Responsive image

18º

22
سبتمبر

السبت

26º

22
سبتمبر

السبت

خبر عاجل

عاجل| قتلى فى هجوم استهدف عرضاً عسكرياً بإيران

 خبر عاجل
  • عاجل| قتلى فى هجوم استهدف عرضاً عسكرياً بإيران
     منذ دقيقة
  • ابو زهري: تصريحات عباس بشأن المفاوضات "طعنة"لشعبنا
     منذ 13 ساعة
  • بحر: مسيرات العودة مستمرة ومتصاعدة بكافة الوسائل المتاحة
     منذ 13 ساعة
  • 184 شهيداً و 20472 إصابة حصيلة مسيرات العودة منذ 30 مارس
     منذ 13 ساعة
  • مصر تستعد لصرف الشريحة الثالثة من قرض "التنمية الأفريقي"
     منذ 13 ساعة
  • الدولار يستقر على 17.86 جنيه للشراء و17.96 جنيه للبيع في التعاملات المسائية
     منذ 13 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:15 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:16 مساءاً


المغرب

6:57 مساءاً


العشاء

8:27 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

نصّ العهد النبوى لنصارى نجران ملزم للمسلمين فى كلّ مكان وزمان

منذ 1921 يوم
عدد القراءات: 41164

فى قراءة مـتأنية لنص العهد النبوى لنصارى نجران استوقفنى أمران شكليان؛ الأمر الأول هو أن العهد لم يكن لنصارى نجران حصرا، إنما للمسيحيين عموما. والأمر الثانى هو أن الالتزام الإسلامى بنص العهد لم يكن محددا بمسلمى الفترة الزمنية التى صدر فيها، ولكنه نص ملزم لكل المسلمين فى كل زمان ومكان وحتى قيام الساعة.
يؤكد الأمر الأول ما ورد فى مقدمة العهد حيث يقول: «هذا كتاب أمانٍ من الله ورسوله، إلى الذين أوتوا الكتاب من النصارى، من كان منهم على دين نجران، وإن على شىء من نحل النصرانية، كتبه لهم محمد بن عبد الله، رسول الله إلى الناس كافة؛ ذمة لهم من الله ورسوله».
ويؤكد الأمر الثانى قوله: «إنه عهد عهده إلى المسلمين من بعده. عليهم أن يعوه ويعرفوه ويؤمنوا به ويحفظوه لهم، ليس لأحد من الولاة ولا لذى شيعة من السلطان وغيره نقضه ولا تعديه إلى غيره، ولا حمل مئونة من المؤمنين، سوى الشروط المشروطة فى هذا الكتاب. فمن حفظه ورعاه ووفّى بما فيه، فهو على العهد المستقيم والوفاء بذمة رسول الله. ومن نكثه وخالفه إلى غيره وبدله فعليه وزره؛ وقد خان أمان الله، ونكث عهده وعصاه، وخالف رسوله، وهو عند الله من الكاذبين».

فى ضوء العهد النبوى إلى المسلميين عامة، وفى ضوء الإلزام النبوى بنص العهد للمسلمين عامة، وفى ضوء اعتبار من يخالفه أو ينكثه أو يبدله عاصيا لله ولرسوله، من المهم التوقف أولا أمام بنود العهد، ومن ثم مقارنتها بواقع العلاقات الإسلامية - المسيحية وبدور المرجعيات الدينية الإسلامية فى التعامل مع هذا الواقع.
ينص العهد فى ما ينص عليه (*):
أولا- «أن أحمى جانبهم -أى النصارى- وأذبّ عنهم وعن كنائسهم وبيعهم وبيوت صلواتهم ومواضع الرهبان ومواطن السياح حيث كانوا من جبل أو واد أو مغار أو عمران أو سهل أو رمل».
ثانيا- «أن أحرس دينهم وملتهم أين كانوا؛ من بر أو بحر، شرقا وغربا، بما أحفظ به نفسى وخاصتى، وأهل الإسلام من ملتى».
ثالثا- «أن أدخلهم فى ذمتى وميثاقى وأمانى، من كل أذى ومكروه أو مئونة أو تبعة. وأن أكون من ورائهم، ذابا عنهم كل عدو يريدنى وإياهم بسوء، بنفسى وأعوانى وأتباعى وأهل ملتى».
رابعا- «أن أعزل عنهم الأذى فى المؤن التى حملها أهل الجهاد من الغارة والخراج، إلا ما طابت به أنفسهم. وليس عليهم إجبار ولا إكراه على شىء من ذلك».
خامسا- «لا تغيير لأسقف عن أسقفيته، ولا راهب عن رهبانيته، ولا سائح عن سياحته، ولا هدم بيت من بيوت بيعهم، ولا إدخال شىء من بنائهم فى شىء من أبنية المساجد، ولا منازل المسلمين. فمن فعل ذلك فقد نكث عهد الله وخالف رسوله وحال عن ذمة الله».
سادسا- «ألا يحمل الرهبان والأساقفة، ولا من تعبد منهم، أو لبس الصوف، أو توحد فى الجبال والمواضع المعتزلة عن الأمصار شيئا من الجزية أو الخراج».
سابعا- «لا يجبر أحد ممن كان على ملة النصرانية كرها على الإسلام»؛ «وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ». ويخفض لهم جناح الرحمة ويكف عنهم الأذى حيث كانوا من البلاد».
ثامنا- «إن أجرم واحد من النصارى أو جنى جناية، فعلى المسلمين نصره والمنع والذب عنه والغرم عن جريرته، والدخول فى الصلح بينه وبين من جنى عليه. فإما مُنّ عليه، أو يفادى به».
تاسعا- «لا يرفضوا ولا يخذلوا ولا يتركوا هملا، لأنى أعطيتهم عهد الله على أن لهم ما للمسلمين وعليهم ما على المسلمين».
عاشرا- «على المسلمين ما عليهم بالعهد الذى استوجبوا حق الذمام، والذب عن الحرمة، واستوجبوا أن يذب عنهم كل مكروه، حتى يكونوا للمسلمين شركاء فيما لهم، وفيما عليهم».
حادى عشر- «لهم إن احتاجوا فى مرمة -ترميم- بيعهم وصوامعهم أو شىء من مصالح أمورهم ودينهم، إلى رفد من المسلمين وتقوية لهم على مرمتها -ترميمها، أن يرفدوا على ذلك ويعاونوا، ولا يكون ذلك دينا عليهم، بل تقوية لهم على مصلحة دينهم ووفاء بعهد رسول الله موهبة لهم ومنة لله ورسوله عليهم»(**).
لن أفيض أكثر من الحديث عن هذا الموقف الدينى المبدئى الشرعى التأسيسى لعلاقات المسلمين بالمسيحيين. وهو موقف التزم به الخلفاء الراشدون من بعد النبى عليه السلام، ولعل من أشهر المواثيق التى تؤكد هذا الالتزام، العهدة العمرية لمسيحيى القدس. والمنح التى قدمها الأمويون لمسيحيى دمشق لبناء كنائسهم.
ثم إنه إضافة إلى هذه الثوابت الدينية الملزمة، هناك موقف إسلامى عام ملزم أيضا يتمثل فى حديث للنبى محمد (صلى الله عليه وسلم). فعندما سئل: من هو المسلم، أجاب: «المسلم من سلم الناس (أى كل الناس بصرف النظر عن الدين أو اللون أو العنصر أو الثقافة) من يده ولسانه». فلا أذية بعمل (باليد) ولا أذية بكلمة (باللسان). وإذا كان هذا هو الموقف العام تجاه الناس كافة، فكيف يجب أن يكون من أولئك الذين وصفهم القرآن الكريم بأنهم أقرب مودة للذين آمنوا، والذى ربط هذه المودة الإيمانية بأن « مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ».
إذا عرضنا واقع العلاقات الإسلامية - المسيحية اليوم فى ضوء ما تتسم به من مظاهر سلبية هنا أو هناك، لا نستطيع إلا أن نتساءل: هل المرجعيات الدينية الإسلامية نجحت فى نشر هذه المبادئ فى الثقافة الدينية العامة، وهل عملت على تكريسها فى السلوك اليومى للمسلمين؟ يحملنا على طرح هذا السؤال. أحداث ووقائع تتوالى فصولا فى دول عربية مثل العراق، وفى دول غير عربية مثل نيجيريا، وفى دول إسلامية مثل ماليزيا، تشير إلى ما يتناقض، أو إلى ما لا ينسجم، مع المبادئ والقيم النبوية الملزمة للمسلمين جميعا. ويعود ذلك إما إلى الجهل بهذه الالتزامات، أو إلى تجاهلها. وتاليا إلى تغييبها عن الثقافة العامة فى بعض المجتمعات الإسلامية. ولو أنها كانت حاضرة ومؤثرة وفاعلة كما يجب، لما امتدت يد لاغتيال كاهن هنا أو راهب هناك. وما فجرت كنيسة هنا أو بيت مسيحى هناك.
ولأن الطبيعة لا تعرف الفراغ، فإن تغييب هذه الثقافة يشرع الأبواب أمام ثقافة أخرى معاكسة، يمليها الجهل بالثوابت الإيمانية ويملى مبادئها التطرف والغلو بما هو كراهية الآخر ومحاولة لإلغائه.
عندما يتعرض الإسلام إلى الافتراء وإلى محاولات التشويه والتضليل، غالبا ما تبادر مرجعيات مسيحية كبرى إلى التصدى لهذه المحاولات وإلى تسفيهها.
من الموقف من منع الحجاب فى فرنسا، إلى الموقف من الفيلم المسىء لرسول الله عليه السلام فى هولندا، إلى الرسوم الكاريكاتورية فى الدانمارك، إلى منع بناء المآذن فى سويسرا.. انتهاء بالدعوة إلى حرق القرآن الكريم فى كنيسة مجهولة فى بلدة صغيرة من ولاية فلوريدا الأمريكية. فقد ارتفعت أصوات مرجعيات مسيحية تندد وتستنكر، من الفاتيكان إلى مجلس الكنائس العالمى إلى مجلس الكنائس الوطنى الأمريكى، إلى اتحاد الكنائس الإنجيلية، إلى مجلس كنائس الشرق الأوسط. وشاركت فى رفع هذه الأصوات مرجعيات دينية يهودية فى الولايات المتحدة وأوروبا.
حتى عندما ارتكبت جريمة 11 سبتمبر 2001 رأينا كيف بادر البابا الراحل يوحنا بولس الثانى إلى استضافة مؤتمر إسلامى - مسيحى فى الفاتيكان من أجل أن يعلن الموقف المبدئى وهو أن «الإجرام لا دين له».
لا شك فى أن هذه المواقف المسيحية الأخلاقية السامية تتعزز وتستقوى بمواقف لمرجعيات إسلامية من قضايا تتعلق بانتهاك حقوق مسيحيين هنا أو بالافتراء على المسيحية هناك، علما بأن مثل هذه المواقف ليست مفترضة على قاعدة المعاملة بالمثل، إنما هى مفروضة على قاعدة الالتزام بالإسلام شرعة ومنهاجا.
من هنا نعود إلى بيت القصيد، وهو أهمية دور المرجعيات الدينية الإسلامية فى هذه المرحلة الدقيقة التى تمر فيها العلاقات الإسلامية المسيحية فى العالم العربى وفى العالم أجمع، فى التعريف بالثوابت الإيمانية النبيلة التى قامت عليها هذه العلاقات منذ العهد النبوى، والتى يجب أن تقوم عليها اليوم وغدا وحتى نهاية الزمن.. ولنا -نحن المسلمين- فى رسول الله أسوة حسنة.
وأخيرا، أودّ أن أختم هذه الكلمة القصيرة بالآية القرآنية الكريمة التى تقول:
« لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ * يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ»(***).

------------
(*) مجموعة الوثائق السياسية للعهد النبوى والخلافة الراشدة، جمعها محمد حميد الله. دار النفائس - بيروت، الطبعة السادسة 1987.
(**) المرجع السابق نفسه ص 189.
(***) آل عمران 113 و114.
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers