Responsive image

20
نوفمبر

الأربعاء

26º

20
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • منظمة العفو الدولية: مقتل 106 متظاهرين في 21 مدينة إيرانية وفقا لتقارير حصلنا عليها.
     منذ 12 ساعة
  • روسيا: وزارة الدفاع: روسيا أوفت تماماً بالتزاماتها بشأن انسحاب الكرد من الحدود التركية
     منذ 16 ساعة
  • روسيا: وزارة الدفاع: إعلان تركيا عن عملية عسكرية جديدة محتملة في شمال سوريا يدعو للدهشة
     منذ 16 ساعة
  • كونا: أمير الكويت يعين الشيخ صباح خالد الصباح رئيساً جديداً للوزراء
     منذ 16 ساعة
  • الخارجية: القرار الأميركي بالاعتراف بشرعية النشاط الإستيطاني لإسرائيل في فلسطين سيفاقم الوضع
     منذ 16 ساعة
  • الخارجية: إقامة المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية غير مشروعة وفقاً للقانون الدولي
     منذ 16 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:52 صباحاً


الشروق

6:18 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:02 مساءاً


العشاء

6:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

لليوم الـ 24.. أمين "العمل" بالمنيا يواصل إضرابه عن الطعام لحين عودة الرئيس "مرسى"

منذ 2220 يوم
عدد القراءات: 1411
لليوم الـ 24.. أمين "العمل" بالمنيا يواصل إضرابه عن الطعام لحين عودة الرئيس "مرسى"

يواصل الشيخ عبد الرحمن لطفى -أمين حزب العمل بمحافظة المنيا- إضرابه عن الطعام لليوم الرابع والعشرين على التوالى بمقر الحزب بمركز ملوى بمحافظة المنيا، حتى يسترد حريته بعودة الرئيس مرسى الرئيس الشرعى الذى اخترناه والذى عودته أهم عنده من نفسى، منوها إلى تأكده من عودة الرئيس مرسى ﻷن النبى -صلى الله عليه وسلم- قال إن الذى تأتيه اﻹمارة دون أن يطلبها سيعينه الله عليها.
وقال لطفى إنه منذ انقلاب 3/7/2013 وهو يشعر بمهانة شديدة لاختطاف رئيسه الدكتور محمد مرسى الذى اختاره بحريته الكاملة واقتناعه التام بأنه أفضل من كل من ترشحوا لمنصب رئيس الجمهورية وما زال مقتنعا بذلك.على الرغم من بعض اﻷخطاء التى وقع فيها ﻷنه بشر يخطئ ويصيب ككل البشر. ولذلك شارك فى اعتصامى رابعة العدوية والنهضة ثم بعد أن قامت قوات الانقلاب الغاشمة بفض اﻻعتصامين وقتلت اﻵﻻف من المعتصمين السلميين لم يثنه ذلك عن المشاركة فى المسيرات المنددة بهذا الانقلاب.
وأضاف أمين حزب العمل بالمنيا: "ولكننى صرت أرى أن هذه المشاركة ليست كافية فى الرد على المهانة التى أشعر بها. وقلت لنفسى لو أننى أنا الذى اختطفت كنت سأضرب عن الطعام من أول يوم من اختطافى احتجاجا على الظلم الواقع علىّ، ولو كنت أملك سلاحا وأجيد استخدامه كنت سأدافع به عن حريتى التى اغتصبها اﻻنقلابيون بقيادة الفريق السيسى ﻷن حريتى أهم عندى من مالى الذى أمرنى النبى -صلى الله عليه وسلم- بالدفاع عنه إذا جاء من يريد أخذه منى. وقال لى -صلى الله عليه وسلم- ﻻ تعطه مالك وإذا قاتلك فقاتله فإن قتلك فأنت فى الجنة وإن قتلته أنت فهو فى النار، ﻷنه هو المعتدى الظالم. هذا إذا جاء من يريد أن يأخذ مالى فقط فما بالنا بمن أراد أن يأخذ مالنا وحريتنا؟!"
وأوضح لطفى أنه فى هذه الحالة فسلاحه الذى يملكه هو الإضراب عن الطعام حتى عودة الرئيس. وحتى لو مت قبل عودته سيكون الفريق السيسى وأعوانه ومن فوضوه هم الذين قتلونى كما قتلوا اﻵلاف غيرى. وكنت أريد أن يكون إضرابى فى نقابة المحامين أو الصحفيين لكننى وجدت القائمين على النقابتين من أعوان الانقلابيين بل من الانقلابيين أنفسهم. لذلك فقد قررت أن يكون إضرابى فى مقر حزب العمل بمدينة ملوى بمحافظة المنيا. فلا قيمة للحياة دون فالحرية. والموت أفضل بكثير من الحياة دونها. وأعده والحال هكذا موتا فى سبيل الله وهو أسمى أمانى كل مسلم. وأخيرا أسأل الله أن يرزقنا الشهادة فى سبيله ويجعلنا ممن يحبونها ولا يجعلنا من المنافقين الجبناء الذين يخافونها.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers