Responsive image

33º

17
أغسطس

السبت

26º

17
أغسطس

السبت

 خبر عاجل
  • مقتل واصابة العشرات خلال حفل زفاف في العاصمة الافغانية كابل
     منذ 34 دقيقة
  • وزير النقل اليمني: عودة الدولة إلى #عدن لا تتم إلا بتسليح قوات الشرعية وتفكيك مليشيات الإمارات ودمجها بالجيش
     منذ 2 ساعة
  • المرحلة الانتقالية في #السودان تبدأ رسميا بعد توقيع المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير على الإعلان الدستوري
     منذ 4 ساعة
  • إنفجار اخر شرق دير البلح واستهداف لنفس المكان
     منذ 10 ساعة
  • أعضاء البرلمان اليمني يطالبون الرئيس هادي بالاستغناء عن مشاركة الإمارات في الحرب وخروجها من اليمن
     منذ 10 ساعة
  • الحوثيون يعلنون استهداف حقل ومصفاة الشيبة التابعة لشركة أرامكو جنوب شرقي السعودية بطائرات مسيرة
     منذ 10 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:49 صباحاً


الشروق

5:18 صباحاً


الظهر

11:59 صباحاً


العصر

3:35 مساءاً


المغرب

6:39 مساءاً


العشاء

8:09 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الدكتور زغلول النجار: اختاروا المسلم الحق في الانتخابات القادمة لأنه مسئولية أمام الله

منذ 2901 يوم
عدد القراءات: 1745

 

أكد الدكتور زغلول النجار أنه لا يوجد ما يسمى بالحكم الدينى، وأن هذا بدعة من الكنيسة فى العصور الوسطى، متعجبا من وجود من يسمى نفسه علمانيا مسلما أو ليبراليا مسلما أو وجود حزب شيوعى فى مصر، مؤكدا أن مبادئ العلمانية العلمانيون أنفسهم مختلفون حولها، وأن الإسلام لا يلائمه أن يقترن بالاشتراكية أو الشيوعية أو العلمانية، فالإسلام نبع صافٍ وعلى من يدلون بأصواتهم فى الانتخابات القادمة أن يختاروا المسلم الحق فهم مسئولون عن أصواتهم أمام الله سبحانه وتعالى.

 

جاء ذلك خلال جولات الاتحاد العالمى للعلماء المسلمين بالمحافظات افتتحها الدكتور زغلول النجار أمس بزيارة لمدينة المطرية وألقى محاضرة بعد صلاة المغرب بمسجد الهداية تحت عنوان "معرفة الله".

 

واستعرض الدكتور زغلول النجار الآية الكريمة: "إن أول بيت وضع للناس للذى ببكة مباركا وهدى للعالمين فيه آيات بينات مقام إبراهيم " والحديث الشريف "الحرم حرم أمناء من السموات السبع والأرضين السبع حوله سبع سماوات وتحته سبع أرضين"؛ حيث بين أن أول مكان ظهر على سطح اليابسة هو مكة المكرمة، ومنها دحيت الأرض، حيث كانت القارات جميعا قارة واحدة، ثم فصلها الله عز وجل عن طريق صدوع بركانية وأن مكة المكرمة هى أول قطعة يابس ظهرت على الأرض، وأنها بحذاء السموات السبع وتحت البيت المعمور الذى تقصده الملائكة، وتحت عرش الرحمن عز وجل ومن ضمن إعجازاتها ما ذكره المرحوم حسين كمال الدين الجيولوجى المصرى الشهير بأن مكة المكرمة وخط الطول الذى يمر بها هو خط الطول الوحيد الذى يمر بالشمال الحقيقى، وأنه أصح بكثير من خط جرينيتش وأن هذه من الآيات الواردة فى الآية الكريمة.

 

وأضاف أن كتاب الله القرآن الكريم هو الكتاب المعجز الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه؛ حيث تحدى الله به العرب والعالم أن يأتوا بقرآن مثله ثم أمعن فى التحدى إلى أن طالبهم بسورة واحدة فقط من مثله فلم يقدروا ولن يقدروا على ذلك إلى يوم الدين، بالإضافة للإعجاز البيانى للقرآن الذى هو كتاب هداية إلا أنه لم يخلو من إشارات عديدة للغاية إلى مناطق علمية لم يعرفها العلماء إلا فى أواخر القرن العشرين، ولم يهتدوا إليها إلا بعد معاناة شديدة وتعب وتقدم بالغ فى وسائلهم العلمية فكيف يأتى رجل امى منذ 14 قرنا من الزمان ليقول ويدل على تلك الحقائق إلا إذا كان القرآن هو كلام الله المعجز فعلا المنزل على عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم.

وتناول الدكتور زغلول النجار حديث خلق آدم "ان الله خلق آدم على صورته، على شكل آدم البشرى، طوله ستون ذراعا.. ولم يزل الخلق ينقص حتى الآن"؛ حيث أوضح الدكتور أن المقصود فى الحديث أن آدم خلق بشرا منذ أول تكوينه لا كما يعتقد البعض من الملحدين أنه الإنسان كان قردا ثم تطور، وتناول موضوع نقص الخلق إلى الآن مثل نقص الطول ونقص الآجال وأن سبب ذلك أن الخلية حين تنقسم تضعف وأن الانقسام المتتالى منذ بدء البشرية إلى الآن يؤدى إلى ضعف المقومات الحياتية للخلية، مما يؤدى إلى نقص الآجال حتى لو أدى ذلك إلى زيادة فى العلم الذى يمكن للمخ البشرى استيعابه.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers