Responsive image

-2º

15
نوفمبر

الخميس

26º

15
نوفمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • الخارجية التُركية: مقتل خاشقجي وتقطيع جثته مخطط له من السعودية
     منذ 3 ساعة
  • مصدر تركي للجزيرة.. لو لم يكن لدينا تسجيلات لما خرج الجانب السعودي بتلك الروايات
     منذ 3 ساعة
  • مصدر تركي للجزيرة.. على الجانب السعودي أن يُجيب على "لماذا جاء الفريق بمعدات تقطيع وقتل"
     منذ 3 ساعة
  • مصدر تركي للجزيرة.. فريق الاغتيال جاء من السعودية بغرض القتل لا التفاوض
     منذ 3 ساعة
  • النيابة العامة السعودي.. نائب رئيس الاستخبارات هو من آمر بالمهمة وقائد المهمة هو من آمر بالقتل
     منذ 4 ساعة
  • النيابة العامة السعودية.. سعود القحطاني تمثل دوره في الاجتماع بالفريق عقب إعادة خاشقجي
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:49 صباحاً


الشروق

6:14 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:04 مساءاً


العشاء

6:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

كارثة.. مصر تتصدر دول الشرق الأوسط فى حوادث الطرق.. والخبراء: السبب غياب الصيانة وسوء التخطيط

الموت على الأسفلت عرض مستمر!

كتب: مصطفى طلعت
منذ 2007 يوم
عدد القراءات: 6978

<< مصر ضمن أسوأ 10 دول بالعالم فى حوادث الطرق بـ4 قتلى كل «ساعة»
<< الشرق الأوسط يحصل على 10٪ من الوفيات العالمية فى حوادث الطرق
<< وفاة 33 ألف حالة بزيادة 20 ألفا عن عام 2011
<< د. أحمد عثمان: المواطن لم يعد يلتزم بالقانون.. ويجب عودة الأمن إلى الشارع
<< د. طارق والى: مشكلة المرور قائمة منذ 30 عاما وزادت مع الانفلات الأمنى
<< د. ليلى رضوان: يجب إعادة الدور الحقيقى إلى الشرطة فى ضبط الشارع والمرور
<< 10,65% من المصابين مشاة و19,90 راكبى درجات بخارية

تعانى مصر من تزايد حوادث الطرق فى الفترة الأخيرة، فصدر تقرير أخير عن هيئة سلامة الطرق الدولية، بالاشتراك مع منظمة الصحة العالمية، أن مصر تتصدر قائمة معدلات حوادث الطرق عالميا والأعلى فى إصابات ووفيات تصادمات الطرق بين دول إقليم شرق المتوسط، لافتا إلى أن مصر تشهد ارتفاعا ملحوظا لمعدلات الوفاة، يصل إلى 33 ألف حالة وفاة بحوادث سنويا، بمعدل 41 حالة وفاة لكل 100 ألف نسمة.
وأوضح التقرير أن مصر تعد من أسوأ 10 دول فى حوادث الطرق على مستوى العالم، بـ4 قتلى كل ساعة؛ فقد جاء طريق (أسيوط - المنيا) بالمرتبة الأولى، يليه طريق محافظة الشرقية، ثم القليوبية، وطريق الإسكندرية الأقل.

قوانين شاملة
وأشار التقرير العالمى إلى أن ما يقرب من 270 ألف من المشاة قد لاقوا حتفهم العام الماضى من جراء تصادمات الطرق، وأن هناك 28 بلدا فحسب من 182 بلدا، لديها قوانين شاملة للسلامة على الطرق تغطى عوامل الخطر.
وذكر أن إقليم شرق المتوسط يتحمل وحده 10٪ من الوفيات العالمية الناجمة عن تصادمات الطرق، بمتوسط 21,3 لكل 100 ألف نسمة، بالمقارنة بإقليم منظمة الصحة العالمية الأوروبى، والذى يبلغ معدل الوفيات العالمية فيه الناجمة عن تصادمات الطرق 10,3 لكل 100 ألف من السكان.
وبالمقارنة بدراسة أجراها الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، عام 2011، بلغ عدد الوفيات الناتجة عن تلك الحوادث ذلك العام 7115، بمعدل 8,8 حالة لكل 100 ألف نسمة، أى ما يعادل 19,5 حالة وفاة يوميا، فى حين وصل عدد المصابين إلى 27479 حالة، بما يعادل 7,3 مصابين يوميا.

السرعات المقررة
وأشارت الدراسة نفسها، إلى أن 22,6% من المركبات تتخطى السرعات المقررة على الطريق الدائرى بالقاهرة الكبرى، أكثرها سيارات النقل الكبيرة ثم الميكروباص ثم السيارات الخاصة ثم سيارات النقل الخفيف ثم التاكسى، وأن 39,5 من المركبات تتخطى السرعات المقررة على طريق الكورنيش بالإسكندرية، أكثرها الأوتوبيسات ثم السيارات الخاصة ثم التاكسى ثم الميكروباص ثم سيارات النقل الكبيرة والنقل الخفيف.
فى حين أظهر التقرير الصادر من مركز الإصابات بوزارة الصحة عام 2012، أن المشاة وراكبى الدرجات يشكلون 33,14% من إجمالى مصابى حوادث الطرق، و10,65% مشاة، و19,90 راكبى درجات بخارية، و2,59 راكبى درجات عادية.

سائق المركبة
وفى تعليقها على التقرير، قالت الدكتورة ليلى رضوان، أستاذ التخطيط بهندسة القاهرة؛ إن السببب الرئيسى فى هذه زيادة يرجع فى الأساس إلى سائق المركبة، خاصة أصحاب التاكسى وسيارات النقل الثقيل؛ فهم لا يلتزمون بالسرعات المحددة، والرقابة عليهم ضعيقة، ثم يأتى اللوم على السيارة نفسها. أما الطريق فيأتى السبب الثالث فى حوادث الطرق.
وألمحت أستاذ التخطيط إلى أن المطبات تلعب دورا كبيرا فى زيادة حوادث الطرق؛ فيعانى قائدو السيارات منها خصوصا على الجسور العلوية والطريق الدائرى، وغيره من الطرق السريعة، ومن تلك العيوب الفواصل الحديدية الموجودة على الجسور، ما يمثل خطرا كبيرا على حركة المرور، لذا يجب أن تتم إقامة المطبات وفق قواعد معينة، وأن يتم إنارتها بالليل بألوان صفراء أو فسفورية للتنبيه بها.
وأشارت «رضوان» إلى أن الأهالى يقومون فى بعض الأحيان بإنشاء بعض المطبات الصناعية دون أن تكون مناسبة من الناحية الهندسية، ومن المفترض أن يقوم بإنشائها المحافظة، لافتة إلى أنه فى أوقات كبيرة يتعاطى السائقون المخدرات، فيجب إجراء كشف دورى عليهم من قبل إدارة المرور، وعودة رجل الشرطة إلى دروه الحقيقى بالشارع، مع ضرورة وجود دورات مرورية لضبط المخالفين.

عدم الالتزام بالقانون
الدكتور أحمد عثمان الخولى، أستاذ التخطيط العمرانى بجامعة المنوفية، أوضح أن السبب فى ارتفاع هذه النسبة يرجع إلى النوعية السيئة من الطرق مع غياب الصيانة الدورية وسوء التخطيط، كما أن المواطن يقع عليه عبء كبير، فلم يعد يلتزم بالقانون أو إشارات المرور.
كما أرجع «عثمان» الأزمة أيضا إلى حالة الانفلات الأمنى التى شهدتها البلاد خلال الفترة الأخيرة، فأصبح كل مواطن يفعل ما يحلو له دون مراعاة، فالكثير من السيارات تسير دون لوحات أو تكون الرخص منتهية، كما لا يعقل فى الوقت نفسه أيضا أن يتم تأمين إحدى المحاكمات بعشرات الجنود من الأمن فى الوقت الذى يتغيب فيه عسكرى المرور عن أداء مهامه فى الشارع، لذلك لا بد من وجود قبضة أمنية داخل الشارع المصرى.
وأشار أستاذ التخطيط بجامعة المنوفية إلى أن الجسور يقع عليها دور كبير أيضا، فحالتها سيئة وتفتقد التخطيط السليم والصيانة الدورية، مشددا على ضرورة تطبيق القانون على الجميع دون استثناءات أو محاباة لأحد الأطراف، فهناك مواد فى القانون تصل عقوبة المخالفة فيها إلى الحبس، ولكن لا يتم تفعيلها.

سوء تخطيط
وفى السياق نفسه أكد الدكتور طارق والى، مهندس استشارى بتخطيط الطرق، أن سوء التخطيط وعدم الالتزام بالقانون، سواء من المواطنين أو من القائمين عليه، هو السبب الرئيس لحوادث الطرق؛ فعلى الرغم من وجود نوابغ من مهندسى الطرق فى مصر، فإنه لم تتم الإفادة منهم بالقدر الملائم، وهم من صمموا طرقا عالمية فى دول عربية وأجنبية ذات كفاءة عالية، ويستطيعون حل كافة المشكلات التى تواجه المرور فى مصر.
وأوضح «والى» أن مشكلة المرور وحوادث الطرق قائمة منذ 30 عاما، فهى ليست وليدة هذه اللحظة لكن المعدلات زادت عن الطبيعى بسبب الظروف التى تمر بها البلاد، لافتا إلى أن الطريق الدائرى من أكثر الأماكن التى يقع بها حوادث مرور، فلا يمر يوم واحد إلا ويسقط عشرات الضحايا.
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers