Responsive image

18
نوفمبر

الأحد

26º

18
نوفمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • وفاة المعتقل بسجن طرة بمصر سيد أحمد جنيدي نتيجة الإهمال الطبي ورفض السلطات السماح له بالعلاج من مرض السرطان
     منذ 38 دقيقة
  • سيناتور جمهوري :يستحيل تصديق أن فريقا يستقل طائرتين إلى تركيا و يقطع شخصا ينتقد ولي عهدها الحالي
     منذ حوالى ساعة
  • سيناتورجمهوري:من المستحيل أن أصدق أن ولي العهد السعودي لم يكن على علم بقتل خاشقجي
     منذ حوالى ساعة
  • ترمب لفوكس نيوز: لدينا شريط تسجيل معاناة خاشقجي ولا أريد سماعه ولا سبب لسماعه لأنه شريط معاناة فظيع
     منذ حوالى ساعة
  • الخارجية الأمريكية.. أسئلة عديدة ما زالت تحتاج إلى أجوبة في ما يتعلق بقتل خاشقجي
     منذ 7 ساعة
  • أردوغان... تجاوزنا المرحلة التي كانت فيها مساجد البلاد بمثابة حظائر، ووسعنا نطاق حرية التعبير
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:51 صباحاً


الشروق

6:16 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"رسالة" د.احمد عارف من خلف القضبان

منذ 1876 يوم
عدد القراءات: 17063
"رسالة" د.احمد عارف من خلف القضبان

 نقلت زوجة د. أحمد عارف المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين رسال من زوجها  وذكرت أن زوجها أوصاها بعدة وصايا تربوية لإبلاغها لكلِّ المخلصين لدينهم ووطنهم.

وقال عارف في وصاياه: "لنحسن الصلة بربنا، فنصر الله لا يتنزل بمقدار فُحش ومعصية من غدروا بالبلاد والعباد، وإنما بمدى الاستجابة لطاعة الله في السر والعلن وسنة الله مع المؤمنين أن ذنوبهم أشد فتكًا بهم من بطش الطغاة والظالمين".
وأكد أن الذل والافتقار إلى الله الملك الحق واجب، موضحًا أن العُجب بالنفس والفخر بثباتها هو الداء الذي يصيب قلوب المجاهرين بالحق وأصحاب القضايا العادلة النبيلة.
وتابع: "الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله؛ فارفقوا ببعض الأهل والأصدقاء الذين لم يقفوا بعد على حقيقة ما يجرى، فالمكر شديد والكيد عظيم وربما يزل بعض الأفاضل في الإفك مع أنه مبين، موضحًا أن حسان بن ثابت - مع كونه شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم - إلا أنه قد خاض مع الخائضين في عرض عائشة الصديقة في حادثة الإفك عندما استحكم الكذب وعظمت الفرية ثم تاب بعد ذلك لما تبينت براءتها بعد شهر كامل وكان ذلك اختبارًا وامتحانًا لكل الأطراف".
وأشار إلى ضرورة التوقف أمام أمرين مهمين، مؤكدًا أن الثوار أذكى بكثير من أن تُرسم لهم قضبان العنف على الأرض فيسيروا عليها.
وشدد على أننا في (موقعة جمل كبيرة) قد طال ليلُها وكثُر خيلُها ورجالها وأقبلت بحديدها ونارها؛ لكن الفجر قريب والله لا يعجل لعجلة أحدكم.
واختتم وصيته قائلاً: "اسأل الله أن يبلغنا ذا الحجة في عفوٍ منه وعافية، وأن يُقيم فيه الحُجة، فيبين للجميع بيانًا شافيًا؛ إن ربي على صراط مستقيم.. إنه بر رؤوف رحيم".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers