Responsive image

32º

20
يونيو

الخميس

26º

20
يونيو

الخميس

 خبر عاجل
  • رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي: على واشنطن أن تفعل ما بوسعها لخفض التصعيد مع إيران
     منذ 11 دقيقة
  • الخارجية الإيرانية: نأمل ألا يكرر أعداؤنا مثل هذه الأخطاء الإستراتيجية وواشنطن تتحمل مسؤولية أي تداعيات قادمة
     منذ 7 ساعة
  • المتحدث باسم الخارجية الايرانية: نحذر من أي اعتداء وانتهاك للاجواء الايرانية ويتحمل المعتدون التبعات الكاملة لاعتدائهم
     منذ 11 ساعة
  • المتحدث باسم الخارجية الايرانية: نحذر من أي اعتداء وانتهاك للاجواء الايرانية ويتحمل المعتدون التبعات الكاملة لاعتدائهم
     منذ 11 ساعة
  • المتحدث باسم الخارجية الايرانية يندد بشدة باعتداء طائرة التجسس الأميركية على الأجواء الايرانية
     منذ 11 ساعة
  • قاض بريطاني: عملية إصدار تراخيص لتصدير أسلحة بريطانية إلى السعودية معيبة قانونيا.
     منذ 12 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:08 صباحاً


الشروق

4:49 صباحاً


الظهر

11:56 صباحاً


العصر

3:32 مساءاً


المغرب

7:03 مساءاً


العشاء

8:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الأمين العام لـ"العدالة والتنمية": إشكالية المغرب تكمن في "الحكم الرشيد"

منذ 2780 يوم
عدد القراءات: 2047

 أكد عبد الإله بن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض في المغرب، أن البرنامج الانتخابي لحزبه الذي قدمه للمجتمع أتى عقب عمل طويل وتحليل أساسي أوصل الحزب إلى أن اختيارات المملكة الاقتصادية كانت في الغالب موفقة من دون الوصول إلى النتائج المرجوة بسبب وجود "إشكالية الحكم الرشيد" التي وصفها القيادي الإسلامي بالعائق الرئيسي الذي يرغب حزبه في التغلب عليه، لتكون أمور البلاد بخير على حد تعبيره.

وشدد القيادي الإسلامي على أن الحكومة المغربية الحالية، كما سابقاتها، لا يمكنها أن تحدد مسؤولياتها عن الإنجازات وعن الإخفاقات، لأن الوضع الدستوري الذي كان متواجدا سابقا في المغرب يجعل جهة ما تتصرف باسم الحكومة لتتحمل لاحقا المسؤولية، وهذا خلق إشكاليات في المملكة في مسألة الحكامة (الحكم الرشيد ).

وقال بن كيران إن "خطاب 9 مارس /آذار للعاهل المغربي محمد السادس الذي جاء استجابة للحراك السلمي في الشارع، يقدم إجابات على هذا الإشكال، وهو ما أفرز الدستور الجديد الذي وضّح صلاحيات الحكومة التي ستكون صلاحيات تنفيذية حقيقية، بالإضافة لصلاحيات العاهل المغربي التي ستمكنه من ترأس المجلس الوزاري، ما يعني أن المغرب على أبواب مرحلة جديدة".

وفيما إذا كان التوقيت مناسبا لدخول العدالة والتنمية للحكومة، أجاب بن كيران: "إن إشكال حزبنا هو مع الدولة، فعقب ما وقع في كل من تونس ومصر، وصلت للمغرب الرياح وأصابتها العدوى فنزل الناس للشارع، ولم تتعامل المملكة مع نزول الناس للشارع بطريقة تعامل باقي الدول العربية وهذا من لطف الله".

وتابع: " الرباط كان لها سلوك عقلاني وحضاري، والعدد الذي نزل للشارع كان كافيا لإحداث تغيير ولم يكن كافيا لإسقاط النظام، فالإشكال لا يزال قائما، فالحزب ينتظر إجابة على سؤال هل الدولة ستنجح في امتحان الانتخابات، حيث إذا كانت ستكون نزيهة فالكل سيعترف بها".

واعتبر أن أحزاب "التحالف من أجل الديمقراطية" التي يغلب عليها الطابع الليبرالي لم يتوقفوا عن محاربة وانتقاد حزب العدالة والتنمية، مردفا: "هذه الحرب ليست وليدة اليوم، والمشكلة ليست في حزبنا، بل في وجود مسؤولين يديرون الدولة بطريقة رديئة يستنكرها الحزب، مما جعلنا نحظى بشعبية كبيرة بين الناس".

ووصف بن كيران من يحاربون حزبه بالأوفياء لمنهجهم التاريخي في وقوفهم ضد الحزب منذ سنوات ماضية، عوض حل إشكاليات المملكة وهم بذلك يضيعون وقتهم.

توقعات بفوز "العدالة"

من جانب آخر، كشف بن كيران أن حزبه يأتي في الترتيب الأول من حيث الأصوات بنسبة 15%، مشيرا إلى أنه في الانتخابات البرلمانية 25 نوفمبر/ تشرين ثاني الحالي ستكون هناك 92 دائرة، وسيغطي الحزب معظمها، مضيفا بأن غالبية التحليلات تجعل حزبه في المرتبة الأولى في نتائج التشريعيات، ومهم للحزب أن تكون الانتخابات نزيهة وغير مطعون فيها، فإذا أتى الحزب أولا سيكون للحزب تدبيره المناسب وإذا حل ثانيا أو ثالثا فلكل نتيجة ترتيباتها الخاصة.

ودعا إلى عدم عقد مقارنة بين حزبي "العدالة والتنمية" في تركيا والمغرب إلا في الاسم، مردفا: "فبالرغم من أخذ الأتراك التسمية لحزبهم من الحزب المغربي، إلا أنه من الصعب الادعاء بالنسبة لي كأمين عام للحزب المغربي أن أقول إن تنظيمنا السياسي يضاهي النموذج الحزبي التركي، لأن حزبنا سبق بـ 20 سنة، كما أن وضعنا مختلف عما كان عليه الحال في تركيا، فعندما صعد "العدالة والتنمية "في تركيا كانت البلاد على باب الانهيار، بينما المغرب اليوم يعاني وليس على أبواب الانهيار".

وفي قراءته للداخل المغربي، اعتبر بن كيران أن المملكة نجحت في تجاوز حمام الدم، بالرغم من كونها تعيش الحراك العربي، وإن ضمن خصوصية معينة، فالبلاد لا تزال تواجه الامتحان وتجاوزته بالدستور الجديد وبخطاب 9 مارس للعاهل المغربي وستتجاوزه بطريقة مطلقة إذا مرت الانتخابات القادمة بنزاهة.

وزاد: "أيا يكن الحزب الفائر فالمغرب سيكون بأمان، لأن البلاد تنعم بالاستقرار، وإذا اضطرب هذا الاستقرار لا أحد يمكنه أن يجزم ماذا سيحدث مستقبلا في المملكة".

وفي ملف علاقة حزبه مع الغرب، قال: "الرباط حليفة للأوروبيين وللأمريكيين منذ الاستقلال، وليس في نية (العدالة والتنمية) كتنظيم سياسي إرباك هذا التحالف، فالأمريكيون يعرفون الحزب منذ 20 سنة. واستبعد وجود أية تخوفات عند الغرب من الحزب، رغم محاولات البعض أن يخيف المجتمع الدولي من الحزب".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers