Responsive image

26º

23
مايو

الخميس

26º

23
مايو

الخميس

 خبر عاجل
  • الحوثيون يعلنون تنفيذ عملية هجومية بطائرة مسيرة استهدفت منظومة الباتريوت في مطار نجران في السعودية .
     منذ 2 ساعة
  • محكمة مصرية تقرر إخلاء سبيل الصحفي بقناة الجزيرة محمود حسين .
     منذ 3 ساعة
  • مجلس الأمن القومي الإيراني: أبلغنا بعض الوفود التي زارتنا سرا بأن موقفنا الحالي هو عدم التفاوض
     منذ 5 ساعة
  • مجلس الأمن القومي الإيراني: المفاوضات تبدأ عمليا حين توقف واشنطن الضغوط والتهديد وتغير سلوكها
     منذ 5 ساعة
  • مجلس الأمن القومي الإيراني: لن يكون هناك أي تفاوض في ظل سياسات واشنطن الراهنة
     منذ 5 ساعة
  • الاتحاد الدولي لكرة القدم: بطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر لن يتم توسيعها إلى 48 فريقا وستكون بمشاركة 32 فريقا
     منذ 19 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:17 صباحاً


الشروق

4:53 صباحاً


الظهر

11:51 صباحاً


العصر

3:28 مساءاً


المغرب

6:50 مساءاً


العشاء

8:20 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

عبد الحميد بركات يدعو المعارضة لنبذ "ديمقراطية المولوتوف".. وينصحهم بمحاورة الشارع

فى ندوة الحزب الأسبوعية

كتبت: آية محمد على
منذ 2252 يوم
عدد القراءات: 936

>>عادل الشريف: الحزب لا يتوانى عن نقد الخطأ.. ولن يكون سيفًا لقتل الرئيس
تحت عنوان "تأجيل الانتخابات بين المخاطر والتحديات"، عقد حزب العمل ندوته الأسبوعية، فى حضور عبد الحميد بركات نائب رئيس الحزب وعضو مجلس الشورى، ود. أحمد الخولى أمين تنظيم الحزب، وعادل الشريف وعادل محجوب عضوا الأمانة العامة بالحزب، وأحمد عبد العزيز عضو اللجنة الإعلامية.
استهل عادل الشريف اللقاء بالحديث عن التحديات التى يواجهها تيار الإسلام السياسى قائلًا: "عَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُو خَيْرٌ لَكُم"، مطالبًا الإسلاميين بالاستعداد لاجتياز هذه العقبات، والتسلح بالإيمان بالله واستمداد العون منه.
كما شدد "الشريف" على ضرورة التأهيل النفسى واستحضار نية الجهاد فى سبيل الله، ناصحًا الإسلاميين الخوف على المشروع الإسلامى لكى يخرجوا من الأزمة، قائلًا: "لقد كان الخوف على الإسلام فى غزوة الأحزاب مثالًا يحتذى به لتحقيق النصر"، وأضاف: "فلعل الله يخبئ لنا نصرًا مبينًا كما حدث فى هذه الغزوة ورجع الكفار على أعقابهم خاسرين".
كما أكد "الشريف" على أن حزب العمل سيكون فى خندق الناقد الشرس، ولكنه لن يكون سيفًا يسعى لقتل الرئيس وهو لا يزال فى مرحلة النضج، ويؤمن الحزب بما يسمى "النبل الحزبى" بالنظر إلى الموقف نظرة طبية معالجة عميقة، مع عدم التوقف عن نقد الخطأ.
من جانبه، قال عبد الحميد بركات إنه لا بد من العمل على استعادة الانتخابات المؤجلة وكيفية تقديم القانون للفصل فيه أمام المحكمة، وأضاف: "تقدمت لنا الحكومة بتعديلات لمشروعى قانون مباشرة الحقوق السياسية 57 مادة وقانون الانتخابات 37 مادة بعد التعديل مجموعين على بعض 21 مادة، وأضفنا نحن فى الشورى مادة خاصة بالدوائر الانتخابية محاولة منا للإسراع بالانتخابات".
كما أوضح بركات أن أى مشروع قانون خاص بالانتخابات سواء تشريعية أو رئاسية أو محليات، لا بد من إخضاعه لرقابة المحكمة الدستورية قبل إقرارها فقط وهى الرقابة السابقة، وإلغاء الرقابة اللاحقة؛ أى أنه بعد تقديم القانون وتنفيذه يظهر من يطعن على إحدى المواد الصادرة به أمام الدستورية، وهو ما حدث فى قانون الانتخابات الخاص بمجلس الشعب ولذلك تجنبنا هذا اللبس بعدم عرض القانون مرة أخرى على الدستورية بعد إقرار ملاحظاتها عليه.
وأضاف بركات:"عندما تقدمت الحكومة بمشروع القانون قمنا بمناقشته فى الشورى وأرسلنا الـ22 مادة الى الدستورية خلال 40 يومًا ماعدا الجزء الخاص بتقسيم الدوائر الانتخابية لضيق الوقت، فردت المحكمة بـ11 ملاحظة كلها ملاحظات شكلية، وعلى سبيل المثال.. المادة الخاصة بالعزل السياسى تم تغيير الصياغة مع ثبات نفس المعنى.
وواصل بركات حديثه عن التعديلات قائلاً "تقسيم الدوائر الانتخابية جاء بما يحقق العدالة حسب توزيع السكان وتقسيم المحافظات، وقمنا بزيادة عدد المقاعد من 498 الى 546 مقعدًا"، كما أكد أنه تم تقديم الطعن فى القضاء الادارى على حكم المحكمة الدستورية لأن المادة 77 بالدستور لا تلزم بإعادة القانون بعد إقرار الملاحظات إلى الدستورية مرة أخرى، مضيفًا: "هناك من يروج كذبًا أو جهلاً منه لموافقة القضاء الإدارى على قرار المحكمة الدستورية، وهذا غير صحيح؛ فمن اتفق مع الدستورية هى هيئة المفوضين ورأيها استشارى وليس إلزامًا للقضاء الإدارى".
واستكمل "بركات" حديثه قائلًا: "رأى مجلس الشورى الخطأ فى عدم إرسال بعض المواد للدستورية لأنه سيسرى عليها الرقابة اللاحقة، ولذلك نحن بصدد تشريع قانون جديد للخروج من هذه الأزمة، سينص فيه على إلغاء القانون رقم 2 لسنة 2013 الخاص بقانون مجلس الشعب مما يحل المشاكل الموجودة فى الدستورية الآن".
وبين "بركات" أنه بحلول الأسبوع المقبل ستبعث الشورى مشروعى قانون مباشرة الحقوق السياسية كاملاً 56 مادة ومجلس الشعب إلى الدستورية، وطبقًا للدستور يتحتم الفصل فيه خلال 45 يومًا.
كما دانَ نائب رئيس الحزب ما يفعله المتظاهرون من تعدٍّ على مقرات الإخوان بالمولوتوف والأسلحة البيضاء، مؤكدًا أن الديمقراطية ليست بالاعتداء على الآخرين، فإذا أراد أى فرد التظاهر فهناك جميع الميادين، وعليهم الاحتذاء بثورة 25 يناير فى السلمية ونبذ العنف.
كما أشار عضو مجلس الشورى إلى المتربصين بمصر والذين يعملون على استمرار الفوضى بهدف إسقاط دولة الإسلام، موضحًا:"لا استقرار ولا ازدهار للحياة الاقتصادية قبل مجلس النواب".
وقال "بركات" إن القانون الجديد الذى سيخرج من "الشورى" سينفذ مطلب أغلب القوى الموجودة على الساحة، بالنص على الرقابة الخارجية فى الانتخابات من مؤسسات مجتمع مدنى داخلية وخارجية.
واختتم "بركات" حديثه بدعوة المعارضة إلى النزول للشارع ودعوة المواطنين إلى انتخابهم وسحب البساط من تحت أقدام الإسلاميين، وحينها سيشكلون الحكومة ويسيطرون على سلطة التشريع، وسنقف معهم حتى نهاية الدورة فإذا نجحوا انتخبناهم مرة أخرى وإذا فشلوا فلا يلومون إلا أنفسهم".
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers