Responsive image

28º

21
سبتمبر

الجمعة

26º

21
سبتمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • الهيئة الوطنية تدعو للمشاركة في فعاليات "جمعة انتفاضة الاقصى "
     منذ 45 دقيقة
  • الهيئة الوطنية تدعو للمشاركة في فعاليات "جمعة انتفاضة الاقصى"
     منذ حوالى ساعة
  • الأسيرات في سجن "هشارون" يواصلن رفض الخروج لـ "الفورة"
     منذ حوالى ساعة
  • استهداف مرصد للمقاومة في مخيم ملكة شرق مدينة غزة
     منذ حوالى ساعة
  • استشهاد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال شرق مدينة غزة
     منذ 2 ساعة
  • مسيرة في الخان الاحمر تنديدا بقرار الاحتلال هدم القرية
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

6:59 مساءاً


العشاء

8:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مجدي حسين وثوار ليبيا فى جامع عمرو: بعد النصر جاء وقت الإيمان والعمل وسندعم الثورة الليبية بكل ما نملك

منذ 2701 يوم
عدد القراءات: 1837

مجدي حسين وعلماء ليبيا فى جامع عمرو

مجدي حسين: بعد النصر جاء وقت الإيمان والعمل وسندعم الثورة الليبية بكل ما نملك

محمد الدرناوى: لارجعة فى الثورة ولا تفاوض مع القذافى

 

 

متابعة: عبد الرحمن كمال

عقد حزب العمل لقاء جماهيريا عقب صلاة ظهر الجمعة بجامع عمرو بن العاص حضره الأمين العام مجدي أحمد حسين والشيخ محمد الدرناوى رئيس المجلس المحلى الانتقالي بمدينة البيضا الليبية ولفيف من علماء ليبيا لتأكيد دعم الشعب المصري لشقيقه الليبي ولاقى الوفد الليبي ترحيبا شديداً من قبل الحضور حيث رحب الأمين العام بالأشقاء الليبيين وأكد لهم على دعم الشعب المصري لثورة ليبيا فى وجه الطاغوت القذافى وأكد على أن الثورة الليبية ستحذو حذو الثورة المصرية التى ما كانت تحدث لولا رحمة الله وتوفيقه لهذا الشعب المصري المجاهد فالوقوف فى وجه الظلم واجب ديني أمرنا به الرسول فهو لم يأمرنا بالصلاة فقط بل أمرنا بمحاربة الظلم وهو ما دعا إليه حزب العمل خلال السنوات الأخيرة حيث اخذ من جامع عمرو بن العاص مقر بعد أن جمد الطاغية مبارك الحزب وأغلق جريدة الشعب.

وأكد مجدي حسين أن حزب العمل كان أول من قال على مبارك خائن وعميل لأنه يبيع الغاز للعدو الصهيوني ويضع المقابل فى خزائنه وقد ذكر له احد ضباط امن الدولة أن مشكلته مع النظام تكمن فى ثلاث كلمات يرددها دائما وهى أن رمز مصر خائن وعميل ولص فقلت له أن الله اخبرنا بذلك من فوق سبع سماوات ثم أليس صديقه حسين سالم هو من يصدر الغاز لإسرائيل، لقد خسرت مصر 80 مليار دولار فى خمس سنوات أليس ذلك اكبر دليل على خيانته.

وأكد مجدي حسين على أن سبب مجيئه الأول هو دعوة الجميع للإيمان بالله الذى نصرنا على الطاغين، فالموت بيد الله، الذى أمرنا بمحاربة الطغاة فى قوله تعالى "والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون" ، فهذا وعد من الله على نصرة من يحارب الطغاة وقد نصرنا الله لذلك علينا أن نسجد له شكراً، فعندما خرج المصريون فى 25 يناير انهارت إرب الرحمات عليه وعلى سائر الأشقاء العرب، فهاهي الثورات تندلع فى كل مكان ضد الطغاة الكبار وكل يوم طاغية صغير يدخل السجن كما تساءل متى يدخل جميع رموز الفساد الباقيين السجن وقال أن هناك رمز فاسد مازال طليقاً هو(مفيد شهاب) والذي يجب أن يعاقب أشد العقاب على قوله "إننا لا يصلح فى حكمنا إلا فرعون" ، فهذا دليل على نصرته للطاغية الظالم الفاسق، لذلك علينا الآن وبعد أن أتم الله لنا النصر أن نرجع للإيمان فى ساعة اليسر حتى نجد الله فى ساعة العسر ويساعدنا على تطهير مصر من فلول النظام الفاسد، وعلينا أن نحافظ على استقرار البلد وأمنها حتى لو عدنا للجان الشعبية مجددا، وأن نشارك فى بناء مصر بالمشاركة فى الانتخابات واختيار الأصلح وفقاً لعمله وتاريخه وتقواه، فقد ولى عهد شراء الأصوات والتزوير، كما طالب مجدي حسين بضرورة التصدي لأي فساد فى المستقبل خاصة فساد الداخلية.

كما تحدث الشيخ محمد الدرناوي رئيس المجلس المحلى الانتقالي بمدينة البيضا الليبية والذى بدأ حديثه بالتأكيد على أن ما حرك شعب ليبيا هو الاستجابة لنداء المولي عز وجل عندما نادي أهل الإيمان بأفضل الأسماء لديهم " يا أيها الذين امنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم" فالشعب الليبي استجاب لله ولرسوله من أجل حياة الحرية والاستقلال والعزة والوحدة العربية والإسلامية، وأنه رغم الدماء والجراح والأرواح الشاهدة على ظلم السفاح ورغم الجوع والعطش أقول لكم أن إخوانكم فى ليبيا اتفقوا على أنة لارجعة فى الثورة ولا تفاوض مع القذافى من اللحظة الأولي للثورة المباركة التى أقامها المولى بسبب كلمات لطفل صغير كان يهتف يسقط النظام فصعدت الكلمة لتنتشر فى كل أنحاء ليبيا شرقا وغربا شمالا وجنوبا يرددها الكبار والصغار الرجال والنساء الأغنياء والفقراء المثقفون وغير المثقفين الكل يردد يسقط النظام وحدة حرية استقلال وقد صمم إخوانكم على أنه لا تفاوض مع القذافي إلا في كيفية خروجه، فهذه مبادئ وقواعد وأسس سنضحي من اجلها بأغلى ما نملك، وما شاهدتموه وما يشاهد العالم من عنف ودمار لا يتجاوز 10% من الحقيقة، لقد اغتصب رجال القذافى نسائنا وبناتنا وسفكوا دمائنا وسرقوا أموالنا، هذه الأيام تذكرنا بصحابة الرسول فقد سمعنا عن تعذيب الكفار لسيدنا بلال ولعلكم شاهدتم الطبيب الذى اعدم لأنه رفض أن يقول القذافى هو الفاتح وردد قائلا الله ربي لا اله إلا هو، فرغم المعاناة نحن الآن فى استجابة إيمانية لنداء الله، فنحن نريد التحرر من عبادة البشر إلى عبادة رب البشر، من أجل أن نكفر بالطاغوت الذى كفر بالله ودينه وكتابه وأحل الربا وحرم التجارة وحرف القرآن واستهزأ بالنبي وصحابته، ولم يقم شعائر الله، نفطر حين يصوم الناس، ونصوم فى عيد الفطر، وجعلنا نذبح يوم عرفة الأخير، لكن الناس والعلماء رفضوا أن يطيعوه فكان هذا بداية العصيان المدني للقذافي، وأكد الدرناوي على أن الليبيين لم يدعوا الناتو لمساعدتهم بل توجهوا للجامعة العربية وهى التى أحالت الأمر لمجلس الأمن ودعت الناتو للمساعدة، وذكر أيضا أن المصريين فى ليبيا ساعدوا إخوانهم الليبيين واستشهدوا واختلطت دماء المصريين بالليبيين بالسوريين بغيرهم من إخوانهم العرب والمسلمين كل ذلك من أجل رفع راية الله ورسوله.

كما ابلغ الشيخ الدرناوي المصريين شكر إخوانهم الليبيين على كل ما قدموه المصريين من مال وجهد وسلاح وأرواح فقد كان المصريون أمداً ومدداً لإخوانهم يحرسون ظهورهم وعندما جاء احد مساعدي القذافى يعرض على المصريين أموالا بشرط عدم مساعدة الثورة الليبية، كان رد المصريين مثل رد سيدنا سليمان عل هدايا بلقيس حيث قال " أتهدونني بمال فما أتان الله خير مما أتاكم بل انتم بهديتكم تفرحون ارجع إليهم" فهكذا رد سليمان وهكذا رد المصريين.

وختم الدرناوي حديثه بشكر لمصر وشعبها وأكد لهم على أن الطاغوت سيخرج صاغرا ذليلا، وطالب الأمين العام لحزب العمل مجدي أحمد حسين أن يواصل المصريون دعمهم لأحفاد عمر المختار الذى حارب الاحتلال الايطالي من نفس مدينة البيضا، وهاهم يحاربون احتلال القذافى، بل الحكام العرب أسوأ من الاحتلال لأنهم يتظاهرون بأنهم من الشعب لكنهم لا يتناهون عن سرقة الشعب، لقد تعدت حصيلة الشهداء فى ليبيا ال30 ألف شهيد غير الجرحى والمصابين.

وأعلن مجدي حسين في ختام المؤتمرعن تفعيل لجنة دعم ثوار ليبيا التى ستخرج القوافل الغذائية والطبية وإرسالها للمجاهدين فى ليبيا مثل ما فعلنا سابقا مع غزة، ولو لزم الأمر سنخرج لطلب الشهادة على ارض ليبيا ثم وجه حديثه للمصرين عامة حيث طالبهم بالخروج للعمل العام، فلا حجة اليوم لأحد وعلى الجميع أن يهتم بالعمل الجماعي المنظم، فالله دائما يده مع الجماعة ولم يحدث أن نادي الله فى كتابه نداء فرديا على مؤمن بل كل نداءاته " يا أيها الذين امنوا، فقد ولى عهد الخوف وتطهر الشعب ولم يبق سوى أمرين أن تتطهر وسائل الإعلام القومية التى لم تتعود بعد على الحرية وتصر على أن تكون موجهة فهى تريد إجبار الشعب على عمرو موسى والبرادعي، أمريكا تريد عمرو موسى، لذلك على الشعب وهذا هو الأمر الثاني أن ينظم نفسه من اجل مصر والانضمام لجماعات منظمة تمهيدا لدولة المؤسسات حتى نتمكن من إنقاذ مصر وندخل الجنة، قال تعالى " أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers