Responsive image

14
نوفمبر

الأربعاء

26º

14
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • الاعلام العبري: رغم وقف اطلاق النار لن تستأنف الدراسة في اسدود وبئر السبع ومناطق غلاف غزة
     منذ 5 ساعة
  • مسيرة جماهيرية فى رام الله منددة بالعدوان الإسرائيلى على غزة
     منذ 6 ساعة
  • إصابة 17 طالبة باشتباه تسمم غذائى نتيجة تناول وجبة كشرى بالزقازيق
     منذ 6 ساعة
  • الاحتلال الإسرائيلى يمنع أهالى تل ارميدة بالخليل من الدخول لمنازلهم
     منذ 6 ساعة
  • التعليم: عودة الدوام المدرسي في كافة المدارس والمؤسسات التعليمية غداً
     منذ 7 ساعة
  • جيش الاحتلال: اعترضنا 100 صاروخ من أصل 460 صاروخاً أطلق من غزة
     منذ 8 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:48 صباحاً


الشروق

6:12 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:05 مساءاً


العشاء

6:35 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

صعيد خطير من الحكومة السورية في مواجهة الثوار

منذ 2758 يوم
عدد القراءات: 1781

أخذت الاحداث في سوريا منحني مرعبا بالأمس حيث بدت السلطات وقد اختارت الحل الامني لمواجهة الثورة واقتحمت القوات السورية معززة بالدبابات والمدفعية الثقيلة مدينة درعا وفتحت النار بشكل عشوائي علي المواطنين .
وقد شوهدت الجثث ملقاة في الشوارع لا أحد يجرؤ علي سحبها حيث تنتشر الآليات العسكرية التي تطلق النار علي أي شيء يتحرك وقد احتل القناصة أسطح المنازل في مذبحة تعيد الي الاذهان ما فعله النظام السوري في الثمانينيات عندما اباد مدنا بأكملها لقمع الثورة ضد الرئيس السابق حافظ الاسد.
ذكر شهود عيان في مدينة درعا التي انطلقت منها الثورة السورية إن الدبابات أطلقت قذائفها علي البيوت والأشخاص وأن عشرات الجثث مكدسة في الشوارع فيما تحظر السلطات السورية علي الصحفيين الأجانب والعرب دخول سوريا .
السلطات السورية قامت باغلاق حدودها مع الاردن من جانب واحد فيما يبدو خطة لعزل درعا تمهيدا لابادتها حيث تم قطع الخدمات الهاتفية والكهرباء عن المدينة ويقول شهود ان قوات الامن تداهم المنازل بيتا بيتا وهناك الكثير من الضحايا .
وتردد أن هذه القوات تابعة لماهر الأسد شقيق الرئيس بشار الأسد وأنها تطلق النار علي أي شيء يتحرك بما فيها سيارات الإسعاف التي باتت عاجزة عن فعل أي شيء للمصابين الذين يستمر نزيفهم حتي الموت .
مجزرة درعا تأتي بعد يوم واحد من مقتل تسعة من المتظاهرين علي الأقل عندما اقتحمت قوات الأمن والشرطة السرية بلدة جبلة علي الساحل وأطلقت النارعلي آلاف المشاركين في تشييع قتلي الامن في مظاهرات الجمعة الماضية .
وفي دوما والمعضمية القريبتين من العاصمة دمشق قال شهود عيان إن قوات أمن ومسلحين موالين للرئيس بشار الأسد داهموا الضاحيتين وقاموا بحملات دهم واعتقالات. وسط إطلاق رصاص كثيف علي المدنيين.
كان المعارض السوري سمير النشار رئيس ائتلاف دمشق قد اعرب عن أمله في أن يتحرك الجيش لوقف العنف ضد المتظاهرين لكن يبدو ان التحرك من جانب القوات المسلحة حتي الآن يأتي في الاتجاه المعاكس .
وقد ادانت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان استمرار حملة الاعتقالات في مختلف المدن والقري السورية التي طالت العشرات عبر مداهمات للمنازل أو عبر اختطاف آخرين من الشوارع ومن أماكن عملهم .
واضافت المنظمة انها تلقت ببالغ القلق والاستنكار الأنباء الواردة من مدينة جبلة والتي تتحدث عن إطلاق النار من العناصر الأمنية ومداهمات للبيوت واعتقال العشرات من السكان .
كانت السلطات السورية قد شرعت في حملة اعتقالات مماثلة منذ يومين في ريف دمشق حرستا -دوما- عربين - سقبا- جوبر - زملكا - جسرين - كفر بطنا - برزة القابون- المعضمية- عين ترما إضافة إلي اعتقالات اخري تجري في محافظات درعا وحمص وحلب والحسكة .
وقالت المنظمة انها تلقت عدة شكاوي من أهالي الشهداء الذين قضوا يوم الجمعة الماضي تفيد أن الأجهزة الأمنية عمدت إلي توقيعهم علي إفادات تقول بأن من قتل ذويهم هم جماعات مسلحة قبل تسليمهم جثامين الشهداء .

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers