Responsive image

16
نوفمبر

الجمعة

26º

16
نوفمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • "أونروا" تؤكد تجاوز أزمة التمويل الناجمة عن قرار ترامب
     منذ 13 ساعة
  • نتنياهو يجتمع مع رؤساء مستوطنات غلاف غزة
     منذ 13 ساعة
  • جيش الاحتلال يهدد سكان غزة
     منذ 13 ساعة
  • "إسرائيل" تصادر "بالون الأطفال" على معبر كرم ابو سالم
     منذ 13 ساعة
  • نجل خاشقجي يعلن إقامة صلاة الغائب على والده بالمسجدين النبوي والحرام الجمعة
     منذ 16 ساعة
  • الخارجية التُركية: مقتل خاشقجي وتقطيع جثته مخطط له من السعودية
     منذ 22 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"معاريف": الكيان الصهيوني يعتزم تجنيد الاحتياط إثر هجمات "إيلات"

منذ 2600 يوم
عدد القراءات: 1462
"معاريف": الكيان الصهيوني يعتزم تجنيد الاحتياط إثر هجمات "إيلات"

يعتزم جيش الاحتلال الصهيوني توسيع تجنيد قوات الاحتياط بحيث يتم استدعاء عدد كبير منهم وزيادة عدد أيام خدمتهم العسكرية وذلك في أعقاب التوتر عند الحدود الصهيونية – المصرية إثر هجمات إيلات في أغسطس الماضي.
وذكرت صحيفة (معاريف) اليوم الثلاثاء إنه منذ وقوع هجمات إيلات تم حشد قوات نظامية في الجيش الصهيوني عند الحدود مع سيناء في محاولة لمنع تسلل مسلحين عبر هذه الحدود التي يبلغ طولها 230 كيلومترا وفي أعقاب تحذيرات استخباراتية لا تتوقف حول نية مسلحين لتنفيذ هجمات.
وكانت هذه القوات النظامية، وهي عبارة عن كتائب عسكرية كاملة من لوائي (جولاني) و(كفير)، تعمل في غالب الأحيان في قطاع غزة والضفة الغربية والحدود الشمالية مع لبنان.
وأشارت (معاريف) إلى أنه في أعقاب هجمات إيلات استوعب الجيش الصهيوني بسرعة الواقع الجديد عند الحدود مع مصر وأن الهدوء الذي كان يسود هذه المنطقة في الماضي لم يعد موجودا ولذلك قرر الجيش الإسرائيلي استدعاء قوات احتياط كبيرة.
وأضافت الصحيفة إن الأمور لا تقف عند استدعاء قوات احتياط كبيرة وحسب وإنما تجري دراسة إجراء تعديل على "قانون الاحتياط" الذي يسمح بصيغته الحالية باستدعاء جنود الاحتياط للخدمة العسكرية مرة كل ثلاث سنوات واستدعاء الجنود مرة كل عام لإجراء تدريبات تمتد لأسبوع واحد.
إضافة إلى ذلك فإن الجيش الصهيوني، وفقا لـ(معاريف)، أخذ يركز في الفترة الأخيرة على حدود أخرى تميزت بالهدوء طوال السنوات الماضية وهي الحدود مع سورية.
ونقلت الصحيفة عن ضابط في الجيش الصهيوني قوله "لن يكون هناك مفر سوى بتغيير قانون الاحتياط واستدعاء عدد أكبر من جنود الاحتياط، وقد أصبح هذا الأمر حاجة عسكرية ملحة على ضوء الأحداث وينبغي منح القوات النظامية فرصة للتنفس والتدرب".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers