Responsive image

32º

18
يوليو

الخميس

26º

18
يوليو

الخميس

 خبر عاجل
  • رويترز: وزير الخارجية التركي يعتبر أن قرار واشنطن استبعاد أنقرة من برنامج طائرات F-35 لا يستند إلى مبررات مشروعة
     منذ 3 ساعة
  • الخارجية التركية: استبعاد أنقرة من برنامج F35 خطوة أحادية الجانب ولا تستند إلى أي مبرر شرعي
     منذ 3 ساعة
  • حريق ضخم في الداخل المحتل بسبب ارتفاع درجات الحرارة
     منذ 10 ساعة
  • جيش الاحتلال اعتقل 3 نشطاء في حماس برام الله لتحويلهم أموال من غزة لأنشطة الحركة بالضفة من بينهم صرافين.
     منذ 12 ساعة
  • مصادر أمنية: مقتل ثلاثة دبلوماسيين أتراك على الأقل في إطلاق نار بمطعم بمدينة أربيل بكردستان العراق
     منذ 12 ساعة
  • الجزيرة: مقتل نائب القنصل التركي في إطلاق نار بمطعم بمدينة أربيل في كردستان العراق .
     منذ 12 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:22 صباحاً


الشروق

5:00 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:37 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

من مصر الفتاة والعمل إلى حزب الاستقلال

منذ 2077 يوم
عدد القراءات: 4578
من مصر الفتاة والعمل إلى حزب الاستقلال

 نال حزب العمل الاشتراكي الكثير من نظام مبارك والحلف الأمريكي الصهيوني الداعم له ففي مايو 2000 م تم تجميد أنشطة الحزب وإغلاق جريدته "الشعب" ولكن قيادات وكوادر الحزب لم تستسلم واستمرت في ممارسة أنشطتها المناهضة لمبارك والحلف الأمريكي الصهيوني وكان حزب العمل في مقدمة القوى الوطنية التي مهدت لثورة 25 يناير 2011 ، واستمرت مؤامرات الحلف الصهيوني الأمريكي وقوى الثورة المضادة المتحالفة معه ضد حزب العمل الاشتراكي وجريدته بعد الثورة فاضطر الحزب لإعادة تأسيس الحزب باسم "حزب العمل الجديد" وترك "حزب العمل الاشتراكي" لرجال الأمن والثورة المضادة ليرتعوا فيه فسادا.

ومع عودة "حزب العمل" باسم "حزب العمل الجديد" بعد تجميد استمر 11 عاما قبل ثورة 25 يناير انزعجت الأجهزة الأمنية لعودة الحزب في كشف أوجه التبعية والاستبداد والفساد والظلم الاجتماعي فلم يتوقفوا عن الكيد للحزب وقياداته، فتم رفع قضية لحل "حزب العمل الجديد" بحجة تشابه اسم الحزب مع "حزب العمل الاشتراكي" الذي يحتله رجال الأمن. ولأننا نعرف أولوياتنا جيدا - بحمد الله - وأن معركتنا الأولى مع الصهاينة والأمريكان وأعوانهم من قوى الثورة المضادة فقد وافق "المؤتمر العام لحزب العمل الجديد" على تغيير اسم الحزب إلى "حزب الاستقلال" حتى يقطع الطريق على الثورة المضادة التي تستهدف حل الحزب خاصة وأن تقرير مفوضي المحكمة الإدارية جاء في اتجاه تشابه الاسم رغم أن هناك أكثر من عشرين حزب يوجد تشابه في أسمائهم. 
إننا نسعد باسم "حزب الاستقلال" رغم اعتزازنا الكبير باسم وتاريخ "حزب العمل" خاصة وأن قضية الاستقلال الوطني في مواجهة التبعية كانت النقطة الأولى والأهم في برنامج "حزب العمل" في مراحله المختلفة منذ "حزب مصر الفتاة" في ثلاثينات القرن الماضي وحتى الآن.
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers