Responsive image

19º

17
نوفمبر

السبت

26º

17
نوفمبر

السبت

 خبر عاجل
  • وزير الدفاع التركي: بعض الأشخاص في فريق الاغتيال السعودي لديه حصانة دبلوماسية وربما حملوا بعض أجزاء جثة خاشقجي معهم
     منذ حوالى ساعة
  • وزير الدفاع التركي: أنقرة طلبت رسمياً من السعودية تسليم الفريق الذي قتل خاشقجي ولكن الرياض لم تستجب
     منذ حوالى ساعة
  • قتيلان بينهما طفل واصابة 3 آخرين بالرصاص شرق غزة
     منذ 3 ساعة
  • رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي: كل شيء يشير إلى أن ولي العهد السعودي من أمر بقتل خاشقجي
     منذ 5 ساعة
  • هآرتس: زعيم حماس في قطاع غزة يسخر من "إسرائيل"، قائلا "هذه المرة تمكنتم من الخروج بالقتلى والجرحى، في المرة القادمة سنفرج عن سجنائنا وسيبقى لدينا جنود"
     منذ 10 ساعة
  • واللا العبري: السنوار هو الذي أطاح بحكومة نتنياهو، ليبرمان الذي هدد بالإطاحة بهنية خلال 48 ساعة، حماس أطاحت به في جولة تصعيد استمرت 48 ساعة
     منذ 10 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

عزمى" أفسد أجهزة رقابية وعيّن قضاة استخدمهم لعقاب مخالفيه

اللواء مهندس شفيق البنا مسئول قصور الرئاسة المصرية لـ"الشعب":

حوار: مصطفى إبراهيم
منذ 2051 يوم
عدد القراءات: 3839
عزمى" أفسد أجهزة رقابية وعيّن قضاة استخدمهم لعقاب مخالفيه

 

 >> "عزمى" أفسد أجهزة رقابية وعيّن قضاة استخدمهم لعقاب مخالفيه والتستر على جرائم شركائه ومعارفه وأنقذ شريكه صاحب عبّارة الموت من المشنقة وسهّل سفره للخارج
 >>سر عداء عزمى وعبد العزيز للدكتور كمال الجنزورى والهدايا التى كانت تمطر على الحرس الحديدى

للذين يخدعون البسطاء ويدفعونهم للندم على أيام المخلوع مبارك، وللذين كرهوا الثورة ورضوا بالفساد أو استفادوا منه وشاركوا فيه.. ويحثون الناس على مقولة "ولا يوم من أيامك يا مبارك".. نهدى أسرار وكواليس قصور الرئاسة فى عصر المخلوع ونكشف الفضائح والفظائع التى لا يتصورها عاقل.
ونتناول فى حلقات ما حدث فى هذه القصور خلال الثلاثين عاما التى تولى فيها مبارك حكم مصر، والتى كانت حافلة بالأحداث الكبرى، ومليئة بالأسرار وعامرة بالألغاز، ظهر منها القليل وما خفى كان أعظم لكن هناك من كانوا قريبين من مبارك ومقربين من صانعى القرار وراصدين للكواليس سماهم البعض «خزائن الأسرار» و«صناديق سوداء».
ومن هؤلاء اللواء شفيق البنا الشاهد الملك على كواليس قصر الرئاسة بحكم عمله وقربه من أفراد عائلة مبارك؛ حيث ظل البنا بطبيعة عمله ملازما لأسرة الرئيس المخلوع منذ أن كان نائبا للسادات، وبالتحديد يوم 6 أكتوبر عام 1973 حتى خروجه مخلوعًا فى ثورة يناير.
وكشف البنا العديد من المفاجآت والأسرار التى حدثت فى عهد مبارك وفضح استهانة أركان السلطة فى عهد الرئيس الراحل أنور السادات بمبارك، ومنهم من نصح المشير أبو غزالة بأن يتولى رئاسة مصر لعدم كفاءة مبارك، وما الأسباب التى منعت أبو غزالة من قبول ذلك العرض، ملمحا إلى احتمال ضلوع مبارك فى اغتيال السادات. وأشار إلى انفصال الرئيس عن شعبه، وساعد عليه محاولتا الاغتيال اللتان تعرض لهما فى أديس أبابا وبورسعيد، وبعدها طلق مبارك مصالح الشعب وقرر أن يعيش لنفسه، وترك مقاليد الحكم لنجله جمال وحزم حقائبه إلى شرم الشيخ ليعيش فى حماية إسرائيل، ومن يومها بدأ الإعداد لتوريث جمال حكم مصر من بعد والده، وبالفعل بدأت الأمور تسير تجاه إعداد التوريث لحكم المحروسة، وأصبح البريد يعرض على رئيس المستقبل الذى عاد من الغرب بعدما أسهم فى تسويق ديون مصر وتربح منها المليارات. كما انتقد اللواء مهندس البنا التضخيم الإعلامى لدور مبارك فى معركة العبور، رافضا نفاق المتسلقين الذين صوروا للعامة أنه لولا الرئيس السابق ما انتصر الجيش المصرى على إسرائيل.
كما كشف البنا عن المثلث الحديدى الذى كان يتحكم فى قصر الرئاسة ويسير مبارك حسب هواه وتبعًا لرأيه، مؤكدا أن هذا المثلث كان أخطر أضلاعه اللواء جمال عبد العزيز الذى أتى بالضلع الثانى زكريا عزمى لكى يحكما الحصار على مبارك ويضيقا الخناق عليه، ويمنعا وصول الحقيقة إليه، موضحا أن الضلع الثالث د. أسامة الباز تم التضحية به بعدما تطاول على جمال وناداه باسم التدليل «جيمى» على مرأى ومسمع من الحضور، ما أثار حفيظة الوريث عليه وقرر إقصاءه من قصر الرئاسة.. واللواء مهندس شفيق البنا هو نجل المرحوم الشيخ محمود على البنا أحد أشهر قراء القرآن الكريم فى مصر، وكان مسئول الأمور الفنية والإدارية فى قصور الرئاسة. وإلى تفاصيل تنشر للمرة الأولى يرويها الشاهد الملك على كواليس قصر مبارك فى حلقات:
وفى الحلقة الرابعة من الحوار استكمل البنا الأدوار الخفية والتطور الوظيفى لزكريا عزمى وجمال عبد العزيز أهم ضلعين فى المثلث الحديدى، الذى كان يتحكم فى القصور الرئاسية.. وإلى الحلقة الرابعة من الحوار:



التطور الوظيفى
ما التطور الوظيفى لزكريا عزمى داخل قصر الرئاسة؟
* أولا من أتى بزكريا عزمى لسكرتارية القصر هو جمال عبد العزيز بعد أن كان يعمل فى الحرس الجمهورى بالمدرعات، وبدأ سكرتيرا خامسا مع حسن كامل وهو الذى ساعده فى الحصول على الدكتوراه بـ"الأونطة" من جامعة القاهرة، ومن كتب الرسالة عسكرى فى الحرس الجمهورى كان مسجلا دكتوراه فى القانون، وحسن كامل أوصى لجنة المناقشة لمنح زكريا لقب دكتور "ليضفى عليه وجاهه اجتماعية جديدة"، والغريب أن مبارك كان يعتقد أن مصر لم تنجب عبقرية قانونية مثل زكريا عزمى.. والحقيقة أنه لا مبارك ولا زكريا يفهمان فى القانون؛ فزكريا كان يعمل لديه 6 مستشارين من مجلس الدولة يرتبون له كل شىء، وبدأ زكريا يطيح بمرءوسيه فى السكرتارية من خلال المؤامرات والدسائس إلى أن أصبح رءوف أسعد رئيس الديوان، وكان وقتها مهتما بالحفلات أكثر من أعماله الرئيسية، فاستغل جمال عبد العزيز ذلك وأقنع مبارك بأن يتم تصعيد زكريا بدلاً منه حتى أصبح رئيسا للديوان وأسس مكتبًا به 10 مستشارين، واحد للإعلام والثانى لمجلس الشعب والثالث لشئون الهانم.. وهكذا حتى يظهر لمبارك أنه يدير الدنيا كلها.
وما التدرج الوظيفى لجمال عبد العزيز؟
- كان تلميذًا فى مدرسة السيدة زينب الابتدائية، ثم التحق بمعهد التربية الرياضية وكان زميل حسين سالم، ثم التحق بالقوات الجوية، وبطريقة ما عين سكرتيرا لعلى بغدادى قائد القوات الجوية، وعندما تم تعيين حسنى مبارك رئيسًا للأركان رفض أن يكون لديه سكرتارية خاصة، وقال سكرتارية قائد القوات الجوية هى نفسها السكرتارية الخاصة بى، ومن هنا بدأ تعامل جمال عبد العزيز مع الرئيس مبارك، وبعدها بفترة طلب جمال عبد العزيز من على بغدادى بأن يعمل كملحق عسكرى فى الكويت، وفى إحدى زيارات مبارك للكويت وجد جمال عبد العزيز فى استقباله، فسأله ماذا تفعل هنا، فأخبره بأنه ملحق عسكرى، فقال مبارك: لا، أنا أريدك معى، صفّى أمورك هنا وارجع مصر، وتم ندبه من القوات الجوية لرئاسة الجمهورية، حتى إنه كان يؤكد للجميع أنه هو الذى يسيّر الرئيس، وأن مبارك يسمع كلامه وينفذ كل ما يقول، وكان دائما يؤكد لى بأنه لديه مفاتيح مبارك.
وما حدث لفوزى السيد (حوت مدينة نصر) على يد زكريا عزمى بعدما اختلفا معا على النفوذ والقوة والسلطة كان نموذجًا حيًا لمن يحاول أن يقترب من زكريا عزمى، فالرجل ذهب إلى الكسب غير المشروع والرقابة الإدارية والأموال العامة، ودخل السجن لسنوات، وفى النهاية حفظت العديد من التحقيقات التى تمت معه بعدما أعلن استسلامه لزكريا عزمى واعتزل السياسة إلى الأبد وحتى هذه اللحظة، وما حدث لممدوح إسماعيل (صاحب العبّارة) ومن بعده إبراهيم سليمان أمام المحاكم وجهات التحقيق وخروجهم مثل الشعرة من العجينة من كل جرائمهم.
والدائرة الضيقة التى كانت محيطة بمبارك تعرف إلى أى مدى كان زكريا عزمى فاسدًا ماليًا وأخلاقيًا وسياسيًا واجتماعيًا، بل إنه هو الرجل الذى كان يحكم مصر فعليًا طوال 30 عاما، وما لديه من معلومات وأسرار تخص مسئولين ما زالوا فى مناصبهم فى مصر بل وفى عدد من الدول العربية، وهو ما يجعل من محاكمة زكريا عزمى أخطر من محاكمة مبارك، على حد قول أحد نواب رئيس محكمة النقض الذى يرى أن زكريا عزمى واحد ممن أفرغوا العديد من الأجهزة الرقابية فى مصر من دورها الحقيقى، وجعل من المقربين منه فى عهد مبارك على رأس هذه الأجهزة، لذلك كانت هناك أحكام تصدر فى القضايا بتوجيهات سياسية وليس وفقًا للقانون.. بل إن هناك أحكامًا كانت تصدر (على مزاج الدكتور) وذلك فى عهد مبارك، وقد حكى إلهامى عجينة عضو مجلس الشعب الأسبق وصاحب لقب النائب الهولندى بسبب جنسيته المزدوجة انتقام زكريا عزمى منه قائلا: "فى عام 2006 كنت نائب الحزب الوطنى الوحيد الذى وقع على مذكرة النائب أنور عصمت السادات بإحالة زكريا عزمى للنائب العام بسبب علاقته بممدوح إسماعيل صاحب العبّارة السلام التى كانت قد غرقت وقتها، وكان باقى الموقعين من الأعضاء من جماعة الإخوان المسلمين والمستقلين، ولم يغفرها لى زكريا عزمى؛ فقد أجبرونى على الاستقالة بحجة أننى مزدوج الجنسية، وحينما تقدمت لانتخابات الإعادة فى دائرتى ببسنديلة بالدقهلية مرة أخرى بعدما تنازلت عن الجنسية، فوجئت بمجلس الدولة يصدر حكمًا قضائيًا ضدى برفض قبول أوراقى لأننى مزدوج الجنسية، رغم أننى تنازلت عنها رسميًا، وتقدمت بمستندات من هولندا ومصر بذلك، وأصيب المحامى الخاص بى بصدمة من الحكم، وعرفنا فيما بعد أنه كان حكمًا سياسيًا أكثر منه حكمًا قضائيًا، وبعدها بأيام أسقطت العضوية عن النائب محمد عصمت السادات بسبب قضية شيك دون رصيد، وصدر الحكم فيه بشكل سياسى هو الآخر، وكنا نعلم أن زكريا عزمى وراء كل ذلك، وأن شهوة الانتقام بداخله سوف تدمر كل من يحاول الاقتراب منه.
سر خطير
ولماذا لم تبلغ مبارك بذلك؟
* أبلغته بالفعل، ولكن هناك سرًا خطيرًا بين الاثنين لا يعلمه إلا الله.
هل بالفعل كان زكريا عزمى يكره د. كمال الجنزورى؟
* هذا صحيح بالفعل، وكان يشاركه فى الكره جمال عبد العزيز؛ لأن الجنزورى كان أقوى منهما بالرغم أن جمال عبد العزيز لا يظهر على وجهه الشر الذى يخفيه، فهو دائما مبتسمًا، وكان الاثنان يعتادان إهانة كمال الجنزورى لدرجة أنه فى إحدى المرات كان الجنزورى فى زيارة مع الرئيس لإحدى الدول الأجنبية وكانت ممطرة، وتم عمل حساب الرئيس مبارك فقط فى الشمسيات، وبالتالى أغرقت المياه ملابس الجنزورى واختلطت الحنة التى فى شعره بالمياه وكان منظره غير لائق، وكل ذلك بسبب أفعال زكريا عزمى وجمال عبد العزيز.
لماذا ترك مبارك جمال عبد العزيز وزكريا رغم فسادهما؟
* هناك أسرار بينهما، وللعلم الرئيس السابق كان يعلم كل صغيرة وكبيرة فى البلد "لأن دردشته معى فى أمور كثيرة كانت تدل على علمه بكل شىء".
 وما حقيقة الهدايا التى كانت تأتى لجمال عبد العزيز وزكريا عزمى؟
* كانت تأتى ساعات وهدايا بالملايين، وكلها من نصيب جمال وزكريا وجمال عبد العزيز، وقيمتها تتجاوز 10 مليارات، منها حوالى 700 ساعة.
وما النشاط الذى مارسه جمال عبد العزيز بعد خروجه من "دريم"؟
* دخل على توكيلات شركات النظافة، وكل الشركات العاملة فى مصر كانت عن طريقهم، وهم الذين تعاقدوا مع المحافظات وحصلوا على نسبة 75% من الأرباح، وكانوا يحصلون على الأموال دون أن يقوموا برفع القمامة، وبعدها اجتمع مع محمد على عبدالفضيل واستوردوا القمح الفاسد من الخارج، وكان يباع على أنه قمح درجة أولى وهو مخصص للمواشى.. وهذا الراجل كان أخطبوطا وكانت تأتيه حقائب جنيهات ذهب من الخارج.
هل مبارك كان يهتم بما ينشر فى الصحف؟
* فى بداية حكمه كان يهتم، وتعرض عليه كل الصحف التى تصدر فى مصر وخارج مصر، لأن هناك قسما مسئولا عن متابعة الصحف فى عابدين، بعدها كانوا يقصون له أخبارًا معينة وأغلبها تخص إنجازاته فيقرأها كقصاصة أو يطلب أصل الصحيفة.
هل كان مبارك يتقبل النقد؟
- الرئيس السابق كان يتقبل النقد حتى عام 1990، ولكن بعدها لم يكن يتقبل سوى الإشادة به وبأفعاله وأفعال من حوله، أما من يعارضه أو ينتقده يقول له ؟؟؟؟؟
هل الرئيس كان يقبل الهدايا من المصريين؟
كل محلات الحلوى ورجال الأعمال كانوا يرسلون هدايا بمناسبة ودون مناسبة للرئيس وأولاده والهانم، والطريف أن مرة مؤسسة الأخبار أرسلت الهدايا المعتادة وكان أبو الوفا رشوان -مساعد السكرتارية وقتها- أول مرة تأتى باسمه هدية، فأخذها ودخل على الرئيس ليخبره ويستأذنه أيقبلها أم يرفضها، ففوجئ بالرئيس يقول له "سيبها لى واخرج".. وأبو الوفا رجل صعيدى محترم.
خروج الباز
كيف خرج أسامة الباز من القصر الرئاسى.. هل كان وراء ذلك مؤامرة من زكريا وجمال؟
- أسامة الباز عمل مع الرئيس عندما كان عمر جمال 10 سنوات، ودائما ما كان يقول له يا جيمى، ولكن بعد 1997 الأمور تغيرت ولم يعِ الباز أن جمال مبارك تطور بسرعة، وأصبح مهيأ للخلافة، ففوجئ فى أحد الاجتماعات بالباز يناديه بجيمى، فنظر إليه نظرة تعنى "اخرج بره"، ومن بعدها تم إقصاؤه من القصر، رغم أن أسامة الباز هو الذى كان يعلمه كيف يظهر فى وسائل الإعلام، وهو الناصح الأول له فى الظهور إعلاميا، ودائما كان يقول له لا بد من التقليل من ظهورك حتى يرغب الناس أكثر فى رؤيتك ولكى لا تحترق.
ما قصة الحسابات الخاصة بالرئيس وأولاده فى سويسرا؟
* أكثر من مرة استشعرنا قصة الإيداعات المباشرة للأموال فى بنوك سويسرا، كان علاء يسافر سويسرا بشكل منتظم ومتكرر لمدة يومين فقط، ويعود، وأحيانا يذهب إلى ألمانيا.
ما علاقة الرئيس وأسرته بالبزنس خاصة ما كان يتردد عن تجارة السلاح؟
* ما أعرفه أن علاء كان يهوى شراء القصور والأراضى والمزارع وإنتاج المزارع، كان يبيعه لتجار سوق العبور، ومن كان يزرعها خبراء أجانب ووزارة الزراعة، أما قصة السلاح فكنا نستشعرها من زيارات حسين سالم ومنير ثابت والمشير أبو غزالة، والثلاثة كانوا يتولون عمليات نقل السلاح بالسفن من أمريكا لمصر، وكان لديهم شركة فى أمريكا تتولى هذه المهمة، وعندما تحضر هذه الشخصيات للرئاسة بالإضافة إلى عمر الزواوى والسلطان قابوس وسكرتير الملك عبد الله وسكرتير الشيخ زايد، وكان استقبال هؤلاء له طقوس خاصة، ولا يطلب منى الجلوس معهم، فأنصرف، وفى مرة عمر الزواوى أحضر للرئيس 10 فتيات فلبينيات لخدمته فى القصر.
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers