Responsive image

34º

21
أغسطس

الأربعاء

26º

21
أغسطس

الأربعاء

 خبر عاجل
  • مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: تأجيل مؤتمر تجريم التعذيب جاء بسبب سجل مصر السيء في حقوق الإنسان.
     منذ 7 ساعة
  • مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تقرر تأجيل المؤتمر الإقليمي حول تجريم التعذيب الذي كان مقررا في القاهرة
     منذ 7 ساعة
  • داخلية النظام تصفي 11شخص بالعريش
     منذ 7 ساعة
  • اقتحام قوات الاحتلال برفقة جرافة للمنطقة الشرقية لمدينة نابلس تمهيدا لدخول مئات المستوطنين إلى "قبر يوسف".
     منذ يوم
  • ظريف: على اميركا العودة الى طاولة المفاوضات والالتزام بالتعهدات التي قطعتها في الاتفاق النووي
     منذ يوم
  • محكمة تقضى بالإعدام شنقا على ستة متهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بلجان المقاومة الشعبية في كرداسة .
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:51 صباحاً


الشروق

5:20 صباحاً


الظهر

11:58 صباحاً


العصر

3:34 مساءاً


المغرب

6:36 مساءاً


العشاء

8:06 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

أرسل هذه الرسالة وإلا..!

بقلم: محمود أحمد إسماعيل
منذ 2889 يوم
عدد القراءات: 1670

 ما إن انتهينا من أكذوبة الشيخ أحمد خادم الحرمين الشريفين ووصيته التي انتشرت لفترات طويلة، والتي ورد فيها أن الشيخ أحمد كان قد تهيأ للنوم فرأى رسول الله يخبره أنه خجل من أفعال الناس ولم يستطع مقابلة الله ولا الملائكة؛ لأن من الجمعة إلى الجمعة مات مائة وستون ألفا على غير دين الإسلام، ثم ذكر بعض ما وقع فيه الناس من المعاصي، إلى أن قال: "فأخبرهم يا شيخ أحمد بهذه الوصية؛ لأنها منقولة بقلم القدر من اللوح المحفوظ، ومن يكتبها ويرسلها من بلد إلى بلد، ومن محل إلى محل بُني له قصر في الجنة، ومن لم يكتبها ويرسلها حرمت عليه شفاعتي يوم القيامة، ومن كتبها وكان فقيرًا أغناه الله، أو كان مدينًا قضى الله دينه، أو عليه ذنب غفر الله له ولوالديه ببركة هذه الوصية، ومن لم يكتبها من عباد الله اسود وجهه في الدنيا والآخرة".

ما لبث أن ظهر لنا نوع جديد من هذه الرسائل يتناسب مع التقدم التكنولوجي من "موبايل" وإنترنت وغيره، حيث كثيرًا ما تصل للناس رسائل على البريد الإلكتروني أغلبها ذات صبغة دينية أو مضمون دعوي كدعاء، أو حديث، أو نصيحة معينة، حيث يطلب مرسلها من الناس إعادة إرسالها مغريًا إياهم بالأجر الكبير والثواب الجزيل أو محذرًا من شؤم إهمالها وعدم إرسالها لآخرين، وأحيانًا مهددًا ومنذرًا بسوء العاقبة في الدنيا والآخرة!!.

وبما أنني لا أقبل التعميم فإنه لا يمكن القول أن كل هذه الرسائل كبعضها حيث توجد رسائل دعوية وعلمية هادفة تختلف تماما عن كل ما نتكلم عنه وأعني بها الرسائل التي تتلاشى كمًّا كبيرًا من الأخطاء التي سنذكرها لاحقا والتي تصبح بعدها هذه الرسائل عملا خيريًّا ودعويًّا بالغ الأهمية؛ لأنها تعتمد على توظيف واحدة من أهم وسائل الاتصال في الوقت الراهن، في وقت لا يستغرق أي جهد يذكر، كما أنها تصل بسهولة إلى أكبر عدد من الجمهور المستهدف خاصة في ظل الانشغالات الحياتية الكثيرة.

لكن برغم اعترافي بفضل من يرسل بعض هذه الرسائل وحماسهم وتقديري الشديد لجهدهم وإخلاصهم الذي لا يمكن أن أشكك فيه.. إلا أنه لا يمكن تجاهل كم من الملاحظات والأخطاء الجسيمة التي يقع فيها أصحاب تلك الرسائل، والتي تحول هذه الرسائل من رسائل دعوية أو رسائل هادفة إلى كابوس مزعج يعصف بالدين والناس على حد سواء، ويمكن إجمال هذه الملاحظات والأخطاء في عدة نقاط هامة:

1- إن كثيرًا من هذه الرسائل لا تكون مراجعة جيدًا من الناحية الشرعية والتأكد من صحة النصوص والأحكام التي تطلق من خلالها وعندها لا يتحمل مرسلها الوزر وحده بل يحمل الوزر لكل من يرسل الرسالة.

2- ينبغي أن يبادر المسلم بإعمال العقل والشرع عند استلام هذه الرسائل ليتحقق من دقة المعلومات التي يرسلها وأولوية الوقت بالنسبة إليه وحقيقة وحجم الثواب المرجو منها بالفعل، وهل يغنيه ذلك عن بعض الأعمال الأخرى التي يتركها من أجل تمرير هذه الرسائل؟ بل هل لا يكون إثمًا إذا قام به في وقت له أولوية أخرى كوقت العمل أو الاستذكار وبعض الأولويات الأخرى؟.

3- إذا كانت هذه الرسائل من النوع الذي يُذكَّر فيها الغافل، ويُعلَّم فيها الجاهل؛ فلا بأس بإرسالها إذا لم ترتبط بِزمان أو مكان أو شروط معينة، وأن لا تحتوي على ما يخالف أصول الشرع والأساليب المناسبة في الدعوة إلى الله.

4- إذا كانت هذه الرسائل من النوع الذي يترتب عليها إلزام، أو تَوَقّع حدوث شيء في الْمُسْتَقْبَل؛ أو تنافي أصول الدعوة إلى الله أو فيها أي مخالفات شرعية أو مشكوك في شرعيتها فهذه لا يَجوز نشرها، ولا اعتقاد ما فيها، ولا يَجوز إلْزَام الناس بما لَم يُلزِمهم به الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

5- لا يجوز تحميل إنسان أمانة هو رافض لتحملها أصلاً، إذ لابد من موافقة الإنسان على قبول الأمانة حتى تصبح أمانة بالفعل لا أن يجبر على سبيل القسر، وبدون هذا الموافقة ينتفي وجود أمانة في الأصل حتى لو سماها الراسل أمانة!.

6- لا بد على من يرسل هذه الرسائل حتى لو كان داعية حقيقيًّا أن يقدر ظروف من يرسلها إليه، فربما ليس لديه الوقت الكافي للقيام بما تحمله من مسئولية أو أمانة، كما أنه يشعره بالحرج الشديد إذا قصر ولم يبلغ الأمانة لعدم معرفته بالحكم الشرعي في تحمله إياها أو عدم تحمله.

7- قد تصل هذه الرسائل من غير المسلمين فيتخذونها مادة خصبة للإضرار بالدين ونشر الخزعبلات والخرافات والخلافات فيمرر الناس هذه الرسائل كأنها واجب ديني فيقع الجميع في المحظور ويضيع الوقت والجهد في ما لا يفيد!.

8- لا يمكن فصل ما يدور من رسائل عن مصالح وبيزنس بعض شركات الاتصالات التي تروج هذه الرسائل بهدف جني الأرباح الطائلة مستغلة العاطفة الدينية لتسويق سلع ذات مردود مادي هائل، كما لا يمكن فصل ما يحدث عن سيكلوجيتنا الجماعية التي يلعب بها آناء الليل وأطراف النهار.

9- لا يمكن إغفال أن بعض هذه الرسائل توقع الناس في نوع من الخوف والوسوسة والقلق والحرج حيث يخاف بعض الناس من غضب الله إن لم يقم بنشرها، وأن الرسالة يمكن أن تقف عنده، مما يجعل هؤلاء في حالة قلق دائم خوفا من عواقب عدم الإرسال!.

10- من المستغرب أن هذا النوع من الرسائل يلعب على وتر التدين الفطري للمجتمعات العربية في الوقت الذي تفتقد فيه أقل درجة من الالتزام بالمبادئ الإسلامية!.

11- برغم أن نزول الوحي قد انتهى بعد موت الرسول صلى الله عليه وسلم الله عليه وسلم إلا أن بعض المسلمين قد أخذوا على عاتقهم عمل تشريعات جديدة لم ترد في شرع الله ويحذرون من يخالفها بالعقاب والعذاب, ويبشرون من يفعلها بالتوفيق والرزق الوفير!!.

12- إذا كانت هذه الرسائل من نوع العبادة لله فهي مردودة لأن العبادة ما شرعها الله ورسوله وبلغنا بها من قبل العلماء والدعاة المتخصصين.

13- إذا كانت هذه الرسائل هي من نوع العمل الدنيوي فهي أيضا مرفوضة، لأنها ليست من الأسباب المادية، ولا يترتب عليها أي شيء، ومن يريد المحافظة على الوظيفة عليه ألا يتأخر عن وقت الدوام، وأن يؤدي مسئولياته، وأن يحسن استقبال الناس, ويبني علاقته مع رؤسائه على أساس صحيح.. وهكذا حفظ المال والصحة و غيرها له أسبابه المادية المعروفة، ولا علاقة لكل هذا بتمرير هذه الرسائل أو غيره.

14- نعلم يقينا أن هناك كفارا لا يؤمنون بالله ولا يؤمنون باليوم الآخر ومع ذلك وسع الله عليهم في الرزق، وأعطاهم من العلم المادي والحضارة المادية ما لم يعطه غيرهم.. فالدنيا دار بلاء وليست دار جزاء، فكيف يأتي من يستخف بعقول المسلمين ويزعم أن من لم يفعل كذا أصابه بعد أيام معدودة كذا, ومن فعله حدث له كذا من خلال رسالة يمررها أو يرفض تمريرها.

15- إن اشتمال أي رسالة على عبارة.. "أرسلها إلى أصحابك أمانة في ذمتك وستسأل" هي خطأ بلا شك لأن فيها إلزامًا للناس بما لم يلزم به الله تعالى وفيها تكليف الناس بما لم يكلفهم به الله.

16- إن اشتمال أي رسالة على عبارة ..."أرسلها إلى (10) من أصحابك، وسَتَسْمَع خبراً جيِّداً الليلة " هو رجم بالغيب وهو من التقوّل على الله، والافتراء عليه!.

17- إن اشتمال أي رسالة على عبارة... "لا تَمْسَحْها.. فهي أمانة في عُنقك إلى يوم القيامة".. هو من نوع الإلزام الذي لا يجوز أن يلزم به الناس وهو من إيجاب ما ليس بواجب، ولا يجوز إرسال مثل هذه الرسالة، ولا وضعها أمانة في أعناق الناس دون أمر الله ورسوله!.

18- لا يمكن قبول نظرة البعض التي وصلت إلى درجة من الاستسهال تجعلهم يشعرون أنهم قد حققوا كل ما في وسعهم بنشر هذه الرسائل حتى ينالوا رضا الله دون عمل آخر غير تمرير هذه الرسائل!.

19- لا يمكن لأحد من أصحاب هذه الرسائل ولا غيرهم أن يحسم برضا الله من جراء تمرير رسالة أو حتى آلاف الرسائل من هذا النوع أو من غيره.

20- استخدام أنواع من التحفيز الديني في هذه الرسائل سواء بالترغيب في الثواب أو التخويف من العقاب وكذلك الإغراء بسهولة ويسر الوصول إلى رضا الله من خلال هذه الوسيلة، لا يعتبر إعلاء لقيمة هذه الرسائل بقدر ما يمثل نوعًا من التردي والسطحية والاستفزاز والفهم الخاطئ!!

21- ليس غريبا أن يستدل أصحاب هذه الرسائل بضرورة تمرير هذا النوع من الرسائل ويستشهدون بقول الله تعالى: (قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني...) لكن الأغرب أنهم لم يعرفوا أن الدعوة لابد أن تكون على بصيرة وأنها ليست مجرد تمرير رسالة من هنا أو هناك؛ فوقع هؤلاء عن غير قصد في مخالفة الآية التي يستدلون بها!.

22- ليس غريبا أن يستدل أصحاب هذه الرسائل بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نضر الله وجه امرئ سمع مقالتي.. فوعاها فأداها كما سمعها فرب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ورب مبلغ أوعى من سامع..) لكن الأغرب أنهم لم ينتبهوا إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل فقط سمع مقالتي فأداها، ولكنه وضع شرطين، أولاً (وعاها) أي فهمها وعقلها وعرف ما فيها، ثم (أداها) كما سمعها دون زيادة ولا نقصان ولا تحريف ولا تبديل.

23- الإلحاح في الدعوة (بمناسبة وغير مناسبة) يشعر الغير بالنفور، ويجعله يرى أن من ينصحه لا يرى فيه من خير ، وأنه إنسان يفتقد للصواب في كل أعماله!.

24- الميزان الحساس لهذه المشكلة لا يخرج عن كونها مادة جيدة فتؤخذ من كتب الدعاة والفقهاء المتخصصين المدققين في العلم فتنشر على مسئولية العالم أو الفقيه، أو يكون المتلقي من أهل التخصص فينظر في المحتوى ويقيمها وفق معايير منضبطة تعتمد على القرآن والسنة، أما غير هؤلاء فلا يلومن إلا نفسه حتى لو كانت نيته طيبة.

25- إن المسلم الذي ينشر كل ما سمعه أو قرأه دون فهم وتعقل يصدق فيه قول النبي صلى الله عليه وسلم: "كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع".ش

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers