Responsive image

25º

21
سبتمبر

الجمعة

26º

21
سبتمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • مزارع يقتل 3 من أفراد أسرته ويصيب 3 آخرين بسبب الميراث فى الحوامدية
     منذ 2 ساعة
  • ارتفاع حصيلة ضحايا عبارة بحيرة فيكتوريا المنكوبة إلى أكثر من 100 غريق
     منذ 3 ساعة
  • "تركيا": لن نقبل بإخراج المعارضة السورية المعتدلة من إدلب
     منذ 3 ساعة
  • مصرع 86 شخصا في حادث غرق عبارة في بحيرة فيكتوريا بتنزانيا
     منذ 5 ساعة
  • انفجار عبوة ناسفة أسفل سيارة بالمنصورة دون وقوع إصابات
     منذ 8 ساعة
  • رئيس الأركان الصهيوني: احتمالات اندلاع عنف بالضفة تتصاعد
     منذ 16 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

6:59 مساءاً


العشاء

8:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"هيكل" وتعامله مع اليهود

كتب: حمدي السعيد سالم
منذ 1826 يوم
عدد القراءات: 8014
"هيكل" وتعامله مع اليهود


استطاع هيكل الشاب أن يطوّع كل عامل من العوامل المحيطة حوله إلى مصلحته ولذكائه ولطموحه الكامن، استطاع أن يتحول من إدارى بشهادة دبلوم تجارة متوسطة.. إلى محرر فى جريدة تكتب بالإنجليزية وتخاطب جمهورا مميزا له صفات مميزة... وهذه المميزات أضافت إلى هيكل قدرات إضافية كان من المستحيل أن يحصل عليها فى أى مكان آخر فى مصر.. الغريب فى الأمر أن أحمد هيكل نجل هيكل بدأ بداية متواضعة مثل بداية هيكل الأب... إمبراطورية أحمد هيكل الذى وصف الأزمة المالية العالمية بـ"فيل كبير أصيب بانسداد فى شرايين قلبه" تمكن من اتباع سياسة تدفقت خلالها الأموال والاستثمارات إلى رأسماله المقدر بـ 37 ألف دولار، ليتحول إلى 10 مليارات جنيه، تحتاج إلى وقفة تأمل فى طريقة صعودها بين صفقات استثمارية بحتة كتب لها النجاح وبين استثمارات شهدت تلاعبات كثيرة ومجاملات، كان أبرزها صفقة أسمنت بورتلاند حلوان فى مصر ثم 254 ألف فدان فى السودان، وهو الأمر الذى سيكشف عن إسرار وأحداث غامضة كان أبرزها استضافته وهو ابن أكبر المعارضين للرئيس السابق على شاشة القناة الأولى للتلفاز المصرى ليتباهى بإمبراطوريته الممتدة الأطراف، وهو الأمر الذى قيل حياله إنه كان شريكا استراتيجيا لأبناء الرئيس المخلوع، وإلا ما سمح له أبدا بالظهور مع لميس الحديدى على التلفاز المصرى ووالده يحتفظ بعلاقات يشوبها الحذر مع النظام المصرى السابق....
النائب العام يتستر على المافيا
 لذلك أقول: هل يقف قرار النائب العام السابق المصرى عبد المجيد محمود عند حد توقيف ومنع سفر أحمد هيكل ابن الكاتب الصحفى المصرى المعروف محمد حسنين هيكل على ضوء البلاغ الذى قدمه اللواء بالمعاش حسن أبو الدهب والذى يحمل رقم 1550/2011 ? أم أن التحقيقات المرتقبة ستكشف الكثير من المفاجآت حول  "المافيا الإيطالية" و"ميت الفرنسية" المملوكة لرجل أعمال يهودى وهى العلاقات اللتى حولت رأس مال ابن هيكل من 37 ألف دولار حصل عليها من والده إلى أصول تديرها إمبراطوريته "القلعة" تقترب من مستوى 10 مليارات جنيه....

الصعود الى المليارات
 ورغم أن قصة الصعود من الآلاف إلى المليارات لم يمض عليها الكثير من الوقت إلا أنها تضم ملفات متخمة بالأوراق والأسرار تدفقت خلالها الأموال على ابن الكاتب الناصرى فأصبح من كبار رجال المال والأعمال على صعيد الوطن العربى مستغلا اسم والده .. ورغم أن ملفات أخرى عدة مرشحة لتحول أحمد ابن الكاتب الناصرى المعارض الأول لنظامى السادات ومبارك إلى قافلة المحبوسين فى سجن طره على ذمة قضايا فساد، إلا أن قصة الاستيلاء على شركة اسمنت بورتلاند حلوان والتى لعب فيها عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق عرّاب البيع ستكون بداية "الفضائح" حيث إن تلك الصفقة كشفت عن علاقة أحمد هيكل بشركة ميت الفرنسية التى يمتلكها يهودى فرنسى، وإحدى شركات "إيطاليا سيمنت" التى تمتلك "أسمنت بورتلاند حلوان" الآن.. وصاحبها إيطالى الجنسية ويدعى كارلو بسنتى، وهو من رجال المافيا الإيطالية حسب مصادر عدة.... ويوضح البلاغ كيف استفاد أحمد هيكل من صفقة الاستيلاء على شركة صناعية حكومية، والسبل الملتوية من خلال حلقة بيع وشراء وتخارج انتهت بدخول الجزء الأكبر من عائدات الصفقة إلى جيب أحمد هيكل، وأمام المليارات التى تكبدتها خزانة الدولة المصرية، والتى آلت إلى أحمد هيكل لم يكن أمام النائب العام إلا توقيف طرفى الصفقة ومنعهما من السفر إلى حين استكمال وثائق القضية، رغم أن شركة "القلعة" بادرت عقب قرار منع أحمد هيكل من السفر بإصدار بيان نفت فيها علاقتها المباشرة بصفقة بيع أسمنت بورتلاند حلوان، إلا أن الوثائق التى تضمنها البلاغ تكشف عن حلقة متسلسلة من الاستحواذات وإطلاق شركات عدة ليظل أحمد هيكل متحكما فى الصفقة بشكل غير مباشر، وهو الأمر الذى يؤكده كمّ هائل من الوثائق عن عملية البيع لواحدة من أنجح الشركات المصرية والتى ظلت تحقق أرباحا تشغيلية طيلة فترة عملها.
القلعة.. ومنظومة الفساد
ويقول نص البلاغ الذى يتهم صراحة هيكل الابن: "اشترى أحمد محمد حسنين هيكل صاحب شركة القلعة للاستثمار، ورأس مالها 10 ملايين دولار من ورثة الجميعى بمبلغ 3،6 مليار جنيه وباعها إلى المجموعة الإيطالية بمبلغ 5،2 مليار جنيه بعد عام واحد أى أنه تمكن من خلال الصفقة من تحقيق أرباح خيالية بلغت نحو 1.6 مليار جنيه مصرى تشكل أرباحا بـ 44.4% من إجمالى ثمن الصفقة، ثم اشترى بعد ذلك أحمد محمد حسنين هيكل شركة أسيك ومجموعة من الشركات وإنشاء مصنع أسمنت التكامل بالسودان علاوة على باقى شركات القلعة القابضة للاستثمار. وأشار إلى أن د. عاطف عبيد عند توليه منصب وزير قطاع الأعمال ثم رئيس مجلس الوزراء صرح بأن الهدف من الخصخصة هو بيع الشركات الخاسرة فى حين أن شركة أسمنت حلوان وقبل بيعها بعام لم تكن خاسرة.. وخصصت صافى إيراد النشاط مبلغ 516 مليون جنيه.. وإجمالى الربح الصافى 571 مليون جنيه، وقال مقدم البلاغ إنه قبل تنفيذ عملية البيع بأيام تم ضخ مبلغ نقدى لشركة أسمنت حلوان مقداره 551 مليون جنيه قيمة استثمارات قصيرة الأجل فى شركة أسمنت السويس ولا يدرى أحد أين ذهب هذا المبلغ. وأضاف أنه فى نفس يوم موافقة الحكومة على صفقة البيع أعلنت هيئة سوق المال عدم قانونية العرض المقدم من شركة سيسيل البرتغالية لشراء 75% من أسهم شركة اسمنت حلوان والتى تسيطر على 31% من حجم سوق الأسمنت المحلى وكان العرض بمبلغ 1.3 مليار جنيه.
الفساد وصل السودان
لم يقف أحمد وشقيقه حسن عند تلك الصفقة فقد استفاد من عمل والده فى قناة الجزيرة القطرية التى قدم لها الأخير برنامج "شاهد على العصر" لقاء 5 ملايين دولار ومساعده ابنه فى استثمار ضخم فتح له باب الاستثمارات المليارية، ليحصد من خلاله استثمارا ضخما بمساعدة عدد من كبار المسئولين القطريين تمثل فى استحواذه على 254 ألف فدان من الحكومة السودانية بالقرب من مدينة (كوستي) التى تبعد 300 كم جنوب العاصمة السودانية لاستثمارها لمدة 99 عاما قابلة للتجديد، ورغم أن الاستثمار الزراعى فى السودان فتح شهية أبناء هيكل للاستحواذ على مزارع دينا التى بناها المهندس عثمان أحمد عثمان وإخوانه "بـ88 مليون دولار "ومن ثم شركة الرشيدى الميزان بـ "61 مليون دولار" وعدد من الشركات العاملة فى مجال الاستثمار الزراعى والحيوانى منها شركة (المصريين) بـ15 مليون دولار، وحصة فى الشركة (الوطنية لمنتجات الذرة) بـ30 مليون دولار.
طريقة بناء الإمبراطورية إذن وإن مرت بمحطات ستكشفها الأوراق التى بدأت تتدفق على مكتب النائب العام المصرى أشارت إلى أنه استهل البداية كشريك مع جمال أنور السادات، ثم تمددت للاستحواذ على كل استثمارات أبناء كبار المشاهير فاستحوذ على سلسلة مكتبات "الديوان" التى كانت مملوكة لزياد ابن الكاتب الراحل أحمد بهاء الدين، ثم مكتبة الشروق لإبراهيم المعلم أحد أهم ناشرى كتب والده، لينتهى فى مجال النشر بالاستحواذ على صحيفة الشروق المعارضة والتى انطلقت من سلسلة وجهات نظر" الشهرية والتى خصها هيكل الأب بمقال شهرى.
هيكل الاب .. وهيكل الابن .. مصائب وكوارث
ومن الطرائف أن حسن هيكل الابن الآخر لهيكل ورث مهنة هيكل الأب وأخذ يكتب أيضا...أن ينضم عضو جديد إلى مهنة الصحافة... بالتأكيد هذا خبر سعيد... الأكثر سعادة أن يكون الصحفى الجديد، ابن كاتب مثل محمد حسنين هيكل.. يبدو أن حسن هيكل أراد أن يرث والده بعد أن تجاوز سن المراهقة والشباب، وانضم إلى شريحة الأربعين عاما فما فوق... وتلك مرحلة عمرية، لا تنبئ بأنه سيكون صحفيا مرموقا أو حتى نصف مرموق. رغم شهرة والدة التى تدق الآفاق.. الصحافة موهبة لا تورث حتى وإن كنت ابن هيكل الكاتب ذائع الصيت.. فهى موهبة تنمو مع الإنسان يوم مولده... الصحافة داء ودواء، يطارد الإنسان ويلاحقه إلى أن يسلم الروح إلى بارئها... ما كتبته يا حسن لا ينتمى إلى الصحافة بأى صلة، إلا نشره فى صحيفة كبيرة، تحظى بكل الاحترام، واحتلاله (عمود شمال)، حتى يكون ملء البصر.. لعل وعسى أن يقرأه أحد... كما إن مضمون ما كتبته لا يطمئن..... ولا يدعو للتفاؤل... حسن هيكل يدعو الجيش المصرى للتدخل فى ليبيا... مثل هذه الدعوة لو صدرت عن كاتب محترف، لتصدى لها بالمناقشة والتحليل،عدد آخر من الكتاب.... واستدعت عشرات التفاعلات... لكن دعوتك ولدت صامتة ميتة كالموهبة الميتة.. لذلك لن تكون كاتبا أو صحفيا على الإطلاق... حتى لو أنشأت صحيفة أو دارا صحفية كبرى أو حتى أنشأت مؤسسة إعلامية تضم صحفا ورقية وإلكترونية ومحطات تليفزيونية.
ينتج جورنالا..لكنه لا ينتج صحافة
أعط لأى واحد مطبعة وورقا وفريقا من المحررين وجهاز توزيع وإعلانات... هذا الرجل ينتج جورنالا..... لكنه لا ينتج صحافة؛ لأن الصحافة جوهر مختلف تماما عن الجورنال.. نصيحة: عد إلى هيرمس المفلسة.... عد إلى الشركة المنفوخة بالفساد. حاول أن تحافظ على مرتبك ومكافآتك التى بلغت ذات يوم ١٠٠ مليون جنيه.. الصحافة لن تعطيك أموالا... بل تعطيك وجع قلب وشوية ملاليم.. نعود إلى أحمد هيكل حيث اتبع أحمد هيكل استراتيجية متفردة فى إدارة إمبراطوريته التى تضم 14 شركة فى 12 دولة عن طريق تكريس سياسة التخارج السريع وجنى الأرباح من عمليات البيع، وهو الأمر الذى يفوت إلى حد كبير اتهامه بارتكاب مخالفات مالية لا سيما إن كان التخارج مرتبطا بشركات حكومية، وهى الوسيلة التى يسعى عبرها من التنصل من اتهامه بالتربح فى موضوع أسمنت بورتلاند حلوان، ويعتبر أحمد هيكل المرشح للحاق بقافلة الفساد الموجودة بسجن طره حاليا المؤسس والمالك الرئيس لـ(القلعة) بحصة تصل إلى 26% من حصصها التى تعود نسبة 41% منها إلى الفريق الإدارى للشركة حسب معلومات غير رسمية، بينما تمتلك شركة الإمارات الدولية للاستثمار نحو 17%، وتتوزع النسبة المتبقية بين عدد من المستثمرين فى مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وكان هيكل شرع فى تأسيس (القلعة) مع هشام الخازندار برأسمال لم يتجاوز 360 ألف دولار، وبلغت حصة هيكل من هذا المبلغ 75%، بينما أسهم الخازندار بالحصة المتبقية، وهو يملك حاليًا 9% من حصص مجلس الإدارة، كان ذلك قبل أن يقوم بالاقتراض من والده مبلغ 37.000 دولار ليبدأ أولى مغامراته فى عالم الاستثمار"....
بورتلاند حلوان.. ومحور الفساد
إن كانت خصخصة أسمنت بورتلاند حلوان هى محور الاتهامات، فإن بلاغا قديما قضى باستيلاء القلعة على نحو 1800 فدان من مزارعين بكفر الشيخ مرشحا بقوة لإعادة فتحه بعدما تمكن أحمد فى الفترة السابقة عبر نفى مقتضب من إغلاق الملف نهائيا، وكان العشرات من أهالى كفر الشيخ رفعوا شكوى ضد أحمد هيكل ورئاسة الوزراء والحزب "الوطنى"، بعد أن حمّلوه المسئولية عن تشريد 120 ألف أسرة، بعد حصوله بـ"الأمر المباشر" على 1800 فدان كانوا يقومون باستئجارها. وجاء فى الشكوى التى نشرها موقع "المصريون" آنذاك أن أحد المساهمين الكبار فى مزارع دينا "التى استحوذ عليها أحمد هيكل" حصل من وزير الزراعة أمين أباظة على قطع أرض بـ"الأمر المباشر" فى عدة قرى فى محافظة كفر الشيخ من أجل إقامة عدد من المشروعات الاستثمارية، دون مراعاة حياة الفلاحين وظروفهم المعيشية، مؤكدين أن هذا الأمر تسبب فى تشريد 120 ألف أسرة يأكلون من هذه الأرض ويطعمون أولادهم منها. وأضاف المزارعون فى شكواهم أن رجل الأعمال حسين العجيزى -الذى باع شركته أيضا لأحمد هيكل- أناب أحمد هيكل للتوقيع على عقد الأرض مع وزير الزراعة، الذى قالوا إنه لم يستمع لتوسلات الفلاحين وبكاء أطفالهم، وأعطاه1800فدان لمدة عام حارما الفلاحين الذين كانوا يزرعونها أرزا وقمحا ومحاصيل شتوية وصيفية...
وأوضحوا أن الأرض التى نزعتها منهم وزارة الزراعة لصالح هيكل الصغير يزرعونها بالإيجار منذ أيام أجدادهم، ويقومون بسداد الإيجار للوزارة بانتظام ومنهم من كان يستأجر الأرض حتى 30 سبتمبر الماضى ودفع 112.500 تأمينا، ما يعادل 10% من قيمة الإيجار لمدة عام... هذا غيض من فيض إلى جانب ما أصدره عاطف عبيد من قرارات عدة بخصخصة بعض الشركات الناجحة المملوكة للدولة، وقام ببيعها بأسعار متدنية، وكان من بينها شركة أسمنت بورتلاند حلوان والتى تم بيعها لهيكل بثمن بخس، فحقق من ورائها منافع مالية كبيرة فى بيعها إلى أجانب بأضعاف ثمن شرائها ما ألحق ضررا بالغا بالمال العام... أين هيكل الأب من كل هذا الفساد الذى يجرى بأيدى أولاده أحمد وحسن هيكل؟!!!... كيف يستقيم الظل والعود أعوج؟

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers