Responsive image

15º

16
نوفمبر

الجمعة

26º

16
نوفمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • قائد القسام "الضيف": الرشقة الأولى التي ستضرب تل أبيب ستفاجئ الاحتلال
     منذ 37 دقيقة
  • السنوار: لن نسمح لأحد ان يقايضنا بحليب أطفالنا.. فهذه انفاقنا وهذا سلاحنا وليكن ما يكون والحصار يجب ان يكسر
     منذ 4 ساعة
  • عشرات القتلى نتيجة حريق داخل حافلة بزيمبابوي
     منذ 5 ساعة
  • إصابة مواطن برصاص الاحتلال غرب رام الله
     منذ 9 ساعة
  • إصابات بالاختناق في مسيرة بلعين
     منذ 9 ساعة
  • ثلاث اصابات برصاص الاحتلال في مخيم ملكة شرق غزة
     منذ 9 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

معرض صور الثورة في الأوبرا ..توثيق رسمي غير مكتمل لبطولة شعبية

منذ 2779 يوم
عدد القراءات: 2351
معرض صور الثورة في الأوبرا ..توثيق رسمي غير مكتمل لبطولة شعبية

 حقيقة لا نعرف لماذا لم يقم هذا المعرض في سرادقات شعبية مفتوحة في ميدان التحرير كما كان مخططا له أصلا إذا كان ذلك سيسمح لأكبر عدد من الناس حتى الذين يمرون في الميدان بالصدفة بزيارة المعرض وبالتالي كان هذا سيعمل علي استدعاء أكبر قدر من الطاقات والأفراد لروح الثورة هذا فضلا عن تعزيز وعي زوار المعرض بالثورة وما حققته ومستقبلها بالتظاهرات الفنية والفكرية والسياسية المصاحبة للمعرض بدلا من ذلك تواري هذا المعرض الثوري الذي يوثق لثورة غير مسبوقة في مصر لم يمض عليها أكثر من شهر في قاعة رسمية في الأوبرا مرة لما عرف عن الأوبرا في العالم كله والمصرية تحديدا من طابعها الرسمي والارستقراطي ..

فمازالت الأوبرا في مصر مكان نخبوي طاردا للفئات الشعبية للغموض الذي يلف المكان وأسواره المسننة التي تحيط به من كل مكان وحراسه الذين يقفون علي الأبواب .. المفارقة الثانية هنا هو الإصرار علي أن يكون المعرض الأول بوجه رسمي وليس شعبيا فيتم افتتاحه بوزير الثقافة.. ويترأس فارق إبراهيم لجنة فحص واختيار الأعمال وهو المعروف أنه مصور صحفي رسمي ومن مصوري الرئاسة والرئيس المخلوع الذي قامت الثورة عليه وعلي نظامه أصلا ؟! هذا المعرض الذي كان من المفترض أن يطوف كل المدن المصرية .. يقال أنه قد يتحرك إلي بعض المدن في الوجه البحري فقط وسيكون مقره في قصور الثقافة .. وهي أماكن مازالت رسمية نخبوية أيضا . ويلاحظ أنه برغم أن إدارة المعرض نفسها أكدت في بيان الدعوة إليه أنه أول معرض توثيقي للثورة المصرية إلا أن  المعرض الذي ضم أكثر  من 350 صورة خلا من صور سقوط شهداء الثورة فضلا عن أنه خلا ولو من صورة ولو وحيدة للسيارة البيضاء الشهيرة التي دهست المتظاهرين تحت عجلاتها بالقصر العيني وأودت بحياة أكثر من 27 شهيدا من شباب الثورة.. وقد ذكر أحد أعضاء لجنة تقصي الحقائق إن اللجنة تجمع لديها من الشهود والشواهد ترجح بشكل كبير أن من كان يقود هذه السيارة القاتلة هو اللواء إسماعيل الشاعر مساعد أول الوزير لأمن القاهرة .

خلا المعرض أيضا من صور سيارات الشرطة التي دهست المتظاهرين الأحياء منهم أو حتى الجثث التي سقطت برصاص القناصة سواء في التحرير أو أماكن أخري وهذه الصور لهذه الوقائع عرضت ومازالت موجودة علي النت وكان يمكن عرضها حتى لو كانت الحجة أنه لم يتقدم بها أحد إلي منظمي المعرض . وبالإجمال فإنه لسبب غير واضح تم استبعاد صور القتل والعنف الوحشي الذي مارسته الشرطة علي المتظاهرين .. وهي صور كان من المهم عرضها علي الجمهور العام ليس لفضح ما قامت به الشرطة فحسب .. بل ولتعظيم قيمتها كقرائن ثبوتيه في ادانة ومحاكمات قتلة المتظاهرين المسالمين العزل . أيضا كانت صور الشهداء قليلة وكان من المفترض استغلال فرصة المعرض للتعريف بهؤلاء الشهداء خصوصا ان هناك معلومات شبه مؤكدة ان العدد الحقيقي لشهداء الثورة يزيد عن 800 شهيد وقد ذكر الكاتب علاء الأسواني أن مصدره في هذه المعلومات مسئول كبير في وزارة الصحة .

أبعاد معرفية .. وتأملية في المعرض

أما من حيث الزاوية التوثيقية والمعرفية التي يقدمها المعرض فقد كشفت صور المعرض ان جمهور الثورة والتظاهرات في جميع المدن والأماكن التي شملها لم يكن قاصرا علي الشباب بل شارك في الثورة بدءا من أطفال في المهد علي أكتاف أمهاتهم وأبائهم حتى العجائز والعواجيز وأن كانت المواجهات العنيفة كان يتقدم اليها شباب ربما لم يتعدي طفولته الا بسنوات قليلة ..

ويكشف أيضا المعرض ان المتظاهرين وقفوا بأجسادهم وأرواحهم فقط في مواجهة القتل من قبل البلطجية من دون مساعدة وان استمراهم في اعتصامهم وحتي في معاركم التي أجبروا عليها مع الشرطة والبلطجية كانوا يقدمون صورة حضارية غير مسبوقة علي مستوي العالم والتاريخ في الثورات .. فرغم هجوم البلطجية الوحشي عليهم واسقاط عددا كبيرا من المتظاهرين قتلي ومصابين بالأسلحة البيضاء والرصاص والحجارة حرص الثوار علي سلامة وحياة من يسقط في أيديهم من البلطجية وكانوا يسلمونهم كأسري للجيش.

كشفت صور البضائع التي جمعها الثوار في الجوامع المحيطة بميدان التحرير علي أمانتهم وحرصهم علي حماية المحلات ورد المسروقات الي أصحابها . وكشفت صور المستشفيات الميدانية وبعض التدابير الاسعافية التي أقامها الثوار في الميدان علي التنظيم المحكم والراقي للثوار في توزيع الأدوار والمهام .. ووفر المعرض في بعض مجموعات الصور التي عرضها فرصة للتأمل يصعب أن يقوم بها المرء أثناء معايشة الحدث فالملاحظ والمتأمل لبعض الصور في المعرض التي طاردت فيها سيارات( الأفكو*) البشعة للمتظاهرين ان هذه السيارات علي ما صممت عليه من أشكال وألوان مرعبة تشبه أخس الوحوش فيصبح المتظاهرون المسالمون العزل وهم يواجهون هذه السيارات في خلاء الميادين كأنهم في حلبات مصارعة الوحوش التي كان يقيمها ملوك الرومان البرابرة لأحرار العبيد .. و هنا حل لواءات الشرطة محل الملوك البرابرة وهم يشاهدون ويراقبون هذه المذابح البربرية من علي علي شرفات الكباري التي تشرف علي الميادين .

أيضا صناعة أليات القتل القمع هذه في دول أوروبا وأمريكا يكشف الي أي مدي أن الجوهر الحقيقي للحضارة الغربية مازال بربريا . من الصور الفريدة التي تعد معادلا بصريا لبعض أسباب الثورة صورة ميدانية كبيرة لجمال مبارك وقد شقها قضيب حديدي فسقط الجزء الأكبر منها يكشف عن جموع المتظاهرين الغاضبين القادمين .. وتعلق جزءا في البرواز من وجه جمال مبارك بدا وكأنه ينظر بعينه الواحدة التي بقيت له ( التي أصبح لونها أحمر من التصوير ) الي هذه الجموع ببرود قاس قاتل .

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers