Responsive image

27º

25
يوليو

الجمعة

26º

25
يوليو

الجمعة

خبر عاجل

كتائب القسام: قنص 3 جنود إسرائليين شرق بلدة بيت حانون بقطاع غزة

 خبر عاجل
  • نتنياهو قبل دخوله الكابينيت : لن أقبل بوقف إطلاق النار دون ضمان مواصلة الجيش تدمير الأنفاق
     منذ حوالى ساعة
  • كتائب القسام تستهدف ناقلة جند يتجمع حولها عدد من الجنود شرق بيت حانون بقذيفة RPG
     منذ حوالى ساعة
  • كتائب القسام: قنص 3 جنود إسرائليين شرق بلدة بيت حانون بقطاع غزة
     منذ حوالى ساعة
  • غارة جوية إسرائيلية تستهدف منطقة الأنفاق على الحدود المصرية مع قطاع غزة
     منذ حوالى ساعة
  • طائرات حربية بدون طيار تطلق صاروخ على مأذنة مسجد التقوى بمخيم البريج
     منذ حوالى ساعة
  • سرايا القدس تقصف مستوطنتى كريات ملاخى وياد مرد خاى بالصواريخ
     منذ حوالى ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:26 صباحاً


الشروق

5:03 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:38 مساءاً


المغرب

6:59 مساءاً


العشاء

8:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

7.15

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

تفاصيل الانقلاب على السيسي

البلاد تُحكم بطريقة «مارينجوس الأول»

منذ 229 يوم
عدد القراءات: 11143

>>السيسى تعرض لمحاولة اغتيال بقاعدة عسكرية بالإسكندرية
>>خبر محاولة اغتيال السيسي حقيقي وليست لعبه مخابراتيه
>>الإصابة غير مميتة.. ولكنها تمنعه من الظهور الطبيعى حتى الآن
بدون الغوص فى أسرار دولة انقلابية خربة لا نملك مفاتيحها، فإن الظاهر المؤكد منذ عدة أيام بل وأسابيع أن قائد الانقلاب لا يظهر بصورة طبيعية أو على الهواء. وليس عيبا أن يصاب أى إنسان بمرض يقعده عدة أيام، ولكن لماذا الإصرار على نشر وإذاعة صور وفيديوهات قديمة على طريقة يكاد المريب يقول خذونى؟!
هذه التصرفات تؤكد أننا أمام عصابة انقلابية، تحكم حتى إن أصيب رئيس العصابة. ونحن لا نسعى للإثارة الصحفية، بل نوضح كيف أصبح يحكم شعب مصر؟ وأن ما شاهدناه فى مسرحية هزلية لعادل إمام أو فيلم فريد شوقى (صاحب الجلالة) وملكة «مارينجوس الاول» أصبح واقعا على الأرض، بعد إلغاء الأوضاع الدستورية والمؤسسية.
هذا المشهد السوداوى حدث فى عهد مبارك عدة مرات، ولم يكن يفوض أحدا على أساس أن هناك عصابة حاكمة موجودة من الأسرة + زكريا + عمر سليمان. وعندما أصيب مبارك بجلطة مميتة فى المخ لم يعد بالإمكان إخفاء سفره للعلاج فى ألمانيا، تم اختراع أنه مصاب بإنزلاق غضروفى. وكان من الممكن أن يخرج مبارك من الخدمة تماما. لولا أن ألمانيا تملك تكنولوجيا عالية للتعامل مع جلطات المخ وتفتيتها (وأمريكا لديها التكنولوجيا نفسها ولكن مبارك خاف أن يسلم نفسه للأمريكان لأنه يعرف أنهم غدارون).
هذا البلد ليس (بلد أبوهم)، وليس كل من يسيطر على الحكم يأتى لنا بعصابة تحكمنا من وراء ستار. وهذا هو سبب اهتمامنا بالموضوع. لن نحكم بعد الآن بعصابات سرية أسرية أو عسكرية. وكل الحقائق يجب أن تكون معلومة للشعب. لأن قائد انقلاب مصاب بطلق نارى مثلا، يمكن أن يتخذ قرارات انتقامية مجنونة، كحبس البنات 11 سنة والشباب 17 سنة. بل وتصفية عناصر وقيادات من الجيش والشرطة. وهناك أنباء متناثرة عن قرار بإعدام 13 من قيادات الإخوان المعتقلين يجري تجهيزه .. نحن أمام حالة من غياب المؤسسية، حتى فى الجيش. إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة لا يجتمع مثلا، رغم أننا لا نستبشر به خيرا، ولكن المؤسسية أفضل من الشللية والتشكيلات العصابية!!
إذن الحقائق المؤكدة أمام الجميع أن السيسى لا يظهر منذ أيام بصورة حقيقية مباشرة ويتم الاستعواض عن ذلك بشرائط وصور قديمة، ولا يقدم لنا مصدر رسمى تفسيرا لهذا الاختفاء. لذلك نحن نحاول تقصى الحقائق فى ظل (شوطة) من الأخبار المريبة المصاحبة على رأسها: (شوطة) من الأزمات القلبية تعصف بقادة القوات المسلحة والمؤيدين للانقلاب.
من المعلومات المؤكدة أيضا أن السيسى تعرض لمحاولة اغتيال فى إحدى قواعد الإسكندرية، لذلك فهى قاعدة بحرية على الأرجح.. الإصابة لم تكن مميتة ولكنها أقعدته.
وبعد هذه الحقائق المؤكدة نسمع باقى الروايات، ومن حقنا أن نستمع إليها طالما لا توجد رواية رسمية، ولم يظهر السيسى حتى الآن.
الإصابة كانت فى أحد أجزاء الجسم العليا + إصابة فى القدم، ويبدو أن إصابة القدم كانت شديدة، أى بالذخيرة نفسها التى استخدمت مع شهداء رابعة، ولذلك فهو لا يستطيع أن يسير على قدميه بصورة طبيعية، وتصل الروايات إلى أنه مهدد بالبتر. من الروايات شبه المؤكدة أن السيسى يعيش منذ بداية الانقلاب مع أسرته فى قاعدة ألماظة، وأنه لا يخشى من المظاهرات ولا من الإرهابيين المزعومين ولا من جريدة «الشعب»، ولكن يخشى من الجيش. ولذلك يختار حراسه بعناية من الصاعقة، ولا يدخل عليه أحد من الجيش مهما كانت رتبته أو مركزه بدون تفتيش.
ومعيشة السيسى فى مطار ألماظة تفسر لماذا تجرى الجنازات فى مطار ألماظة، وكأنه يخشى الخروج منه أو لا يخرج منه إلا للضرورة، ثم لأن حركته أصبحت صعبة بعد الإصابة. ونذكر الآن أن جنازة آخر دفعة قتلت من جنود سيناء كانت فى مطار ألماظة. فى هذا اليوم حدثت نكتة لأن عدد النعوش كان 24، بينما المعلن من الشهداء كان 11، ولم يقدم أحد تفسيرا لهذا المشهد المذهل!!
وأخيرا أجريت جنازة هزلية للفقيد وزير الإنتاج الحربى فى مطار ألماظة أيضا. وهو مكان غير معتاد وغير مناسب وغير مفهوم للجنازات. وتم تصوير الجنازة من مكان بعيد حتى لا تظهر صورة «دوبلير السيسى» من بعيد. وكان عدد الحضور قليلا جدا، وكانت الجنازة استهزاء بالفقيد وليست تكريما له بسبب كل هذه الاعتبارات الأمنية، فتم سحب هذا الشريط من التداول، ولم تظهر فى صحف اليوم التالى أية صور للسيسى فى الجنازة ولا أية صورة للجنازة!!
فى صفحتى 2 و3 ننشر كل هذه المتناقضات التى وردت فى صحف الحكومة وصحف الانقلاب جميعا وبدون استثناء، مع روايات وتحليلات «فيسبوك».
ولكن نذكر بأن وفاة وزير الإنتاج الحربى بأزمة قلبية لا يعنى بالضرورة أن تكون وفاته طبيعية، لأن القتل عن طريق إحداث أزمة قلبية من أسهل الأمور عند أجهزة المخابرات، ولكن الأهم أن اليوم نفسه شهد وفاة «طبيعية» أخرى بـ(شوطة) الأزمات القلبية للواء «محمد طارق حامد» رئيس أركان سلاح المهمات، وقد تعاملت قيادة الجيش بعدم الاحترام الواجب مع اللواء المتوفى «محمد طارق حامد»، ولم يعلن عن جنازة رسمية أو عسكرية له، واكتفت الأسرة بالإعلان عن العزاء فى مسجد بجوار سيتى ستارز، وطبعا لم يظهر السيسى فى هذا العزاء أيضا. ومن الطرائف أن موقعا رسميا قال إن «طنطاوى» تماثل للشفاء وحضر عزاء وزير الإنتاج الحربى الذى لم يحضره السيسى، ويقول إن «سامى عنان» حضر العزاء (هل جاء من باريس؟).
فى اليوم نفسه أصيب «طنطاوى» بأزمة قلبية ودخل المستشفى، وهذا منشور فى «الأهرام». وفى اليوم نفسه دخل شيخ العسكر (الأزهر سابقا) المستشفى لعلاج قلبه. وعلى طريقة القافية تحكم: دخل أيضا الفنان «طلعت زكريا» المستشفى لعلاج قلبه، وهو من مؤيدى الانقلاب.
وإذا عدنا إلى السياسة من جديد، فقد تواصلت عمليات تصفية عناصر من الشرطة ضباطا وصف ضباط بصورة مريبة فى بورسعيد والمنيا وغيرهما. ونُشرت أخبار على «فيسبوك» عن طرد 10 من قيادات المخابرات العامة، وهروب قيادات عسكرية خارج البلاد، وإطلاق نار على قائد الجيش الثانى، وإلغاء لقاء شعبى فى سيناء كان من المفترض أن يحضره السيسى.
وبعد كل ذلك هل يمكن القول إن الأمور تسير بصورة طبيعية فى الجيش؟ أو على طريقة «الفكيك السيسى»: أنا لا أقسم بالله، ولكن أقسم بالله أن الجيش على قلب رجل واحد؟!


البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2014

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers