Responsive image

27º

25
سبتمبر

الثلاثاء

26º

25
سبتمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • أردوغان: تمكننا من هزيمة تنظيم غولن لكن دولة صديقة لم تسلمنا زعيم هذا التنظيم
     منذ 2 ساعة
  • أردوغان: ندعم الحل السياسي في سوريا وندعو لبذل الجهود لحل الأزمات في اليمن وأوكرانيا
     منذ 2 ساعة
  • أردوغان: نؤكد ضرورة إجراء إصلاح كامل لهيكل مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة
     منذ 2 ساعة
  • الأمين العام لـ"الأمم المتحدة".. التعاون بين دول العالم أصابه الضعف
     منذ 2 ساعة
  • ارتفاع معدل التضخم في السعودية
     منذ 4 ساعة
  • ليبيا.. سحب التشكيلات العسكرية من جنوب العاصمة "طرابلس"
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:17 صباحاً


الشروق

6:39 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:14 مساءاً


المغرب

6:54 مساءاً


العشاء

8:24 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

«الشعب» تنفرد بتقرير يكشف اختلال التوازن فى القوات البحرية مع العدو

بعد أن سلم الانقلاب قناة السويس لإسرائيل :

منذ 1780 يوم
عدد القراءات: 18244
«الشعب» تنفرد بتقرير يكشف اختلال التوازن فى القوات البحرية مع العدو

>>مصر تمتلك أسلحة بحرية خردة انتهت صلاحيتها من 2003.. وإسرائيل تمتلك أسلحة قادرة على ضرب مصر والسودان وإيران من ميناء حيفا
>>كيف سنواجه إسرائيل بسفن من نوع «نورماندى تو» بتاعة القصرى؟!!!
>> بحرية الانقلاب تتكون من 60 قطعة بحرية أشبه بمراكب الصيد.. ومعظمها ينتمى للحقبة السوفيتية والصينية
>> محركات القطع البحرية فى مصر  تعمل بالديزل أو السولار.. وفى أوروبا تعمل بالنووى ويكون المدى أبعد
>>من يمتلك رادارا وسونارا قويين يستطع التأهب والاستعداد للمعركة قبل خصمه..ولذلك يتم دهان القطع البحرية بدهانات لا يستطيع الرادار أو السونار كشفها بسهولة
>> طراز Perry   أو يطلق عليه فى مصر طراز «مبارك» انتهت صلاحيته فى أمريكا من عام1996 وبحرية الانقلاب تتفاخر به اليوم
>> الرادارات ثنائية الأبعاد من النوع البدائى أو الـ Prototype  وليست من الأنواع التى تمتلكها إسرائيل
>> لدينا نظام إطلاق صاروخى قديم وهو  MK 13  ويحمل صاروخا واحدا ومداه 130 كم.. وأقصاه الأمريكان من الخدمة عام 2003 
>> السفن البحرية من طراز Knox نوعية قديمة للغاية تعود للستينيات ولاتستخدمها أى دولة فى العالم سوى مصر وتايوان
>> Ambassadorسفينة دورية لا يُعتمد عليها فى المواجهات الفعلية مع العدو نظرا لمدى إبحارها الضعيف للغاية وحجمها الصغير و يتعدى وزنها الـ 500 طن
>> الغواصةRomeo Type 033 تستطيع الغوص 200 متر..وسرعتها تحت الماء 13 عقدة ... بينما الإسرائيلية تغوص حتى 550 مترا بسرعة 20 عقدة
>>القطع الصينية فى البحرية الانقلابية غير قادرة على فعل أى شىء ولا تكفى للإرهاب أو الاستعراض.. بل تكفى لضرب مراكب المخدرات والتهريب فقط
>> روسيا زودتنا بكاسحات ألغام بحرية خردة من عام 1969 عاجزة عن القتال الفعلى وهى آخر أربع قطع من هذا الطراز فى العالم كله
>> السفن الإنجليزية الأحدث فى الإنتاج والتشغيل ومع ذلك أسلحتها ضعيفة للغاية مما يجعلنا مجبرين على تغيير تصنيفها من مركب صواريخ إلى مركب دورية
>>  السفينة البولندية Polncony A Class  التى أنتجت عام 1960لا تمتلكها سوى مصر و أذربيجان.. واستغنت بحريات عدة دول عنها كإثيوبيا والصومال وليبيا
>>إسرائيل تصنع بنفسها الأسلحة والإلكترونيات كأجهزة التشويش والرادار والسونار وتربطها بالأقمار الصناعية العسكرية ولا تعتمد على دول أخرى
>> السفن البحرية تصنع فى أمريكا والأنظمة القتالية فى إسرائيل.. وعدد كبير منها يحمل منصات لإطلاق صواريخ الكروز
>> تمتلك إسرائيل 8 غواصات ألمانىة المنشأ ومعظمها يدار نوويا مما يجعل مشكلة مدى الإبحار فى طى النسيان
>>المنظومة الدفاعية الصهيونية تمتلك خلية رأسية VLS وتحمل صواريخ  مداها 300 كيلو وقادرة على ضرب القطع البحرية و الأهداف الأرضية
على مر العصور كانت -ولا تزال- الدول تتنازع مع بعضها البعض على الأراضى والثروات الطبيعية والثروات المعدنية والمواقع الاستراتيجية، وكان كل ذلك يتم عن طريق وسيط مهم للغاية ألا وهو المياه، والمقصود بالمياه البحار والمحيطات، وتمثل المياه نحو ثلثى مساحة الكوكب الأزرق.
وكانت الحملات والغزوات من قبل الدول على الأخرى تعتمد على الأساطيل البحرية التى كانت تنقل المؤن والأفراد والمعدات والأسلحة، حتى أنها كانت تنقل الثقافة من الدولة المغيرة، ولم يكن فى تلك العصور طائرات كما هى اليوم، و مع ذلك لا تزال السفن هى الخيار الاستراتيجى والوحيد لإتمام عملية متكاملة وكبيرة فى آن واحد .
عندما نشاهد الأفلام الأمريكية من نوعية الأكشن فإن ما سيخطر فى بال الكثيرين أفلام الجيش الأمريكى، وبذكر الجيش الأمريكى لن نغفل أبدا البحرية الأمريكية أقوى قطاعات الجيش الأمريكى؛ حيث متعة الأكشن فى الحروب البحرية كالغواصات ومنظر حاملات الطائرات وهى متوجهة لعدو أمريكا فى الفيلم والموسيقى التصويرية التى تجعل الكبير قبل الصغير فى حالة انتباه تام، وكالعادة المخرج يضعنا جميعا فى حالة تعاطف شديد مع الغواصة الأمريكية التى تُهاجَم من قبل العدو أو السفينة الحربية التى يتم قصفها من قبل العدو فى الفيلم.
 

إسماعيل يس فى البحرية
ولنترك الأفلام الأجنبية ونتوجه إلى السينما المصرية القديمة وليست الانقلابية التى يقود إخراجها مخرج أفلام الإثارة وأحدث أفلامه فيلم«30 يونيو» الإباحى، ولكن فى السينما المصرية أفضل أن نتحدث عن الكوميديا، فمن يحب إسماعيل يس أريد أن أنعش ذاكرته بتوبيخ الشاويش عطية له بسبب مهام «البورولوم» التى كان يقوم بها إسماعيل يس فى البحرية، ومن يحب فؤاد المهندس فأذكره بمستر إكس، حيث العديد من الإفيهات مثل «الفيل فى المنديل»، لكننا لسنا أقل إبداعا من السينارست الذى كتب الإفيهات فى الفيلم، سنخترع إفيها جديدا على طريقة القافية وهو «البحرية فى المهلبية».
آسف للإطالة على القارئ المحترم، لكن كان الهدف من البداية تأهيله لأكبر مصائب أو فضائح أو سأترك المسمى للجمهور المحترم ليقرر التعريف العلمى لحال أقوى بحرية على مستوى الكوكب، وكيف يتم حماية السواحل المصرية والتى تساوى بالتقريب 2400 كم طولى من قبل سلاح البحرية الانقلابى الذى يعد لا مثيل له !! بالفعل لا مثيل له.

بحرية الانقلاب
سنتحدث عن بحرية الانقلاب والبحرية الصهيونية  فى إيجاز وليس بالتفصيل كما سيتصور البعض.
أولا : بحرية الانقلاب «قوات البورولوم البحرية»
تتكون بحرية الانقلاب من 55 إلى 60 قطعة بحرية أو التوصيف الأدق مركب صيد، معظمها ينتمى إلى حقبة الاتحاد السوفيتى والجزء الآخر إلى الصين والولايات المتحدة وجزء صغير للغاية إلى أوروبا، وسيتم عرض بيان تفصيلى عن أنواع مراكب الصيد والأسلحة المتطورة التى تحملها لردع العدو «العدو الصهيونى» .
لكن قبل أن أبدأ بعرض البيانات والمعلومات يجب أن يتم إدخال القارئ، بصرف النظر عن مجال دراسته أو عمله أو ثقافته، إلى منظومة الحرب البحرية؛ حتى يتسنى له استيعاب المعلومات بشكل أكبر وأدق.
عندما نتحدث عن القطع البحرية فإن ما يعنينا فيها أشياء معينة مثل المحركات أو الـPropulsion  فإذا كانت المحركات تعمل بالديزل أو السولار فهى تختلف عن المحركات التى تعمل نوويا، فالتى تعمل بالسولار يعنى هذا أن لها مدى إبحار محددا ويقاس بالميل البحرى، وستتوقف المحركات عن العمل تماما بعد نفاد الوقود كما فى خزانات الوقود الإضافية للطائرات، ففى القطع البحرية لا توجد خزانات وقود إضافية، ولكن تؤثر معاملات أخرى مثل وزن القطعة البحرية أو الـDisplacement   والترجمة الحرفية للمصطلح السابق هو الإزاحة أى كم الماء المزاح، وحتى ننهى الجدل الهندسى فى هذه النقطة ففى البحرية الـDisplacement  يعرف بالآتى:
The displacement of a ship at any time is the total weight of the ship with full load
that are aboard and is equal to the weight of water displaced by the underwater hull volume  وللتسهيل كلما كانت القطعة البحرية وزنها بحمولة كاملة Full load displacement   أقل فإنها تبحر أكثر، أما القطع البحرية التى تدار نوويا فلا يوجد لها مدى إبحار، فهى تستطيع الإبحار حول العالم إلى أن يرث الله الأرض وما عليها، ولكن بالفعل تتوقف هذه القطع عن الإبحار إذا نفد الطعام والمؤن لطاقم القطعة البحرية.

الرادار والسونار
الأمر الآخر هو الرادار والسونار، فالرادار يختص بكشف كل ما هو فوق سطح البحر، أما السونار فمهامه كشف ما هو تحت سطح البحر أو المياه، فالأمر هنا فى غاية الخطورة، فمن يمتلك رادارا وسونارا قويين يستطع التأهب والاستعداد للمعركة قبل خصمه، وأيضا التكنولوجيا فى هذا الأمر تستطيع إجراء عمليات حسابية سريعة ودقيقة وتجهيز أسلوب الدفاع أو الهجوم المناسب والفعال، لأن كميات الأسلحة محدودة وفقدان طوربيد أو صاروخ لهدفه كارثة؛ لذلك تتسابق الدول فى تكنولوجيا الرادار وعكسها وهى التخفى او الــ Stealth  فاليوم يتم دهان القطع البحرية بدهانات لا يستطيع الرادار أو السونار كشفها بسهولة واستعمال مواد صناعية تعمل على التخفى  وهو ما يحتم على الخصم امتلاك رادار و سونار قادر على كشف التخفى.
الأمر الآخر، هو معدات الحرب الإلكترونية وهى المنوط بها التشويش على العدو وعلى أسلحته حال المواجهة الفعلية.

القطع البحرية
الأمر الأخير وهو الأهم ، هو التسليح، فما تستطيع أن تقدمه القطعة البحرية من تهديدات أكثر وتدمير دقيق وفعال للعدو يزيد من الاعتماد عليها ويزيد من عمرها ويزيد من هيبتها وهيبة المنظومة التى تنتمى إليها.
استكمالا لم تم ذكره عن الأعداد الخاصة بالقطع البحرية الانقلابية سأبدأ بأحدث ما امتلكته البحرية الانقلابية من قطع بحرية ألا وهى :
 
1- طراز Perry   أو يطلق عليه فى مصر طراز «مبارك» نسبة إلى قائد الجيش الفاسد على مدار 33 عاما.
يعتبر هذا الطراز هو فخر البحرية الانقلابية وتمتلك مصر 4 سفن من طراز Oliver Hazard Perry أو Mubarak  وهو طراز أمريكى وهى كالآتى:
السفينة «شرم الشيخ»، وتحمل رقم 901 وكانت قبل ذلك السفينة Fahrion  الأمريكية وانتهت خدمتها فى  أمريكا عام  1996
السفينة «توشكى»، وتحمل رقم 906 وكانت قبل ذلك السفينة Lewis Puller   الأمريكية وانتهت خدمتها فى أمريكا عام 1998
السفينة «الإسكندرية»، او يطلق عليها «مبارك» وتحمل رقم 911 وكانت قبل ذلك السفينة Copeland  وانتهت خدمتها فى أمريكا عام 1996
السفينة «طابا» وتحمل رقم 916 وكانت قبل ذلك السفينة  Gallery وانتهت خدمتها فى أمريكا عام 1996

اسلحة خردة
طراز Perry  تم إدخاله فى البحرية الأمريكية منذ عام 1976 وتم الاستغناء عنه تماما فى التسعينيات عن طريق التخريد أو التحويل لدول أخرى كمصر والبحرين وتركيا أو كاستخدام السفن كأهداف للسفن الجديدة، ويعتبر هذا الطراز هو أحدث ما تمتلكه مصر وهو فخر أسطول «البورولوم».
نبدأ بالتحدث عن الوزن وهو نحو 3850 طنا، وتحمل طاقما نحو 250 فردا. أما المحرك فهو ديزل، وتبلغ سرعتها القصوى 29 عقدة والمدى نحو 5000 ميل بحرى فى حالة السرعة المتوسطة، وتستطيع حمل 2 هليكوبتر. أما الرادارات فتم بيعها لمصر برادارات ثنائية الأبعاد، وحتى أكون منصفا تم بعد ذلك إبرام تعاقد مع أمريكا لتوريد 4 رادارات ثلاثية الأبعاد للتركيب على طراز Perry   ،ولكن من النوع البدائى أو الـ  Prototype   وليست من الأنواع التى تمتلكها إسرائيل، وكذلك السونار وهو من الطرازات العتيقة غير القادرة على كشف الغواصات التى تستخدم طلاء التخفى، وكلاهما يتمتع بمدى مراقبة منخفض للغاية.

نظام صاروخى قديم
أما التسليح، فلديها نظام إطلاق صاروخى قديم وهو  MK 13  ويحمل صاروخا واحدا فقط للدفاع الجوى من طراز Rim66 Sm-1MR ومداه يتراوح بين 80 كم و 130 كم وتم إقصاء هذا الصاروخ من الخدمة الأمريكية منذ عام 2003 فى عموم البحرية الأمريكية، ومدفع 76 مم مداه يصل إلى 16 كم  ويستخدم هذا المدفع لضرب السفن الأخرى أو لمحاولة إسقاط صاروخ متجه إلى السفينة أو لضرب أهداف على الشاطئ و مدفع 20 مم بنظام CIWS  وهو آخر خط دفاعى ضد الصواريخ الموجهة للسفينة، ومشكلة هذا النظام أنه يشغل الرادار تماما فى حالة وقوع هجوم على السفينة أى أن الرادار أحادى التركيز، وآخر شىء فى التسليح 6 كوات أو منافذ للطوربيد 324 مم.

سفن الخردة الأمريكية
2- استكمالا للسفن الخردة الأمريكية لا بد من ذكر الطراز Knox  وهو طراز قديم للغاية يرجع إلى الستينيات من القرن الماضى ولا تستخدمه أى دولة فى العالم سوى مصر وتايوان، وقد استغنت أمريكا عن كل سفن الـKnox فى بداية التسعينيات بنفس الطرق التى تم ذكرها مسبقا لطراز الـ Perry عن طريق التخريد أو التفكيك كقطع غيار أو التحويل لدول أخرى كمصر، وتمتلك مصر سفينتين Knox  وهما كالآتى:
السفينة «دمياط» وتحمل رقم 961 وتم استلامها فى 1994 و كانت قبل ذلك السفينة Jesse Brown
السفينة «رشيد» وتحمل رقم 966 وتم استلامها فى 1994 وكانت قبل ذلك السفينة Moinester
نبدأ بالتحدث عن الوزن وهو نحو 4500 طن، وتحمل طاقما مكونا من 250 فردا. أما المحرك فهو ديزل أيضا وتبلغ سرعتها القصوى 27 عقدة ومدى الإبحار نحو4000 ميل بحرى فى حالة السرعة المتوسطة، وتستطيع حمل هليكوبتر خفيفة، وأيضا لا تختلف عن سابقتها، بل تقل فى إمكانيات الرادار والسونار من حيث التكنولوجيا والمدى المنخفض الذى يلعب دورا هاما فى مجال الإنذار المبكر.
أما التسليح، فتحتوى على منصة إطلاق لثمانية  صواريخ مضادة للغواصات من طراز MK116 ASROC  لكن المشكلة أن هذا النظام الصاروخى يجب أن يتعامل مع سونار محدد وهو SQS 53A و  SQR 19  لكن الموجود حاليا على متن هذه السفن هو السونار SQS 26CX  و SQR 18  وتحتوى أيضا السفينة على 4 كوات للطوربيدات 324مم ومدفع 20 مم بنظام CIWS  وتم ذكر عيوب هذا النظام فى طراز Perry والمدفع الأخير هو Mk42 127مم عيار 38مم.

إبحارها ضعيف وحجم صغير
3- هناك نوع آخر من السفن الأمريكية، وهو Ambassador Mk3 وتم التعاقد مع شركة أمريكية وهى شركة VT Systems لبناء 4 سفن، استلمت مصر منها حتى الآن واحدة فقط، وتسمى فى مصر السفينة «عزت» وتحمل رقم 682 فى الأسطول الانقلابى وتبلغ سرعتها نحو 40 عقدة، ومدى الإبحار هو2000 ميل بحرى، تمتلك رادارات حديثة نسبيا مقارنة بطرازى Knox  و Perry  لكن مشكلة هذه السفينة أنها تعتبر سفينة دورية وليست سفينة يعتمد عليها فى حالة وقوع مواجهة فعلية مع العدو؛ نظرا لمدى إبحارها الضعيف للغاية وحجمها الصغير؛ إذ لا يتعدى وزنها بحمولة كاملة الـ500 طن وطولها يقدر بنحو 60 مترا. أما تسليحها فهو عبارة عن منصتين كل واحدة رباعية الخلايا لإطلاق 8 صواريخ هاربون، بالإضافة إلى مدفع عيار 62 مم ومدفع 20 مم بنظام CIWS ومدفعين عيار 7.62 مم وسيتم استخدام السفن الأربع فى تأمين المجرى الملاحى لقناة السويس والسفن الثلاث التى لم يتم استلامها ها السفينة «جاد» والسفينة «فهمى» والسفينة «ذكرى»، وهذه المسميات تابعة للبحرية الانقلابية.
 
سفن خارج الخدمة
بعد أن أنهينا الحديث عن القطع البحرية أمريكية الصنع يجب القول إن هذه السفن تم بيعها لمصر بعد أن انهكت فى الخدمة الأمريكية لعقود طويلة، إضافة إلى أنها لا تتمتع بالرادارات أو السونار الحديثة القادرة على كشف التخفى، وأيضا مداها البحرى أقل من المتوسط، بالإضافة إلى حملها لأسلحة بالفعل كانت قوية فى أوقات سابقة، لكنها الآن باتت ضعيفة فى مواجهة السفن حاملة الصواريخ الباليستية والنووية.

قطع صينية تقليد للروسية
4-نتوجه إلى القطع البحرية الصينية ونبدأ بالغواصةRomeo Type 033   وتمتلك مصر أربع غواصات فقط «فى الأغلب خارج الخدمة» فى أسطولها الانقلابى وهى 849 و852 و 855 و 858  وجميعها من طراز «روميو»، وهذا الطراز هو نسخة تقليد للغواصة Project 633 الروسية ومداها البحرى 26000 كم حال إبحارها طافية على السطح، وتم استلامها جميعا فى عام 1984، ولكن تدخلت أمريكا فى هذه الغواصات واستبدلت جميع أجزائها الحيوية بأمريكية الصنع، وبخصوص تسليحها فلديها 8 كوات أو منافذ للطوربيدات وهى قادرة على حمل 14 طوربيدا فقط، وتستطيع الغوص من 180 إلى 200 متر، وسرعتها تحت الماء 13 عقدة، بينما الإسرائيلية تستطيع أن تغوص حتى 550 مترا بسرعة 20 عقدة، وسأذكر تسليحها المخيف عندما نتحدث عن الأسطول الصهيونى.
 
5- السفينة الصينية الأخرى وهى Hainan Type 037، وهى أيضا تنتمى إلى مخلفات الدول كطراز Perry  و Knox الأمريكى، أما هذه المرة فهى مخلفات الصين وهذه السفينة بصفة عامة تنتمى إلى عائلة السفن المضادة للغواصاتAnti Submarine Warefare Ships ومداها البحرى نحو 1500 ميل بحرى وتسليحها ضعيف للغاية وهو عبارة عن مدفعين مزدوجين  عيار 57مم  ومدفعين مزدوجين عيار 23مم وأربع قاذفات صواريخ مضادة للغواصات طرازRBU 1200  وهو طراز قديم للغاية ولا يستطيع فى الوقت الراهن ضرب الغواصات الحديثة نهائيا. الجدير بالذكر، أن هذا النوع من السفن يعمل فى البحرية الانقلابية، حيث تمتلك القطع أرقام 430 و 433 و 436 و 439 و 442 و 445 و 448 و 451، والمعلومات تشير إلى أن أربع قطع فقط من السابق ذكرها داخل الخدمة. 
 
أفشل قطعة بحرية في العالم
6-وللصين نصيب آخر فى  البحرية الانقلابية، ولكن هذه المرة فى السفينةType 024  Houko وهى أفشل قطعة بحرية على مستوى العالم وتصنف على أنها مركب صواريخ للأسف. وتسليحها هو قاذفات للصواريخ من طرازHY2 SSM  ومدفع مزدوج 25مم، وتمتلك مصر من هذا النوع 6 قطع هى 609 و 611 و 613 و 61 و 617 و 619 وجميعها يرجع إلى عام 1984 ولا تستخدم هذه القطع سوى فى البحرية الانقلابية وبحرية بنجلاديش.
7- وآخر القطع الصينية هى Jianghu  وهى سفينة حربية خفيفة أى أنها غير قادرة على خوض معركة إلا فى مجموعات ضخمة، ولها عيوب جسيمة مثل الرادار والسونار وتسليحها  يتمثل فى أربع أنظمة قذف صاروخى من طراز HY2 SSM ومدفع مزدوج 57 مم وقاذفات ألغام بحرية وأربع خلايا لقذف الصواريخ RBU1200   المضادة للغواصات، وبخلاف عيوب الرادار والسونار يضاف إلى العيوب السابقة عدم امتلاكها لأنظمة الدفاع الجوى وما تمتلكه مصر من هذه القطعة هى السفينة نجم الظافر ورقمها 951 والسفينة الناصر ورقمها 956 .
وبعد الحديث عن القطع الصينية لا بد أن نعترف بأن هذه القطع باتت غير قادرة على فعل أى شىء فى الوقت الراهن ولا تكفى حتى للإرهاب أو الاستعراض، وإنما يجب أن تحول جميعا من الأسطول القتالى إلى أسطول حرس الحدود، فهى تكفى لضرب مراكب المخدرات والتهريب وما إلى ذلك.
8- أما الاتحاد السوفيتى فقد أمد مصر ببعض القطع البحرية مثل Yurka  وهى كاسحة ألغام بحرية ولا تمت بصلة إلى القتال الفعلى من قريب أو من بعيد، وتسليحها عبارة عن مدفع ثنائى عيار 30 مم وقاذف ألغام مضاد، ويرجع امتلاك مصر لهذه القطع لعام 1969 وفى حوزتها أربع قطع هى  530 و 533 و 536 و 539 وهى آخر أربع قطع من هذا الطراز فى العالم.
 
منتجات روسية من الستينات
9-القطعة الفنية الأخرى هى T43  وهى أيضا كاسحة ألغام بحرية، وعدد القطع منها على مستوى العالم 8 قطع، تمتلك مصر منها 5 قطع هى السفينة 501  و السفينة 507 والسفينة 510 والسفينة 513 والسفينة 516 وتمتلك ألبانيا سفينتين من هذا الطراز وتمتلك بنجلاديش سفينة واحدة وتسليحها عبارة عن مدفعين 37 مم وأربعة رشاشات مزدوجة 12.7 مم.
بالطبع السفن السوفيتية قديمة إلى حد كبير، ولا يوجد تعليق أكثر من ذلك.
10- وكان للبحرية المصرية حظ مع الألمان من خلال السفينة Type 148 وهى من نوع سفن الدورية وتحمل مدفعا 76 مم ومدفعا آخر 40 مم، وسرعتها تبلغ نحو35 عقدة والمدى البحرى 1500 ميل بحرى، وعدد القطع المصرية 5 قطع بأرقام 601 و 602 و 603 و 604 و 605
السفن الألمانية ليست قتالية بل خدمية
11- وهناك نوع آخر من السفن، وهو سفن التجديد و هى تعتبر ورشة متنقلة من طراز Type701E وتمتلك مصر سفينة واحدة وهى «شلاتين» وتحمل رقم 230 وتسليحها عبارة عن مدفع 40 مم.
12- وسفينة الذخيرة الألمانية Type 760  ويرجع تاريخها إلى عام 1967 وتحمل رقم 231
السفن الألمانية فى الأسطول البحرى ليست قتالية وإنما خدمية، ولكنها قليلة نسبيا إلى كم السفن التى تمتلكها مصر عديمة الجدوى.
السفن الإنجليزية ضعيفة
13- لدى مصر سفن  إنجليزية وهى من طراز «رمضان»، وتسليحها عبارة عن 4 قاذفات صواريخ من طراز Otomat SSM  و مدفع 76 مم و مدفع 40 مم مزدوج، ومداها البحرى 2000 ميل بحرى لكن الرادار والسونار من الأنواع العتيقة، ولدى مصر من هذا الطراز 6 سفن هى السفينة رمضان 670 والسفينة خيبر 672 والسفينة القادسية 674 والسفينة اليرموك 676 والسفينة بدر 678 والسفينة حطين 680 وتم استلام السفن جميعا بين عامى 1979 و 1980
السفن الإنجليزية تعتبر من ضمن أحدث السفن فى الأسطول المصرى، من حيث تاريخ الإنتاج والتشغيل لكن بدون الإلكترونيات الحديثة وحتى أسلحتها ضعيفة للغاية؛ مما يجعلنا مجبرين على تغيير تصنيفها من مركب صواريخ إلى مركب دورية.
14- إسبانيا أيضا زودت مصر بسفينتين من طراز Descubierta وهما السويس 941 و أبوقير 946  عام 1984 وتم إبرام التعاقد فى نهاية السبعينيات، وهى فى ذلك الوقت كانت سفينة مميزة نسبة إلى تسليحها الحديث فى هذه الفترة، حيث تحمل على متنها 8 قاذفات أو منصات أحادية لصاروخ الهاربون RGM84 SSM  المضاد للقطع البحرية، وبها نظام دفاع جوى ثمانى الخلية من نوع RIM 7 Sea Sparrow ومدفع 76 مم ومدفع 40 مم و 6 منافذ لإطلاق الطوربيدات 324مم، ومداها البحرى 6000 ميل بحرى وسرعتها 22 عقدة.
التعليق على هذه السفينة فى فترة الثمانينيات جيد، لكن سيصدم القارئ عندما يرى ما تمتلكه إسرائيل، والجدير بالذكر أن إسبانيا بدأت بالاستغناء عن هذا النوع فى عام 2009 بعد تعديله عدة مرات.
15- وآخر سفينة سيأتى ذكرها هى البولندية Polncony A Class وهى سفينة من نوع ال Amphibious أو البرمائى، وليس معنى ذلك أنها قادرة على الإبحار فى الشارع، ولكن المقصود بها أنها تحمل الجنود والمعدات لنقلهم إلى الشاطئ، ومداها البحرى ضعيف للغاية وهو نحو 1000 ميل بحرى وسرعتها 14 عقدة وتسليحها مدفع مزدوج 30 مم وقاذف صواريخ 140 مم، ويجب أن نذكر هنا أن مصر و أذربيجان هما المشغلان الوحيدان لهذه السفينة الضعيفة التى يرجع تاريخها إلى 1960 واستغنت بحريات عدة دول عنها؛ منها إثيوبيا والصومال وليبيا، وتمتلك مصر 3 قطع هى 301و 303 و 305، والتقارير تشير إلى أن واحدة على الأكثر فقط هى التى تعمل فى البحرية بشكل سليم.
 
البحرية الصهيونية مرتبطة بالأقمار الصناعية
بعكس البحرية الانقلابية المتعددة الأنواع والكثيرة من حيث عدد القطع إلا أن إسرائيل اختصرت الأسطول البحرى فى نوعين فقط، وهما الغواصات النووية وسفن الصواريخ.  والاختلاف هنا أن إسرائيل تصنع بنفسها الأسلحة و الإلكترونيات مثل أجهزة التشويش و الرادار والسونار ولا تعتمد على دول أخرى فى هذا الشأن، بالإضافة إلى ربط كل القطع البحرية بالأقمار الصناعية العسكرية التى تجعل من مدى الرادار أو السونار أمرا مفروغا منه، فهى تستطيع كشف منطقة البحر المتوسط والأحمر والقطر المصرى كاملا فى آن واحد، وبدأت إسرائيل فى الاعتماد على الغواصات كسلاح رئيسى للبحرية، وتعتمد فى هذا الأمر على ألمانيا وهى أفضل دولة فى العالم فى إنتاج القطع البحرية، خاصة الغواصات وأيضا مراكب الصواريخ النووية التى تسهل عملية الحراسة للغواصات النووية.
 وفيما يلى بيان مبدئى بتسليح البحرية الإسرائيلية:
 
مراكب الصواريخ
هناك نوع واحد من مراكب الصواريخ تعتمد عليه إسرائيل وهو طراز Sa’ar الأمريكى، فالسفينة يتم بناؤها فى أمريكا، و لكن الأنظمة القتالية فى إسرائيل، ويرجح أن عددا كبيرا منها يحمل منصات لإطلاق صواريخ الكروز، وسنتحدث عن هذه الفئة من الصواريخ فى الغواصات النووية، وهى كالآتى:
 
Suranimila
Nandimithra
Hanit
Herev
Hetz
Eilat
Kidon
Lahav
Nitzahon
Romat
Yapo
Sufa
Atzamaut
Keshet
Unnamed 1
Unnamed 2
 
نظام الدفاع الجوى
 أولا: نظام الدفاع الجوى هو 64 خلية رأسية VLS لضرب 64 صاروخ SAM  وسام تعنى صاروخ أرض جو وهى ليست نوعا، أما النوع فهو Barak 8 وهو المكافئ لـ S300 الروسى ومداه نحو300 كم  وأيضا لدى هذه الصواريخ القدرة على ضرب القطع البحرية أو الأهداف الأرضية.
ثانيا : منظومة «الهاربون»8 خلايا SSM المضادة للقطع البحرية بمدى 290 كم.
ثالثا :8 منظومات IAI Gabriel 5  المضادة للقطع البحرية بمدى 150 كم وهو صاروخ إسرائيلى قوى للغاية، حتى أن التقارير تشير إلى أن قوته تفوق «الهاربون» بكثير.
رابعا : 6 كوات أو منافذ للطوربيدات 325مم من طراز ATK ونظام التوجيه والملاحقة متطور للغاية، وسأتحدث عنها لاحقا بمدى يصل إلى 40 كم.
خامسا: نظام مدفعى طراز Phalanax CIWS لكن برادار خاص 20مم عكس النظام المصرى.
سادسا : مدفعان 25مم AA
سابعا: مدفع 76 مم OTO
ثامنا : تحمل على متنها طائرات هليكوبتر طراز  AS565 Panther و Kaman SH-2F و Sikorsky S-76N و AS 365
تاسعا : أنظمة الدفاع المضاد للطوربيدات طراز AN/SLQ-25 Nixie towed torpedo decoy system والتى تعمل على توليد إشارة ليتتبعها الطوربيد وتنفجر بعيد عن السفينةو هو نظام Active ونظام wideband zapping anti-radar decoy وهو نظام Passive  وفعال ضد الصواريخ المضادة للسفن من طراز SSM
عاشرا: الرادار  EL/M-2248 MF-STAR Naval Multi-Mission Radar  ومداه يصل إلى 280 كم وهو رادار قوى للغاية ومتعدد المهام ويعمل على العديد من الأهداف فى آن واحد، ويدعم النظم Active Seeking و Semi active Seeking فى توجيه الصواريخ حتى ا
أنه يفوق الأمريكى SPY-1 AEGIS radarالذى لا تمتلكه مصر، أما السونار فهو 796 hull-mounted search-and-attack sonar  وسونار آخر من شركة رافايل من فئة الـTowed Sonar ونظام إنذار مبكر طراز Elisra NS-9003/9005
وبخصوص مدى الإبحار، فهو 4000 ميل بحرى أو 7500 كم، وسرعتها 35 عقدة ووزنها نحو1300 طن وهى نسبة ممتازة للعلاقة بين الـ Full load displacement أو الوزن بحمولة كاملة وكمية السلاح على متنها ومداها وسرعتها. 
 
الغواصات النووية
تمتلك إسرائيل 8 غواصات أو أكثر، وهى ألمانى المنشأ ومعظمها يدار نوويا، مما يجعل مشكلة مدى الإبحار أمرا فى طى النسيان، وتعتمد إسرائيل عليها بصورة قوية، وهى كالآتى:
Bat Galim
Bat Yam
Dolphin دخلت الخدمة عام 1999
Leviathan دخلت الخدمة عام 2000
Tekuma دخلت الخدمة عام 2000
Tannin دخلت الخدمة عام 2012
Rahav دخلت الخدمة عام 2013
الغواصة الثامنة فى الأسطول الإسرائيلى، والسادسة من طراز دولفين لم يتم تسميتها بعد.

الغواصات الإسرائيلية و الصواريخ طويلة المدى
لا أعلم كيفية وصف الغواصات الإسرائيلية، لكن يكفى أن أقول إنها قادرة على حمل صواريخ كروز، وهذه الفئة من الصواريخ طويلة المدى، مما يجعل دولا كثيرة فى مدى هذه الغواصات الخفية عديمة الصوت بعكس المزعجة المصرية التى لا تحتاج إلى سونار متطور لرصدها، ورجوعا إلى مدى الأسلحة على متن الغواصة فهى إيران و مصر وحتى السودان أى أنها تستطيع ضرب الخليج الفارسى من ميناء حيفا فى البحر المتوسط، بالإضافة إلى قدرة الغواصات على الإبحار فى مياه ضحلة للغاية بعمق 17 مترا وهذا عمق لا تستطيع أى غواصة الإبحار فيه بسهولة، بالإضافة إلى إمكانية حمل عشرات الأشخاص من مغاوير البحرية وإطلاقهم من كوات الطوربيدات الـ650 مم، وبذكر هذه الكوات فعددها 4 كوات قادرة على إطلاق الضفادع البشرية بمعداتهم وقادرة على إطلاق صواريخ الكروز، وفيما يلى بعض أنواع الصواريخ كروز المرجح استخدامها على متن الغواصات الإسرائيلية:
طراز توماهوك BGM 109A2  بمدى يصل إلى 2500 كم
طراز رافايل Popeye  بمدى يصل إلى 2000 كم،
وكلاهما قادر على حمل رءوس نووية،
وبخلاف الكوات قطر 650مم فهناك 6 كوات أخرى بقطر 533 مم التى ينطلق منها الطوربيدات وصواريخ «الهاربون»، ولدى الغواصات متسع كبير لحمل الصواريخ والطوربيدات المختلفة.
الأسطول القتالى
وبعد ذكر النوعين الرئسيين فى الأسطول القتالى نضيف إليهما الآتى:
السفينة طراز Meko A 200  المعدلة بالرادار القتالى الأمريكى Aegis و هى سفينة تتمتع أيضا بقدرة التخفى عن شاشات الرادارات او الـStealth  وهى من السفن القوية لمواجهة التحديات الجوية، ولديها العديد من المدافع بعيارات مختلفة، فضلا عن أكثر من 15 خلية رأسية لصواريخ فئةSAM أرض جو، بالإضافة إلى خلايا للصواريخ المضادة للسفن وأحدث أنظمة الحرب الإلكترونية والدفاعات المضادة والتقارير تشير إلى أن إسرائيل تسعى لامتلاك 6 قطع من هذه النوع بحلول 2015
ونوع آخر من السفن السريعة للغاية وهى الإسرائيلية Super Dvora Mk3  والتى تبلغ سرعتها 91 كم/ساعة ومسلحة بمدافع متعددة العيارات وصواريخ من فئة SSM  أو المضادة للسفن، وأيضا المعدلة لضرب أهداف أرضية بدقة شديدة بفضل تقنية الـ TVC ، وتمتلك إسرائيل من هذه القطعة السريعة من 12 إلى 15 قطعة،

السواحل الإسرائيلية ضد الإرهاب
وهناك قطع كثيرة أخرى تعمل عن بعدUSVs تستخدم فى حراسة السواحل الإسرائيلية ضد الإرهاب والمراكب غير الشرعية، وعلى سبيل المثال و ليس الحصرProtector USV و حجمها لا يتعدى مركب البدال أو الجيت سكى وسرعتها تبلغ الـ93 كم/ساعة ومسلحة بمدفع Typhoon  بعكس القطع الضخمة المصرية عديمة الجدوى والفائدة ومزودة بأحدث الكاميرات بتقنيات مختلة كالأشعة تحت الحمراء ومربوطة بالأقمار الصناعية العسكرية. وفى النهاية، يجب أن نقر بأن إسرائيل اعتمدت مبدأ الـ Utilization أو الاستفادة القصوى من القطع البحرية خاصتها، وهناك من يسأل لماذا لا تملك إسرائيل حاملات طائرات مثلا؟ والإجابة فى منتهى السهولة، لأن أرض الميعاد المزعومة بعد تحريف التوراة هى من النيل إلى الفرات ولا يفصل بين هذه المنطقة بحار أو محيطات سوى البحر الأحمر. ومدى الطيران للطائرات الإسرائيلية كبير للغاية، فلا حاجة لها لامتلاك حاملات طائرات، فلديها ما هو أقوى منه، بالإضافة إلى وجود الأسطول الخامس الذى يقع تحت طائلته البحر الأحمر والأسطول السادس الذى يقع تحت طائلته البحر المتوسط، وتسليحه شديد للغاية فعلى سبيل المثال وليس الحصر هناك الغواصات النووية طراز Ohaio  والسفن الجديدة والقوية التى تستخدم فى دعم العمليات القتالية البرية طراز Zumwalt والتى ستسخدم الليزر فى هجومها كما فى الكارتون بجانب 280 خلية لإطلاق الصواريخ وسفن Independence  القوية وسفن الصواريخ Oscar Austin

التوجيه والملاحقة
 وكنت قد ذكرت فى هذا التقرير أشياء غير مفهومة للقارئ«التوجيه والملاحقة» و هى الـ Active homing  وال Passive homing والSemi Active homing  فعندما يطلق الصاروخ من القاذف او ال Launcher يبدأ بتتبع هدفه بطريقة من ثلاث، فالأولى يطلق الرادار موجات لمعرفة مكان الهدف فيتم إرسال تقرير للصاروخ بتحديث المعلومات الخاصة بالهدف كالسرعة والموقع، فهنا يبدأ سباق التكنولوجيا، فالأهداف يتم استخدام تكنولوجيا التخفى فيها والرادارات تبدأ بتطوير نفسها لكشف التخفى أما النوع الثانى وهو الـ Passive homing  فالرادار فى هذا النمط يعتمد على ما يصدر من الهدف وهنا أيضا يبدأ سباق التكنولوجيا، فالأهداف تتطور بحيث لا تصدر أى ذبذبات أو إشارات ليراها الرادار، وهناك النوع المختلط وهو يجمع بين النظامين وله عيوبه ومميزاته، ولكننا لسنا هنا بصدد تقديم تقرير هندسى عن الصواريخ،
وللقارئ  أن يقرر مدى التكافؤ بين بحرية  «البورولوم» التى تتمتع بالكامل بتكنولوجيا الـ Sealth أى التخفى هى بالفعل لا وجود لها على أرض الواقع، والبحرية الصهيونية.. وهى كالمقارنة بين السلحفاة والفهد، وما فعله نظام عبد الناصرو السادات والمخلوع فى الجيش المصرى من فساد شديد، ولكن لا تزال هناك فرص لاستعادة الريادة إن شاء الله .





 

 








البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers