Responsive image

14
نوفمبر

الأربعاء

26º

14
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • أنباء عن عملية إطلاق تجاه قوة من جيش الاحتلال قرب مستوطنة في البيرة
     منذ حوالى ساعة
  • يديعوت أحرونوت تؤكد استقالة وزير الدفاع الإسرائيلى بسبب "غزة"
     منذ 6 ساعة
  • بينيت يهدد نتنياهو: إما وزارة الجيش أو تفكيك الحكومة
     منذ 6 ساعة
  • الاحتلال: تكلفة 40 ساعة حرب على غزة 120 مليون شيقل
     منذ 6 ساعة
  • استشهاد الصياد نواف احمد العطار 20 عاماً برصاص الاحتلال شمال القطاع
     منذ 6 ساعة
  • استشهاد صياد فلسطيني برصاص بحرية الاحتلال شمال القطاع
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:48 صباحاً


الشروق

6:13 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:04 مساءاً


العشاء

6:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

سر الآلة الكاتبة.. مجدى راسخ من صاحب مكتب آلة كاتبة إلى صاحب أكثر من 50 مليار جنيه!

بقلم: مرسى الأدهم
منذ 2024 يوم
عدد القراءات: 4103


الآلة الكاتبة التى تكاد تكون انقرضت تمامًا من مصر والتى حل محلها الآن جهاز الكمبيوتر كان لها سر باتع فى مسيرة اثنين من أخطر رجال الأعمال أو اللصوص لا فرق فى مصر. فقد ارتبط بها واقعتان من أخطر الوقائع التى أثرت فى الاقتصاد المصرى فى عهد المخلوع مبارك.. ما هو سر الآلة الكاتبة؟!
الوقعة الأولى.. تتعلق بمجدى راسخ والد هايدى زوجة علاء مبارك الذى بدأ حياته صاحب مكتب آلة كاتبة بمدينة الإسماعيلية أمام نادى الإسماعيلية الرياضى. ومن خلال تردده ومعه هايدى ابنته على نادى الإسماعيلية تم التعرف على علاء مبارك وزواجه من هايدى راسخ، وبدأ الصعود الرهيب لمجدى راسخ -صاحب مكتب الآلة الكاتبة البسيط الذى لا يتعدى ثمنه مئات الجنيهات- بنهب وتدمير الاقتصاد المصرى، وتحول مجدى راسخ إلى أغنى أغنياء مصر والشرق والأوسط، وتجاوزت ثروته فى مجال الأراضى فقط التى نهبها من مصر إلى ما يزيد على خمسين مليار جنيه. هذا فضلا عن المليارات الأخرى التى جمعها واغتصبها من عمله فى نهب الغاز والبترول وصفقات الغاز.
الوقعة الثانية.. تتعلق بأحد رجال الأعمال الكبار جدًا.. والذى كان يعمل محاسبًا فى البنك الأهلى، وكنت فى سحور رمضان مع الأستاذ الدكتور (أبو السعود السودة ) رئيس مجلس إدارة شركة الشرق للتأمين، وتحدثنا عن رجال الأعمال الذين نهبوا مصر. فأخبرنى أن هذا المستثمر الكبير كان زميلا له فى البنك الأهلى المصرى بالمركز الرئيسى وقد أقيل من عمله بعد سرقته آلة كاتبة من البنك الأهلى وذهب للعمل بالكويت... وعاد للعمل بمصر فى وقائع وجرائم أخرى، وفى وقت قريب جدًا تكشف عنها «الشعب» ومستنداتها تحت يدينا.
الآلة الكاتبة.. لها سر مؤكد فى تحول هؤلاء إلى أغنى أغنياء العالم.
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers