Responsive image

18
نوفمبر

الأحد

26º

18
نوفمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • الخارجية الأمريكية.. أسئلة عديدة ما زالت تحتاج إلى أجوبة في ما يتعلق بقتل خاشقجي
     منذ حوالى ساعة
  • أردوغان... تجاوزنا المرحلة التي كانت فيها مساجد البلاد بمثابة حظائر، ووسعنا نطاق حرية التعبير
     منذ حوالى ساعة
  • رئيس الوزراء الكندي: قضية مقتل خاشقجي كانت حاضرة في نقاشات قمة أبيك
     منذ 2 ساعة
  • كريستين فونتين روز مسؤولة السياسة الأميركية تجاه السعودية في البيت الأبيض، قدمت استقالتها أول أمس الجمعة
     منذ 2 ساعة
  • الأرجنتين تُعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام على ضحايا الغواصة
     منذ 2 ساعة
  • القناة العاشرة: نتنياهو ينوي تكليف نفتالي بينت لتسلم وزارة الجيش حتى نوفمبر 2019
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:51 صباحاً


الشروق

6:16 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

والد شهيد الشرطة أحمد جلال عبد القادر: أنتظر رد "المجلس العسكري" على استشهاد ابنى

حوار: الورداني عبد الحاتفظ
منذ 2605 يوم
عدد القراءات: 5296
والد شهيد الشرطة أحمد جلال عبد القادر: أنتظر رد "المجلس العسكري" على استشهاد ابنى

بصوت يملؤه الإيمان بقضاء الله وقدره وأنه لا راد لقضائه، تحدث الينا الدكتور جلال عبد القادر -أستاذ ورئيس قسم الفسيولوجيا الطبية بجامعة سوهاج والد الشهيد النقيب في الشرطة أحمد جلال عبد القادر- الذي استشهد أثناء تأديته عمله، على يد العدو الصهيوني.

أكد الدكتور جلال أنه "وفي حوالي الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر الخميس اتصل بي ابني أحمد حيث أكد أن طائرات هيليكوبتر إسرائيلية قامت بقصفنا على الحدود الدولية المجموعة ج. وأنه قد استشهد اثنان من جنود أفراد قوته بعد أن قاوموا مقاومة عظيمة بالرغم أنهم يحملون أسلحة خفيفة وأنه أصيب إصابات بسيطة.

وأشار الوالد: "إن ابنه كان يتحدث معنا ويعلم أنه سوف يلقى ربه ولأنه كان يستعجل الحديث معه ومع والدته ويريد إنهاء المكالمة بسرعة وبعدها بساعة حاولنا أن نتصل به تليفونه يعطينا جرس ولا يوجد رد.. وبدأ الشك ينتاب الأسرة كلها، وبعدها اتصل أحد الأشخاص وقال إن خبر استشهاد أحمد موجود على مواقع الإنترنت.

فاتصلت بشقيقه المقدم علاء عبد القادر -رئيس مباحث مركز شرطة المنيا- فقام بالاتصال بأحد زملائه، فأخبره أن شقيقه استشهد بالفعل وأن الخبر حقيقي.

لحظات صمت تنتاب الأب ثم يقول: "كان ابني قائد سرية في نويبع وتم نقله إلى المجموعة ج بمنطقة وسط سيناء العلامة 79 وأنه يسير بطول 20 كيلو متر لإثبات السيادة على الحدود، وإنه كان طول فترة خدمة بطلا وجميع قادته يشهدون له بذلك، وإنه حصل على الكثير من الشهادات والأوسمة خلال فترة عمله.

وشدد والد الشهيد أنه سوف يرى وينتظر ماذا سوف تفعله القيادة والمجلس الأعلى للقوات المسلحة بصفته المسؤول عن إدارة البلد نتيجة تطاول الكيان الصهيوني على أبناء الوطن وأن ابنه الشهيد هو واحد من الأبطال الذين يدافعون عن تراب هذا الوطن.

"أقول لهم لو أن ما حدث كان معكوسا ماذا كانت سوف تفعل إسرائيل وما هو رد فعلها؟!
وأضاف الدكتور جلال عبد القادر أن الشهيد مواليد 17/ 6/ 1982 ودفعة 2003 كلية الشرطة وله ثلاثة إخوة الكبرى الدكتورة (علا) أخصائية بمستشفى الجامعي بأسيوط والثاني هو المقدم (علاء) رئيس مباحث مركز شرطة المنيا والرابع (إسماعيل) أصغر إخوته طالب بكلية الحقوق وإن والدته تعمل مهندسة زراعية بأسيوط.

وأشار الوالد أنه قد حضر المنزل بأسيوط عميدان من قطاع الأمن المركزي قاموا بتقديم واجب العزاء لنا، وتم مناقشة ترتيب وصول جثمان الشهيد، واتفقنا أن تكون الجنازة العسكرية في مدينة أسيوط، ثم يتم نقل الجثمان إلى مقر العائلة بقرية الصلعا مركز سوهاج ليتم دفن الجثمان في بلدته.

لقد أراد أن يودع الشهيد أحمد أصحابه وجيرانه وأن يروا من كان معهم منذ أيام، يمشي وسطهم، هو الآن يلقى الله بعد أن أدى واجبه المقدس لحماية وطنه وأرضه وعرضه.

ومن جانبه أكد الحاج حسن عبد القادر ابن عم الشهيد أن آخر مرة كان موجود فيها الشهيد بقريته الصلعا قبل شهر رمضان الكريم بأسبوعين، وجلسنا وتناولنا وجبة الغذاء، ثم قام بارتداء ملابسه وقال إنه مسافر لأن إجازته انتهت وعليه أن يسافر سريعا.
وأضاف أن الشهيد أحمد كان صاحب خلق ومتدين بالفطرة وأنه كان يراعي الله عز وجل في كل عمل يقوم به، وأنه علم باستشهاده عن طريق ابن عمهم بعد أن اتصل به والد الشهيد وكان ذلك الساعة الثانية فجرا قبل السحور بساعة، وتوجهت (الجريدة) إلى مساحة أرض فناء عليها سور لنجد أبناء عمومة الشهيد يشيدون له المقبرة التي تم بناؤها وتجهيزها قبل وصول جثمان الشهيد ليرقد فيها بساعة واحدة.
هذا وقد وصل جثمان الشهيد أحمد جلال عبد القادر إلى مسقط رأس الأسرة بقرية الصلعا في الساعة التاسعة بعد صلاة القيام وسط الآلاف من أبناء القرية والقرى المجاورة وفي حضور قيادات من وزارة الداخلية ومديرية أمن سوهاج وقيادات من المحافظة، حيث شارك الجميع في دفن الشهيد وسط تكبيرات الله أكبر.. إلى جنة الخلد يا شهيد.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers