Responsive image

31º

20
سبتمبر

الخميس

26º

20
سبتمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • إصابة شابين برصاص الاحتلال شرق رفح ونقلهم الى مستشفى النجار
     منذ 3 ساعة
  • بايرن ميونيخ يفوز على بنفيكا بثنائية
     منذ 3 ساعة
  • يوفنتوس يهزم فالنسيا بثنائية في ليلة سقوط رونالدو
     منذ 3 ساعة
  • مانشستر سيتي يخسر أمام ليون ويتذيل المجموعة السادسة
     منذ 3 ساعة
  • الاحتلال يقرر هدم منزل قتل مستوطن بحجر
     منذ 4 ساعة
  • شهيد في رفح جراء اصابته برصاصة الإحتلال في الرأس شرق رفح
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

إبراهيم شكرى.. المهموم بالغلابة

رجال صدقوا

إعداد: عبدالرحمن كمال
منذ 2007 يوم
عدد القراءات: 3720

ولد المجاهد الراحل إبراهيم محمود شكرى، فى 22 من سبتمبر عام 1916 فى حى الدرب الأحمر فى شارع درب الجماميز (المعروف الآن بشارع بور سعيد) لأسرة ثرية وعريقة فى مدينة شربين محافظة الدقهلية، وتخرج عام 1939 من كلية الزراعة جامعة القاهرة.
أثناء دراسته فى نوفمبر 1935 أصيب برصاص الإنجليز وذلك خلال مظاهرة للطلبة ضد الاحتلال الإنجليزى. وعندما خرج من المستشفى قال: "لقد وهبنى الله حياة جديدة، وأقسم أننى سوف أهبها كلها لمصر).. وقد وفّى بقسمه أعظم وفاء حتى وفاته".
فى معركة فلسطين عام 1948 كان لإبراهيم شكرى دور كبير، حيث قام بإعداد وتمويل كتيبة "الشهيد مصطفى الوكيل"، والتى قرر الحزب الاشتراكى "مصر الفتاة" الاشتراك بها فى معركة تحرير فلسطين.
فى 1949، أصبح مجاهدنا عضوًا فى البرلمان ليصبح أول نائب اشتراكى فى مرحلة ما قبل الثورة، وتقدم بمشروع قانون بتحديد الملكية الزراعية بخمسين فدانًا، وهو نفس القانون الذى طبقته الثورة فى 9 سبتمبر 1952.
وفى يونيو 1951، سجن مجاهدنا بسبب مقالة له فى جريدة "الاشتراكية"؛ حيث قال: إننا نرى أن وجودنا فى السجون للدفاع عن حرية الشعب، هو أحسن وأفضل من أى نزهة نقضيها على أفخر يخت فى العالم. وهو ما اعتبر وقتها تلميحًا ليخت الملك فاروق "فخر البحار"، وحكم عليه بالسجن سبع أشهر بتهمة تحبيذ العيب فى الذات الملكية.
وخرج من السجن فى 27 يوليو 1952، إثر إندلاع ثورة يوليو، حيث غادر السجن إلى كوبرى القبة، حيث قابل وقتها محمد نجيب وجمال عبد الناصر تكريمًا لدوره فى تحريض الشعب المصرى.
ومن يومها كان عضوًا فى كل المجالس النيابية، يقدم مشروعات القوانين التى تناصر الفقراء، واستمر فى البرلمان إلى التسعينيات حيث تم إسقاطه بالتزوير، وأصبح رئيسًا للجنة الزراعة فى مجلس الأمة عام 1964، وفى عام 1974 حصل على وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لدوره فى حرب أكتوبر المجيدة، وفى نفس العام تم تعيينه محافظًا للوادى الجديد، لكنه استقال من هذا المنصب عام 1976 ليرشح نفسه لعضوية مجلس الشعب آنذاك عن دائرة شربين – دقهلية، لتعيد الجماهير انتخابه تعبيرًا عن ثقتها.
حصل عام 1977 على وسام الجمهورية من الدرجة الأولى تقديرًا لخدماته ودوره كمحافظ للوادى الجديد، وفى نفس العام حصل على وسام الجمهورية من الدرجة الأولى أيضًا، وذلك بمناسبة مرور 25 عامًا على صدور قانون الإصلاح الزراعى بصفته أول من قدم قانون الإصلاح الزراعى قبل الثورة عام 1950، وفى نفس العام شغل منصب وزير الزراعة فى حكومة ممدوح سالم، وظل فى المنصب حتى استقال عام 1978 ليتفرغ لتأسيس وإنشاء حزب العمل.
رأى المهندس إبراهيم شكرى فى هذه المرحلة فرصة لإحياء فكر حركة مصر الفتاة، فقرر التقدم إلى لجنة الأحزاب لإنشاء حزب العمل، حيث أعلن برنامج الحزب فى 9 سبتمبر 1978، وتضمن برنامج الحزب خط الدفاع عن الفقراء والمطحونين من أبناء مصر، كما تبنى نهجًا إسلاميًّا معتدلاً، والتزم بمكانة مصر العربية، وتصدى لمحاولات عزل مصر عن العرب، ووقف بقوة ضد محاولات السادات ومبارك التقارب مع إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية.
ومن ذلك معركة حزب العمل ضد محاولات السادات مد مياه النيل لإسرائيل، وكانت جريدة "الشعب" الناطقة بلسان الحزب تجمعًا وطنيًّا لكل القوى المحجوبة عن العمل الوطنى من جانب السادات ثم مبارك. وخاضت الجريدة العديد من المعارك الوطنية ومنها التصدى لعمليات التطبيع مع "إسرائيل".
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers