Responsive image

19
نوفمبر

الإثنين

26º

19
نوفمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • وسائل إعلام تركية تنشر أجزاء من تسجيلات صوتية لما حدث داخل القنصلية بعد دخول خاشقجي
     منذ 10 دقيقة
  • الخارجية الألمانية.. من بين المفروض عليهم منع السفر 3 يشتبه بتخطيطهم لقتل خاشقجي
     منذ حوالى ساعة
  • الخارجية الألمانية تُقرر منع دخول 18 سعوديًا إلى أرضيها على خلفية مقتل خاشقجي
     منذ حوالى ساعة
  • حزب البيت اليهودي يُقرر الحفاظ على ائتلاف حكومة نتنياهو والحفاظ عليها من السقوط
     منذ حوالى ساعة
  • سيناتور أمريكي.. لا أستطيع أن أصدق أن ولي العهد السعودي لم يكن على علم بما حدث لخاشقجي
     منذ 2 ساعة
  • شهاب: وصول نائب ملادينوف ووفد من الاتحاد الأوروربي الى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون إيرز
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:52 صباحاً


الشروق

6:18 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:02 مساءاً


العشاء

6:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

لم نعاد الإخوان رغم ضرباتهم القاسية لنا ..ودعوات إسقاط النظام تهريج

مجدي حسين لـ"المصري اليوم":

منذ 2074 يوم
عدد القراءات: 2132

 
أكد مجدي حسين رئيس حزب العمل، أنه لا وقت الآن لمعاداة جماعة الإخوان المسلمين بالرغم من الضربات القاسية التي وجهوها للحزب، في الانتخابات التشريعية الماضية، مشدداً على أن مشكلات الوطن أكبر، محذراً في الوقت نفسه من دعوات عودة الجيش إلى السلطة، وهي الدعوات التي تقودها الأجهزة الأمنية.
وأوضح حسين في حوار مطول اجرته معه صحيفة المصري اليوم :"إننا لم نعاد الإخوان رغم أنهم وجهوا لنا ضربة قاسية في الانتخابات التشريعية الماضية، وأستطيع القول بأنهم خانونا وظلمونا حيث طرحنا 40 مرشحا واتفقنا على 5% من المقاعد، ولم نحصل سوى على مقعدين بالشعب وواحد معين بالشورى".
وأضاف: " مشكلات البلاد كانت أكبر من ذلك، وتوقفت العلاقات ولم يحدث أي اجتماع تنظيمي معهم في هذا الشأن". مشيراً إلى انه لم يدخل مقر حزب الحرية والعدالة، ولم يدخل مكتب الإرشاد "كي أتسول مقاعد في البرلمان كما يفعل البعض ".
 وعن الدعوات الحالية التي تُطالب بمجلس رئاسي مدني أو الدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة، أوضح حسين أن أقل ما يُقال عنها إنها شيء من التهريج والإضرار بمصلحة البلاد وإدخال مصر في نفق مظلم وإطالة المرحلة الانتقالية.
وتطرق حسين إلى إدعاءات البعض بأنهم يتزعمون ما يسمى حزب "العمل الأصلي" قائلاً :"أوجه نصيحة للأجهزة الأمنية المتورطة في مثل هذه الأعمال عليها أن تكف عن أساليب نظام مبارك المخلوع من خلال ادعاءات تُشير لوجود انشقاقات وظهور تيارات معارضة داخلية، وهذه الممارسات كانت تتم على أيدي صفوت الشريف وأمن الدولة والمخابرات من أجل ضرب الحياة السياسية والحزبية، وأقول لهم احترموا الثورة وكفوا عن مثل هذه الأساليب الرخيصة".
 وأكد أن دور الأجهزة الأمنية لا يقتصر على محاربة الأحزاب فقط بل يمتد إلى محاربة مرسي نفسه موضحا أن "الأجهزة الأمنية جميعها تُحارب مرسى وسيتم كشفها وأول تلك الأدلة هو تحرير توكيلات للفريق السيسي، وهناك خطة واضحة المعالم بتحالف الأجهزة الأمنية والفلول والبلطجية وعملاء أمريكا وإسرائيل الذين يسعون لإثارة الفوضى التي نراها في الشارع كما أن الشرطة لجأت للإضراب ضد الشرعية لأنها جزء من مؤامرة لإسقاط المشروع الإسلامي.
 وأضاف: "أعتقد أن الشرطة لن تحمى نظام مرسى كما حاولت أن تفعل مع مبارك، ورغم أننى مختلف مع مرسى لأدائه الضعيف ولكن الهجوم عليه أيضا غير مبرر، ودعنى أقول إن مرسى يسير على خُطى مبارك فى النواحى السياسية وخاصة الخارجية والاقتصادية والاجتماعية بنسبة تتراوح مابين 80 و90 % وهو ما يجعله هو ونظامه يخسر الكثير فى الشارع".
 وأكد أن الإخوان يحاولون تقليد تركيا وليتهم يفلحون، فهم يسعون للتغلغل في مؤسسات الدولة، في الوقت الذي تسعى فيه تركيا إلى تسكين المعارضة في مواقع قيادية بالسلطة التنفيذية حتى يحدث التوازن، وحكم مرسى يفتقد معيار الكفاءة ويتجاهل قول الله عز وجل "إن خير من استأجرت القوى الأمين"، فهو يعتمد على أهل الثقة وعلى الرئيس أن يُراجع قراراته بشأن ما لا أرغب فى تسميته "أخونة الدولة" فمصر ليست إخواناً فقط.
 وأضاف: "لكن أخطر ما يقوم به الإخوان هو التصالح مع رجال النظام البائد وليس مع رجال أعمال متعثرين أو فلاحين مدينين بقروض بخسة القيمة، ليس من حق مرسى ونظامه التصالح على الدم فمئات المليارات سرقت على أيدى سياسيين فاسدين ليسوا رجال أعمال، ومن هنا أستطيع القول بأن مرسى قال «شعارات ليس قدها» عندما قال «لا تسامح ولا تصالح على دماء الشهداء".
 وعن إصرار الإخوان على بقاء هشام قنديل في منصبه كرئيس للوزراء قال حسين: "الإخوان يستفيدون من شخص لأنه لين وضعيف وسيسهل تمرير الانتخابات البرلمانية المقبلة، ولذلك لابد من تشكيل حكومة سياسية ووزراء مسيسين". مشيرا إلى أن شعبية الإخوان تراجعت كثيراً ورغم اعتمادهم على تنظيمهم الأقوى في الشارع، إلا إنهم لن يحصلوا على أكثر من 30% من مقاعد مجلس النواب وسيحصل التيار الإسلامي على الأغلبية.
 وعن العلاقات مع إيران شدد حسين على ضرورة عودة العلاقات بين البلدين، شأنها فى ذلك شأن أى دولة فى العالم، وأردف: "لا نستطيع أن نُنكر مواقف إيران الحاسمة والجادة من الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل".
 وتابع: "الإخوان يريدون الاستثمار الأجنبي ولا ندرى من سيستثمر فربما تكون إسرائيل، وعليهم الاستفادة والتعلم من الفكر الوطني الحر المتمثل في "طلعت حرب" برفضه إيداع الأجانب أموالهم بالبنوك، والإخوان يتصورون أن التنمية أرقام، بينما هي جهاد في البناء، مشيراً إلى أن مرسى لا يملك روح البناء وإنما روح التغلغل والتسلل لمفاصل الدولة، ومن هنا أقول للإخوان لا تظنوا أنكم أذكياء، وهذه المرحلة حُسبت عليكم وتطهير جهاز الدولة يبدأ بتعبئة الشعب مصدر السلطات.
ورأى رئيس حزب العمل، أن مرسى ضعيف والمعارضة أضعفته أكثر، وعلى الجميع التكاتف حتى لا ينهار الاقتصاد أكثر من ذلك.
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers