Responsive image

17º

23
سبتمبر

الأحد

26º

23
سبتمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • 11 إصابة برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة
     منذ 4 ساعة
  • ارتفاع عدد قتلى الهجوم على العرض العسكري للحرس الثوري الإيراني في الأهواز إلى 29 شخصا
     منذ 11 ساعة
  • بوتين يؤكد لروحاني استعداد موسكو لتطوير التعاون مع طهران في مكافحة الإرهاب
     منذ 11 ساعة
  • عون: اللامركزية الإدارية في أولويات المرحلة المقبلة بعد تأليف الحكومة الجديدة
     منذ 11 ساعة
  • تقرير أمريكي يتوقع تراجع إنتاج مصر من الأرز 15% خلال الموسم الجاري
     منذ 12 ساعة
  • "النقض" تقضي بعدم قبول عرض الطلب المقدم من الرئيس الأسبق المخلوع مبارك ونجليه في "القصور الرئاسية"
     منذ 12 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:15 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:15 مساءاً


المغرب

6:56 مساءاً


العشاء

8:26 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"العمل" يشارك فى "تطهير القضاء".. ويطالب بالاسراع بـ"السلطة القضائية" وتفعيل دور نيابة الثورة

"حسين" و"قرقر" و"الخولى" على رأس المشاركين

كتب: عبد الرحمن كمال
منذ 1982 يوم
عدد القراءات: 857

أعلن حزب العمل تأييده الكامل لمطالب تطهير القضاء التي يطالب بها جموع الشعب المصري، خاصة بعد قرار إخلاء سبيل الرئيس المخلوع في قضيتى قتل المتظاهرين والكسب غير المشروع، وما سبقه من براءات متعددة لرموز النظام السابق وضباط الشرطة في جرائم قتل الثوار، والذي أطلق عليه سخرية "مهرجان البراءة للجميع".
وشاركت قيادات الحزب فى مليونية " تطهير القضاء"، اليوم أمام دار القضاء العالى وفى كل محافظات الجمهورية، وشارك فى الوقفة مجدى حسين رئيس الحزب ود.مجدى قرقر الامين العام ود.احمد الخولى الامين العام المساعد وامين التنظيم وضياء الصاوى امين التنظيم المساعد، وطارق حسين امين اتحاد الشباب ومحمد متولى امين التنظيم بالاسماعيلية ومجدى الناظر امين قطاع شمال القاهرة ود.اسامة تاج الدين امين الحزب بالشرقية، وعدد كبير من أعضاء الحزب بالقاهرة والقليوبية والجيزة.
من جانبه، قال الدكتور مجدي قرقر أمين حزب العمل، أن الوقفة الإحتجاجية أمام دار القضاء العالي جاءت متأخرة سنتين، فقد كان تطهير القضاء مطلبا من مطالب الثورة ولكن الشعب المصري وافق على أن تكون المحاكمات خاضعة لقانون العدل وليس وفقا للمحاكمات الثورية وأضاف قرقر أن هناك بعض الأشخاص المحسوبين على المستشار عبد المجيد محمود ورئيس القضاة أحمد الزند يقومون بتبرئة قتلة الثوار لتحقيق مصالح النظام السابق ويتضح ذلك جليا في الحكم بإخلاء سبيل الرئيس المخلوع وكان العام الماضي هو عام مهرجان البراءة للجميع .
وأشار أمين حزب العمل إلى أن وقفة اليوم ليست لتطهير القضاء فقط ولكن أيضا للمناداة بإصدار ميثاق شرف إعلامي ومن يخالفه يتم تطهيره فالإعلام ملئ بمؤيدي النظام السابق كما تنادي الوقفة بتطهير جهاز الشرطة الذين استمروا في مماراستهم القمعية بعد الثورة.
وقال محمد متولى أمين تنظيم الحزب بالاسماعيلية، إن مليونية تطهير القضاء خطوة على طريق استكمال الثورة خاصة ان القضاء كان احد اركان النظام البائد وتم تعيينه لخدمة النظام ورجاله لذلك خرجنا اليوم مطالبين باقصاء كل القضاة الفاسدين والابقاء على شرفاء القضاة. وأشار متولى الى ان أحكام البراءات تتنافى مع ثورة يناير، وهى احكام باطلة وغير حقيقية وفى الثورات لا يوجد ما يسمى بالمحاكم العادية ولكن يجب ان يكون هناك محاكم ثورية لمحاكمة رجال النظام البائد محاكمات سياسية.
وطالب متولى باسراع فى اصدار قانون السلطة القضائية، على ان ينص على خروج كل من تخطى سن الستين وكل من يعمل بسلك القضاء (نيابات ومحاكم) ولم يحصل على تقدير جيد جيدا، كما طالب يتعيين 10 من أوائل الدفعات فى كليات الحقوق المصرية لخمس سنوات ماضية.
قال د.أحمد الخولى أمين التنظيم والامين العام المساعد، ن مطلب تطهير القضاء كان احد اهم مطالب الثورة، لكن حدث تباطؤ من قبل المجلس العسكرى وشركاء الثورة، خاصة ان السلطة القضائية كانت احد السلطات الاساسية فى النظام السياسي للمخلوع مبارك والشعب طالب باسقاط النظام وكل القوانين التى ابتدعها، فليس من المعقول ان نحاكم رئيس النظام السابق واتباعه بالقوانين التى صاغها بنفسه بالاضافة الى ان القضاة استفادوا من نظام مبارك فى العديد من الميزات وعلى راسها رفع سن المعاش الى 70 سنة والموافقة ضمنياً على توريث القضاء والنيابة.
وشدد الخولى على ضرورة اقرار قانون السلطة القضائية وتقديم الادلة الكافية من نيابة الثورة وتفيعل دورها ومحاكمة كل من اعتدى على الثورى وسرعة الحصول على الاموال المنهوبة من النظام السابق وتحقيق العدالة الاجتماعية خاصة الحد الادنى والاقصى للاجو .
واوضح الخولى ان انقلاب بعض قوى المعارضة على مطلب تطهير القضاء يؤكد ان الثورة المضادة بدأت تفعل فعلها داخل ما يسمى بجبهة الانقاذ حيث التحالفات او الدعم المادى او من خلال لمرشحين الراسبين فى انتخابات الرئاسة للحصول على  مقاعد فى السلطة باى طريقة.
وقال د.أسامة تاج الدين أمين الحزب بالشرقية، ان القضاء ليس بحاجة لوقفة واحدة بل انه يحتاج الى وقفات عديدة، خاصة اننا لم نتعهد منه الا كل ما يخالف الدين والضمير، وسبق وعولنا عليه كثيرا وقولنا عسى ان يعودو القضاة الى رشدهم ولكن الكثير فيهم اصر على عنادهم وجهلهم.
وتابع: "ليس من المعقول ان يحال وكيل نيابة الى الصلاحية بتهمة تلقيه هدية رخيصة الثمن وفى ذات الوقت نجد ان النائب العام السابق –وباعترافه برده هدايا الاهرام والاخبار ولا يتخذ ضده اى اجراء، وهاهو مجلس القضاء الاعلى لا يتخذ اى خطوة مشابهة فى قضية الزند."
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers