Responsive image

15º

18
نوفمبر

الأحد

26º

18
نوفمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • وزير الدفاع التركي: بعض الأشخاص في فريق الاغتيال السعودي لديه حصانة دبلوماسية وربما حملوا بعض أجزاء جثة خاشقجي معهم
     منذ 4 ساعة
  • وزير الدفاع التركي: أنقرة طلبت رسمياً من السعودية تسليم الفريق الذي قتل خاشقجي ولكن الرياض لم تستجب
     منذ 4 ساعة
  • قتيلان بينهما طفل واصابة 3 آخرين بالرصاص شرق غزة
     منذ 6 ساعة
  • رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي: كل شيء يشير إلى أن ولي العهد السعودي من أمر بقتل خاشقجي
     منذ 8 ساعة
  • هآرتس: زعيم حماس في قطاع غزة يسخر من "إسرائيل"، قائلا "هذه المرة تمكنتم من الخروج بالقتلى والجرحى، في المرة القادمة سنفرج عن سجنائنا وسيبقى لدينا جنود"
     منذ 13 ساعة
  • واللا العبري: السنوار هو الذي أطاح بحكومة نتنياهو، ليبرمان الذي هدد بالإطاحة بهنية خلال 48 ساعة، حماس أطاحت به في جولة تصعيد استمرت 48 ساعة
     منذ 13 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

معن بشور في حوار خاص لـ«الشعب»: قطر تمارس التسول السياسى من الأمريكان.. والهدف من مبادرة تبادل الأراضى هو الاعتراف بـ«إسرائيل»

حوار: ضياء الصاوي
تصوير: هشام فرج
منذ 1984 يوم
عدد القراءات: 1912

>> مجدى الجلاد قال إننى ممنوع من الكتابة فى «المصرى اليوم» بسبب مقالى المعادى للصهاينة
>> أدعو الشباب المصرى إلى الحذر من الشائعات التى تستهدف الوقيعة بين مصر وفلسطين
>> العدوان الصهيونى الأخير على سوريا أيقظ الوعى الشعبى العربى ونبه إلى خطورة ما يحدث فى سوريا
>> لجوء الأعداء إلى استخدام ورقة الفتنة الطائفية يؤكد فشل مخططاتهم الأخرى
>>
الزج باسم حزب الله فى الأزمة السورية هدفه تصفية المقاومة

<< متفائل باقتراب النصر.. والكيان الصهيوني بمر بمازق استراتيجي كبير

معن بشور كاتب سياسى ومفكر قومى عربى له كتب ودراسات ومقالات حول الصراع العربى الصهيونى، وهو مؤسس المركز العربى الدولى للتواصل والتضامن، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومى العربى وأمينه العام فى الفترة من 2003 إلى 2006، كما أنه عضو لجنة المتابعة فى المؤتمر القومى الإسلامى منذ تأسيسه وحتى الآن، وهو أول عضو غير فلسطينى يتم إنتخابه فى الأمانة العامة للاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين فى مؤتمره الثانى فى تونس عام 1977.

«الشعب» التقت المناضل العربى معن بشور فى مركز "دار الندوة" بلبنان، وكان لنا معه هذا الحوار:

* بعد مرور أكثر من عامين على اندلاع الثورات العربية ما تقييمك لها؟ وما رأيك فى تسميتها بـ «الربيع العربى»؟
- بداية، أنا لا أفضل استخدام كلمة الربيع العربى؛ لأنها كلمة وافدة من الغرب وتعبر عن تجربة قديمة فى أوروبا الشرقية. وأعتقد أن أخطر ما تواجهه الثورات العربية هو أن نحاول أن نعالجها أو نقيمها كلها بنظرة إجمالية دون التمييز بين بلد وبلد، وبين ظرف وظرف آخر. وأنا أعتقد أن ما جرى من حراك شعبى هو فى الأساس حراك نضالى وثورى، وقد جرت العديد من المحاولات لاحتواء هذا الحراك أو لتزييفه أو لتشويهه أو لمصادرته.

* من الذى حاول احتواء ومصادرة وتشويه هذا الحراك الشعبى؟
- محاولات الاحتواء والمصادرة وأحياناً التزييف والتشويه تمت من قبل أطراف عديدة؛ أولها أعداء الأمة العربية، وثانى هذه الأطراف كانت بعض القوى السياسية والتي اعتبرت هذا الحراك فرصة لها لكى تستأثر بالسلطة، وسعت بكل السبل لكى تقصى شركاءها فى إطلاق هذا الحراك.
ويجب أن نعلم أن هذا الحراك الشعبى والثورى الذى انتصر فى مصر وفى تونس، وإلى حد ما فى أقطار عربية أخرى، كان بفضل جهود تيارات عديدة وقوى عديدة، وكان من الأفضل أن يستمر التفاعل بين هذه الحركات والتيارات بعد إسقاط رأس النظام حتى لا يتفرق الشمل. وكان يجب أن تتفق هذه القوى على عدم السماح لأى قوى خارجية بالتدخل فى شئونها الداخلية سواء كانت هذه القوى إقليمية أو دولية.

* بعد الضربة الجوية الصهيونية الأخيرة.. ما قراءتك للوضع فى سوريا؟
-نحن منذ بداية الأحداث فى سوريا أي منذ بداية الأزمة، دعونا إلى التمييز والتفريق بين المطالب المشروعة للشعب السورى التى ينبغى أن تنفذ ويجب الاستجابة لها، وبين الأجندات الأجنبية التى تريد أن تستغل هذه المطالب المشروعة لتنفيذ أجندات ليس لها علاقة بهذه المطالب، وطبعا لا علاقة لها بالشعب السورى.
وحذرنا بعد بداية الأحداث أن الخارج بدأ يطغى على الداخل فى سوريا، والعسكرة بدأت تطغى على الحراك السلمى، والبعد الطائفى بدأ يطغى على البعد الوطنى.
وقد جاء العدوان "الإسرائيلى" الأخير ليكون هو ذروة هذا التحول؛ إذ وجدنا الخارج متمثلاً فى العدو الصهيونى بدأ يتدخل مباشرة فيما يجرى فى سوريا. وقد يبدو للوهلة الأولى للعدوان أنها عملية عسكرية ناجحة، ولكننى أعتقد أن هذا العدوان قد أيقظ فى سوريا خاصة وفى الوطن العربى عامة، مشاعر شعبية تضامنية عالية، وقد أيقظ وعياً، ونبه إلى خطورة ما يجرى فى سوريا.

* ما رأيك فيما يقال عن دور حزب الله فى هذه الأزمة؟
- أعتقد أن الزج باسم حزب الله فى هذا الموضوع ليس سوى جزء من هذه الهجمة؛ فكل ما يقال عن دور حزب الله فى هذه الأزمة جزء من هذه الحملة العسكرية والإعلامية الصهيونية والأمريكية على سوريا؛ فهم يضغطون على حزب الله لأنهم فى الأصل استهدفوا سوريا بسبب دورها فى دعم المقاومة فى الجنوب اللبنانى. وما يحدث مع حزب الله هو نفس ما يجرى فى القاهرة من محاولات للزج باسم حركة حماس فى الأحداث الداخلية فى مصر. والهدف فى الحالتين هو إبعاد الشعب السورى عن المقاومة، وإبعاد الشعب المصرى عن دعم المقاومة خاصة وعن فلسطين عامة.

* وما سر وجود بعض مقاتلى حزب الله على الأراضى السورية؟ وهل هو متورط فى بعض الأعمال العسكرية لدعم نظام بشار الأسد؟
- أنا أعتقد أن حزب الله أوضح موقفه فى هذا الشأن، وقال إنه موجود فى بعض الأماكن لحماية بعض جمهوره وأعضائه الموجودين فى بعض القرى السورية التى يسكنها لبنانيون والذين يتعرضون لهجمات ومحاولات تصفية من قبل بعض المليشيات المسلحة. وأعتقد أن هناك تضليلا إعلاميا كبيرا مقصودا عن دور حزب الله فى هذا الأمر، ناهيك عن عشرات الحوادث من التضليل الإعلامى الموجه من الأمريكان والصهاينة وحلفائهم؛ إذ يصور الإعلام أحيانا أمورا غير صحيحة بالمرة، ولم تحدث. وأعتقد أن هذا انعكس كثيرا على نسبة متابعى ومشاهدى هذه القنوات الممولة والمشبوهة، التى استسهلت التضليل فخسرت المشاهدين.

* من وجهة نظرك، ما هو المخرج من الأزمة الراهنة؟
- أولاً يجب أن نعرف أن هناك مطالب شعبية مشروعة نتطلع إلى تلبيتها، وفى الوقت ذاته هناك مخططات أجنبية وأهداف مشبوهة يجب أن نواجهها. وأنا لا أعتقد أن من حق أى جهة أن تقرر مستقبل سوريا أو شكل نظامها أو رئيسها.
وأرى أن الحل والمخرج من الأزمة الراهنة يبدأ أولاً بأن تتوقف عمليات العنف من الطرفين، كما يجب الإفراج عن كل المخطوفين، ثم يبدأ بعد ذلك الحوار بين كل أطراف الصراع، ويكون الهدف الرئيسى للحوار هو الخروج بتصور محدد لمستقبل سوريا بعد انتهاء هذه الأحداث. وإذا نجح الحوار يتم البدء فورا فى تشكيل حكومة انتقالية تقود سوريا نحو هذا التصور الذى تم الاتفاق عليه، ثم اجراء انتخابات نيابية وانتخابات رئاسية لتحدد من سيقود سوريا فى المرحلة القادمة.
وبالمناسبة، هذا التصور ليس جديداً؛ فقد تبناه اليوم كثير من الأطراف الدولية، لكنه فى الأصل كان اقتراحاً من «لجنة المبادرة الشعبية العربية لمناهضة التدخل الأجنبى ودعم الحوار والإصلاح فى سوريا»، وهى مبادرة انطلقت من المركز العربى الدولى للتواصل والتضامن ببيروت، وشارك فيها ممثلون من المؤتمرات العربية الثلاثة: القومى العربى، والقومى الإسلامى، والأحزاب العربية. وقد ذهبنا إلى الرئيس السورى والقيادات السورية وقدمنا مبادرات عدة، تطورت بعد ذلك إلى مبادرة كوفى عنان ومبادرة جنيف، والتقينا الجميع؛ بشار الأسد والمعارضة السورية.
وبالمناسبة، المعارضون ليسوا صنفاً واحداً؛ هناك معارضون أبدوا تجاوبهم معنا، وهناك من رفض مبادرتنا. ونحن قدمنا نقاطا واقتراحات، لكن يبدو أن الجو لم يكن مهيأ ولم يكن لنا التأثير الكافى فى بعض المعارضين، بالإضافة إلى أنه ظهر لنا أن المصلحة الشخصية للبعض كانت فى أن تستمر الأزمة الحالية ولو على حساب سوريا والشعب السورى!.

* وهل تعتقد أن حل الأزمة السورية يبدأ من الداخل أم من الخارج؟
- أعتقد أن هذه الأزمة ستطول كما يقول بشار الأسد، ويجب أن يكون هناك تسوية تبدأ على المستوى الدولى ثم تنعكس على المستوى الإقليمى، كما أعتقد أن أمريكا إذا أرادت التسوية أو الحل فهى تستطيع أن تفرضه عبر حلفائها مثل قطر وتركيا لتفرضا بدورهما هذا الحل على حلفائهما من المعارضة السورية. ويجب أن يعلم الجميع أن هذا القتال فى سوريا ما كان يمكن له أن يستمر كل هذا الوقت دون دعم خارجى وتحريض؛ فإذا التزمت دول التمويل والدعم والتحريض بالتوقف فهذا يمكن أن يفتح آفاقاً جديدة لحل الأزمة.
وأنا أدعو جميع الأطراف فى سوريا، أياً كانت مواقعها، إلى أن تتقى ربنا فى مستقبل سوريا، وأن تتوقف عن كل ما يمكن أن يسبب مزيداً من سفك الدماء، وأقول لهم إن سوريا تستحق أن يتنازل الجميع من أجلها، وتستحق أن يتوقف القتال وسفك الدماء، وتستحق أن تستعيد الحياة مرة أخرى بها؛ فلا شىء أغلى من الوطن. ونحن جربنا هنا فى لبنان هذا الأمر وكنا نرفض وقتها الحوار تحت هذه الذريعة أو تلك.. كنا نرفض الحوار بسبب هذا الطرف أو ذاك، لكننا وجدنا أنفسنا مضطرين فى النهاية إلى أن نجلس معا على طاولة حوار واحدة لكى نوقف سفك الدماء ولكى نوقف تدمير بلدنا.

* تزايدت نغمة الفتنة الطائفية بعد الثورات العربية.. ما تعليقك على هذا الموضوع؟
- هذه الورقة خطيرة جداً؛ فهى تسعى إلى تفجير الأمة من داخلها، لكن المبشر فى الأمر أن لجوء أعداء الأمة الآن إلى استخدام هذه الورقة يشير إلى أن أعداءنا فقدوا كل أوراقهم وفشلوا فى مخططاتهم؛ لهذا لجئوا إلى هذه الورقة؛ فهم يستهدفون وحدة أمتنا ووعى شعبنا، لكننى واثق بأن خطتهم ستفشل. وأذكر كيف تجاوز المصريون هذه الأزمة حينما تم الاعتداء على إحدى الكنائس، وكيف وحّدهم هذا الأمر وجعلهم يداً واحدة. وأنا أعتقد أن الوطنية قوية فى شعبنا، والدين قوى، ومن يكن قويا فى وطنيته وقويا فى دينه ومتديناً، سواء كان مسلماً أو مسيحياً، فلن يقع فى الفتنة الطائفية.
كما أن الأمة الآن فى حالة انتصار لا فى حالة انكسار، والمشروع الأمريكى الصهيونى فى حالة تراجع، ويريد أن يعوض هذا التراجع بتفجير الأمة من داخلها. وأعتقد أن هذا لن يفلح أبدا.

* ما تعليقك على المبادرة القطرية لتبادل الأراضى بين الفلسطينيين والصهاينة؟
-لقد حددنا موقفنا بوضوح من هذه المبادرة التى يسمونها «مبادرة السلام العربى»، وهى فى الحقيقة جزء من سياسة التسول التى اعتمدها رئيس وزراء قطر حينما كان وزيراً للخارجية. وأتذكر كلماته التى قالها فى ليلة باردة من ليالى يناير وعشية الحرب على العراق، وهو اليوم الذى كانت المدرعات الصهيونية فيه تعيد احتلال مدن الضفة الغربية عام 2002؛ فقد سمعته بأذنى يقول: «ليس أمامنا الآن إلا أن نتسول حقوقنا من واشنطن». ويبدو أنه منذ ذلك الوقت لا يزال معتمداً على سياسة التسول.
هذه المبادرة خطيرة، وأخطر ما فيها ما لم يعلن عنه أصحابها، وهو ما أعلنته بدلاً منهم أمريكا، وهو أن جامعة الدول العربية مستعدة للاعتراف بـ«إسرائيل» كدولة، فهناك مجموعة كبيرة من التنازلات، وهى تنازلات كبيرة تنتهك ميثاق جامعة الدول العربية، وتنتهك القرارات الدولية التى تقضى بضرورة انسحاب إسرائيل من الأراضى العربية التى احتلتها.
إننى أعتقد أن هذه المبادرة وغيرها من التنازلات العربية تستطيع أن تفضح وتشرح لنا ما حصل فى دمشق من قصف لعاصمة الأمويين، كما تستطيع أن تفضح لنا وتشرح ما حدث فى القدس من اقتحام آلاف من المستوطنين الصهاينة باحات المسجد الأقصى. والذى يجب أن نتعجب منه هو كيف يدعى حاكم أو غير حاكم أنه يدافع عن الإسلام ثم يترك المسجد الأقصى للمستوطنين والصهاينة؟!

* فى رأيك.. كيف يمكن أن نحرر فلسطين؟ وهل يمكن أن تتحرر بالمفاوضات كما يدعى البعض؟!
- فلسطين لن يحررها إلا المقاومة بجميع أشكالها العسكرية والثقافية والاجتماعية. والمقاومة تحتاج إلى السلاح، وإلى الثقافة في ذات الوقت.. كما تحتاج ايضاً إلى الإعلام. ويجب استخدام كل أسلحة المقاومة المتاحة أمامنا، ويجب أن نعرف أننا لن نستطيع أن نسترد شبراً واحداً من الأرض دون مقاومة؛ فالمكان الوحيد الذى حُرر من الصهاينة فى لبنان هو الجنوب اللبنانى عن طريق المقاومة. والمكان الوحيد الذى حُرر فى فلسطين هو غزة، وكان أيضا عن طريق المقاومة. وقد أثبتت كل التنازلات والتسويات من كامب ديفيد إلى وادى عربة إلى مدريد إلى أوسلو، أن العدو يدفعك إلى التنازل ثم يحصل على التنازل ثم يبدو متشدداً فى المرحلة التالية؛ لهذا فلا طريق لتحرير فلسطين إلا بالمقاومة بكافة أشكالها.

* فى اعتقادك.. هل ترى هذا الجيل الحالى من الشباب هو جيل التحرير وهو جيل النصر المنشود؟
- نعم، أعتقد أن هذا الجيل من الشباب هو جيل التحرير، كما أعتقد أن جيلنا كان الجيل الذى فتح الطريق لهذا الجيل لكى يكون جيل التحرير والنصر. ونحن من خلال مؤتمراتنا نحرص على التواصل مع أبنائنا، كما نحرص على تواصل بعضهم ببعض؛ لأننا نعتقد أن العدو الصهيونى يحرص على استمرار هذه الفرقة التى فُرضت على أقطار الأمة الواحدة من المحيط إلى الخليج.
وأنا متفائل باقتراب النصر؛ لأن الكيان الصهيونى يمر بمأزق استراتيجى كبير. وقد كنت كتبت فى عام 2006
فى جريدة (المصرى اليوم) عن سقوط المشروع الصهيونى، ولم يسمح لى بعدها بالكتابة فى هذه الجريدة؛ إذ كتبت وقتها أن كل ركائز العدو الصهيونى تتحطم؛ فركيزته الأمنية تتراجع، خصوصاً بعد الذى جرى له من هزائم فى لبنان وغزة، ولم يعد هذا الكيان منذ ذلك الوقت قادراً على توفير الأمن المطلوب للمستوطنين الصهاينة كما كان الأمر قبل ذلك.

كما انكشف أيضا أمام الرأى العام العالمى؛ فبعد أن كان يدعى ويصدقه العالم أنه واحة الديمقراطية وواحة حقوق الإنسان، أصبح معلوماً للجميع الآن أنه لو أوقفت أمريكا دعمها لهذا الكيان لوجدنا كل قادته يساقون الواحد تلو الآخر إلى المحاكم الدولية. والأهم أنهم فقدوا كثيراً من التعاطف الدولى معهم؛ فهذا المشروع استند إلى حد كبير إلى هذا التعاطف، وفى المقابل بدأت حالة متزايدة من تعاطف المجتمع الدولى مع فلسطين وشعبها، كما بدأت حالة من تزايد المبادرات الداعمة للقضية الفلسطينية.
ونحن هنا فى «المركز العربى الدولى للتواصل والتضامن» نشرف بأننا كنا جزءاً من هذا الحصار الدولى للمشروع الصهيونى عبر مبادرات كسر الحصار على غزة وعبر مبادرات تحريك العديد من ملتقيات الدولية لدعم الشعب الفلسطينى بكل قضاياه.
وهذه المبادرات وغيرها أسهمت إلى حد كبير فى حصار المشروع الصهيونى؛ ما جعل الصهاينة يتحدثون بوضوح وصراحة عن وجود حركة عالمية معادية لمشروعهم الصهيونى، وهم يحاولون ضرب هذه الحركة.

* وما سر منعك من الكتابة فى جريدة (المصرى اليوم) بعد هذا المقال؟
- لقد كان آخر مقال نشر لى فى هذه الجريدة عن سقوط المشروع الصهيونى وكان عام 2006، وهو وقت الحرب على لبنان. وقد أخبرنى وقتها صديق مشترك بينى وبين مجدى الجلاد رئيس تحرير جريدة (المصرى اليوم) آنذاك أنه أخبره أنهم تعرضوا لضغوط كبيرة مورست عليهم وعلى الجريدة لمنع نشر مقالاتى بعد ذلك.

* كيف يمكن أن ينتهى الخلاف المصطنع بين أهداف التيارين القومى والإسلامى؟
- الخلافات تحدث بين التيارين كما تحدث داخل كل تيار. وقد حاولنا دعم المشروع النهضوى العربى عن طريق تأسيس المؤتمر القومى العربى والمؤتمر القومى الإسلامى، وتصدينا للتعريف الكلاسيكى للقومية العربية، وقلنا إن كل من يؤمن بوحدة الأمة العربية فهو قومى عربى، لكن دون شك برز الخلاف بعد وصول بعض الإسلاميين إلى السلطة، وهو الخلاف الذى برز حين وصل القوميون إلى السلطة، وحين وصل يساريون إلى السلطة فى وقت سابق وفى أنحاء مختلفة من الوطن العربى، لكن نحن نعتقد أن معالجة الخلاف ستكون على أساس الوحدة عن طريق الحوار، منعا للتشتت والفرقة. ونحن مستمرون فى الحوار بين الإسلاميين والقوميين، ويجب أن تظل العلاقة بين التيارين علاقة حوار وتفاهم. وهذا لا يعنى أننا لن ننتقد أى موقف يؤذى أو يضر هذا التفاهم وهذا التقارب.

* ما هي رسالتك إلى الشباب العربى عامة وإلى الشباب المصرى خاصة؟
- بالنسبة إلى الشباب العربى، أنا أدعوهم إلى مزيد من التواصل وإلى مزيد من الوعى. أما شباب مصر فأنا أحذرهم من السقوط ضحية لتلك المحاولات التى تريد أن تحولهم إلى موقف معاد من حركة حماس ثم موقف معاد من القضية الفلسطينية. ورغم كل هذه المحاولات، فإننى أعتقد أن الشعب المصرى سيظل مع فلسطين وقضيتها؛ ففلسطين هى التى أسهمت فى كشف حسنى مبارك وموقفه المخزى من الحرب على غزة؛ لذلك شباب مصر يجب أن يتمسكوا بفلسطين وأن يسهموا ولا يبخلوا عن دعم غزة أو المقاومة.
كما يجب أن تحدد مصر بعد الثورة موقفها بوضوح من الصراع العربى الصهيونى بإنهاء اتفاقية كامب ديفيد. وأنا أضع هذا هدفاً؛ ليس لتحقيقه الآن، ولكن على الأقل يمكن أن نبدأ بوقف التطبيع، وأن نحمّل العدو مسئولية اختراق اتفاقية كامب ديفيد إذا كنا محرجين أمام القوى الدولية، كما يجب أن يتم العمل على أن تقدم الثورة حلولاً لكل المشكلات الاجتماعية والاقتصادية.
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers