Responsive image

10º

18
يناير

الجمعة

26º

18
يناير

الجمعة

 خبر عاجل
  • رويترز: البيت الأبيض يمنع أعضاء الكونغرس من السفر باستخدام طائرات حكومية دون إذن خلال فترة الإغلاق
     منذ 3 ساعة
  • الرئاسة الجزائرية تحدد 18 ابريل المقبل موعدا لانتخابات الرئاسة
     منذ 7 ساعة
  • اندلاع مواجهات عقب اعتداء قوات الاحتلال على مسيرة نعلين الأسبوعية غرب رام الله
     منذ 8 ساعة
  • توافد الجماهير لمخيمات العودة شرق قطاع غزة للمشاركة في جمعة الوحدة طريق الانتصاروإفشال المؤامرات
     منذ 8 ساعة
  • حماس: مسيرات العودة تُشكل المسار الوحيد القادر على إفشال كل المؤامرات
     منذ 8 ساعة
  • اصابة طفل بقنبلة غاز من المواجهات المندلعة شرق البريج
     منذ 8 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:20 صباحاً


الشروق

6:46 صباحاً


الظهر

12:05 مساءاً


العصر

2:58 مساءاً


المغرب

5:23 مساءاً


العشاء

6:53 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"الشعب" تستطلع آراء المواطنين فى الدعوة إلى 30 يونيه

تحقيق: شيماء مصطفى
منذ 2039 يوم
عدد القراءات: 1768

 >>خالد بيومى: إسقاط الرئيس يعنى الخراب.. وسأشارك للضغط عليه لتلبية مطالبنا

>>محمد متولى: (مش ناقصين وقف حال).. والبسطاء هم المتضررون
>>مكى محمود: (إحنا اتخنقنا).. وعلى الرئيس اتخاذ خطوات جادة لتحسين الحال
>>أم أحمد: على الرئيس التغيير من طريقة إدارته للبلاد.. وإلا فليرحل
مع اقتراب يوم 30 من يونيه، تحدث العديد من مواطنى الشعب المصرى لـ«الشعب» موضحين مواقفهم من الدعوات المستمرة لإسقاط الرئيس محمد مرسى، وما سيفعله فى هذا اليوم
علق محمد متولى -بائع نظارات- على هذه الدعوات قائلا: (إحنا مش ناقصين وقف حال)، وخاصة أن السوق لم يعد كما كان فى السابق، فالآن يمكن أن أستمر لعدة أيام بدون شغل، ولست مع دول ولا مع دول، ولكننى مع إصلاح حال البلد واستقرارها، فما ذنب الأجيال القادمة والأطفال الصغار فيما يحدث الآن من فوضى.
وأضاف «متولى» أن إصلاح مصر يحتاج إلى معجزة من عند الله، فعلى الداعين إلى النزول الهدوء حتى تستقر الأحوال، مؤكدا أنه لا يوجد متضرر فى هذا الموضوع بأكمله سوى البسطاء والناس التى يكون رزقها يوما بيوم، فأين يذهب هذا الرجل البسيط الذى ليس لديه دخل ثابت هو وأولاده، موجها نداءه إلى الرئيس: (اتقى ربنا فينا).
فيما قال خالد إبراهيم بيومى،بائع،إن الناس لا تجد ما يطعمون به أطفالهم، كما أنها ملّت من الأزمات الحالية من سولار وجاز ورغيف عيش، على عكس ما تصرح به الحكومة من حين إلى آخر من توافر رغيف العيش، متسائلا: «أين ارتفاع المستوى الذى يتحدثون عنه دائما فى ظل ارتفاع الأسعار؟».
كما أكد «بيومى» على نزوله يوم 30 يونيه معللا: (إحنا نازلين نقول طلباتنا للرئيس ونطالبه بتنفيذها)، فنزولنا مجرد وسيلة للضغط عليه لحثه على تشغيل وزرائه النائمين فى (مياه البطيخ)، إذ إننا لا نشعر بأى تقدم فى أى من المجالات، لا تعليم ولا صحة ولا لقمة العيش ولا أى شىء».
كما أضاف أن نزوله يوم 30 يونيه لا يعنى مناداته بإسقاط الرئيس محمد مرسى، وأنه لو سقط فستقسط مصر بأكملها ويكون مصيرها الخراب، وتابع: «لو شعرنا أن الرئيس يريد التعديل والإصلاح فسنموت أنفسنا من أجله».
كما أعرب مكى عبد الحليم محمود عن درجة الاختناق الشديدة التى وصل إليها الشعب، بسبب الغلاء الشديد فى كل السلع اللازمة وقلة الفلوس و(البهدلة) التى يتعرض لها الناس مرارا وتكرارا، والحكومة صامتة لا تتخذ القرارات، وتقول نشغل العمالة، ولكن لا نشعر بذلك، إضافة إلى الكهرباء التى تقطع باستمرار وتستمر لمدة طويلة، والفاتورة تأتى بالضعف».
وأكد «محمود» نزوله يوم 30 يونيه للضغط على الرئيس والحكومة للتحقيق مطالب الشعب، وأنه عند اتخاذ خطوة إيجابية وتحسين أوضاع الشعب سنقدم أرواحنا فداء له ولمصر.
ومن جانبه قال محمد إبراهيم إن الرئيس محمد مرسى لا يخاطب أحدا من الشعب سوى عشيرته وجماعته فحسب، إضافة إلى أنه لا يلاحظ أى إنجاز ملموس منذ توليه الرئاسة ولا تحسن فى أحوال الناس، وهو ما اضطرهم إلى الخروج عليه والمطالبة بسقوطه. مؤكدا:كلنا سننزل إلى الميدان يوم 30 يونيه للمطالبة بإسقاط الرئيس، نظراإلى ما وصل إليه حالنا من سوء أكثر من السابق.
وقالت الحاجة أم أحمد –ربة منزل-على الرئيس أن يصلح من نفسه وأن يغير من طريقة إدارته للبلاد وإلا فليرحل، مشيرة إلى مشكلة الانقطاع المستمر للكهرباء، قائلة: «أنا بنتى فى الثانوية العامة، والكهرباء تقطع فى اليوم لمدة خمس ساعات، وعندما اتصلت بالكهرباء قال لى العامل: انتظرى ربع ساعة». متسائلة: «يرضى من هذا؟».
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers