Responsive image

23
سبتمبر

الإثنين

26º

23
سبتمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • معاريف: مقتل مستوطنة متأثرة بجراحها أصيبت بها بصواريخ المقاومة على عسقلان خلال العام الماضي
     منذ 12 ساعة
  • الاحتلال يعلن إصابة جندي بجروح خطيرة في قاعدة عسكرية شمال فلسطين.
     منذ 12 ساعة
  • قوات حكومة الوفاق الليبية تصد هجوما لقوات حفتر وتستعيد السيطرة على معسكر اليرموك ومواقع أخرى في محور الخلاطات جنوبي طرابلس
     منذ يوم
  • المركز المصري للحقوق الاقتصادية: نهيب بالسلطات الإفصاح عن مكان احتجاز المقبوض عليهم وإبلاغ ذويهم بوضعهم القانوني
     منذ يوم
  • المركز المصري للحقوق الاقتصادية ينشر قائمة بأسماء 45 شخصا يقول إنه تلقى بلاغات باعتقالهم في عدة محافظات خلال مظاهرات أمس في مصر
     منذ يوم
  • المركز المصري للحقوق الاقتصادية ينشر قائمة بأسماء 45 شخصا يقول إنه تلقى بلاغات باعتقالهم في عدة محافظات خلال مظاهرات أمس في مصر
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:15 صباحاً


الشروق

5:38 صباحاً


الظهر

11:47 صباحاً


العصر

3:15 مساءاً


المغرب

5:56 مساءاً


العشاء

7:26 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الصهاينة سرقوا كتب توراة تاريخية تسمى «تيجان دمشق» من سوريا

منذ 2909 يوم
عدد القراءات: 2057

 كشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الاسرائيلية النقاب أمس، عن عملية «جيمس بوندية» نفذتها اسرائيل لتهريب كتب توراة تاريخية تسمى «تيجان دمشق» من سوريا. وقالت الصحيفة إن هذه العملية بدأت في سوريا وتواصلت في أميركا وانتهت في إسرائيل مرورا بقارات مختلفة وبالعديد من المشاركين. ومن المقرر أن تنشر «يديعوت» القصة الكاملة في ملحقها الأسبوعي بعد غد الجمعة .

و«تيجان دمشق» هي التسمية لـ11 سفر توراة، بعضها يعود لأف عام، كتبها كهان من أرجاء العالم وصلوا في فترات مختلفة إلى العاصمة السورية. وتفاخر اليهود على الدوام بهذه الأسفار التي حافظوا عليها رغم كل التغييرات والتقلبات والأحداث. وتعتبر «تيجان دمشق» أقدم أسفار التوراة في العالم بعد سفر «تاج أرام تسوبا» الذي يعتبر مقارنة بـ«تيجان دمشق» ممزقا ومهترئا.

وبحسب «يديعوت» فإن حكومة اسحق رابين قررت في العام 1995 جلب الكتب إلى إسرائيل. وأدخلت في هذه العملية المؤسسة الأمنية، وكذلك منظمات حكومية ومهاجرين يهودا من سوريا. ويقول ألياهو حسون، رئيس جمعية المهاجرين من دمشق والذي خدم في الماضي مديرا عاما لوزارة المواصلات، ان «الحديث يدور عن إحدى أهم العمليات التي شاركنا أبدا فيها». كما أن متقاعدة كندية باسم بيلد كار قدمت مساعدات ليهود سوريا امتدحت العملية التي شاركت فيها وقالت «من كل ما فعلت في حياتي، أعتبر هذه العملية الأشد بريقا».

وتوقفت أسفار التوراة هذه بين دمشق وتل أبيب في نيويورك، حيث وصلت هذه الأسفار إلى اسرائيل عبر حاوية بريئة، من دون أن يعرف أحد أن ما تحويه لا يقدر بثمن. وشاع الغموض حول «تيجان دمشق»

وعملية إيصالها إلى إسرائيل حتى اليوم في حين لا تزال الرقابة العسكرية الإسرائيلية تحظر نشر بعض الأمور. وتقول بيلد كار انها لا تستطيع كشف النقاب عن طريقة إخراج الأسفار من سوريا. وقالت «إنني عندما أخذت الأسفار إلى حاخام مشهور لفحصها، وهو من مهاجري تونس، انفجر باكيا وقال: خذي هذا الكتاب من بيتي. أشعر بأنني رأيت الله الآن».

وتشير «يديعوت» إلى أن المشاركين في العملية تحدثوا عن أنها كانت باهظة التكلفة، وبحسب حسون، «كلفت الكثير من المال، الكثير جدا». وأضاف حسون انه بسبب حساسية الأمر عولج وتوبع على أعلى المستويات وإنه «لا ريب عندي في أن رابين كان مطلعا على الأمر، لكنه للأسف لم يكحل عينيه برؤية المهمة تكتمل جراء اغتياله».

ومنذ وصول الكتب إلى إسرائيل وضعت في المكتبة القومية في القدس المحتلة. ومن المقرر أن يتم تدشين عرضها للمرة الأولى أمام الجمهور اليوم بحضور ضيوف أجانب ومسؤولين إسرائيليين.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers