Responsive image

22
يناير

الثلاثاء

26º

22
يناير

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • شهيد واصابات في قصف إسرائيلي وسط قطاع غزة
     منذ 2 ساعة
  • وكالة إنترفاكس الروسية راكب على متن طائرة متجهة إلى موسكو يطالب بتحويل مسار الطائرة
     منذ 5 ساعة
  • نائب رئيس الوزراء الإيطالي: فرنسا ليس لها مصلحة في استقرار ليبيا
     منذ 8 ساعة
  • واشنطن: الأمن الروسي طلب تأجيل زيارة الدبلوماسيين الأمريكيين لويلان
     منذ 9 ساعة
  • استشهاد شاب فلسطيني برصاص الإحتلال قرب حاجز حوارة جنوبي نابلس
     منذ 22 ساعة
  • نادي الأسير: إصابة أكثر من 100 أسير في سجن "عوفر" واحتراق ثلاث غرف بالكامل، جراء الاقتحامات المتتالية التي نفذتها قوات القمع الصهيونية على أقسام الأسرى منذ صباح اليوم.
     منذ 23 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:20 صباحاً


الشروق

6:45 صباحاً


الظهر

12:06 مساءاً


العصر

3:01 مساءاً


المغرب

5:27 مساءاً


العشاء

6:57 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مدونة "مواطن جوعان" : لا تصوّتوا لمغارة جعيتا

منذ 2641 يوم
عدد القراءات: 2983

 كتب المدون اللبناني خضر سلامة، على مدونة "مواطن جوعان" ، تحت عنوان: "لا تصوتوا لمغارة جعيتا" يقول: لماذا لن أصوّت لمغارة جعيتا جعيتا؟ ولماذا أدعو الجميع أن لا يصوّت لجعيتا؟ حسناً، كان من الأفضل أن يكون السؤال لماذا قد أصوّت لجعيتا؟ ولماذا على الجميع أن يقاطع التصويت لجعيتا؟

فلنبدأ من الأساس، إن مباراة انتقاء عجائب الدنيا السبع الجدد، هي مباريات مهنية، تعتمد، على الأقل في المبدأ، على فكرة التصويت المدرك والواع لواحدة من بين خيارات عديدة بين روائع الدنيا الطبيعية، روائع كثيرة، تفوق، بوجهة نظري الشخصية، بلادة مرتبة جعيتا الفنية الطبيعية، أمام عظمة روائع أخرى، جعيتا، التي بالمناسبة، موقعها في الجغرافيا السياحية اللبنانية مميز عن أكثر من عشرة مغارات أخرى تشبهها في لبنان، ومعلم سياحي تاريخي أهم منها مهمل، لأسباب جيوسياسية تقوم على تفوق مناطقي لبناني انمائي، على مناطق أخرى، غير محظوظة بنيل رضا دولة لبنان المركزية، لذا، لن أصوّت لجعيتا.

لن أصوّت لجعيتا، لأن في ذلك تكريس أبدي لفكرة لبنان البلد السياحي الخدماتي، وتكالب الوزراء والنواب من مختلف الجهات، على التصويت لها، اقرار رسمي نهائي باهمال قطاعات الصناعة والزراعة التي تآمر عليها المعارضون والموالون سوية، لدفنها طوالة عشرين عاماً من الحريرية اللعينة.

لن أصوّت لجعيتا، لأن حملات التصويت مبنية على وطنية تافهة وسخيفة، وتدعو لشوفينية انتماء لا يعنيني، لا يمكنني، أن أنتمي لوطن لا يقبلني، لا يعطيني دولة، لا هوية تاريخية ولا هوية انسانية، ويعاملني كمواطن أجنبي تابع لجالية تسمى تلطيفا، طائفة، لا أنتمي، وإلى أن يقدّم لي هذا اللبنان هوية واضحة، لا أنتمي.

لن أصوّت لجعيتا، لأن هذه الحكومة المسعورة على صرف الأموال على الحملات الاعلامية لهذه العجيبة، تحوي ألف عجيبة أخرى، لم يتفق عليها المتفقون على جعيتا، أليس غلاء الأسعار قبل زيادة الأجور وبعدها، عجيبة؟ أليست خزينة الصفدي التي تستهدف الفقراء في ميزانية ظالمة جديدة، عجيبة؟ أليس تضخم الدين العام على يد الحريري الأب، برعاية رسمية من السنيورة، ثم الابن، ثم معارضيه، عجيبة؟ أليست انجازات الجيش اللبناني الأمني من دم اللبنانيين الفقراء في البقاع والضاحية والأطراف والمخيمات، عجيبة؟ لماذا أصوّت لجعيتا وحدها؟ نظامنا نظام عجائبي من أساسه.

لن أصوّت لجعيتا، لأن رسم الدخول اليها يقارب العشرين ألف ليرة،يضاف اليها كلفة الوصول اليها التي تقارب تنكة بنزين واحدة تفوق الثلاثين ألف ليرة، ما يجعل كلفة الزيارة تقارب الخمسة بالمئة من دخل اللبناني العاديّ جداً، ولن أصوّت لجعيتا، لأن حكومات الطائف الحريرية الممضية بخط يد المعارضة أيضاً، سلمتها لشركة خاصة بقوانين مبتكرة تخالف نص القوانين اللبنانية، يستنفع منها أزلام النظام، ولأن أصوت لجعيتا، لأني كلبناني مكلّف ضرائبياً، يذهب ريعها إلى خزينة مثقوبة بالفساد، فلا يصلني من خدماتها شيئاً.

صّوتوا يا أصدقائي لكهرباء لبنان المقطوعة الغالية على قلبكم، عجيبة، ولاتصالات لبنان الغالية على جيبكم، عجيبة، صوّتوا لمعارضة تقبّل الموالاة في صفقات الفساد، عجيبة، ولرؤساء ثلاث، يخرجون في فوضى المنطقة والمنعطفات التاريخية التي نمر فيها، والحالات المأساوية المعيشية، والغلاء العارم، والفوضى الأمنية، يخرج رؤسائنا الثلاثة مع موظفيهم ليعلنوا موقفاً تاريخياً واحداً: صوّتوا لجعيتا.

لأن سوق النخاسة كبير، وسوق الدعارة السياسية أكبر، لا تصوّتوا لجعيتا، لأن فيها، صورة مغارة علي بابا بثلاثين رأساً، ومعه مئة وثمانية وعشرون لصاً.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers