Responsive image

21º

18
سبتمبر

الأربعاء

26º

18
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • اتحاد الكرة يعلن موافقة الجهات الأمنية على إقامة مباراة السوبر بين الأهلي والزمالك الجمعة المقبل بملعب برج العرب وبحضور 5 آلاف مشجع لكل فريق
     منذ 5 يوم
  • المضادات الأرضية التابعة للمقاومة تجدد إطلاق نيرانها تجاه طائرات الاحتلال شمال غزة
     منذ 6 يوم
  • الطائرات الحربية الصهيونية تقصف موقع عسقلان شمال غزة بثلاثة صواريخ
     منذ 6 يوم
  • القيادي في حركة حماس د. إسماعيل رضوان: نؤكد على رفضنا لكل المشاريع الصهيوأمريكية، ونقول لنتنياهو أنتم غرباء ولا مقام لكم على أرض فلسطي
     منذ 7 يوم
  • بلومبيرغ: ترمب بحث خفض العقوبات على إيران تمهيدا لإجراء لقاء بينه وبين روحاني ما تسبب في خلاف مع بولتون
     منذ 7 يوم
  • رئيس حزب العمال البريطاني المعارض: لن نصوت لصالح إجراء انتخابات مبكرة ولن نوافق على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي دون اتفاق
     منذ 8 يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:12 صباحاً


الشروق

5:36 صباحاً


الظهر

11:49 صباحاً


العصر

3:19 مساءاً


المغرب

6:03 مساءاً


العشاء

7:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"الأبنودى": اللجوء لـ"الطوارئ" سيناريو أخرجته "الدولة والفلول"

كتب: بلال رمضان
منذ 2928 يوم
عدد القراءات: 1390

 عبر الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودى عن رفضه واستيائه الشديد من القرار الذى خرج به وزير الإعلام أسامة هيكل، عقب الاجتماع الطارئ لمجلس الوزراء بمقر وزارة الدفاع، ونص على تفعيل كافة بنود قانون الطوارئ، بدعوى الحفاظ على هيبة الدولة فى ضوء التزام مصر بالقوانين الدولية خاصة فى الحفاظ على السفارات والبعثات الدولية والدبلوماسية داخل الأراضى المصرية.

وقال الأبنودى لـموقع"اليوم السابع": "أنا ضد هذا القانون منذ ظهوره على وجه الدنيا، وقد أسىء استعماله كثيرًا، وإن كانت الدولة تدعى دائمًا أنها تفرضه فى حالات الإرهاب والمخدرات وغيرها، إلا أنه تمت تحت مظلته الكثير من التطبيقات دون الإفصاح عنها بوضوح".

وأضاف الأبنودى "أما إذا كان التبرير هو الأحداث الأخيرة التى أعقبت مليونية "تصحيح المسار" وما بعدها من هدم الجدار الذى أخطأت الدولة حين أقامته أمام السفارة الإسرائيلية، فكان على الدولة أن تفتش عما بعد ذلك، وأعنى به تلك الفئات التى اقتحمت وزارة الداخلية أو تلك التى أشعلت بعض الحرائق وأن تفتش فى مسلك الداخلية، وقدرتها على استفزاز الجماهير، ولينتهى الأمر فى النهاية إلى إخراج هذا القانون الجاهز والمريب من جيب السلطة".

ورأى الأبنودى أنه لو كان هناك وضوح فى السياسيات العامة فى قمة السلطة لما حدثت كل تلك التجاوزات على الأرض من تلك العناصر المريبة التى تحركها قوة أكثر ريبة، وكأن الأمر كله يتم طبقًا لسيناريو يشترك الطرفان الدولة والفلول فى تحقيقه على الأرض لكى يخرج إلينا هذا القانون المسموم.

وختم الأبنودى بقوله: "أنا مثل غيرى من المثقفين والمبدعين المصريين وأبناء هذا الوطن الذى يتربص بهم مثل هذا القانون وأرفضه رفضًا باتًا، وأطلب من المجلس العسكرى والوزراء أن يسعوا حثيثًا إلى تحقيق أهداف الثورة بوضوح ودون "غيامات"، لتنتهى كل تلك الظواهر التى تستند إليها لتفعيل هذا القانون البشع".

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers