Responsive image

-1º

21
نوفمبر

الأربعاء

26º

21
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • تسريبات.. تسجيل صوتي يكشف عن آخر ما سمعه خاشقجي قبل قتله
     منذ 3 ساعة
  • مستوطنون يقتحمون الأقصى
     منذ 3 ساعة
  • التحالف الدولي يستهدف بلدة هجين بمحافظة دير الزور شرق سورية بالفوسفور الأبيض
     منذ 5 ساعة
  • السناتور الجمهوري راند بول: بيان ترمب يضع "السعودية أولا" وليس "أميركا أولا"
     منذ 5 ساعة
  • السناتور الجمهوري جيف فليك: الحلفاء الوثيقون لا يخططون لقتل صحفي ولا يوقعون بأحد مواطنيهم في فخ لقتله
     منذ 5 ساعة
  • الاحتلال يشرع بهدم 16 محلا تجاريا في مخيم شعفاط بحماية قوات كبيرة من جيش الإحتلال
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:54 صباحاً


الشروق

6:20 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:36 مساءاً


المغرب

5:01 مساءاً


العشاء

6:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الباعة الجائلون ..صداع في رأس الوطن

منذ 2073 يوم
عدد القراءات: 1231

<< باعة: مشكلاتنا لا تنتهى مع البلدية.. ونتمنى الاستقرار فى عملنا
<< مدير شرطة المرافق: «سويقات اليوم الواحد» مشروع فاشل.. والبلدية تؤدى واجبها فى السيطرة على الفوضى التى يسببها الباعة الجائلون
<< محافظ القاهرة: دراسة 56 موقعًا بالقاهرة لإقامة سويقات لتجميع الباعة الجائلين
<< نائب المحافظ للمنطقة الغربية: عدد الباعة الجائلين وصل إلى 21 ألفًا و855 بائعًا.. منهم 10 آلاف بائع يحملون تراخيص
<< نقيب الباعة الجائلين: حزب سياسى فى الطريق.. والقانون (105) ظالم وسنسقطه باحتجاجات واسعة فى القاهرة والمحافظات
<< المستشار القانونى للنقابة: نجحنا فى إشهار النقابة رغم مماطلات «القوى العاملة»
 

رفض العديد من الباعة الجائلين، مبادرة محافظة القاهرة، وبالتحديد أحياء المنطقة الغربية، بتوفير واختيار عدد من المواقع لإنشاء سويقات تعمل بنظام «سوق اليوم الواحد»، تحت إشراف رؤساء الأحياء شخصيا؛ بهدف القضاء على ظاهرة انتشار الباعة الجائلين فى الميادين والشوارع الرئيسية، التى تسبب الازدحام المرورى.

المشكلات التى يواجهها الباعة الجائلون
وأرجع عدد من الباعة الجائلين، سبب رفض وفشل مشروع سويقات اليوم الواحد، إلى أن فكرة المشروع لا تقوم على تحقيق الاستقرار للبائعين، وبذلك لم يتمكنوا من كسب زبائن دائمين، وكذلك سيتكلف البائع مصاريف كثيرة فى نقل بضاعته يوميا فى أماكن مختلفة، وكذلك الأماكن التى توجد بها الأسواق غير ملائمة.
وقال «خالد مراد» (بائع): «سبق أن اقترحت المحافظة أن يستمروا فى عملهم بحديقة الأزبكية، لكن وزارة الآثار رفضت ذلك؛ لأن الحديقة منطقة أثرية ولا يجوز تشويهها بمنظر الباعة المتجولين، كما اقترحت عليهم أن يعملوا أمام قسم الموسكى، لكن رئيس الحى رفض لوجود الجسر، وسيؤثر وجودهم فى حركة المرور»، كما قال «محمد صادق» (بائع) إن البلدية كثيرا ما تهاجمه وتصادر بضاعته بدون ذنب؛ فليس ذنبه عدم توفير سوق مناسب له للعمل فيه. وأكد «صادق» أن مشكلات البائعين مع البلدية لا تنتهى، وأن البلدية ليست الحل لمشكلات الباعة المتجولين؛ لأن نسبة البائعين تتعدى 15 مليونا، وإذا استمرت البلدية فى مصادرة البضائع وقطع عيش البائعين سيصبحون بلطجية وعاطلين، وستشرد أسر وأفراد كثر، وأكد أنه تقدم بشكاوى كثيرة لكن بدون جدوى.
واقترح «أحمد سالم» (بائع) أن تخصص المحافظة للبائعين مكانا ثابتا للعمل فيه، أو أكشاكا ثابتة لهم لا يزيد أحدها عن متر ونصف، ويدفعون إيجارها، وبذلك تضمن الحكومة أن يحافظ الباعة على أماكنهم، ويكون منظرهم حضاريا، وألا يسببوا إزعاجا فى الطريق.

سبب فشل مشروع «سويقات اليوم الواحد»
من جانبه، قال اللواء «إسماعيل عز الدين» مدير شرطة المرافق، إن مشروع «سويقات اليوم الواحد» كان مشروعا فاشلا، وقابلته معوقات كثيرة، من رفض البائعين ورفض أهالى المناطق المخصصة لإقامة السويقات، فكان من الأماكن المخصصة للسويقات، خلف البنك المركزى المصرى (عنوان الاقتصاد فى مصر) فمن الطبيعى أن يرفض البنك أن تقام أسواق للبائعين خلفه، خوفا من تشويهه أو تعرضه للسرقة، وكذلك حديقة الأزبكية الأثرية، وكذلك منطقة الجمالية، فرفض الأهالى أن تقام أسواق بشوارعهم؛ حتى لا يزعجهم البائعون، فكانت حلول المحافظة غير عملية وغير مجزية، كما أكد «عز الدين» أنهم مستمرون فى حملاتهم الأمنية للقضاء على ظاهرة انتشار الباعة الجائلين؛ لتنظيم حركة المرور.
وردا على سؤال: «لماذا تصادر البلدية بضاعة البائعين رغم عدم توفير المحافظة حلولا مفيدة لهم وأماكن عمل ثابتة لهم؟»، قال «عز الدين» إن البلدية تؤدى واجبها للمحافظة على الشكل العام للشوارع والسيطرة على الفوضى التى يسببها انتشار الباعة المتجولين، خاصة بعد الثورة؛ «إذ أصبح لدينا بائعون من داخل القاهرة ومن خارجها ومن القرى الأخرى؛ فما نفعله الآن هو الإبقاء على البائعين التابعين للمحافظة. أما البائعون من خارج المحافظة فعليهم العودة إلى قراهم، وعلى الحكومة والمحافظة إيجاد حلول مناسبة لهم».

المحافظة تقدم حلولا جديدة للبائعين المتجولين
ومن جهته، قال «د. أسامة كمال» محافظ القاهرة، إنه ستُشكّل لجنة متخصصة تضم عناصر من كافة الجهات المعنية من مديرية الإسكان والأحياء وجهاز مشروع السويقات بالمحافظة؛ لمراجعة 56 موقعا بأحياء المحافظة المختلفة لتأكد صلاحيتها لإنشاء سويقات دائمة لتجميع الباعة الجائلين وعدم عرقلتها الحركة المرورية، على أن تقام السويقات بأسلوب حضارى ومتناسق يليق بوجه العاصمة، وتُزوّد بكافة الخدمات التى يحتاج إليها العاملون بها وروادها. ويأتى ذلك فى إطار جهود المحافظة للقضاء على ظاهرة انتشار الباعة الجائلين بها.
وأكد المحافظ ضرورة التنسيق مع الغرفة التجارية بالقاهرة وصندوق تطوير العشوائيات وصندوق التضامن الاجتماعى للمساهمة فى تمويل إنشاء هذه السويقات التى يتطلب إنشاؤها حوالى 90 مليون جنيه، على أن تقام بتصميم اقتصادى موحد، ومبان خفيفة؛ حتى يمكن إنشاؤها فى أسرع وقت.
وأضاف المحافظ أنه تقرر ذلك خلال اجتماعه مع مجلس إدارة مشروع السويقات بمحافظة القاهرة، بحضور نواب المحافظ واللواء «عادل طه» السكرتير العام، والعميد «محسن صلاح الدين» المدير التنفيذى للمشروع، وطالب خلاله المحافظ بضرورة رفع كفاءة السويقات المقامة فعليا وصيانتها وتطويرها، البالغ عددها 125 سويقة تضم 10 آلاف و830 وحدة منتشرة بأحياء القاهرة المختلفة، ومراجعة غير المستغل منها أو المخالف للنشاط، وإعادة تسكينها لمواطنين فى حاجة إليها.
ومن جهته، أكد اللواء «سيف الإسلام عبد البارى» نائب المحافظ للمنطقة الغربية والمشرف على مشروع السويقات؛ أنه تم الانتهاء فعليا من حصر كافة البائعين الجائلين بمناطق القاهرة الأربع، وبلغ عددهم 21 ألفا و855 بائعا؛ منهم 10 آلاف و104 بائعين يحملون تراخيص «بائع متجول»، والباقى حديث انتشر بعد أحداث ثورة 25 يناير؛ أغلبهم نزح إلى القاهرة من محافظات أخرى. وفى حالة الموافقة على إنشاء السويقات بالمواقع التى اختيرت فسوف يمكنها استيعاب حوالى 10 آلاف بائع، وسوف يراعى إنشاء هذه السويقات على تصميم موحد، بعضها يقام بمستوى واحد أو بنظام طابقين؛ لاستيعاب عدد أكبر طبقا لصلاحية الموقع. ومجلس إدارة المشروع الجديد قائم على إعادة دراسة تعديل اللائحة التنفيذية للمشروع بحيث تسمح بصيانة السويقات القديمة وإنشاء السويقات الجديدة من إيراداته الذاتية، أو بالتعاون مع جهات أخرى، كذلك السماح للمنتفع بوحدة فى إحدى السويقات القديمة، إذا رغب فى التنازل عنها للغير أو تغيير النشاط، بأن يحصل على الموافقة من إدارة المشروع بعد سداد الرسوم المقررة قانونا.
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers