Responsive image

35º

22
يونيو

الخميس

26º

22
يونيو

الخميس

 خبر عاجل
  • أفغانستان| ارتفاع قتلى التفجير الإنتحارى إلى 29 شخصًا
     منذ حوالى ساعة
  • إصابات بين الجيش ومسلحين بالكونغو
     منذ حوالى ساعة
  • استمرار اشتباكات الجيش الفلبينى مع مسلحى مدينة مراوى
     منذ حوالى ساعة
  • معتقلون سابقون يقاضون الـ"سى أى إيه" لاستخدام التعذيب أثناء التحقيق
     منذ حوالى ساعة
  • ضجة بالاتحاد الأوروبى بعد عزم كتالونيا الانفصال عن أسبانيا
     منذ حوالى ساعة
  • بريطانيا| العثور على 24 جثة متفحمة بغرفة واحدة فى برج لندن
     منذ حوالى ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:08 صباحاً


الشروق

4:49 صباحاً


الظهر

11:57 صباحاً


العصر

3:32 مساءاً


المغرب

7:04 مساءاً


العشاء

8:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"وول ستريت جورنال": توافق سعودى إماراتى صهيونى على سحق الإخوان خاصة والاسلاميين عامة

منذ 1401 يوم
عدد القراءات: 6580
"وول ستريت جورنال": توافق سعودى إماراتى صهيونى على سحق الإخوان خاصة والاسلاميين عامة

انتقدت الصحف الأميركية ما أسماه عدد من المحللين الفشل الأميركي في التعامل مع الأحداث المصرية الأخيرة، بالإضافة إلى الأضواء التى بدأت تظهر في الصحف الأميركية بشكل أكبر على تقارب المصالح الثلاثية بين السعودية والإمارات وإسرائيل بهدف دعم موقف الجيش المصري ومحاولة احتواء الضغوطات الغربية المفروضة عليه، ما تُرجم على أرض الواقع إضعافاً للنفوذ الأميركي.
وفي هذا الصدد، نقل مقال نشرته صحيفة «وال ستريت جورنال»، لثلاثة كتاب من واشنطن والرياض وتل ابيب، عن مسؤولين عرب وأميركيين قولهم إنّ «الجهود المتوازية التي تقوم بها إسرائيل والسعودية والإمارات قد أضعفت نفوذ الولايات المتحدة تجاه القيادة العسكرية في مصر».
وبحسب الديبلوماسيين، يريد السعوديون والإماراتيون التوصل إلى صفقة تطيح بـ«الإخوان المسلمين» من جهة، وتقلل من تأثير حلفائهم في المنطقة، أي قطر وتركيا.
أما إسرائيل فتريد حكومة مصرية تحارب الإسلاميين بشدة وتحمي الحدود. ويرى القادة الإسرائيليون في الإطاحة بمرسي «فرصة لضرب الإسلام السياسي في المنطقة كافة»، وفقاً لرئيس «مركز إسرائيل فلسطين للأبحاث والمعلومات» غيرشون باسكين. ويشير المقال إلى أنّ إسرائيل لا تنسق بشكل مباشر مع الدول الخليجية، إلا أن السعودية والإمارات تتعاونان بشكل جدي، بحسب مسؤولين في المنطقة. يذكر أن قبل تدخل الجيش في الثالث من تموز، حاول وزير الدفاع الأميركي تشاك هايغل ومسؤولون آخرون إقناع السيسي بمنح مرسي المزيد من الوقت، إلا أن السعودية والإمارات قللتا من أهمية العرض، ما شجع الجنرالات على عدم التراجع.
إلى ذلك، حاول وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجمع بين موقف السعودية والإمارات والموقف الأميركي قبل وبعد الإطاحة بمرسي، إلا أنه، وفقاً لمسؤول في الإدارة الأميركية، «بدا واضحاً أنه كان لديهما قرارات محددة بشأن سياساتهما». أما رسالة السعودية والإمارات إلى الجنرالات فكانت الآتية «اذهبوا واقبضوا عليهم»، وفعلاً دعموا ذلك بمليارات الدولارات، يقول مسؤول في الإدارة الأميركية.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2017

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers