Responsive image

18
يونيو

الثلاثاء

26º

18
يونيو

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • القوات اليمنية تطلق صاروخ زلزال 1 الباليستي على تجمعات للجنود السعوديين في معسكر عاكفة بنجران
     منذ حوالى ساعة
  • الخارجية الروسية: قرار واشنطن ارسال قوات اضافية للشرق الأوسط يعد استفزازا عسكريا
     منذ حوالى ساعة
  • نائب وزير الخارجية الروسي: موسكو تتفهم قرار إيران زيادة إنتاجها من اليورانيوم المخصب
     منذ حوالى ساعة
  • نائب وزير الخارجية الروسي: على واشنطن أن تتخلى عن خطط تعزيز وجودها العسكري بالمنطقة إن كانت تريد تجنب حرب مع إيران
     منذ حوالى ساعة
  • نائب وزير الخارجية الروسي: القرار الأميركي بإرسال مزيد من القوات الى الشرق الأوسط استفزاز عسكري
     منذ حوالى ساعة
  • رئيس الاستخبارات الخارجية الروسية: نعول على ألا تصل التطورات المتعلقة بحادث الناقلات إلى مرحلة ساخنة
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:07 صباحاً


الشروق

4:48 صباحاً


الظهر

11:55 صباحاً


العصر

3:31 مساءاً


المغرب

7:03 مساءاً


العشاء

8:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الزند سبة فى جبين القضاء.. وأبرز السوءات المتبقية من عهد المخلوع

منذ 2299 يوم
عدد القراءات: 3035
الزند سبة فى جبين القضاء.. وأبرز السوءات المتبقية من عهد المخلوع

>> رئيس نادى قضاة المنيا: الزند عقد جمعية خاصة لمناصرته وسقطت «ورقة التوت» عنه وانكشف على حقيقته فلم يحضر إلا ثلاثة من رؤساء أندية القضاة وغاب الباقون

>> الزند يصف طالبى رفع الحصانة عنه بأنهم «حشرات» وأنه سيدوسهم بالأقدام ويضعهم فى السجون.. وأنه سيد الناس والآخرون عبيد!

يتصرف الزند فى الأيام الأخيرة على أساس أنه الرجل الذى فقد ظله وفقد اتزانه، إن لم يكن قد فقد عقله. وكان التصرف الرشيد الوحيد له بعد الثورة أن يعتزل فى بيته ويعيش ما تبقى من عمره معززا مكرما، لأن لا أحد فى هذه الحالة كان سيطارده، فيكون حاله كفاروق حسنى أو مفيد شهاب وغيرهما من المسئولين السابقين المقيمين فى منازلهم بدون إزعاج أو انزعاج.
ولكن أحدا خدعه أو أغراه ليخوض معارك الثورة المضادة بطلا مغوارا محاطا بحصانات كافية من الداخل والخارج. وعندما اكتشف أنه غير محاط بحصانات كافية أصابته حالة من الهياج، فوصف طالبى رفع الحصانة عنه بأنهم «حشرات» وأنه سيدوسهم بالأقدام ويضعهم فى السجون وأنه سيد الناس والآخرون عبيد «لازم يعرفوا إننا أسيادهم».. ووصف قناة «الجزيرة» بـ«الخنزيرة».. وجعل أحد أتباعه يتحدث عن تدويل القضية: (إذن سيناقش مجلس الأمن مسألة استيلاء الزند على بعض الأفدنة فى الساحل الشمالى و6 أكتوبر. وسيبحث مسألة «سيادة» النائب العام الجديد المستشار طلعت عبد الله، وهل تم تعيينه بصورة صحيحة أم لا؟!). ولا ندرى هل درست جماعة الزند احتمالات قيام روسيا أو الصين باستخدام حق الفيتو!!

جمعية عمومية «مزورة» للدفاع عنه

المأساة بلغت ذروتها عندما أنهى الزند كلمته فى جمعيته «الملاكى» فلم يجد أحدا يصفق، فصفق وحده ولنفسه فى ظاهرة جديدة للتسجيل فى موسوعة «جينيس». لم يأت للحضور فى الجمعية العمومية الطارئة للدفاع عن الزند «قائد الزحف المقدس لنصرة الكوسة فى التعيين».. لم يأت من رؤساء أندية القضاة إلا اثنان، ولم يحضر سوى ثلاثين قاضيا من 13 ألف قاض. فامتشق الزند الحسام وألقى كلام الثوار: «إن المسألة ليست بالعدد.. وإن القاضى بـ100 ألف، وهذا يعنى أن الحضور ناهز ثلث مليون». حتى ارتجت أعمدة دار القضاء العالى.

رئيس قضاة المنيا يكشف الزند

وقد شن المستشار «أحمد سليمان»، رئيس نادى قضاة المنيا، هجوما حادا على المستشار أحمد الزند رئيس نادى القضاة عقب تصريحات الأخير فى الجمعية العمومية للقضاة، واصفا الجمعية بأنها ليست جمعية عمومية للقضاة، بل جمعية «خاصة» لمناصرة الزند، على حد وصفه، قائلا: «لقد سقطت ورقة التوت عن الزند وانكشف على حقيقته بهذة الجمعية»؛ إذ لم يحضر إلا ثلاثة من رؤساء أندية القضاة.. أحدهم بالمعاش بينما غاب باقى رؤساء الأندية».

وأشاد «سليمان» بموقف أعضاء النيابة العامة الذين قاطعوا الجمعية لأنهم أدركوا بحسٍّ عالٍ ووعى كبير أن تلك الجمعية لم يكن الهدف منها إلا مصلحة الزند الشخصية، وثبت أن ادعاءه بالدفاع عن استقلال القضاء ليس إلا وسيلة لمصلحته الشخصية، حسب قوله.

وأردف أن كلمة الزند حملت الكثير من الألفاظ التى لا تليق أن تصدر عن قاض، ولكن هذا ليس بالأمر المستغرب منه؛ فلقد سبق أن تطاول على جميع رموز القضاء ولم يسلم منه حتى أعضاء مجلس القضاء الأعلى الذى سبق أن وصفهم بـ«المهرولون» على القصر الرئاسى.

واختتم «سليمان» بأن كلمة الزند بدا فيها استعلاء واضح، وأنه لا يستمع إلا إلى صوت نفسه، وهذا أيضا ليس مستغربا منه؛ فلقد ذكر مرة فى تصريح صحفى أنه لا يوجد جمعية أو فئة لها رئيس مثل أحمد الزند!!.

والحقيقة أن كارثة الزند الكبرى ليست فى الاعتداء على أراضى أبناء الشعب المصرى، فهذه جريمة شائعة فى كل رموز العهد البائد، ولكن مشكلته الكبرى فى حق الوطن أنه لم يرع للقضاء حرمة. فرغم أنه رئيس نادٍ لتقديم «الشاى والقهوة»، على حد تعبيره هو؛ فإنه حول نفسه إلى قاضى القضاة بلا مبرر. وهذا اللقب لرئيس محكمة النقض ورئيس المجلس الأعلى للقضاء. ولكن «الباشا» الزند لا يعجبه أحد فى مصر؛ فهدد المجلس الأعلى للقضاء فى إحدى المرات، فقال إنه سيتصدى له ويحاسبه. وهاجم السلطة التشريعية المنتخبة من 32 مليون مصرى، فقال إن القضاء لن ينفذ تشريعاتها. وهذا كلام فارغ لم يحدث فى التاريخ ولن يحدث! ولكن لأن أحدا لم يردعه فقد تمادى فى غيه وهاجم الرئيس المنتخب، وهو ليس سياسيا. وبهذا يكون الزند فوق السلطات الثلاث: التشريعية، والقضائية، والتنفيذية؛ يهاجمها جميعا. وبعد ذلك لا يتم عرضه على طبيب، أو لا يتم الحجر عليه، قبل أن يدوسنا بالأقدام كالفيل الكبير!!.

ولكننا نرى أن دعوة الزند إلى تكريس «الكوسة» هى أكبر جرائمه، فحوّل المعروف إلى منكر والمنكر إلى معروف. فعندما يصف «الكوسة» (المحسوبية والوساطة) بأنها «زحف مقدس» سيتواصل شاء من شاء وأبى من أبى؛ فهو أكبر مفسد للبلد ولأشرف حصن فيه.

تحية لقضاة مصر الذين لم يلوثوا أنفسهم بهذا المشهد البائس فى الجمعية الخصوصية للزند. إن موقفكم هذا كان أشبه بنسيم الجبل فى يوم قائظ.. القضاء المصرى سيظل بخير إن شاء الله.. شاء من شاء وأبى من أبى

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers