Responsive image

30º

25
يونيو

الثلاثاء

26º

25
يونيو

الثلاثاء

خبر عاجل

الحوثيون بستهدفون مواقع عسكرية ومرابض الطائرات بمطاري ابها وجازان

 خبر عاجل
  • الحوثيون بستهدفون مواقع عسكرية ومرابض الطائرات بمطاري ابها وجازان
     منذ دقيقة
  • عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية والمتحدث باسم لجنة القوى الوطنية والإسلامية جميل مزهر: شعبنا سيقف بالمرصاد ومفتاح الحل والحسم بيده ونحذر كل من يتعامل مع مخرجات صفقة القرن
     منذ 2 ساعة
  • "يسقط مؤتمر البحرين" .. لافتة على أسوار البلدة القديمة بمدينة القدس
     منذ 2 ساعة
  • المساعد السياسي لوزير الخارجية الإيراني: #إيران لا ترى سببا مقنعا للالتزام بالاتفاق النووي من جانب واحد.
     منذ 2 ساعة
  • الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار: ندعو لتشكيل حكومة وحدة وطنية وانهاء الانقسام وتعزيز الموقف السياسي
     منذ 3 ساعة
  • الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار: ندعو لاجتماع الاطار القيادي لتوحيد الموقف الوطني الفلسطيني للرد على ورشة البحرين وورشة البحرين ومخرجاتها
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:09 صباحاً


الشروق

4:50 صباحاً


الظهر

11:57 صباحاً


العصر

3:33 مساءاً


المغرب

7:04 مساءاً


العشاء

8:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

استطلاع للرأي يؤكد انعدام ثقة الأمريكيين بالنخبة السياسية الحاكمة

منذ 2232 يوم
عدد القراءات: 770

بينت نتائج استطلاع للرأي العام أجرته شركة "ذي واغنير غروب" The Wagner Group  لحساب الريدرز دايجست Readers Digest أن المواطنين الأميركيين لم يعودوا يثقون البتة بالسياسيين الأمريكيين.
 وقد أُجري الاستطلاع على عينة نموذجية من 1000 أمريكي يمثلون مختلف شرائح المجتمع الأمريكي.

وقد بيّن الاستطلاع أن الشخص الذي يكون موضع الثقة الأول لدى معظم الأمريكيين هو "طبيبهم الخاص"، ويليه "المستشار في الشؤون المعنوية"، ومن ثم "الأستاذ الذي يتولى تعليم الأولاد في المدرسة"، أي أشخاص لا صفة "عامة" لهم.

أما بالنسبة إلى الشخصيات المعروفة ، فلقد تبين أن الشخصيات الثلاث الأكثر شعبية هم ثلاث ممثلين سينمائيين (الممثلون الثلاثة هم توم هانكس ، ساندرا بولوك ودينزيل واشنطن ، والثلاثة ليسوا يهوداً، خلافاً لما قد يتصوره البعض(.
أما الشخصية السياسية الأولى الواردة في عداد الشخصيات موضع الثقة لدى الأمريكيين، فهو الرئيس السابق ، جيمي كارتر ، الذي أتى في المرتبة الرابعة والعشرين في الاستطلاع، متفوقاً بكثير على الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما الذي يأتي في المرتبة الـ65.

ويقدر الأمريكيون في شخصية الرئيس كارتر تفانيه في قضايا إنسانية، وصدق مواقفه، وذلك بنسبة تفوق بكثير ما هي بالنسبة إلى سائر الشخصيات السياسية الأمريكية من هذه النواحي.

الجدير بالذكر أن الرئيس كارتر كان قد تعرض لحملة يهودية شرسة سنة 2006 بسبب وصفه في كتاب له ، السياسة اليهودية بفلسطين بمثابة التمييز العنصري. وقد اضطر كارتر في 2009 إلى الاعتذار لليهود لأنه "تسبب لهم بالألم"، ولكنه لم يتنكر لآرائه.
ومن الواضح أن هذا الموقف للرئيس كارتر لم يؤثر على الرأي العام الأمريكي، رغم الدعايات اليهودية المكثفة ضده، بل أن العكس قد يكون هو الصحيح، إذ أن ثمة مؤشرات كثيرة تبين أن المواطنين الأمريكيين باتوا شديدي التشكيك والريبة حول كل ما يصدر عن اليهود من مواقف وأفعال.
بقي أن نقول أن سياسة الرئيس كارتر حين كان رئيساً لأمريكا لم تكن تصبّ في صالح القضايا العربية في غالب الأحيان، وكان  كارتر يتصرف إجمالاً بما يعتقد أنه يصبّ في إتجاه السلام، وذلك بوجود زعماء عرب حينها يساندونه في السير بهذا الإتجاه، وعلى رأسهم الرئيس المصري المقتول أنور السادات.
خلاصة القول أن استطلاع الرأي العام هذا اظهر مرة جديدة أن المواطنين الأمريكيين ربما يكونوا بدأوا يتحررون من هيمنة الأفكار والسياسات والشخصيات التي تعمل المافيا الاحتكارية اليهودية على فرضها عليهم.
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers