Responsive image

29º

24
سبتمبر

الأحد

26º

24
سبتمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • الإحصاء: ارتفاع عدد السكان لـ93.6 مليون نسمة فى أغسطس 2017
     منذ 2 ساعة
  • السلطات الألمانية تعتزم تغريم المنتقبات أثناء القيادة 60 يورو
     منذ 2 ساعة
  • مستوطنون صهاينة يقتحمون المسجد الأقصي ويحرقون أشجار الزيتون بنابلس
     منذ 2 ساعة
  • وقفة إحتجاجية لأهالي "السكك الحديد" بالسويس إثر تعنت المسئولين
     منذ 2 ساعة
  • حماس تستنكر خلو بيان مركزية فتح من أي قرارات إيجابية
     منذ 2 ساعة
  • قتلى في قصف على القرداحة في سوريا
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"الاندبندنت" : الانقلابيون في مصر يسعون لإبعاد الإسلاميين عن السياسة

منذ 1524 يوم
عدد القراءات: 2424

 أشارت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية إلى أن القوى الانقلابية في مصر الجديدة تسعى لإبعاد الإسلاميين بصفة عامة والإخوان بصفة خاصة عن المشهد السياسي القادم بوضع نص في الدستور الجديد يمنع إقامة الإحزاب على أساس ديني، ويحظر مشاركة الدين في السياسة.

وقالت إن الحملات ضد الإسلام السياسي في مصر تتصاعد بشكل ملفت للنظر خاصة مع سعي القوى الثورية للاتفاق على وضع نص في الدستور الجديد يحظر الأحزاب السياسية القائمة على أساس ديني، مشيرة إلى أن تلك الحملة يغذيها تنامي انبعاث النزعة القومية التي ظهرت منذ انقلاب الجيش على الرئيس المنتخب محمد مرسي أوائل الشهر الجاري وظهرت خلال اعتقال المئات من أنصار الإخوان، فكثير من الفصائل الليبرالية والعلمانية يسعون لمحو الدين من المجال السياسي.
وحذرت الصحيفة من هذه المطالب سوف تتسبب في شرخا وسط تحالف هش بين الليبراليين وحزب النور "السلفي"، كما سيزيد من غضب جماعة "الإخوان" التي تتعرض للتهميش بعد عزل زعيمها عن الرئاسة، ونقلت الصحيفة عن أحمد الهوارى، عضو مؤسس في حزب الدستور الليبرالي قوله :" لدينا مشكلة كبيرة مع أي حزب سياسي يستند بشكل كبير على الأسس الدينية.. أعتقد أن فكرة وجود هذه الأحزاب لن تكون مقبولة".
وأوضحت إن هذا التطور جاء في الوقت الذي اجتمع أعضاء من اللجنة المكلفة بتعديل الدستور في مصر لأول مرة الجمعة، مشيرة إلى أن بعض القوى الثورية الذين أيدوا الاطاحة بالرئيس محمد مرسي ياملون في تحقيق مطالبهم بتهميش الإسلام السياسي في الدستور المنقح.
ولفتت الصحيفة إلى أن أحد أسباب إصرارهم على وضع هذا يكمن في رغبتهم في إبعاد السياسة عن الدين، بجانب أسباب اخرى من بينها اعتقاد أن القوة التي تراكمت لدى الاسلاميين على مدى العامين الماضيين كان نتيجة لقدرتها 
على تعبئة الناس على أسس دينية.
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2017

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers