Responsive image

20º

24
سبتمبر

الإثنين

26º

24
سبتمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • مندوب قطر في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة: استهداف المتظاهرين في غزة جريمة حرب
     منذ 37 دقيقة
  • قوات الأمن تقتحم جريدة "المصريون" وتعتقل الصحفيين وتصادر الأجهزة
     منذ حوالى ساعة
  • النقض تؤيد أحكام الإعدام لـ20 معتقلًا والمؤبد لـ80آخرين بـقضية"مركز شرطة كرداسة"
     منذ 3 ساعة
  • تأييد حكم المؤبد على المعتقل "سامية شنن" بقضية "مركز شرطة كرداسة"
     منذ 3 ساعة
  • وزارة الدفاع الروسية: موسكو تسلم سوريا خلال أسبوعين منظومات الدفاع الصاروخية إس-300
     منذ 5 ساعة
  • وزير الدفاع الروسي: موسكو ستسلم سوريا أنظمة آلية للتحكم بجميع وسائل الدفاع الجوي
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:16 صباحاً


الشروق

6:39 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:14 مساءاً


المغرب

6:55 مساءاً


العشاء

8:25 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"الشعب": المخابرات العامة ضابط إيقاع 30 يونيه

منذ 1923 يوم
عدد القراءات: 4933

تؤكد "الشعب" أن المخابرات العامة تلعب دورا أساسيا فى التحضيرات ليوم 30 يونيه بهدف إسقاط حكم الرئيس مرسى وإعادة مصر إلى الحكم العسكرى. إن أركان نظام مبارك الثلاثة الأساسية لا تزال موجودة، وتعايش معها الإخوان حين تعجلوا التفاهم مع المجلس العسكرى يوم 11 فبراير 2011: وهذه الأركان هى قيادة جيش مبارك وعلى رأسها الأجهزة الأمنية العسكرية - القضاء - الإعلام.
والآن يتم خنق حكم الإخوان عن طريق هذه الأركان الثلاثة التى لم يتم تطهيرها أو إصلاحها أو إعادة هيكلتها أو إعادة ترتيب دورها فى النظام السياسى.
المخابرات العامة (فرع الأمن القومى) وباعتباره جهازا سريا أساسا من أجل مواجهة العدو، أصبح جهازا سريا ضد الشعب، هو يرانا ونحن لا نراه، ولكن كثرة اشتغاله فى السياسة والإعلام والعمل الحزبى كشفت عملاءه، بل كان من سياسته أن يكشف كثيرا من هؤلاء العملاء العاملين فى العلن. أى الواجهة العلنية، وهو أسلوب معروف تتبعه التنظيمات السياسية السرية.
ممثلو جهاز المخابرات (الأمن القومى) فى الإعلام والعمل السياسى والحزبى هم أبرز شخصيات جبهة الإنقاذ، والقنوات الفضائية الممولة من الخليج ويتحالفون مع كل رموز الفساد وعملاء أمريكا والصهيونية وشبكة الحزب الوطنى المنحل، من أجل إحداث أزمة سياسية كبرى فى 30 يونيه لنعود من جديد إلى حكم المجلس العسكرى.
كثير من الناس لا تفهم ظاهرة عكاشة، هل هو عبيط أم يستعبط؟ أم باحث عن الشهرة؟! عكاشة فى الحقيقة أحد أدوات جهاز المخابرات، وموقفه كان يعبر دائما عنها، وهو لا يملك أى قدر من الشجاعة، (وهو الذى كان يقبل يد صفوت الشريف) لكنه يعرف أنه محمى. ويحكم عليه بالحبس، فلا يحبس مثلنا ومثل خلق الله، ثم يعدون له شهادة بأنه "مجنون" حتى يبرروا عدم حبسه.
ثم يعود هذا المجنون ليدير قناته الفضائية. عكاشة أحد الرموز الجماهيرية للمخابرات، هدد منذ يومين على فضائية الفراعين الفريق السيسى، لكى ينضم للتمرد ضد الإخوان، وقال له: آخرك 30 يونيو يا سيسى.
وكانت صحيفة صوت الأمة المتعاونة مع المخابرات قد نشرت صفحتين كاملتين للتهجم على الفريق السيسى، من خلال الهجوم على أسرته، خاصة شقيقه، واتهمت شقيقه بأنه هو الذى يتاجر فى أقمشة ملابس الجيش مع غزة. وأكدت أن رئيس جهاز المخابرات العسكرية الجديد من أصهار السيسى وأن الحكاية زيتها فى دقيقها. ثم اضطرت الصحيفة إلى الاعتذار للفريق السيسى فى مربع صغير بعد عدد أو عددين.
وكان المشهد يشى بصراع بين الجهازين المخابرات الحربية والعامة.
الآن يروجون من خلال عكاشه وغيره أن السيسى باع نفسه للإخوان مقابل منصب وزير الدفاع. وكان يروجون من قبل أن هناك خلافات حادة بينهما وأن الرئيس مرسى يستعد لإقالته. ولما فشلت هذه الخطة عادوا إلى ترويج فكرة عكسية وهى أن الجيش غاضب من السيسى لانحيازه للإخوان. ويهددون بتحضير رئيس الأركان ليحكم البلاد.
انتبه أيها الشعب .. إن الغضب من فشل الإخوان حقيقى ومشروع، ونحن -فى حزب العمل- جزء لا يتجزأ منه ولكن المهم أن نهيئ البديل، لا الدخول فى مرحلة فوضى أكثر شدة من الفوضى السابقة.
الفوضى لن تحل مشكلاتك، ولا الحكم العسكرى وقد جربته.
وهذا هو سبب تركيزنا على الانتخابات البرلمانية الفورية لإسقاط الإخوان عبر الصناديق للاحتفاظ بآلية الديمقراطية التى حصلنا عليها بشق الأنفس وعلى مدار 7 آلاف سنة!!
خلال الانتخابات البرلمانية الثورية -بعد إقرار قانون الانتخابات- سيتم تشكيل قوائم معارضة للإخوان. وسيكون لديك الفرصة للاختيار، وسيكون للقوى السياسية فرصة للفرز.
ومن يحصل على الأغلبية سيكون بإمكانه تشكيل السلطتين التشريعية والتنفيذية، وبالتالى القضائية. وسيكون الرئيس محاطا بكل هذه التركيبة والدستور قلص من صلاحياته وحصرها تقريبا فى الأمور الخارجية والعسكرية والأمن القومى.
لهذا نقول للشعب: التزم البيت.. يوم 30 يونيه، واستعد وتحفز للانتخابات البرلمانية الوشيكة. ولا تجعل للذين عجزوا عن اختيار رئيس بديل (جبهة زعماء الإنقاذ) أن يدخلوك فى متاهات لا تنتهى، هى من صالح الأعداء الخارجيين.
ولا شك أن حملة تمرد لم تكن بلا فائدة؛ فقد برهنت على تراجع شعبية الإخوان، ويمكن الاستفادة بهذا الزخم فى الانتخابات، وليس فى التخريب أو الخروج عن الشرعية أو فتح الطريق للانقلابات العسكرية.
الله أكبر ولله الحمد
والله أكبر . وليحيا الشعب
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers