Responsive image

25º

19
سبتمبر

الأربعاء

26º

19
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • "الجنائية الدولية" تعلن فتح تحقيق أولي في عمليات ترحيل اللاجئين الروهنجيا من ميانمار
     منذ 9 ساعة
  • اعتقال مقدسي عقب خروجه من المسجد "الأقصى"
     منذ 9 ساعة
  • داخلية غزة تعلن كشف جديد للمسافرين عبر معبر رفح
     منذ 9 ساعة
  • مؤسسة: إسرائيل تكرس لتقسيم الأقصى مكانيا
     منذ 9 ساعة
  • آلاف المستوطنين يستبيحون "باحة البراق" عشية "عيد الغفران"
     منذ 9 ساعة
  • لبنان: الحريري يبحث مع وفد من البرلمان الأوروبي أزمة النزوح السوري
     منذ 9 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:13 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:18 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"إندبندنت": هل يصمد الكيان الصهيوني حتى 2048؟

منذ 2546 يوم
عدد القراءات: 1961

ناقشت صحيفة "إندبندنت" البريطانية في مقالٍ نشرته على صفحة الرأي، مستقبل الكيان الصهيوني وسط المتغيرات التي تعيشها المنطقة، وتساءت الصحيفة: "هل ستكون "إسرائيل" موجودة عام 2048؟".

وكتبت ماري ديجيفسكي في مقالها تقول: إن "إسرائيل" تقف أمام خيارين، الأول هو التحول إلى "الدولة - القلعة" أو أن تصبح دولة ضعيفة لدرجة يصبح من الممكن معها الوصول إلى علاقة فيدرالية مع نظيرتها الفلسطينية.

وأضافت أن ظهور دولة فلسطينية في المستقبل القريب بات أمراً محتوماً، ولكن السؤال الذي يبرز يتعلق بمستقبل "إسرائيل" وقدرتها على البقاء.

وأوضحت أن الموضوع لا يتعلق بحق "إسرائيل" في الوجود بل هل ستكون قادرة على الاستمرار والعيش لمدة مائة عام؟ وتجيب عن التساؤل وتقول: إن التطوارت الأخيرة تحمل بعض الدلائل على أن "إسرائيل" الحالية قد لا تكون جزءا من المشهد العالمي بشكل دائم.

وعددت الكاتبة الأسباب التي دفعتها لطرح السؤال الذي حمله عنوان المقال: "هل ستكون إسرائيل موجودة عام 2048؟"، فذكرت أن حدودها غير محمية رغم إنفاق مبالغ طائلة على عمليات تحصينها مثل جدار الفصل الذي بنته في الضفة الغربية، مشيرةً إلى أن الحدود مع الدول الأخرى سهلة الاختراق كما فعل عدد من الفلسطينيين في سوريا عندما تمكنوا من اختراق الحدود ودخول "إسرائيل" خلال شهري مايو ويوليو الماضيين.

وتتابع الكاتبة قائلة: "وإذا تدهورت الأوضاع أكثر في سوريا وتحولت الأزمة فيها إلى حرب أهلية فإن الفوضى في سوريا ستحمل مخاطر أكبر "لإسرائيل" لأنه لن تكون هناك سلطة في دمشق تمنع حشود الفلسطينيين المحبطين في سوريا من إعادة الكرة".

كما يمكن، تضيف الكاتبة، أن يحدث شيء مماثل على الحدود الجنوبية "لإسرائيل" حيث الحدود "الإسرائيلية" مع مصر طويلة وتصعب السيطرة عليها بشكل كامل والأوضاع الأمنية في مصر تدهورت بشكل ملحوظ منذ الإطاحة بحكم الرئيس حسني مبارك وإذا امتدت الاضطرابات إلى الأردن والضفة الغربية فإن "إسرائيل" ستواجه مخاطر أمنية أكثر فداحة.

أما السبب الثاني فله علاقة بالمشكلة الديمغرافية المتمثلة في المجتمعات الشابة والسريعة التكاثر المحيطة "بإسرائيل"، علاوة على الربيع العربي الذي حمل معه سقوط أنظمة كانت قد وقعت اتفاقيات سلام مع "إسرائيل"، واحتمال بروز ديمقراطيات جديدة تنهي إمكانية أن تكون "إسرائيل" الدولة الديمقراطية الوحيدة بالمنطقة، بحسب ما تدعي "إسرائيل".

وثالث هذه الأسباب له علاقة بما تشهده "إسرائيل" من تحولات داخلية حيث الجيل المؤسس للكيان الصهيوني يغيب عن الساحة والعوامل التي كانت تجمع "الإسرائيليين" مثل المحرقة النازية لم تعد مصدر وحدة كما كانت سابقا، كما أنها تشهد تحولات على صعيد التركيبة السكانية ونسبة اليهود الأصوليين والعرب والجيل الثاني من المهاجرين اليهود من روسيا يزداد عددهم بوتيرة أسرع من الفئات الأخرى من "الإسرائيليين".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers