Responsive image

29º

17
أغسطس

السبت

26º

17
أغسطس

السبت

 خبر عاجل
  • إنفجار اخر شرق دير البلح واستهداف لنفس المكان
     منذ 5 ساعة
  • أعضاء البرلمان اليمني يطالبون الرئيس هادي بالاستغناء عن مشاركة الإمارات في الحرب وخروجها من اليمن
     منذ 5 ساعة
  • الحوثيون يعلنون استهداف حقل ومصفاة الشيبة التابعة لشركة أرامكو جنوب شرقي السعودية بطائرات مسيرة
     منذ 5 ساعة
  • لاريجاني: حرب إسرائيل على لبنان كانت وهم الشرق الأوسط الجديد الذي خطط له الأميركيون وتحولت إلى مشروع الشرق الأوسط المقاوم
     منذ 6 ساعة
  • لاريجاني: وجه الشعب اللبناني وحزب الله في حرب الـ 33 يوماً صفعة قوية للصهاينة والأميركيين
     منذ 6 ساعة
  • لاريجاني: الأميركيون يقولون أنهم مستعدون للتفاوض ويرسلون الوسطاء ويفرضون في الوقت نفسه عقوبات على وزير خارجيتنا
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:49 صباحاً


الشروق

5:18 صباحاً


الظهر

11:59 صباحاً


العصر

3:35 مساءاً


المغرب

6:39 مساءاً


العشاء

8:09 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

هل يمكن أن تنزلق تركيا و«إسرائيل» إلى الحرب؟

بقلم: سونر چاغاپتاي
منذ 2893 يوم
عدد القراءات: 4058


يُشكل «الربيع العربي» والتدهور المثير الأخير في العلاقات التركية الإسرائيلية بيئة فريدة تهدد أمن «إسرائيل». فمنذ عام 1949، كانت «إسرائيل» تنعم دوماً بصداقة تركيا، إحدى أكبر قوتين من بين دول المشرق. لكن الأمر لم يعد كذلك، فالواقع أن هناك صراعا يلوح في الأفق بين تركيا و»إسرائيل».
ففي أعقاب حادث أسطول غزة في عام 2010، حاولت أنقرة تخويف «إسرائيل» من خلال التصريح بأن سفنها الحربية سوف ترافق البعثات إلى غزة. والآن تقف تركيا و»إسرائيل» على طرفي نقيض بخصوص السياسات في منطقة دول المشرق، فالأمر لا يقتصر على أن أنقرة لم تعد صديقاُ محل ثقة لـ»إسرائيل»، وإنما يتعداه إلى بدء ظهور تركيا بوصفها اللاعب الإقليمي الرئيسي المعارض لـ»إسرائيل».
عندما أصبحت تركيا أول دولة ذات أغلبية مسلمة تعترف بـ»إسرائيل» في عام 1949، ارتاحت «إسرائيل» إلى حقيقة حصولها على دعم أحد اللاعبين الأكثر نفوذاً في منطقة الشرق الأوسط. وقد سمحت قوة الجيش التركي بأن يصبح صديقاً لـ»إسرائيل» بل ويبقى كذلك رغم المعارضة الإسلامية له.
وبعد «معاهدة كامب ديفيد» في عام 1978، أقامت «إسرائيل» سلاماً بارداً مع مصر، وقربت إلى جانبها ثاني أكبر قوة في منطقة المشرق. وفي حين كانت مصر في عهد ناصر في ستينيات القرن الماضي تمثل مركز المعارضة لـ»إسرائيل» في المنطقة، لم تعد القاهرة تمثل تهديداً لـ»إسرائيل» في أعقاب «كامب ديفيد». وقد اختفت هذه البيئة الأمنية كلية.
وكبداية، أصبحت تركيا مثل مصر القديمة في عهد ناصر، حيث وضعت نفسها باعتبارها المركز الإقليمي لمعارضة «إسرائيل». وفي غضون ذلك، أصبحت مصر كتركيا القديمة. إن نتيجة الانتخابات المصرية القادمة بعيدة من أن تكون مؤكدة. لكن من المرجح جداً أن تظهر جماعة «الإخوان المسلمين» كقوة يُحسب لها حساب في الانتخابات المصرية هذا الخريف. وحتى إذا وقف الجيش المصري إلى جانب الحفاظ على العلاقات مع «إسرائيل»، فسوف تضغط جماعة «الإخوان المسلمين» من أجل الحد من تلك الروابط. وبناء على ذلك، سوف يزداد برود وضعف العلاقات المصرية الإسرائيلية يوماً بعد يوم.
ولأول مرة تتحد الدولتان الرئيسيتان في شرق البحر المتوسط ضد «إسرائيل». وهذا هو التحول الأكثر أهمية في سياسات منطقة المشرق منذ «اتفاقية كامب ديفيد» أو حتى منذ عام 1949 عندما اعترفت تركيا بدولة «إسرائيل». إن التوازن الجديد يشكل تهديداً خطيراً على «إسرائيل»، التي يتعين عليها الآن دراسة زيادة العداء من جانب تركيا، جنباً إلى جنب مع زيادة الفتور والعداء من جانب مصر أكثر من أي وقت مضى، عند تقييم بيئتها الأمنية.
ومع ذلك، فإن التوازن الجديد يحمل في طياته مخاطر لتركيا كذلك. فإعلان أنقرة في 8 أيلول/ سبتمبر بأن سفنها الحربية سوف ترافق الأساطيل الصغيرة الجديدة المتجهة إلى غزة ينطوي على احتمالات نشوب صراع مسلح بين تركيا و»إسرائيل». فماذا لو قرر الإسرائيليون إيقاف السفن التالية التي ترافقها البحرية التركية مثلما أوقفوا الأسطول الصغير التي كان مدعوماً من تركيا في عام 2010؟ هل ستختار السفن البحرية التركية الرد على ذلك؟ ورغم أن هذا السيناريو يبدو مروعاً، إلا أنه غير مستبعد. وإذا عجزت الدولتان عن إبطاء الوضع المتصاعد حالياً، فقد يجدان نفسيهما داخل صراع (حقيقي).
كما أن شبح الصراع يخيم كذلك على عمليات التنقيب عن الغاز في شرق البحر المتوسط، إذ تعترض تركيا على رغبة «إسرائيل» في التنقيب في منطقتها الاقتصادية الحصرية في البحر المتوسط ويرجع ذلك بصفة رئيسية إلى أملها في إعاقة القبارصة اليونان من الاستمتاع بسابقة الحصول على منطقة اقتصادية حصرية يستطيعون فيها التنقيب عن الغاز بما يضر القبارصة الأتراك. وقد يعمل التصعيد الأخير بين تركيا و»إسرائيل» على صب الزيت على النار السياسية المتعلقة بالتنقيب عن الغاز في البحر المتوسط.
وربما تمارس أنقرة فقط حيلاً لحمل «إسرائيل» على الركوع على ركبتيها، وربما سيفضل الإسرائيليون السماح للسفن التي ترافقها البحرية التركية بالإبحار إلى غزة بدلاً من المخاطرة باندلاع حرب إقليمية. لكن هناك شيئا واحدا واضحا: أن «الربيع العربي» و»الشتاء التركي الإسرائيلي» يشعلان البحر الأبيض المتوسط.

*مدير برنامج الأبحاث التركية في معهد واشنطن.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers