Responsive image

23
سبتمبر

الأحد

26º

23
سبتمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • الحكم بالسجن المؤبد على مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع في قضية "أحداث عنف العدوة"
     منذ 3 ساعة
  • وزارة الدفاع الروسية: إسرائيل ضللت روسيا بإشارتها إلى مكان خاطئ للضربة المخطط لها وانتهكت اتفاقيات تجنب الاحتكاك في سوريا
     منذ 6 ساعة
  • "حسن روحاني" :رد إيران (على هذا الهجوم) سيأتي في إطار القانون ومصالحنا القومية
     منذ 6 ساعة
  • "حسن روحاني" دولا خليجية عربية تدعمها الولايات المتحدة قدمت الدعم المالي والعسكري لجماعات مناهضة للحكومة تنحدر من أصول عربية
     منذ 6 ساعة
  • ليوم..الحكم على "بديع" و805 شخصًا في "أحداث العدوة"
     منذ 7 ساعة
  • مقتل 7 جنود في شمال غرب باكستان
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:15 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:15 مساءاً


المغرب

6:56 مساءاً


العشاء

8:26 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

أنباء عن استقالة 50 عضواً من حزب البعث السورى

منذ 2703 يوم
عدد القراءات: 1639

 شهدت "جمعة الغضب" التي دعا إليها شباب الثورة في سورية، مجازر دموية ارتكبها الجيش السوري في درعا وحمص ومدن أخرى، إثر الاحتجاجات خرجت تطالب "بإسقاط النظام" ، حيث قتل ما يقارب 50 متظاهرا وأصيب العشرات أمس، في حين أكد ناشطون وصول 83 جثة إلى مشارح مستشفيات درعا منذ أربعة أيام.

 قال ناشط سوري في مجال حقوق الإنسان أمس إن المشارح المؤقتة في مدينة درعا تحوي 83 جثة على الأقل منها جثث لنساء وأطفال قتلوا خلال هجوم الجيش المستمر منذ أربعة أيام على المدينة.
وأضاف ثامر الجهماني وهو محام بارز في درعا "أحصينا 83 جثة حتى الآن كثيرون منها في شاحنات تبريد. معظم الأعيرة كانت في الرأس والصدر مما يرجح أن الإطلاق قام به قناصة".

وقال وسام طريف مدير منظمة إنسان لحقوق الإنسان إن شخصين قتلا في احتجاجات في اللاذقية. ولم يتسن على الفور التحقق من صحة الأنباء بشأن القتلى. وقد طردت السلطات السورية معظم الصحافيين الأجانب من البلاد.
وقال عبدالكريم أحد سكان بانياس إن المظاهرات بدأت من مسجدين وإن بعضا من سكان قرى قريبة شاركوا فيها.
إلى ذلك، قتل تسعة أشخاص بنيران قوات الأمن السورية في مدينة حمص والمناطق المجاورة لها، بحسب ما أفاد ناشط حقوقي.
وأكد الناشط أن ثلاثة اشخاص، بينهم طفل يبلغ من العمر 11 عاما، قتلوا في منطقة دير بعلبا في حمص.
كما قتل ثلاثة آخرون لدى إطلاق قوات الأمن النيران على متظاهرين كانوا متوجهين من منطقتي تلبيسة والغنطو باتجاه الرستن للمشاركة في تظاهرة اقيمت فيها.

وقال شهود عيان إن القوات السورية أطلقت النار أمس على آلاف المحتجين الذين كانوا في طريقهم إلى مدينة درعا قلب الانتفاضة الشعبية المستمرة منذ ستة أسابيع ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد وإن عشرات الاشخاص اصيبوا.
وكشفت المسيرات الضخمة عن أن المحتجين لم يخفهم نشر أعداد كبيرة من وحدات الجيش ولا سقوط عشرات القتلى والاعتقالات الواسعة في أنحاء سورية في إطار حملة عنيفة ضد أكبر تحد شعبي يواجهه الحكم الشمولي لحزب البعث السوري الممتد منذ 48 عاما.

 وفى نفس السياق قال نشاط حقوقى على اتصال ببلدة الرستن السورية مساء أمس، الجمعة، إن 50 عضواً على الأقل قدموا استقالتهم من حزب البعث الحاكم فى المدينة المحاصرة فى وسط سوريا، مضيفاً أنه كان يجرى الإعلان عن الاستقالة خلال مظاهرة فى البلدة التى تقع على بعد 20 كيلو متراً شمالى حمص.

وقال أحد سكان الرستن لـ"رويترز" التى تحاصرها قوات سورية مدعومة بالمدرعات منذ أيام أن 13 شخصاً قتلوا فى المظاهرة التى هتف الناس خلالها، مطالبين بسقوط النظام، حيث أطلق أفراد من المخابرات العسكرية ومسلحون موالون للرئيس بشار الأسد النار على الحشد، مما أدى إلى مقتل 13 شخصاً.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers