات الحزب بالقاهرة الكبرى، وقدم للندوة أحمد عبد العزيز أمين اللجنة الإعلامية بحزب العمل.

وفى كلمته قال عبد الحميد بركات -نائب رئيس حزب العمل وعضو مجلس الشورى-: إننا فى حزب العمل لا نشك للحظة أن أمريكا وراء كل ما يحدث مؤخرًا فى مصر من انفلات أمنى وفوضى وبلطجة، ويعاونهم فى هذا فلول الحزب الوطنى، بعد أن ثبت أن كل حوادث القطارت الأخيرة فى البدرشين وغيرها كلها تمت بفعل فاعل، وقال إنه ما زال هناك أكثر من 55 ألفًا من أعضاء المجالس المحلية المنحله وأغلبهم من أعضاء الحزب الوطنى يبذلون كل جهدهم من أجل القضاء على الثورة، وذلك عن طريق محاولة إفشال الدكتور محمد مرسى والمشروع الإسلامى ونشر حالة من الفوضى والعنف.

وانتقد نائب رئيس حزب العمل أداء وزارة الداخلية وجهاز الشرطة بحجة الوقوف على الحياد، معتبرًا ذلك الحياد المزعوم هو تهاون وتواطؤ من الشرطة مع الفساد والفلول، فليس كل ما يقال عنه إنه حرية هو حرية فقد يكون فوضى.

وأشار بركات إلى أن الحالة الأمنية المتردية وراء عزوف رجال الأعمال والمستثمرين العرب منهم والمصريين عن الاستثمار فى مصر، فقد تراجعت بشكل ملحوظ تحويلات المصريين المغتربين من الخارج بعد أن كانت قد وصلت لأعلى معدل لها وهو 17 مليارا خلال عام 2012 وهو الرقم الذى لم نصل له قبل ذلك.

واختتم عبد الحميد بركات -نائب رئيس حزب العمل وعضو مجلس الشورى- كلمته بتوجيه دعوى إلى قيادات "جبهة البرادعى" أن يستمعوا إلى خطبة الشيخ العريفى التى تحدث فيها عن مصر وفضلها وقيمتها بين العرب والمسلمين لعلهم يخجلوا من أنفسهم ويمتنعوا عن تخريب الوطن. وطالبهم ألا يتحدثوا باسم الشعب المصرى لأنهم لا يمثلونه، وقال إنه لولا الفضائيات وتويتر وفيس بوك لظهر حجم هؤلاء الطبيعى؛ فهم لا يمثلون شيئًا ولكن الإعلام يضخم من حجمهم ودورهم.

وفى سياق متصل أصدر حزب العمل بيانا بمناسبة ذكرى ثورة 25 يناير قال فيه: كان بودنا أن نحتفل بالثورة، أنصع ثورة فى تاريخنا الحديث، والتى زرع بذرتها الشيوخ ورواها الشباب بدمائهم ورعاها شعبنا العظيم ضد التبعية والاستبداد والفساد والظلم الاجتماعى. كان بودنا أن نحتفل بالثورة ولكننا نؤجل هذا الاحتفال لحين اكتمال أهدافها غير منقوصة فى العيش (التنمية) والحرية (حرية الوطن والمواطن) والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.

وأشار البيان أن الثورة ما زالت تتعثر فى تحقيق أهدافها بعد أن تآمر عليها بعض من عسكر مبارك وفشلوا فى إدارة البلاد، وتعثرت الثورة فى مواجهة أذناب النظام السابق وأعوانه من بلطجية الداخل والخارج، وبعد أن عجز الأداء السياسى الضعيف لحزب الأكثرية (حزب الحرية والعدالة) عن مواجهة هذه الأزمات والمؤامرات وإنهاء الفترة الانتقالية، وانصرف إلى ردود الأفعال بدلا من تنفيذ برامج التنمية والوصول بسفينة الوطن إلى بر الأمان.

وقال البيان: لكل هذا لن ننزل إلى الشارع لنحتفل، فالوقت ليس وقت أناشيد وطبول وهتافات؛ بل وقت التفكر والتأمل ونقد الذات وتقييم الثورة فى هدوء واستخلاص الدروس للخروج بمصر من محنتها.

وطالب البيان حزب الأكثرية والحكومة ورئيس الجمهورية بمراجعة سياساتهم الخارجية والاقتصادية وسياسات التنمية والخدمات لخير هذا الشعب ومصالحه الوطنية.

وأكد البيان أن حزب العمل مع حق التظاهر إلى أقصى مدى ممكن، ودون قيود ودون قانون يدعى تنظيم التظاهر وهو يهدف إلى منعه أو تحجيم تأثيره، فنحن من بين من عانوا من قمع المتظاهرين فى زمن النظام البائد، ولكننا نفرق بين المعارضة والتآمر، نفرق بين من ينتصر لشعبه وبين من يستقوى بالخارج، نفرق بين المتظاهر وبين البلطجى، نفرق بين من يطالب بحقوقه ومن يحرق ويخرب ويقطع الطرق ويعوق حركة المترو والسكة الحديد. ويوم 25 يناير ستنزل المعارضة إلى الشارع ومن بينها بعض المتآمرين، سيتظاهر المتظاهرون ومن بينهم الكثير من البلطجية، ستنزل القوى الثورية وقد اندس الفلول فى وسطها، هل نحيى ذكرى ثورتنا المباركة وقد خلعنا لباس الثورية على فلول النظام البائد وبلطجية حبيب العادلى وجهاز أمن الدولة.

وقال: إننا نفرق بين من يطالب باستكمال أهداف الثورة ويغضب لتعطيلها -ونحن من بينهم- وبين من يطالب بإسقاط النظام الذى أتت به صناديق الانتخاب، إنه انقلاب على الديمقراطية التى يتشدقون بها، إنه تطلع إلى سلطة لم يعطها إياهم الشعب وبدلا من أن يعملوا ليحوزوا ثقته ليمكنهم من تلك السلطة ينقلبون عليها اشتياقا وتعجلا دون وجه حق.

واختتم بيان حزب العمل بالتأكيد على أن دعوات وممارسات العنف والتخريب تقضى على هذه الثورة المباركة وتفتح الباب لمسلسل لا ينتهى من العنف والعنف المضاد، وتدخل مصر الحبيبة فى دوامة لا يعرف أحد مداها، ولا يستفيد منها سوى النظام البائد والحلف الصهيونى الغربى المعادى للوطن.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers